: آخر تحديث

مادورو يرحّب "ببدء المحادثات" مع المعارضة في النروج

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كراكاس: رحّب الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الجمعة بـ"بدء المحادثات" مع المعارضة في أوسلو، موجّهًا الشكر إلى النروج لدورها كوسيط. 

أعلن مادورو أمام نحو 6500 عسكري في احتفال في ولاية أراغوا في شمال البلاد "بدأت المحادثات الهادفة إلى التقدّم نحو تحقيق اتفاقات للسلام والوفاق والانسجام، وأطلب دعم الشعب الفنزويلي كافة من أجل المضي قدمًا على طريق السلام". 

أضاف الرئيس الاشتراكي إن على "فنزويلا معالجة هذه النزاعات"، وإيجاد حلول "من أجل التقدّم نحو السلام"، وذلك فيما تعيش البلاد أسوأ أزمة اجتماعية واقتصادية في تاريخها الحديث. وأعلن بذلك مادورو "بدء (...) المحادثات والحوار" مع المعارضة. 

وكان وزير الاتصالات خورخي رودريغيز وحاكم ولاية ميراندا هكتور رودريغيز، اللذان شاركا في هذا الأسبوع في محادثات أوسلو، حاضرين في هذا الاحتفال. وأكد مادورو ومن حوله قادة في الجيش أن هذه المحادثات مع المعارضة "أخبار سارة". 

قبل ذلك بساعات عدة، تحدّثت وزارة الخارجية النروجية عن "اتصالات أولية" بين المعسكرين في فنزويلا تأتي في إطار "مرحلة استكشافية". واكتفى زعيم المعارضة خوان غوايدو الخميس بالقول إن موفدين عن المعارضة شاركوا في "وساطة" في النروج. 

قال غوايدو الذي أعلن نفسه رئيسًا موقتًا في 23 يناير، واعترفت به نحو 50 دولةً، إنه "لا يوجد أي شكل من أشكال المفاوضات". 

مثل المعارضة في أوسلو النائب السابق جيراردو بليديه والوزير السابق فرناندو مارتينيز موتولا ونائب رئيس البرلمان ستالين غونزاليز. 

وأعادت النروج الجمعة التأكيد على رغبتها في "مواصلة دعم البحث عن حل سلمي في البلاد"، وفق بيان للخارجية النروجية. 
هذا البلد المضيف لجائزة نوبل للسلام، حيث تمّ التفاوض أيضًا على اتفاق أوسلو بين الإسرائيليين والفلسطينيين، له تاريخ طويل كـ"محرّك" لعمليات السلام، بما في ذلك دوره في مفاوضات السلام الناجحة بين الحكومة الفنزويلية والقوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك) في عام 2016. 
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الكشف عن بتر ذراع عراقي معتقل نتيجة التعذيب
  2. سلطنة عُمان تعتزم فتح سفارة في الأراضي الفلسطينية
  3. مراسم استقبال حاشدة لولي العهد السعودي في سيول
  4. حبس 8
  5. محمد بن سلمان: الشراكة مع كوريا الجنوبية قيمة مضافة لبلدينا
  6. روحاني لماكرون: لا نسعى إلى حرب مع أي دولة
  7. أحلام مايك بومبيو في رئاسة أميركا تبدأ من كانساس
  8. جودة الحياة.. الإمارات الأفضل شرق أوسطيًا والعراق الأسوأ
  9. الاتفاق النووي الإيراني يواجه خطر
  10. المعارضة السورية تجتمع في ريف حلب وتبحث قصف الشمال
  11. هيئة الطيران المدني السعودي تعلن افتتاح مطار
  12. آبي يشيد بدور السعودية في السلام والاستقرار بالمنطقة
  13. الأمير محمد بن سلمان يبدأ اليوم زيارة إلى كوريا الجنوبية
  14. جونسون يخرج إلى العلن مجددًا بعد ابتعاده عن الإعلام
  15. سناتور أميركي يريد معاقبة إيران على نسق الـ
في أخبار