: آخر تحديث

جريمة نيوزيلندا... و«فيسبوك»

مشاري الذايدي

الهجوم الإرهابي الهمجي الذي اقترفه المجرم الأسترالي برينتون تارانت على الركع السجود بمسجدي مدينة كرايست تشيرش النيوزيلندية، سيظل موضع المراجعة والجدل والاعتبار ردحاً طويلاً.
من ضمن أسئلة الهجوم الإرهابي المتمسح بالمسيح، والمسيح منه براء، الوسيلة الإعلامية والإعلانية التي اعتمدها القاتل الخبيث في جريمته.
كان برينتون كأنه في قاعة ألعاب فيديو من التي يرتادها المراهقون، والمرهقون عقلياً ونفسياً، ونرى فيها القتلى والصرعى «الافتراضيين» يتساقطون، بكبسة زر أو بتحريك مقبض اللعب خلف الشاشة، وهي ألعاب لها عالم خاص، ودنيا مختلفة، ومخاطر، ومعابر لا نعلم عنها شيئا، نحن الذين فاتنا قطار اللعب الخطير!
القاتل الأسترالي تعمد البث المباشر من خلال الكاميرا المثبتة على بندقيته المجنونة، على منصة «فيسبوك»، وقال القائمون على التطبيق الأزرق، والأشهر بالعالم، إنهم لاحقاً حذفوا الفيديو الذي مدته 17 دقيقة، لكن بعد فوات الأوان، حيث انتشر في الآفاق وجلّنا شاهده، ليس على «فيسبوك» فقط، بل على شاشات التلفزيون، ورسائل السمارت فون.


ما مسؤولية الشركات المالكة لهذه المنصات مثل «فيسبوك» و«تويتر» و«يوتيوب» و«تيليغرام»... إلخ؟
هل هم شركاء، من حيث علموا أم لم يعلموا، رغبوا أم لم يرغبوا، في الترويج لهؤلاء القتلة؟
لو لم يضمن الشاب برينتون أنه سيشاهد في العالم، هل كان اقترف الجريمة؟
رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أردرن، في خطابها الرثائي بالبرلمان النيوزيلندي قالت: «لقد سعى منفذ الهجوم لتحقيق أمور كثيرة من عمله الإرهابي، منها الشهرة، ولهذا لن تسمعوني أبدا أذكر اسمه». في سلوك قمة في المسؤولية، وهي تذكرنا بالمقولة التراثية الإسلامية: «أميتوا الباطل بإماتة ذكر أهله»!
انتبه وزير الداخلية البريطاني، ساجد جاويد، لخطورة الدور الذي تقوم به شركات مواقع التواصل الاجتماعي في ترويج المحتوى الإرهابي، ودائماً الغرب يأتي متأخراً بخصوص التفريق بين حرية المجرم وحرية الرأي العادية، فدعا الوزير ذو الأصل الهندي المسلم هذه الشركات إلى «تنظيف منصاتها» من المحتويات الحاضة على العنف والإرهاب والكراهية، وإلا فستتخذ إجراءات قانونية ضدها.


وحث جاويد الناس على التوقف عن مشاهدة وإعادة نشر تلك «المادة المريضة»، مضيفاً أن «ذلك خطأ وغير قانوني».
ومن المقرر أن تنشر الحكومة البريطانية ورقة بيضاء، سبق أن تأخر نشرها، بشأن «النشاطات الضارة التي تنتشر عبر الإنترنت»، خلال الأسابيع المقبلة. كما تقول الأخبار.
لكن كل هذا غير كاف، ولو التأم العالم قاطبة لكف شرور وخبائث المحتوى الشيطاني في هذه التطبيقات، وإرغام هذه الشركات على منعها ومنع أصحابها، والكف عن شره تسمين عدد المشتركين على حساب أمن البشر...
لو صار ذلك... لكان عالمنا أجمل.

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد