: آخر تحديث
وزارة الداخلية في طرابلس توقف التعاون مع باريس

حكومة الوفاق الليبية: فرنسا تدعم المشير حفتر

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

طرابلس: اتهمت وزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها دوليا، الخميس للمرة الاولى فرنسا مباشرة بدعم المشير خليفة حفتر الذي تشن قواته هجوما على العاصمة طرابلس.

ونقل بيان صادر عن مكتبه الصحافي أن وزير الداخلية فتحي باشاغا أمر بـ"وقف التعامل بين الوزارة والجانب الفرنسي في إطار الاتفاقيات الأمنية الثنائية (...) بسبب موقف الحكومة الفرنسية الداعم للمجرم حفتر المتمرد على الشرعية".

وتنفي فرنسا دعمها هجوم حفتر على طرابلس حيث مقر حكومة الوفاق، فيما ينظر إليها دبلوماسيون ومحللون على أنّها إحدى جهاته الداعمة على غرار مصر ودولة الإمارات.

وفي الثامن من ابريل، أشار مصدر دبلوماسي فرنسي إلى أنّه ليست لدى باريس أية "خطة خفيّة" في ليبيا لإيصال المشير حفتر إلى الحكم، وأكد أن فرنسا "لن تعترف بأي شرعية" له في حال تمكن من بسط سيطرته على طرابلس بالسلاح.

ويتهم محللون ومقربون من حكومة الوفاق باريس بعرقلة إصدار قرارات تدين الهجوم في مجلس الأمن الدولي أو ضمن الاتحاد الأوروبي.

وقال مصدر حكومي في العاصمة الليبية مفضلاً عدم الكشف عن اسمه، إنّ فرنسا ترسخ خطاب الجيش الوطني التابع لحفتر الذي يبرر هجومه بأنّه يسعى لمحكافحة "الإرهابيين" في طرابلس.

وقد تظاهر عشرات الليبيين في طرابلس الثلاثاء، تنديداً بما اعتبروه "دعم" فرنسا للمشير حفتر.

وارتدى المتظاهرون السترات الصفراء الشهيرة في إشارة إلى الحراك الفرنسي المستمر منذ نهاية 2018 ضد السياسة المالية والاجتماعية للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها بالفرنسية "على فرنسا وقف دعم المتمرد حفتر في ليبيا"، أو "فرنسا توفّر السلاح للمتمردين من أجل النفط".

وشهد الجمعة الماضي أيضاً إطلاق شعارات ضد الحكومة الفرنسية خلال تظاهرة منددة بهجوم حفتر.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الرئيس العراقي في الأردن لبحث مخاطر الازمة الإيرانية الأميركية
  2. محمد بن راشد: أطلقنا
  3. وهبي: فوجئت بقرار أمين
  4. الأسبرين
  5. موسكو تتهم واشنطن باستفزاز طهران
  6. في كنيس
  7. السعودية تعترض طائرة مسيرة تحمل متفجرات أطلقها الحوثيون على مطار نجران
  8. تعثر المفاوضات في السودان يثير تساؤلات حول الفترة الانتقالية
  9. الجسم المشبوه في
  10. حديث عن دعم جمهوري في الكونغرس لعزل ترمب
  11. هل ستكون
  12. الحكومة البريطانية تؤجل تصويت النواب على مشروع قانون بريكست
  13. فرنسا تبدأ بتنفيذ خطتها لتوطين أيزيديين عراقيين
  14. ستورمي دانيالز تتهم محاميها بسرقة أموالها!
  15. لصقة مرنة قادرة على تبريد أو تدفئة الجسم
  16. لندن تجمد حساب ابنة بشرى الأسد
في أخبار