: آخر تحديث

 قطر مأوى الإرهاب

بينة الملحم

 ذكّرتني تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) بعد تداول المغردين خبر دعوة الدوحة لزعيم ميليشيات منظمة بدر هادي العامري لزيارتها بما عرضت له سابقاً حول الورقة البحثية التي شاركت فيها قبل خمس سنوات وتحديداً في نوفمبر 2012 وكانت بعنوان: "استراتيجيات الإسلام السياسي وتهديدها لأمن الخليج" وقدّمتها في البرنامج العلمي المصاحب لفعاليات مؤتمر ومعرض الإمارات للأمن بإمارة دبي وبحضور وتمثيل وفود رسمية من مختلف مؤسسات وأجهزة دول الخليج الأمنية والخارجية ومسؤولين من عدد من الدول وممثلين للسفارات الأجنبية.

ولا يزال يحضرني ويحضر عدد من الحضور كيف امتعض وغضب الوفد القطري حينما تناولت في محور تحليل العلاقة بين تنظيم الإخوان وأدوات التغيير في الخليج وأشرت لسياسة النظام القطري وأدواره في هذه المخطط التآمري وبضرب بعض الأمثلة حينذاك والتي لم تعد سراً وقد تم كشفها سوى أنّه قد تفاجأ الوفد القطري من الحديث عنها أمام ملأ في محفل شبه رسمي وبظنّ الدوحة أن المواجهة بها خلف الأبواب المغلقة آنذاك الزمن سيستمر أو ستنطلي سياسة مراوغة النظام القطري ومخادعته طيلة السنوات العشرين وأكثر وتآمراته الخبيثة ودعمه للإرهاب وتمويل جماعاته.

ولا ننسى ما حدث في ‏‫مؤتمر ميونخ للأمن‬ الذي عقد مؤخراً في فبراير 2018م في ‫ألمانيا‬ وناقش دور قطر‬ والنظام القطري الإرهابي والجرائم الإرهابية التي ارتكبها في حق شعوب العالم ‫وانطلقت ‬جلسة "مكافحة دعم قطر وتمويلها للإرهاب" المقامة على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن 15 فبراير 2018 وسط حضور سياسيين وأمنيين أوروبيين ووسائل إعلام عالمية، ووجد تميم أمير النظام القطري الإرهابي في مؤتمر ‫ميونيخ‬ للأمن نفسه وهو يدافع عن الإيدلوجيات المتطرفة ويبرئها من المسؤولية عن الإرهاب، ‫فهذا النظام المارغ لشعبه قبل عدوانه وإرهابه ضد شعوب ودول المنطقة التي عاث بدعمه وتمويله للإرهاب وجماعاته فيها وأشعل نيران الثورات بها وتسبب في ذبح وقتل وتشريد شعوبها هو نظام يقتات على الدم والموت والإرهاب ويعيش عليه ويموت ويفنى بالتوقف عن دعمه وتمويله.

ولعل من أبلغ ما قرأته من تعليقات ساخرة على خبر دعوة قطر لبدر هادي: "بعدما أسست مكتباً لطالبان ودعمت ميليشيات الإخوان في مصر ‏والحوثي في اليمن ‏والوفاق في البحرين ‏ولطمت مع من لطموا على النمر قطر تدعو زعيم ميليشيا بدر لزيارتها لرسم علاقات متوازنة مع محيطها الإقليمي..‏ قطر لا تجيد إلا التعامل مع العصابات ‏وصعب عليهم التعامل مع أنظمة رسمية"!


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد