: آخر تحديث
لإكمال سيطرة الدولة على أراضيها وتحقيق استقلاليتها وسيادتها

بغداد تمنع أي تحرك اجنبي او مليشياوي بدون موافقتها

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

قرر العراق اليوم منع أي وة أجنبية بالعمل او الحركة واية دولة من الاقليم او خارجه من التواجد على الأرض العراقية وممارسة نشاطاتها وحظر عمل أية قوة مسلحة عراقية او غير عراقية خارج اطار القوات المسلحة أو خارج إمرة واشراف قائدها العام للقوات اضافة الى منع أية قوة مسلحة في إطار القوات العراقية من القيام بعمليات أو الاحتفاظ بمخازن او صناعات خارج معرفة وادارة وسيطرة القوات المسلحة العراقية وتحت إشراف قائدها العام. 

وقال رئيس الوزراء العراقي القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي في بيان صحافي مساء اليوم تابعته "إيلاف" ان البلاد "مرت خلال الفترة الماضية بظروف معقدة من حروب داخلية وخارجية، ومن حل الجيش، وفرض الاحتلال على العراق، ووجود قوات اجنبية، وتدخلات خارجية، وقيام تشكيلات مسلحة او استخدام اراضي العراق لاعمال مسلحة ضد اهداف ودول وقوى خارج ارادة الدولة العراقية".

وأشار الى ان البلاد عانت كذلك "من النشاطات التخريبية والاعمال الارهابية خصوصاً  القاعدة وداعش واحتلالها مساحات واسعة من الاراضي العراقية والتي تصدت لها القوات المسلحة بكافة صنوفها من الجيش والشرطة وقوات الحشد الشعبي والعشائري والبيشمركة والمتطوعين وباسناد دول التحالف والدول الصديقة والمجاورة، يضاف الى ذلك كله الواقع الاقليمي والدولي. 

وبين ان هذا الواقع افرز الكثير من المظاهر والتواجدات والسلوكيات غير المسيطر عليها  والتي تتطلب اليوم بعد عملية التحرير الكبرى والانتصار الكبير الذي تحقق على داعش  وبعد المؤشرات الكبيرة التي تشير الى ان الدولة تستعيد هيبتها وقوتها وسيطرتها المطلقة على أراضيها وفي تحقيق استقلاليتها وسيادتها من انهاء جميع المظاهر الشاذة وغير القانونية والسيادية.

وشدد القائد العام للقوات المسلحة العراقية عبد المهدي على تنفيذ الإجراءات التالية: 

1. تمنع اية قوة اجنبية بالعمل او الحركة على الارض العراقية بدون اذن واتفاق وسيطرة من الحكومة العراقية.

2. تمنع اية دولة من الاقليم او خارجه من التواجد على الأرض العراقية وممارسة نشاطاتها ضد اي طرف آخر سواء أكان دولة مجاورة أخرى او أي تواجد أجنبي داخل العراق او خارجه بدون اتفاق مع الحكومة العراقية.

3.  يمنع عمل اية قوة مسلحة عراقية او غير عراقية خارج اطار القوات المسلحة العراقية او خارج امرة واشراف القائد العام للقوات المسلحة.

4.  تمنع اية قوة مسلحة تعمل في اطار القوات المسلحة العراقية وتحت امرة القائد العام للقوات المسلحة من ان تكون لها حركة او عمليات او مخازن او صناعات خارج معرفة وادارة وسيطرة القوات المسلحة العراقية وتحت اشراف القائد العام.

وقال "نعلم ان التطبيق الناجح قد يتطلب بعض الوقت، فالتعقيدات والحساسيات كثيرة والاطراف متعددة والخروقات غير قليلة، لكننا بدأنا منذ تولينا المسؤولية بتعزيز الخطوات الايجابية لمن سبقنا في المسؤولية لتحقيق هذه التوجهات من جهة، ومن جهة اخرى في تجاوز بعض السلبيات ووضع الخطط الجديدة لتحقيق السيطرة الكاملة للدولة بما يحقق النقاط اعلاه و يديم المعركة ضد الارهاب وداعش، ويحقق أمن العراق وشعبه واستقلاله و يؤمن وحدة البلاد وسيادتها الكاملة وفي جميع المجالات".
 


عدد التعليقات 4
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. تصريح موجهه لجهات معينه .. ولا يساوي الورقه الذي طبعت عليه
عدنان احسان - امريكا - GMT الثلاثاء 18 يونيو 2019 19:41
كيثرا من القرارات لتي صدرت من قبل لكن ... واذا كنتم صحيح اصحاب قرار - اكملوا تشكيل الوزاره .. ؟
2. ضحكتني
Salah - GMT الثلاثاء 18 يونيو 2019 20:21
انت نفسك تحت رحمة المليشيات روح اشرب لبن ونام واتغطى زين عدولي
3. قرارات مضحكة
رائد شال - GMT الأربعاء 19 يونيو 2019 06:58
من ليس بيده القرار لا يصدر القرارات. هذه القرارات المضحكة فرضت عليكم من الخارج؟ أنتم مجرد دمى تتحرك بأوامر لذلك كفوا عن إعطاء أنفسكم حجما أكبر من الواقع. دعونا نرى التنفيذ وابدؤوا أولا بالقوات الإيرانية على مختلف أنواعها في العراق، هل تستطيعون؟ لقد ربطتم القرار بجملة بدون اتفاق مع الحكومة العراقية كما أملاه عليكم صاحب القرار الأصلي، وكأنكم أنتم من توقعون الاتفاقات. كم أنتم مضحكون وتعرفون أننا نعرف ذلك جيدا.
4. شكرا صالح
ج . ب - GMT الأربعاء 19 يونيو 2019 09:03
والله كفيت ووفيت , كلامك قل ودل واضحكني كثيرا ربي يفرحك دوم .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. بيان سداسي يدعو إلى وقف التصعيد في طرابلس
  2. خطاب جنبلاط يُعيد التهدئة بين الفرقاء في لبنان
  3. الكشف عن ازدياد الوفيات بالتعذيب في معتقلات العراق
  4. السودان: المجلس العسكري وقادة الاحتجاج يوقعان وثيقة اتفاق سياسي بالأحرف الأولى
  5. واشنطن تحظر دخول قادة الجيش البورمي إلى أراضيها
  6. حاكم ريو دي جانيرو يشبّه عصابات المخدرات في مدينته بحزب الله!
  7. تقرير عن أسلحة نووية أميركية مخزنة في بلجيكا يثير الجدل في البلاد
  8. الإيرانية البريطانية
  9. مجلس النواب الأميركي يدين تعليقات ترمب العنصرية
  10. هل تسبب شبكات هواتف الجيل الخامس أضرارا صحية؟
  11. ترمب: علاقاتنا مع تركيا جيدة
  12. بريطانيا ترسل سفينة حربية ثالثة إلى الخليج
  13. طهران: أغثنا ناقلة نفط واجهت مشكلة فنية في الخليج
  14. الدول الكبرى تدعو إلى وقف القتال في ليبيا
  15. المحتجون في السودان يرفضون منح الجنرالات
  16. ترمب: لن تجدوا غرامًا واحدًا من العنصرية لديّ!
في أخبار