: آخر تحديث
آل عمار تأثر بـ «الصخلة» وخطف الجيراني

الكشف عن سيرة إرهابيي «خلية الجش» الإجرامية

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

 


كشفت «عكاظ» تفاصيل من سيرة المتورطين في خلية الجش التي أسقطتها رئاسة أمن الدولة في ضربة استباقية ناجحة، وطبقا للمعلومات فإن الهالكين علي حسن «أبوعبدالله» وعمار ناصر «أبوعبدالله» تأثرا بمن سبقهما بالالتحاق بالعناصر الإرهابية من أقاربهما وكانت لهما مشاركات في الأعمال الإرهابية بالمنطقة الشرقية والعوامية وكان بعض أقاربهما سببا في انضمامهما لصفوف الإرهابيين وتنفيذ عدد من الجرائم منها الهجوم على رجال الأمن والمقرات الحكومية واعتراض أعمال التطوير وإطلاق النار على الآمنين.

النقيب.. اسم حركي

أما محسن عبدالعزيز «أبوعبدالله» أحد الهالكين في عملية الجش الاستباقية فهو شقيق الهالك علي عبدالعزيز «أبوعبدالله» واسمه الحركي (النقيب) وابن عم الهالك أحمد المصلاب وخاله الهالك علي عبدالله «أبوعبدالله» الذين هلكوا في عمليات سابقة. وترعرع محسن وسط هؤلاء ليلتحق بركب الإرهابيين ثم التورط في قضايا تمس أمن الدولة والهجوم على عناصر الأمن ومقرات حكومية وأمنية كما شكل مع من سبقوه ممن تتلمذ على أيديهم من العناصر الهالكة على تعطيل مشاريع التنمية وخدمة أهداف جهات معادية.

خاطف الجيراني

الهالك الرابع يحيى زكريا آل عمار تأثر بالمطلوب الخطر محمد حسين آل عمار (الصخلة) الذي تورط في اختطاف القاضي محمد الجيراني، وإطلاق نار على رجال الأمن واستهداف المرافق الحكومية، كما خطط وشارك في كل العمليات الإرهابية التي شهدتها محافظة القطيف ومنها استهداف دورية أمنية في المنطقة الشرقية أثناء أدائها لمهماتها الأمنية في حي الخضرية بمدينة الدمام والسطو على سيارات نقل أموال في القطيف واستهداف

حراسات خارجية بشرطة القطيف، كما تورط في الاعتداء على رجل أمن من منسوبي شرطة الشرقية أثناء أداء عمله في بلدة المجيدية، واستشهد رجل الأمن إثر ذلك وأصيب زميله. كما تورط في حادثة إطلاق نار كثيف على ثلاثة من رجال الأمن ببلدة البحاري.

آل عمار

وكانت الجهات الأمنية قد طالبت يحيى آل عمار بتسليم نفسه مرات عدة غير أنه رفض وظهر في صور عدة بجانب الهالك عبدالله ميرزا القلاف الدينمو المحرك للإرهابيين في العوامية، تعدّدت لديه منظومة العمل الإرهابي وشكّل ذلك نقطة وصل له، خصوصا أن لديه سجلا إرهابيا وجنائيا منها إطلاق النار على رجال أمن ومركبات ومقار أمنية، وعرف القلاف بأنه عنصر داعم لوجستي تولى نقل الأموال والسلاح والتستر على الإرهابيين وإيوائهم.

الأسود والشبيب

أما الهالكان عبدالمحسن الأسود ومحمد الشبيب فلم يختلفا عن البقية في انتمائهما للعناصر الإرهابية وتورطا في أعمال عدة منها الهجوم على رجال الأمن والمقرات الحكومية، وكانا من العناصر التي يعتمد عليها التنظيم الإرهابي في حمل السلاح في العوامية ومقاومة رجال الأمن واعتراض أعمال التطوير وظهرا مع هالكي وموقوفي التحيفة في صورة داخل العوامية وهم يحملون أسلحة رشاشة.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد