: آخر تحديث
إسمٌ في الحدث

عمار الحكيم... وارثُ أبيه

عدنان أبو زيد

بوفاة عبد العزيز الحكيم،nbsp;يظهر فتى آخر من فتيان العائلات الدينيّةnbsp;في الواجهة إلى جانب الفتى مقتدى الصدرrlm;، لكن بين فتى وفتى خِلافٌ ومُخالَفة، منها ما طفح ومنها ما rlm;انزوى تحت الرماد، ومنها ما هَبا من الجَمْر فطار دُقاقًا.rlm;
جيل شباب يصعد، بديلاً عن قيادات طاعنة في السنّ أعقدها المرض أو غيّبها الموت.
ومثلما حمل مقتدى الصدر إرث عائلته، أُعدّ عمار بديلاً من أبيه، والمتوقّع أن يتولّى ابن عبد العزيز الحكيم قيادة المجلس الأعلى الإسلامي العراقي. وسيبذل الحزب قصارى جهده لضمان الانتقال السّلس للقيادة ولو ظاهريًّا على الأقلّ.
وليس ثمة شكّ في أنّ عمار اليوم هو الوجه الجماهيري للمجلس الأعلى الإسلامي العراقي بسبب اسم عائلته، وسيساعده مجلس من المستشارين البارزين ربّما يتحكّم بعضهم في أمور الحزب، لكنّ الصّراع على مراكز النّفوذ ستذكّيه الخلافات مع مقتدى وهو الأقرب إليه سنًّا بين قيادات الشيعة.
إذًا، ففتيان العائلات الدينيّة في العراق يقودون (وعند البعض يسوقون، والقَوْدُ غير السَّوْق) جماهير الشّيعة في rlm;العراق.rlm;
ومنهم عمار العائد lrm;من إيران وهو الذي ترعرع منذ نعومة أظفاره فيها، ومقتدى الصّدر rlm;العائد إلىlrm;rlm; إيران لأغراض الدّراسة وأمور أخرى، لكن بين فتى وفتى خِلاف ومُخالَفة.rlm;

هو عمّار عبد العزيز محسن الحكيم المولود في بداية السبعينيات من القرن الماضي في العراق. أو هوrlm; عمّار عبد العزيز الطبطبائي rlm;الأصفهانيrlm; كما يحلو لبعض من يشكّك بنسبه العربي.rlm;
عاش منذ صغره في إيران، لكنّه احتفظ بلسان عربي فصيح لا تشوبه عجمة.rlm;
هو ابن عبد العزيز وحفيد آية الله محسن الحكيم، ناشط سياسي واجتماعي ورئيس لمؤسّسة شهيد المحراب للتبليغ rlm;الإسلامي.rlm;

نجم بعمامة سوداء في المحافل والمؤتمراتnbsp;حيث يلج باب الزعامة في وطن أُتخم بالزعامات.rlm;

وعمار أي العَمْر والعُمْر: الحياة. يقال قد طال عَمْرُه وعُمْرُه، وسُمِّي الرّجل عَمْرًا تفاؤلاً بأن يبقى، من عائلة دينيّة rlm;تتنافس على زعامة الشيعة مع عائلات أخرى، أبرزها عائلة الصدر، والذي يفرّق بين العائلتين أكثر من الذي rlm;يجمع.rlm;
ولعلّ مصادفة التّاريخ أنّ العائلتين يقودهما في المستقبل القريب فِتْية، عمار الهادئ الداعي الصامت rlm;(لكن مقطع فيديو على اليوتيوب يظهره باكيًا ناحبًا لاطمًا حتى يسقط من على المنبر بين أحضان مستمعيه)rlm; أمام الوجود الأميركي، أو على الأقلّ المتّخذ للرويّة والهدوء أسلوبًا في المعالجة، والفتى مقتدى الصدر الداعي rlm;إلى الحرب والعنف في المواجهة.

