: آخر تحديث

حرب.. أم استعراض قوة ؟!

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

  جميل الذيابي

لا شك أن خطة ردع إيران على طاولة الرئيس دونالد ترمب، وبينها الخيار العسكري، «الأشد»، ففي تطور لافت، وافقت السعودية ودول خليجية على طلب أمريكي لإعادة انتشار قواتها العسكرية في مياه الخليج العربي بهدف تأديب «الملالي» عن أية محاولات لتصعيد الموقف عسكرياً أو مهاجمة دول الخليج أو المصالح الأمريكية، كما أمرت الولايات المتحدة موظفي حكومتها غير الأساسيين بمغادرة العراق، وأوقفت هولندا عمل بعثتها في بغداد، وعلقت ألمانيا التدريب العسكري في العراق، ورفعت بريطانيا حالة التأهب والتحذير لموظفيها، كما تم إخلاء موظفي بعض الشركات النفطية، وكل ذلك بسبب تصاعد التوتر في المنطقة.

فماذا تعني حالات التحذير والتأهب من دول غربية وعربية؟ وماذا يعني أن ترسل الولايات المتحدة هذه القوة العسكرية الساحقة (حاملة طائرات وسفينة هجومية برمائية وبطاريات صواريخ «باتريوت» وقاذفات بي-52)؟ هل ذلك لاستعراض القوة أم لهدف تكتيكي؟!

لا تزال إيران تصر على الانتهاكات والاستفزازات لدفع المنطقة إلى أتون حرب جديدة ومواجهة عسكرية كبيرة، بدليل تصعيدها أخيرا وتخليها عن التزاماتها النووية وإعادة تخصيب اليورانيوم، وإنتاج الماء الثقيل، وتورطها في هجمات إرهابية.

لقد رهنت الولايات المتحدة الضربة العسكرية المتوقعة ضد إيران بتعرض مصالحها أو مصالح حلفائها للخطر، وهذا الشرط قد تحقق، من خلال اتهام الولايات المتحدة لإيران بالضلوع في استهداف 4 سفن شحن تجارية وتعرضها لعمليات تخريبية قبالة مياه الإمارات الإقليمية، واعتراف مقربين من الحرس الثوري بأن «وكلاء» إيران وأذرعها في المنطقة هم من يقفون وراء تنفيذ هذا العمل الإجرامي، وإقرار الحوثيين -«مليشيا الملالي» في اليمن- باستهداف محطتي ضخ النفط التابعتين لأرامكو في الدوادمي وعفيف بطائرات «الدرون» إيرانية الصنع!

كل تلك الجرائم الإيرانية الإرهابية تعيد إلى الأذهان «حرب الناقلات» التي كانت شرارتها برميل نفط في ثمانينات القرن الماضي إبان الحرب العراقية - الإيرانية، إذ يتخذ المشهد في الخليج العربي اليوم تصعيدا في ظل التهديدات والاستفزازات الإيرانية المستمرة. وهذا المشهد يعيدنا إلى شرارة الصراع بين واشنطن وطهران الذي قاد إلى تصارع الطرفين في مياه الخليج العربي في الفترة من 1984- 1988.

الأكيد أننا مقبلون على صيف ساخن جداً، والحشود العسكرية ليست لاستعراض القوة فقط، وإيران ستكون الخاسر الأكبر، لكون الملالي «أجبن» من مواجهة أمريكا وحلفائها وجهاً لوجه، لكنها ستظل توعز لوكلائها ومليشياتها في سورية والعراق واليمن ولبنان وخلاياها في «الخليج» لتنفيذ عمليات إرهابية ومهاجمة المصالح الأمريكية، مع استمرارها في الاستفزازات والتحرشات في مياه الخليج مع تسولها للوساطات (تحت الطاولة)، وفي هذه الحالة ربما تلجأ واشنطن إلى استخدام القوة العسكرية لردع دولة مارقة وتأديبها طالما لا تفهم إلا لغة القوة، بموازاة العمل من الداخل «المحتقن» ضد الملالي.

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد