: آخر تحديث

فصيلان في الحشد الشعبي يرفضان كلام واشنطن عن التهديد

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بغداد: أكد فصيلا "عصائب أهل الحق" و"حركة النجباء" العراقيان المنضويان في هيئة الحشد الشعبي الخميس أن حديث واشنطن عن وجود تهديدات لمصالحها في العراق ليس إلا "ذرائع"، وذلك بعد أن أعلنت الولايات المتحدة سحب موظفيها غير الأساسيين من العراق.

وأصدرت وزارة الخارجية الأميركية ليل الثلاثاء-الأربعاء تعليمات بسحب كل الموظفين الأميركيين غير الأساسيين من السفارة الأميركية في بغداد والقنصلية الأميركية في إربيل "بسبب التزايد المتواصل للتهديدات". وأشار مسؤول أميركي في واشنطن إلى وجود تهديد "فعلي" تقف وراءه "ميليشيات عراقية تحت سلطة الحرس الثوري الإيراني".

وقال المعاون العسكري لحركة "النجباء" المقربة من إيران نصر الشمري لوكالة فرانس برس إن واشنطن اليوم "تحاول صنع ضجة في العراق والمنطقة تحت أي ذريعة".

وأضاف "هل إذا أصدرنا تصريحا بخصوص الولايات المتحدة يعتبرونه تهديدا؟ أما إذا ضربت الولايات المتحدة، فذلك ليس تهديدا؟".

وأكد مدير المكتب السياسي ل"عصائب أهل الحق" ليث العذاري لفرانس برس أن التصريحات والخطوات الأميركية الأخيرة "مجرد استفزازات، الهدف منها تصعيد الحرب النفسية" في إطار التوتر القائم بين واشنطن وطهران.

ويشكّل العراق ملتقى استثنائياً لهاتين الدولتين المتعاديتين في ما بينهما والمتحالفتين مع بغداد.

وكان التوتر سببا في إلغاء وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو زيارة الأسبوع الماضي إلى برلين، ليتوجه إلى بغداد بسبب ما وصفه مكتبه حينها بـ"مسائل ملحة (...) والتصدي للتصعيد الإيراني".

وبدأ التصعيد يتزايد بعد عام على انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب من الاتفاق النووي مع إيران، ثم اتخاذه قرارا غير مسبوق في نيسان/أبريل الماضي، بإدراج الحرس الثوري الإيراني على اللائحة الأميركية السوداء لـ"المنظمات الإرهابية الأجنبية".

وواصلت واشنطن تعزيز وجودها العسكري في منطقة الخليج لمواجهة التهديدات الإيرانية، بحسب قولها، فأرسلت مؤخرا حاملة طائرات وقاذفات استراتيجية من نوع بي-52 وسفينة حربية إضافية وبطارية صواريخ من نوع باتريوت الى المنطقة.

لكن المسؤولين الأميركيين حرصوا على القول الأربعاء إن القرار المتعلق بالموظفين الاميركيين في العراق لا يعني أن هناك عملا عسكريا وشيكا للولايات المتحدة ضد إيران أو أحد حلفائها في المنطقة.


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. خوف الأمريكان
ابراهيم - GMT الجمعة 17 مايو 2019 04:33
الأمريكان بدأوا يتكلمون كثيراً حول تَخَوّفهم وخشيتهم على موظفيهم وقواتهم في العراق , والذي يستمع اليهم والى طرحهم يقول ان لهم " قوات حفظ السلام " في العراق مثل قوات الأمم المتحده وليست قواعد عسكريه بـ (30) الف جندي من المارينز ( قوات ضاربه) مع القواعد الجويه والأسناد البحري , نحن في العراق قواتنا العسكريه النظاميه لا يوجد بها 30 الف جندي مع الأسلحه المتطوره التي يمتلكها الأمريكان , اذن لماذا الخوف والخشيه ؟! الخوف من الحشد الشعبي ؟ اذا انتم خائفين لهذه الدرجه انسحبوا وخلّصونا , ففي وجودكم وعدم وجودكم الأيرانيين هم الذين يتحكمون بنا
2. --------
ابراهيم - GMT الجمعة 17 مايو 2019 04:42
يا أصدقاءونا ويا حلفائنا أذا انتم تخافون من الحشد الشعبي , فما الفائده من قواتكم وقواعدكم في العراق ؟ وحاطيها لمن ؟ نحن تعبنا نفسياً ريّحونا الله يريحيكم


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الصدر يواجه قيادييه المتهمين بفساد بالاعتكاف والعزل والعقاب
  2. المجلس الانتقالي في السودان يحبط
  3. قوى الاحتجاج في السودان تتمسك بمجلس برئاسة مدنية
  4. العراق: إنسحاب
  5. دعوة غير مسبوقة من نائب جمهوري لعزل ترمب
  6. بين ترمب وإيران... حزب الله دفع الثمن الأكبر
  7. ماي تستعد لتقديم
  8. 5 نصائح من محمد بن راشد لثلاثة من أبنائه
  9. ترحيب عربي وخليجي بدعوة الملك سلمان لعقد
  10. أرنولد شوارزنيغر يتعرض لاعتداء في جنوب افريقيا
  11. منصة موسكو تطلق التصريحات ضد التفاوض السورية
  12. الجبير: المملكة ستفعل ما في وسعها لمنع قيام الحرب
  13. ولي العهد السعودي يتلقي إتصالاً هاتفيًا من وزير الخارجية الأميركي
  14. وصول تعزيزات عسكرية الى القوات المناهضة لحفتر المدافعة عن طرابلس
  15. سالفيني وحلفاؤه يحشدون ضد
  16. العاهل السعودي يدعو لقمتين خليجية وعربية في مكة
في أخبار