والتوريث في العائلات الدينيّة العراقيّة منهج، فمقتدى حلّ زعيمًا بعد وفاة الآباء rlm;والأجداد، وعمّار تهيّأ لمقاليدها في اللحظة المناسبة، وهذه العائلات يجمعها الإيمان بولاية الفقيه ويفرّقها كرسيُّهُ.rlm;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

والصراع يبرز اليوم أكثر من أيّ وقت مضى، بين عائلات عاشت وترعرت في المهجر وأخرىnbsp;بقيت في الداخل rlm;طوال عهد صدّام، مدّعية بأنّها صاحبة الحقّ في الزّعامة لتضحياتها.rlm;
ويختلف عراقيّون في تقييم دور آل الحكيم، بين من يرى في عمّار وجهًا مشرقًا لآل الحكيم أصحاب التاريخ الجهادي الطويل الذي زيّنته جحافل الشهداء والعلماء. وبين من يراها عائلة (إيرانيّة) لها دورها في تعذيب أسرى rlm;الحرب أثناء الحرب العراقيّة - الإيرانية.

وتعارض بعض الشخصيّات البارزة داخل المجلس الأعلى الإسلامي العراقي الخلافة على أساس الانتماء للأسرة. ولا يمكن استبعاد صراع على السلطة وربما تجد السلطات أنّ من الصعب كبح جماح أيّ أعمال عنف.
والمجلس الأعلى الإسلامي العراقي قريب من إيران حيث أسّست الحزب شخصيّات كانت تعيش في المنفى هربًا من حكم الرئيس العراقي السابق صدام حسين. ومن المؤكّد أنّ طهران ستحاول التأثير على مسار الحزب المستقبلي.
عمّار المعيّن رئيسًا موقّتًا للمجلس، ستكون عمليّة انتقال الرئاسة إليه سَلِسة، مطواعة، بحسب خبراء، ليس لأنّه سليل العائلة الدينية فحسب، بل لأنّ
المجلس يحتاج إلى التّجديد اليوم أكثر من أيّ وقت مضى بعدما خبا نجمه في انتخابات سابقة، ويأمل اليوم في التغيير سبيلاً لكسب أصوات الناخبين.

إقرأ المزيد.. اسم في الحدث

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;


