: آخر تحديث
للمطالبة العسكر بتسليم السلطة للمدنيين

قادة الاحتجاج في السودان يدعون لإضراب عام يومي الثلاثاء والأربعاء

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الخرطوم: دعا تحالف "قوى الحرية والتغيير" الذي يقود الاحتجاجات في السودان مساء الجمعة إلى إضراب عام في عموم أنحاء البلاد يومي الثلاثاء والأربعاء المقبلين لمطالبة العسكر بتسليم السلطة للمدنيين.

وقال التحالف في بيان تلقّته وكالة فرانس برس إنّه "في هذه اللحظة من عمر البلاد لم يعد هناك مناص من استخدام سلاح الإضراب العام لتقويم مسار الثورة".

وتجري مفاوضات بين المجلس العسكري وقوى الاحتجاج الممثلة ب"تحالف قوى إعلان الحرية والتغيير" حول إدارة الفترة الانتقالية. وقد عُلّقت المفاوضات ثلاث مرات منذ إسقاط البشير كان آخرها الاثنين. وحتى الآن لم يحدد اي موعد جديد لاستئنافها. 

وكان التحالف أعلن الخميس أنّه سيجري مشاورات مع أنصاره للتباحث في الحلول الممكنة بعد أن تعثرت مباحثاته مع المجلس العسكري بشأن تشكيلة المجلس السيادي الذي من المفترض أن يدير البلاد خلال الفترة الانتقالية.

ويريد المحتجون رئيساً مدنياً للمجلس السيادي، الأمر الذي يرفضه المجلس العسكري. كما يطالبون بأن يكون الأعضاء ثمانية مدنيين وثلاثة عسكريين، بينما يريد المجلس العسكري سبعة عسكريين وأربعة مدنيين.

وفي بيانه أعلن التحالف عن "جدول التصعيد التدريجي" والذي نصّ على أنّه يوم الثلاثاء المقبل ستكون "بداية الإضراب من داخل المؤسسات والشركات الخاصة والعامة والقطاعات المهنية والحرفية".

وأوضح البيان أنّه في اليوم التالي ستتمّ "مواصلة الإضراب السياسي والاتجاه لميادين الاعتصام بالعاصمة القومية والأقاليم، كما سيتم "تفعيل خيمة العصيان داخل الأحياء واختيار اللجان التمهيدية للعصيان المدني".

أما يوم الخميس، فسيتم بحسب البيان، "الإعلان عن رفع الإضراب" وتنظيم "مواكب السلطة المدنية نحو ميادين الاعتصام بالعاصمة القومية والأقاليم".

ولفت البيان إلى "جدول الفعاليات الثورية" هذا هدفه "تَسلُّم مقاليد الحكم من قبل السلطة المدنية الانتقالية وفقاً لإعلان الحرية والتغيير".

- "نريد فقط حكومة مدنية" -

وبعد تظاهرات استمرّت أربعة أشهر، أطاح الجيش السوداني في 11 نيسان/أبريل البشير (75 عاماً) الذي حكم البلاد طوال 30 عاماً، وشكّل الجيش "مجلساً عسكرياً انتقالياً" سيطر على المؤسسات الحكومية.

ويواصل آلاف المعتصمين تجمعهم أمام مقرّ الجيش في وسط الخرطوم لمطالبة الجيش بتسليم السلطة للمدنيين.

وخلال شهر رمضان لم يغّير المحتجّون من عاداتهم كثيراً، فهم ما زالوا يتوافدون يومياً إلى مقرّ الاعتصام، ولا سيما وقت الإفطار أو السحور حين تنطلق الهتافات والشعارات المطالبة بالحكم المدني ومحاسبة النظام المعزول.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. حادث يعلق حركة الملاحة في مطار نيوارك
  2. محمد بن سلمان: رؤية 2030 انتقلت من مرحلة التخطيط إلى التنفيذ
  3. حميدتي: نملك تفويضًا شعبياً لتشكيل حكومة كفاءات
  4. إيران تستدعي السفير البريطاني
  5. ترمب: لندن بحاجة لرئيس بلدية جديد في أسرع وقت
  6. محمد بن سلمان لـ
  7. السعودية تسقط طائرة مسيرة أطلقها الحوثيون اتجاه أبها
  8. هيئات مدنية جزائرية لمرحلة انتقالية لا تتجاوز العام
  9. السعودية والإمارات تدعوان إلى حماية إمدادات الطاقة
  10. الحمادي يهدي الإمارات مقعداً في الاتحاد الدولي للصحفيين
  11. الأردن يشارك في مناورات سعودية وإماراتية
  12. شباب في الصين يحاولون إحياء لباس
  13. (جِنْ) الأردن... تهديد ووعيد وانقسام
  14. احتجاجات هونغ كونغ مصدر إحراج للصين
  15. دول متوسطية تعزز جهودها لمعرفة مصير مهاجرين مفقودين
  16. محاكمة البشير تبدأ الأسبوع المقبل
في أخبار