: آخر تحديث

قطر مولت سفر ضباط صهاينة للدفاع عن الاحتلال

قطر مولت سفر ضباط صهاينة للدفاع عن الاحتلال

 

من قمع سلطات الاحتلال الاسرائيلي للمدنيين (الوطن)

من قمع سلطات الاحتلال الاسرائيلي للمدنيين (الوطن)

 

القدس: الوطن

 

قال التلفزيون الإسرائيلي إن ضباطا كبارا ومسؤولين إسرائيليين شاركوا في نشاطات منظمة يمينية إسرائيلية في الولايات المتحدة الأميركية اسمها «جنودنا يتحدثون»، تلقت تمويلا من إمارة قطر، للدفاع عن سياسات الاحتلال الإسرائيلي والدفاع عن إسرائيل.

تمويل

الدوحة تسعى عن طريق المنظمة إلى التقرب من إدارة ترمب

قطر تدعم منظمة يمينية إسرائيلية بـ100 ألف دولار

الدوحة تستخدم المنظمة لتجييش الجالية اليهودية ضد جيرانها العرب
 



قال التلفزيون الإسرائيلي إن ضباطا كبارا ومسؤولين إسرائيليين شاركوا في نشاطات منظمة يمينية إسرائيلية في الولايات المتحدة الأميركية اسمها «Our Soldiers Speak»، أي جنودنا يتحدثون، التي تلقت تمويلا من إمارة قطر. 
وقالت القناة العاشرة الإسرائيلية إن منظمة «Our Soldiers Speak» تستقدم ضباطا ومسؤولين إسرائيليين للدفاع في محاضرات في الجامعات الأميركية عن سياسات الاحتلال الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والدفاع عن مصالح إسرائيل.
ومستندة إلى وثائق مسجلة في وزارة العدل الأميركية فقد أشارت إلى أن قطر قدمت الدعم المالي إلى رجل أعمال يهودي أميركي اسمه جوزيف اللحام من أجل استمالة الجالية اليهودية في الولايات المتحدة الأميركية لصالح قطر في خلافها مع الدول العربية المجاورة لها. 
وإضافة إلى تقديم التمويل إلى «Our Soldiers Speak» فإن اللحام قدم أيضا تمويلا إلى المنظمة الصهيونية في الولايات المتحدة الأميركية، لافتة إلى أن اللحام قدم تمويلا بقيمة 100 ألف دولار إلى المنظمة، وهو ما يشكل 15 % من ميزانيتها. 

اعتراف
قالت القناة العاشرة الإسرائيلية «الملفت في القصة أن هذه المنظمة التي يديرها بنجامين أنتوني، وهو يهودي بريطاني، قرر القدوم إلى إسرائيل وخدم في الجيش الإسرائيلي- حصلت على تمويل من قطر بمقدار 100 ألف دولار. كيف؟». 
وأضافت «القصة غريبة، فقد حصلت المنظمة على منحة من اللحام الذي يعمل في الراهن لصالح دفع مصالح قطر في الولايات المتحدة». 
واستنادا إلى القناة العاشرة الإسرائيلية فإن «3 ضباط كبار في الجيش الإسرائيلي، ومسؤولة كبيرة في وزارة العدل الإسرائيلية، سافروا إلى الولايات المتحدة لإلقاء محاضرات تدافع عن سياسة إسرائيل منذ حصول المنظمة على التبرع من قطر». 
وقالت «إن الجيش الإسرائيلي، تحديدا، وحده المتحدث باسم الجيش، رونين مانليس، يتعاون باستمرار مع المنظمة، لكنه لم يقدم على فحص الجهات الممولة لهذه المنظمة، لا سيما التمويل من قطر عبر رجل أعمال يهودي، كما ذكر آنفا». 
أما مؤسس المنظمة فقد قال للصحيفة الأميركية «Jewish week» إنه لم يكن يعلم أن التبرع للمنظمة مصدره الحكومة القطرية، وأوضح أنه لن يعيد الأموال وإنما سيستغلها لنشاطات الدعاية لصالح إسرائيل. 
وتساءل التلفزيون الإسرائيلي «لماذا يسافر ضباط الجيش ومسؤولون إسرائيليون إلى خارج البلاد لإلقاء محاضرات في نطاق وظيفتهم على حساب منظمات أجنبية؟ لماذا لا يمول الجيش بنفسه هذه النشاطات إن كانت مهمة بنظره». 
وقال «السبب وراء تمويل قطر لمنظمة يهودية أميركية يمينية هو أن قطر تسعى مؤخرا وراء منظمات يهودية أميركية، لا سيما يمينية، وتغازلها، بهدف التقرب أكثر إلى إدارة ترمب، مع العلم أن هذه المنظمات قادرة على التأثير على الإدارة أكثر من غيرها».

 

تمويل قطري

01 قطر تمول منظمة يهودية بـ100 ألف دولار

02 %15 من ميزانية المنظمة مصدرها التمويل القطري

03 التمويل قدم عن طريق جوزيف اللحام الذي يعمل لصالح قطر

04 الدوحة تعمل على تجييش الجالية اليهودية ضد جيرانها العرب

05 الدوحة تسعى عن طريق المنظمة إلى التقرب من إدارة ترمب

 

Bookmark and Share


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.