عدد التعليقات 53
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. توريث
عبد الله - GMT الجمعة 28 أغسطس 2009 13:17
لص كبير اورث لص صغير
2. نبذه مختصره
رعد محسن محمود - GMT الجمعة 28 أغسطس 2009 13:30
بسم اللهاسره ال الحكيم من الاسر العلويه العربيه التى يعود نسبها الى الحسن المثنى ابن الامام الحسن ابن الامام على بن ابى طالب.كان الحسن المثنى مع الامام الحسين عليه السلام فى معركه الطف وكان بين القتلى وعندما وجدوه اخواله من بيت النجار مع القتلى حملوه لتغسيله ودفنه لكن ظهر انه لا يزال على قيد الحياه فشفى وعاش وتزوج فى العراق .اكتسبت العائله القابها وهيه الطباطبائى والحكيم بمرور الزمن من افرادها فالطباطبائى جاء من ابراهيم الغمر الذى كان يجد صعوبه فى نطق بعض الحروف حيث كان ينطق حرف القاف بصوت حرف الطاء ومن حرف الطاء جاء اللقب الطباطبا وهيه لا علاقه لها بايران كما يروج البعض , اما الحكيم فجام من الامير الطبيب على الحكيم اى الدكتور .اذن هيه عائله عربيه عريقه اشتهرت بالعلم وعملها بالحوزه العلميه واشتهرت اكثر بسبب شهره السيد محسن الحكيم الذى كان يتمتع بحظوه كبيره لدى العائله الملكيه فى العراق وكذلك الزعيم عبد الكريم قاسم.وعدما بدء صدام بترحيل بعض الاسر العراقيه الى ايران على اساس انهم ذو تبعيه ايرانيه كانت اسره الحكيم من ضمن هذه الاسر لكن المستشارين اثبتوا لصدام فى حينها انها اسره عربيه لا علاقه لها بايران فتم الغاء امر تسفيرهم فى ذلك الوقت.
3. خلف..
عراقي - GMT الجمعة 28 أغسطس 2009 13:31
وهل خلى العراق من الرجال على مختلف مذاهبهم لكي تتحكم في مقدراته احزاب دينيه ايرانيه و اين علماء العراق العرب..؟
4. كفانا الله شرهم
معتز جلاء الدين - GMT الجمعة 28 أغسطس 2009 13:48
كغانا الله شرهم، وشر إستغلال رجال الدين للدين. لا يوجد في الإسلام الحقيقي وظيفة رجل دين!
5. شعب العراق العربي
بلال الحرس - GMT الجمعة 28 أغسطس 2009 13:50
ليعلم(السيّد) عمار الطباطبائي و من هم على شاكلته ان شعب العراق الحر العربي لاينام على ظيم وان الدماء الطاهرة التي سالت بسبب اجرام المجلس الادنى الايراني و تنفيذه للمخططات الايرانية في تفريس العراق سوف لن تذهب سدى و ان الشهداء الذين سقطوا بكواتم الصوت و العبوات اللاصقة الايرانية الصنع سوف يثأر لهم و نصيحتي الى (عمار) هي الهروب من العراق بأسرع وقت ممكن بما غلا ثمنه و خفّ وزنه من سرقاتهم السرية و العلنية و اذكّره بمصير عمه (وبشّر القاتل بالقتل...) ;
6. مثل يقال بالخليج
ffs - GMT الجمعة 28 أغسطس 2009 13:54
ينطبق على هؤلاء الفتية مثال يقال بالخليج لكن قبل ما اذكره لنتفق ان (الصدر و الحكيم ) و جهان لعملة واحدة لا فرق والدليل كلاهما وصل على ظهر دبابة امريكية لا احد يستطيع انكار ذلك المثل يقول: ســـــعــــــيـــد أخــــو مـــبــــارك
7. ايها الحرس
كمال العراقي - GMT الجمعة 28 أغسطس 2009 14:03
الى بلال الحرس عمار الحكيم وال الحكيم لديهم قاعدة شعبية قادرة على تلقين اعدائهم دروسا تلحقهم بالمقبور صدام اذا لم يكن عندك تلفزيون فابحث في اليوتيوب عن حشود العراقيين الذين شيعت الراحل الجكيمتغمده الله بواسع رحمته بينما انتم مازلتم محتبئون بالجحور وتفجرون الابرياء بالمفخخات
8. انا شيعي
حسن العراق - GMT الجمعة 28 أغسطس 2009 14:11
انا شيعي عربي لايشرفني هؤلاء العجم الويل لكم .. ستكونون في التاريخ كصدام وعدي والحكيم .. وبشر القاتل بالقتل ولو بعد حين ..
9. رجل المرحلة
كريم الكيلاني - GMT الجمعة 28 أغسطس 2009 14:35
لو كان في العراق مثل هذا الرجل عمار الحيكم لكنا بنينا العراق من زمان انه رجل بسيط وصريح ومن نسل محمد النبي العربي .
10. طائفيون لايصلحون
ناجي - GMT الجمعة 28 أغسطس 2009 14:37
اعتقد وبعيدا عن التهريج الطائفي ونعرة الحقد بين بعض العراقيين المتطرفين من الجانبين (سنة وشيعة) وجلهم من الجهلة الذين لايفهمون ان المسلم هو من نطق الشهادتين وسلم المسلمون من لسانه ويده وماخلق المؤمن شتاما ولا لعانا ..اقول وبعيدا عن التهريج الطائفي الرخيص ..ان عمار الحكيم لايصلح مطلقا لقيادة المجلس الأعلى ولا الأئتلاف ..وان تنصيبه فيهما يعني تكريس للطائفية الوراثية ..كما انه شخص تنقصه الخبرة ولم يجن منه العراقيون خيرا حتى الساعة ولايملك غير القصخونيات والخطب الطويلة المملة حاله حال الجعفري ومقتدى الذين احرقتهم السياسة كما احرقت عدنان الدليمي والمطلك والعليان وظافر العاني وحارث الضاري وغيرهم فكلهم في سلة واحدة : طائفيون ..


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد