: آخر تحديث
في حفل عشاء خاص بالتعاون مع منتدى الإعلام العربي

عثمان العمير: قريبًا... "إيلاف" بالإنكليزية مستمدة من روح لندن وصحافتها

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أعلنت "إيلاف" خلال حفل العشاء الخاص الذي أقامته بالتعاون مع منتدى الإعلام العربي، وبحضور منى غانم المرّي رئيسة نادي دبي للصحافة رئيسة اللجنة التنظيمية للمنتدى، عن إطلاق نسخة إنكليزية من "إيلاف"، مستمدة من روح لندن وصحافتها.

لبّى دعوة "إيلاف" عدد كبير من المدعوين، من إعلاميين وصحافيين ورؤساء تحرير، جمعهم ناشر صحيفة "إيلاف" الإلكترونية ورئيس تحريرها، مرحبًا بهم بكلمة استهلها بقوله: "كم هو مبهج جدًا أن يمضي عليّ أكثر من 20 سنة، وأنا آتِي إلى هذا البلد الجميل، البلد الذي احتضننا، ونحن نملك كل قوى الطموح، وصبر علينا، وفي نفس الوقت شجعنا بشكل غير مسبوق". 

وأعرب العمير عن فخره في أن يكون منتدى الإعلام العربي منصة للإعلان عن "النسخة الإنجليزية من صحيفة "إيلاف"، وأن يأتي هذا الإعلان من دبي، المدينة التي رافقت "إيلاف" منذ انطلاقتها الأولى، لتكون أول صحيفة إلكترونية عربية تصدر في المنطقة.

ولفت العمير إلى أن "إيلاف" تسعى إلى تكريس مكانة متميزة لنفسها، بوصفها مرجعاً أساسياً للأخبار والمعلومات التي تقدم نظرة شاملة تتيح فهماً معمقاً لمنطقة الشرق الأوسط، خاصة في هذه المرحلة التي تلعب فيها المنطقة دوراً جوهرياً في الأحداث العالمية، مؤكداً أن المنتدى اكتسب على مدار سنوات انعقاده مكانة مؤثرة في مستقبل صناعة الإعلام العربي كونه أهم وأبرز محفل إعلامي في المنطقة.

لوثة الخلود والخوف

 

 

وقال العمير إن الشخص الذي يعمل في مهنة الصحافة يصاب بلوثة الخلود، ولوثة الخوف من الفشل، "وكوني قد بدأت "إيلاف" قبل 18 سنة، كانت تراودني دائمًا فكرة كيف يمكن أن يكون لهذه المطبوعة الصغيرة شيء من الخلود، وشيء من القدرة على البقاء، مثلها مثل بعض النماذج الموجودة في العالم الغربي".

أضاف العمير: "بدأت أفكر منذ أربع سنوات، وكان من ضمن التفكير أولًا استقلالية العمل الصحفي. كيف يمكن أن يستقل العمل الصحفي عن المشاكل التي قد يصطدم بها ويتوقف كما توقفت عشرات الإصدارات وانتهت للأسف، وتشرّد صحافيوها؟ بدأت أفكر في تحويل "إيلاف" إلى جانب تجاري، إضافة إلى جانبها الإعلامي، فحدث أن وقع نظري أولًا على النصف الآخر، على "نساء إيلاف"، لأن قسم "نساء إيلاف" كان الجميع يطالعه ثم يهاجمه ويرميه بالحجارة. فوقعنا اتفاقًا مع شركة "أوتو" الألمانية، وهي من الشركات الكبرى في قطاع الملابس النسائية، لنكون شركاءها في مجال التجارة الإلكترونية"، انطلاقًا من قسم "نساء إيلاف".

من روح لندن

تابع العمير كلمته: "كذلك اتفقنا مع شركة أخرى من أجل إقامة بعض المشروعات السياحية انطلاقًا من قسم "السياحة" في "إيلاف"... وحتى في مجال صرف العملات الأجنبية، والهدف كان أن تخلد "إيلاف"مهمن كان يقودها.

وختم قائلًا: "المفاجأة الأخيرة هي إصدار طبعة باللغة الإنكليزية لـ "إيلاف" مختلفة تمامًا عن الطبعة العربية، ولن يكون الهدف منها نقل الصورة العربية والدفاع عن القضايا العربية، إنما ستكون مقيمة في لندن، وصادرة من لندن، ومستمدة من روح لندن وصحافة لندن، مع بعض التموجات الشرقية، وأنا حريص على أن يكون هذا الإصدار الجديد مختلفًا ومتطورًا، وفي نفس الوقت قادرًا على الاستمرار".


