: آخر تحديث
نظمت تظاهرة رياضية شارك فيها المئات من الأطفال

جمعية "AMSAT" المغربية تحتفي بالأشخاص حاملي التثلث الصبغي في الرباط

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الرباط: وسط أجواء احتفالية وتضامنية بهيجة، نظمت الجمعية المغربية لمساندة الأشخاص حاملي التثلث الصبغي"AMSAT" أمس السبت، حفلا رياضيا وثقافيا شهد مشاركة المئات من الأطفال وتلاميذ مدارس البعثة الفرنسية بالرباط، خصصت مداخيله لدعم الجمعية وأنشطتها لفائدة الأطفال المصابين بالتثلث الصبغي.
وتهدف التظاهرة لتحقيق تلاميذ المؤسسات التعليمية بضرورة احترام نظرائهم ممن يعانون من إعاقات، وذلك من أجل ضمان مجتمع متضامن ومتعايش تسمو فيه القيم الإنسانية الرفيعة الكفيلة ببناء مجتمع المحبة والإخاء.
وشاركت الأسر وأطفالها الحاضرين في التظاهرة التضامنية في مسابقة للجري وعدد من الأنشطة الرياضية والترفيهية التي تفاعل من خلالها أطفال المدارس مع نظرائهم من حاملي التثلث الصبغي، الذين تفوقوا في الكثير من المناسبات.


وسجلت صوفيا الزعري، رئيسة فرع جمعية آباء وأمهات تلاميذ مدارس البعثة الفرنسية بالرباط، في تصريح ل"إيلاف المغرب" بأن مشاركة أطفال المدارس التابعة للبعثة الفرنسية في الرباط تأتي لدعم هذه الفئة التي تحتاج المساعدة.
وقالت الزعري إن التظاهرة تروم تحسيس المشاركين من أسر وأطفال بأهمية إدراك التحديات التي تواجهها هذه الفئة من المجتمع، والعمل على تقبلهم والتعايش معهم ومد يد العون للجمعية التي تقدم خدمات كبيرة لفائدتهم.
وتابعت "إيلاف المغرب" إسهامات الأسر والأمهات من خلال جلب حلويات ومأكولات خفيفة جرى عرضها للبيع بأسعار تضامنية من أجل الرفع من قيمة المبلغ الإجمالي الذي سعى القائمون لتحصيله في التظاهرة التي احتضنها المعهد الوطني للزراعة والبيطرة في الرباط.


واعتبر نجيب عمور، رئيس الجمعية المغربية لمساندة الأشخاص حاملي التثلث الصبغي، أن الفائدة متبادلة في النشاط ما بين الأطفال العاديين نظرائهم المصابين بالتثلث الصبغي، مؤكدا أن الاحتكاك بين الفئتين يؤدي لتقوية شخصياتهم وتربيتهم على قيم التعاون والتضامن.
وأفاد عمور بأن التجربة التي راكمها في العمل بهذا المجال منذ أزيد من 30 عاما، مكنته من إدراك أن الأطفال الذين يدرسون في مؤسسات مختلطة يحضر فيها ذوو الاحتياجات الخاصة يكونون "أكثر إنسانية" من نظرائهم الذين لم يحتكوا بهذه الفئة من الأطفال في المدارس.
يذكر أن هذه الفعالية النوعية تنظم بشكل سنوي لتعزيز التضامن والتحسيس بمعاناة هذه الفئة من الأطفال ، إذ برعت الجمعية في موافقتهم وإدماجهم في الحياة والمجتمع، حيث أصبح العديد منهم يتقنون فن الطبخ والرسم والتلوين.

نجيب بنعمور 

صوفيا الزعري 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. مناورات لمصر والإمارات وأميركا في البحر الأحمر
  2.  بوريس جونسون يفوز برئاسة الحكومة في بريطانيا
  3. العراق يحدد موعد انتخاباته المحلية وينهي مشكلتها بكركوك
  4. ملك تايلاند يتصدر قائمة أغنى الملوك في العالم
  5. موسكو: لم نتلقَ أية مقترحات بتحالف لحراسة هرمز
  6. حزب الله حريص على علاقة مستقرة مع تيار المستقبل
  7. الاستخبارات الباكستانية ساعدت الأميركيين على العثور على بن لادن
  8. البرلمان المغربي ينتصر للغة الفرنسية تربويًا!
  9. عبد المهدي: خلاف مواعيد مع واشنطن ألغى زيارتي لها
  10. بوريس جونسون يترقب تكريسه رئيسًا لحزب المحافظين في بريطانيا
  11. طائرة روسية تخرق المجال الجوي لكوريا الجنوبية!
  12. زعيم كوريا الشمالية يتفقد غواصة جديدة
  13. تراجع ثقة الأميركيين بالحكومة ووسائل الإعلام
  14. ماذا تحتاج ناسا لإرسال الروّاد إلى القمر والمريخ؟
  15. ظريف: إيران لا تريد المواجهة مع بريطانيا في قضية الناقلة
  16. الهند إلى القمر: بداية رحلة تاريخية
في أخبار