: آخر تحديث

وجوه من رمضان «شيخ العود»

مواضيع ذات صلة

 سمير عطا الله

 في كل حربٍ كان صباح الأحمد يطلُّ ومعه دبلوماسيته. وفي كل نزاع، وفي كل المؤتمرات، كان يلعب دور لولب التوافق. وفي موجات الفوضى العربية التي لا بد أن تطل من مكان ما في كل زمان، كان يرفع يده مطالباً بالنظام والعودة إلى العقل. يساعده في ذلك دوماً الحجم المعنوي الذي اتخذته الكويت بكل عفويةٍ واستحقاق، متجاوزة الحيّز الجغرافي والعدد السكاني، لكي تلعب دور الشقيقة الحاضنة بين العرب، بل وأيضاً الشقيقة الشريكة في حالات كثيرة.

تولى الشيخ صباح الأحمد السياسة الخارجية منذ الأيام الأولى للاستقلال. وخُيّل للبعض أن هذه الحقيبة سوف تلازمه حتى عندما أصبح رئيساً للوزراء وأميراً للبلاد. وبعدما أمضى سنوات طويلة تحت لقب «الشيخ الشاب» أصبح «شيخ العود»، وهو اللقب الأحب عند الكويتيين. فما إن يصل إليه صاحبه حتى تعلو مرتبته فوق السياسة والسياسيين، ويتحول إلى مرجعٍ وحَكم لا ردَّ لرؤيته وقراره. وقد لعب «العود» منذ ما قبل الاستقلال ذلك الدور العالي في الرفعة والترفع. وكان لكل أمير طابعه ومرحلته السياسية، غير أنهم جميعاً كانوا رمز الوحدة في البلاد، وجميعهم تصرفوا بالتواضع والوداعة التي نشأوا عليها. وكان الولاء للأمير مطلقاً لا يوازيه أي شعورٍ أو ولاء آخر. وهذا ما عرفته بالذات من لقاءات كثيرة مع الشيخ صباح الأحمد سواء في الكويت، يوم عرفته للمرة الأولى عام 1964 وزيراً للخارجية ومؤسساً لها مدرسةً نادرة في التزام القواعد والأصول، أو سواء التقيته في الأمم المتحدة كل عام، حيث كان يلقي بيان الكويت السياسي ولكن معبراً عن جميع عرب الاعتدال وعن الالتزام القومي بقضايا الأمة.
شكّل الغزو العراقي للدولة الهادئة المطمئنة بجميع أهلها من عربٍ وكويتيين، صدمةً مريعةً لكل كويتيٍّ. وتماسكت الدولة في محنةٍ عالميةٍ صعبة، بدا خلالها وكأن بوابة الجحيم قد فُتِحَت على العرب بسبب العند الديكتاتوري والطمع البلطجي بخيرات الآخرين. ولم تكن الكويت مقصرةً مع أحد في المشارق والمغارب، غير أن النكران لا يعترف بالقيم. يومها وضع صباح الأحمد الكآبة والخيبة جانباً ليدير حملةً دبلوماسية خارجية هي الأكثر براعةً. من موسكو إلى واشنطن مروراً بأوروبا عملت الدبلوماسية الكويتية المنفية على استعادة الأرض إلى جانب الأشقاء العرب الذين انقسموا على بعضهم كالمعتاد.
عادت الكويت إلى نفسها تاركةً خلفها كل المأساة ومشاعر الثأر. وفي العام الماضي رعى أمير البلاد مؤتمراً لا يصدّق، لا في عنوانه ولا في جوهره، وهو «إعادة إعمار العراق». لكن هذا هو صباح الأحمد الذي مُنح جائزة قائد الإنسانية.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.