عدد التعليقات 9
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. ألف مبروك
سميح فرحات - GMT الجمعة 29 مارس 2019 22:07
مبروك سلفاً
2. ............
جميل - GMT السبت 30 مارس 2019 04:19
حذاري ..إيلاف بالإنجليزية المستمدة من روح لندن وصحافتها ستتوه في زحمة حارة السقايين .. الأولى جعل إيلاف العربية هذه التي نقرأها الآن هي التي يجب أن تستعيد روح لندن وصحافتها .. روح كانت عليها وكانت سمة من سماتها وأن تتخلص بشجاعةمن روح كل لندناتنا العربية وصحافتها .. لنكن صريحين .. إيلاف ارتدت .. ولكن الأمل كبير في العودة إلى إيمانها الراسخ بروح لندن وصحافتها كما كانت من قبل .. آمين .
3. ماذا أقول
بلبل حيران - GMT السبت 30 مارس 2019 14:34
نشكر الأستاذ على مثل هذه المبادرات الفردية .. جميل من صحيفة عربية أن تخاطب قرائها بغير لغتهم .
4. على احر من الجمر
مراسل - GMT السبت 30 مارس 2019 22:03
البريطانيون متشوقون لقراءة ايلاف بالانجليزي .... هناك البلايين من الناس ينتظرون هذا الخبر السار
5. Somalia deserve a position in Elaph
Rizgar - GMT الإثنين 01 أبريل 2019 09:59
Looking forward to seeing Elaph in English. The Arab League strictly controlled most forms of newspaper and TV journalism up to date, and there is a lack of free press available(I do not consider Aljazira as a free press )An atrocious link between petrol and Media obvious . However we will see Elaph sooon.
6. متى سيتم اصدار الطبعة الانكليزية لايلاف
متابع ابلافي قديم - GMT الأربعاء 03 أبريل 2019 11:10
انا اعتقد الطبعة الانگليزي لايلاف ستكون مشوقة اذا استمرت على نهجها الحالي و ستصبح ملتقى لثقافتين مختلفتين متضادتين ، و نأمل ان تكون بادرة خير للعقل العربي و تفلح في زحزحزة ابواب العقل العربي الاسلامي المغلقة باحكام و الذي ينوء تحت ثقل احجار يرزح تحتها منذ ١٤٠٠ سنة و و ان تكون هذه الطبعة هي العامل الذي يسمح بدخول الهواء الى هذا العقل يساعده في التحرر من ذلك الهواء القديم المتسرب الى هذا العقل منذ ١٤٠٠ سنة
7. رساله الى الاستاذ العمير
كندي - GMT الإثنين 08 أبريل 2019 19:00
لا شك بان ايلاف هي من افضل وسائل الاعلام العربيه من ناحية حريات الرأي ، نعم وسائل الاعلام العربيه فقط ، ولكنها لا تزال بعيده جدا عن حريات التعبير الحقيقيه ، لماذا ؟ لانها تحتضن وتتبنى محللين وكتاب من اتجاه واحد ، وجهة نظر واحده ، خاصه في الموضوع السوري والعراقي واليمني ، هؤلاء الاشخاص ثبت ان توجهاتهم فشلت واقعيا وانهم يعيشون احلام يقظه او يكتبون لجهات ما لقاء اجر ، ثانيا ان ايلاف لا تنشر الاّراء المخالفة لكتابه حتى وان كانت مكتوبة بغاية الأدب والذوق والمنطق ودون تهجم او تجريح ، ثالثا ايلاف تنشر احيانا تعليقات فيها تعابير مسيئة لانها تتماشى مع التوجه العام ، بكيف يا أستاذ عُمير يمكنك ان تستمد روح لندن ( المعروفة بحريه الرأي والتعبير والأدب والرأي المعاكس ) في واقع الحال الحالي ؟ ستحتاج الى اعادة هيكله فكريه وهذه مكلفه جداً وكثيرا ما تتسبب في فقدان موارد ماليه ضخمه ، من يمشي في منتصف احداث مصيرية مفروزه يضيع المشيتين .
8. روح لندن !!!!! اكيد!!!!
واحد - GMT الخميس 11 أبريل 2019 21:17
اذا طبقتم نفس معايير نسختكم العربية صدقوني لن يقرأ لكم متمكن واحد يعرف الانكليزية ... اللغة الانكليزية جناح تحلق به بعيداً عن اعلام السلاطين . نصيحة ان توفروا اموالكم اذا كان هذا مشروعكم في تلميع وجوه الطغاة...
9. إيلاف دامت متألقة
يونس - GMT الأربعاء 17 أبريل 2019 20:22
كما عودتنا إيلاف دائما على التفكير خارج الصندوق.. ننتظر بكامل الشوق لتصفح إيلاف أنجلش


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. كيف تزيد مشاهدة الأفلام من الألفة بين قردة الشمبانزي؟
  2. الجيش الأميركي سيعمل بقوة لتعزيز أمن الملاحة في الخليج
  3. الحشد يفتح النار على العبادي: انسقتم مع أعداء العراق
  4. بدء المداولة في محاكمة المتهمين بقتل سائحتيْن في المغرب
  5. بعد أن تنازل عن العرش من أجلها..
  6. مخاوف من انهيار إقتصادي في السودان
  7. الحرس الثوري الإيراني يعلن احتجاز ناقلة نفط أجنبية
  8. البحرين تستنفر لتعرية
  9. ترمب يحفز قاعدته الانتخابية: لن نصبح بلدًا اشتراكيًا!
  10. بحث مواجهة المخططات الإسرائيلية
  11. توقع إصدار الحكم في قضية مقتل سائحتين اسكندينافيتين في المغرب اليوم
  12. اعتداء أربيل: الأمم المتحدة لضبط النفس.. وبغداد وأنقرة تنسقان
  13. تموضع جديد لحزب الله في سوريا مع خفض العناصر فيها
  14. 24 قتيلا في حريق استوديو للرسوم المتحركة في اليابان
  15. سيف بن زايد : محمد بن راشد أسد الهيبة واللين
  16. الإعلامي فخري كريم يروي تحولات الشاعر سعدي يوسف
في أخبار