: آخر تحديث

 (ترامب ينتصر لاسرائيل كل يوم)

 جهاد الخازن  

مرة أخرى هذا الشهر أعود إلى المواجهة بين الفلسطينيين الذين يريدون دولة مستقلة لهم، وحكومة إسرائيل النازية الجديدة التي تريد انتزاع آخر أرض فلسطينية من أصحابها الشرعيين بزيادة الاستيطان في الضفة الغربية يوماً بعد يوم.


اتفاقات كامب ديفيد عمرها هذا الشهر 40 سنة، وهي كانت أهم إنجاز في السياسة الخارجية لإدارة جيمي كارتر الذي تحدث عن دعم طموح الفلسطينيين إلى العيش في دولة مستقلة، وأيد محادثات مباشرة بين الطرفين هدفها قيام هذه الدولة.

ما حدث بعد ذلك أن الإرهابي مناحيم بيغن انتُخِب رئيساً لوزراء إسرائيل ممثلاً ليكود، أو أقصى اليمين الإسرائيلي، في أيار (مايو) 1977 وعمل جهده لبناء مستوطنات في الضفة الغربية وإرسال مزيد من المستوطنين إليها، وهو ما يفعله الإرهابي الآخر بنيامين نتانياهو كل يوم.

حكومة مجرم الحرب الإسرائيلي تقول إن قرية خان الأحمر غير قانونية وتريد هدمها إلا أن الأمم المتحدة نفسها دافعت عن القرية وسكانها ووقفت ضد مثل آخر على الإرهاب الذي يمارسه أقصى اليمين الإسرائيلي.

طبعاً الرئيس الأميركي دونالد ترامب أوقف كل المساعدات إلى الفلسطينيين، وهي تشمل اللاجئين والمدارس والمستشفيات، إلا أن المساعدات الأميركية إلى الاحتلال الإسرائيلي مستمرة والمعلن عنها 3.8 بليون دولار في السنة تشمل السلاح والاقتصاد، ومعها بلايين أخرى يدفعها أنصار إسرائيل من اليهود حاملي الجنسية الأميركية ليستمر الاحتلال ويزيد ويقضي على ما بقي من أمل للفلسطينيين بدولة في 22 في المئة فقط من بلادهم.

ترامب له حليف وحيد في الشرق الأوسط هو الإرهابي نتانياهو، وترامب يؤيده في اضطهاد الفلسطينيين وسرقة أرضهم ثم يطلب من «أوبك» زيادة إنتاج النفط لخفض الأسعار.

هو قال حرفياً: «نحن نحمي بلدان الشرق الأوسط التي لن تكون بأمان من دوننا ومع ذلك (فهذه الدول) تواصل السعي لأسعار للنفط أعلى وأعلى. سنتذكر هذا واحتكار اوبك يجب أن يهبط بالأسعار الآن».

الرئيس الأميركي يحلم لأن إنتاج النفط يفيد كل دولة منتجة في الشرق الأوسط، وهي لن تزيد الإنتاج لتخفض الأسعار كما يريد الرئيس الأميركي، وإنما يناسبها أن تكون الأسعار مرتفعة ليكون لها دخل تنفقه على اقتصادها المحلي لمنفعة المواطنين.

الولايات المتحدة في إدارة دونالد ترامب (لا إدارات جيمي كارتر أو دوايت أيزنهاور قديماً أو بيل كلينتون على أيامنا) تعتقد أنها تستطيع أن تأمر الدول المنتجة بفعل ما تريد. هذا لن يحصل اليوم أو غداً.

أؤيد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز منذ كان يزور بيروت في الستينات من القرن الماضي وأنا طالب في الجامعة الأميركية في بيروت وأعمل يوم الأحد في «الديلي ستار.» وأرى أنه وولي عهده ابنه الأمير محمد بن سلمان يعملان لخير بلادهما، لا لدعم سياسة ترامب التي تؤيد إسرائيل ضد الفلسطينيين، حتى أن السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نِيكي هايلي تبدو في بعض تصريحاتها السياسية إسرائيلية أكثر من الإسرائيليين.

كمواطن عربي أرى أن توجه البروفسور جون تشيني-ليبولد، الذي يعلم الدراسات الثقافية في جامعة ميشيغان، أفضل ألف مرة من سياسة ترامب، فهو كتب رسالة يؤيد دراسة إحدى الطالبات في الخارج، ولكن عندما أدرك أن الطالبة تريد الذهاب إلى إسرائيل سحب الرسالة وتوصيته فيها بتأييد الطالبة.

أهم من كل ما سبق قول الرئيس ترامب أخيراً إنه لا يوجد عنده وزير عدل (المدعي العام) يعمل له، فهو يحتج على الوزير جيف سيشنز ومتابعة الوزارة تدخّل روسيا في انتخابات الرئاسة عام 2016 لمصلحة ترامب علناً وسراً. أقول إن دونالد ترامب ما كان فاز بالرئاسة لولا تدخل روسيا، وإنكاره هذا التدخل دليل قاطع على حدوثه، فلعل المحقق الخاص روبرت مولر يطلع في النهاية بإدانات لأعضاء في إدارة ترامب سهلوا التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد