: آخر تحديث

 النزاع حول عائدية “إذاعة بغداد” ينتهي بعودتها الى حضن شبكة الاعلام العراقي

في أجواء إيجابية، اتفق رئيس شبكة الإعلام العراقي مجاهد أبو الهيل مع نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي اليوم الاحد، على احقية الشبكة باسم “إذاعة بغداد”.


ويعد هذا الاتفاق، تتويجا لمساع بذلها أبو الهيل خلال الأيام الماضية، للحفاظ على أسم “إذاعة بغداد”، بعدما منحت هيئة الاعلام والاتصالات الاسم العريق لإذاعة جديدة.


واثنى السيد أبو الهيل على اعلان النقابة أحقية الشبكة باسم “إذاعة بغداد”، وموقفها الوطني هذا، مؤكدا العمل سوية من اجل دعم الإذاعة الجديدة، وتبادل الخبرات والكفاءات بين الجانبين.
وشكر رئيس الشبكة اتحاد الادباء والكتاب في العراق ونقابة الفنانين واتحاد الاذاعيين والتلفزيونيين، والموسيقار العالمي نصير شمه، والاوساط الفنية والثقافية وجميع من ساند ووقف مع شبكته في الحفاظ على الإرث العراقي.
أبو الهيل اكد انه دافع عن تاريخ العراق، وذاكرة الوطن (إذاعة بغداد)، ولم يكن في خلاف شخصي، مثلما ارد البعض ترويج ذلك للاسف.


كما اكد ان أبواب الشبكة مفتوحة امام جميع الرواد وأصحاب الخبرات والشباب من الكفاءات، وستبقى صوت وطن ومواطن، متعهدا بالعمل على المضي بمشروعه الوطني الرائد لتطوير العمل، بعدما نجح في مرحلته الأولى.
واعلن أبو الهيل ان مراحل من النجاحات قادمة، مؤكدا وجود عشرات المشاريع والافكار الخلابة طور التنفيذ، وسيعلن عنها تباعا، رغم الازمات المالية التي تمر بها الشبكة، بسبب سياسات خاطئة اتبعت سابقا.
من جانبه، أشاد نقيب الصحفيين العراقيين رئيس اتحاد الصحفيين العرب مؤيد اللامي، بالإنجازات التي حققتها الشبكة خلال عامها الأخير.


اللامي اكد دعمه الكامل للشبكة واحقيتها في الحفاظ على أسم “إذاعة بغداد”، معلنا انطلاق مرحلة تعاون جديدة بين النقابة والشبكة.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد