: آخر تحديث

القدس.. من وعد بلفور الى وعد ترامب

الكوارث التي تكون من صنع الإنسان هي أكثر وقعاً ودماراً من الكوارث الطبيعية، كونها تحدث فجوة نفسية داخل أجيال متتالية، بل وتشكل عاراً يلازم فئة من البشرية لا يمكن للتاريخ أن يتجاهلها مهما مر الزمن عليها.

بعد 100 عام على تصريح وعد بلفور في 2 نوفمبر 1917 بتأييد بريطانيا إنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين، جاء اليوم 6 ديسمبر 2017 تصريح وعد ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يعرف تماماً ان العالم العربي والاسلامي ميؤوس منه ولا يستطيع أن يحرك ساكناً، وإلا كيف يتجرأ على المساس القانوني والسياسي للقدس وانتهاك قرارات مجلس الأمن الدولي دون أن يكترث لأي اعتبار.

فكرة نقل السفارة الامريكية الى القدس وإعلان القدس عاصمة لإسرائيل هي فكرة ليست بالجديدة ولم تكن فكرة الرئيس دونالد ترامب، بل هو قرار أصدره الكونغرس الأمريكي عام 1995 وصوت عليه مجلس الشيوخ الأمريكي بالإجماع وأن جميع رؤساء الولايات المتحدة السابقين تحدثوا عن امكانية تطبيق هذه القرار لكنهم عندما سمعوا الى مستشاريهم تأكدوا أنها فكرة غير سديدة ولم تكن سليمة إطلاقاً، لكن ترامب استمع فقط الى صهره "اليهودي" وكبير مستشاريه جاريد كوشنر عراب ترجمة القرار الى تطبيق رسمي على أرض الواقع، بل أن ترامب يريد أن يثبت للعالم أجمع أنه رئيس استثنائي ومختلف عن غيره من خلال فكرة تطبيق نقل السفارة والاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وتنفيذاً لوعده الانتخابي الذي يفتخر به دائماً.

المواطن العربي جُل ما يمكن أن يفعلهُ هو وضع صورة قبة الصخرة أحد أجزاء المسجد الأقصى في مواقع التواصل الاجتماعي، وفي ذات الوقت يتوقف العقل البشري للفرد العربي والإسلامي عن توجيه سؤال واضح وصريح وهو لماذا لا يوجد رادع إسلامي أو عربي جماعي موحد سواء كان إعلامياً أو دبلوماسياً بل وحتى عسكرياً تجاه القضية الفلسطينية؟

الفرد العربي والإسلامي يخشى أن يفكر بصوت عالي، ولا يستطيع حتى التفكير مع نفسه لكي لا يصبح مصيره مصير المواطن المقدسي محاصر من جميع الجهات إقليمياً ومتهم بالإرهاب دولياً ولا يعلم متى يحين موعد هدم منزله داخليا.
الدول العربية منقسمة فيما بينها ولا تمتلك أية استراتيجيات تجاه القضايا المصيرية المشتركة مثل القضية الفلسطينية، بل حتى الدول الإسلامية الغير عربية مثل تركيا وإيران اعتمدتا مبدأ المصالح القومية أولاً ومن ثم العد الإسلامية الطائفي الضيق لكلاً منهما بدلاً من المصالح الإسلامية العليا المشتركة، هذا الانقسام الحاد وعدم تحديد الأولويات سواء كانت إسلامية أو قومية أدى الى عدم وحدة القرارات سواء كانت إعلامية أو عسكرية تجاه القضايا المصيرية المشتركة.

"ولم يسجل لنا التاريخ العربي أي صدامات بين العرب واليهود، بل كانت المرأة العربية التي يموت أطفالها صغاراً، تعطي المولود الجديد أسماً يهوديا وتبعث به إلى نساء اليهود ليتربى عندهن، اعتقاداً منها بأن رب اليهود سوف يمنع الموت من الوصول إلى وليدها".

الامل بالشعوب العربية مفقود بسبب حالة التنافر التي تعيشها الدول العربية والبلدان الإقليمية الإسلامية، هذا التنافر والصراع الوجودي "القومي الطائفي الأيدلوجي" يحتم على الفلسطينيون مواصلة نضالهم وحدهم ضد الاحتلال الإسرائيلي لان هذا هو قدرهم اللاهي الذي لا مفر منه.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 23
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. استفزاز مشاعر المسلمين
فول على طول - GMT الأربعاء 06 ديسمبر 2017 20:01
الحقيقة أن مشاعر المسلمين فى حالة استفزاز واستنفار طبيعى بسبب تعاليم الدين الأعلى وخاصة بعد خطبة الجمعة حيث يخرج المسلم ويتطاير الشرر من عينية وعلى استعداد لقتل كل من يلقة فى الطريق دون سبب ...ويحرق ويدمر وينهب الخ الخ . ما الذى يستفز مشاعر المسلمين بسبب قرار ترمب ؟ بسيطة جدا يجتمع قادة الذين أمنوا ويعلنون أن القدس عاصمة فلسطين ..ويا دار ما دخلك شر . بس خلاص انتهى . ولماذا لم تثار مشاعر المسيحيين مع أن لهم أثار مسيحية فى القدس عشرات أضعاف المسلمين ؟ تعقلوا واقراوا التاريخ بهدوء وبصدق وساعتها فقط يمكن حل مشاكلكم وما عدا ذلك فأنتم مستعدون جاهزون للاستفزاز . عموما ان اسرائيل تعتبر القدس عاصمتها منذ عام 1950 والعالم كلة يعرف ذلك ..لماذا أنتم غاضبون الان من قرار ترمب بنقل سفارتهم الى القدس ؟ امريكا حرة فى قرارها مثل أى دولة . اسرائيل سوف تحمى الأثار كلها من التفجير الاسلامى فلا خطر بعد اليوم . والمسجد الأقصى يمكن تعويضة فقد بنى بعد محمد بأكثر من 80 عاما ..وقبة الصخرة بنيت على أنقاض هيكل سليمان والأثار تشهد بذلك . القدس عندما كانت تحت سيطرة الفلسطينيين كانوا يمنعون اليهود والمسيحيين من زيارتها ولكن تحت سيطرة الاسرائيليين فان الزيارة مسموحة لجميع البشر ومن كل الأديان وهذا معروف للعالم كلة .
2. مقاومة إيجابية
خوليو - GMT الأربعاء 06 ديسمبر 2017 20:49
نقول من الناحية السياسية ان كان المواطن العربي المسيحي والإسلامي الديانة عاجز عن فعل شيىء عملي اتجاه هذا القرار المدروس والذي أقره كونغرس أميركي عام ١٩٩٥ ونفذه هذا السيد القابع في البيت الابيض الان،،، والجميع شرقاً وغرباً يعرف من يدير ويمول هولاء السادة في الكونغرس ليجلسوا على كراسيهم ويصوتوا لصالح من أجلسهم ،، نقول ان كان هذا المواطن المسحوق يعجز عن اتخاذ اي قرار ضد هذا السيد الأميركي ،،الا تستطيع الحكومات العربية والإسلامية ان تقطع علاقاتها مع اسراءيل ومع أميركا وتطرد سفراؤها كردة فعل على هذا القرار؟ او ان السيد ترامب أخذ منهم عهداً مسبقاً بالا يفعلوا ذلك ؟ الا يستطعون عرباً واسلاماً ان يقاطعوا المصالح الاميركية حتى ينتبه المواطن الأميركي الطيب ان قادته يعملون ضد مصالحه الاقتصادية ؟ هي مقاومة إيجابية تبين ان هناك كرامة شعوب لا يسمح ان تداس بهذا الشكل ،صحيح ان الذين امنوا يفتقرون الى برامج سياسية اقتصادية اجتماعية تطور بلادهم ،،لكن على الاقل يستطيعون كأنظمة ان يترجموا على ارض الواقع قرارات تحفظ الكرامة وتتصدى لحيتان المال الذين لا يهمهم سوى مصالحهم الاقتصادية ،،والضرب على تلك المصالح هو أشد ما يؤلمهم ،،فلماذا لا يتخذ العرب والمسلمون هذه الوسيلة لتنبيه هولاء الذين يفرحون بشقاء وتعاسة الشعوب الطيبة الفقيرة؟
3. ترامب ونعم الرجولة
اركان - GMT الأربعاء 06 ديسمبر 2017 21:45
يقولون ان رجل اسمه ترامب أسد امريكا اقعد الاعراب على الأريكة وعلمهم كيف يتعاطون السياسة بالمزيكة وسلملي على المراجل فمن بعدك ياترامب لم يخلق الله رجلا.
4. الاعتراف بالقدس عاصمة لإس
Rizgar - GMT الأربعاء 06 ديسمبر 2017 22:03
الاعتراف. اورشلايم عاصمة لإسرائيل، عمل جبار , يعني فشل الاكاذيب العربية فشلا ذريعا , حاول العرب عن طريق الارهاب والهمجية والقتل والاغتصاب والفبركة والتزوير والاكاذيب تغير الحقائق التاريخية . مرة اخرى جاء الحق وزهق الباطل ....اورشلايم ليس بخورماتو .
5. ردا على المتصهينين من
الصليبيين والملحدين - GMT الأربعاء 06 ديسمبر 2017 22:52
ردا على الصليبيين المشارقة المتصهينين المتهودين واخوانهم في الدين المتصهينين من الشعوبيين الملحدين لنرى من وعده أصدق ! وعد أمريكا لهم ، أم وعد الله لنا..!! "فإذا جاء وعدُ الآخرة ليسوؤوا وجوهكم وليدخلوا المسجد كما دخلوه أوّل مرة وليتبّروا ما علوا تتبيرا" "إنهم يرونه بعيدا ونراه قريبا" #القدس_عاصمة_فلسطين_الابدية
6. القساوسة الارثوذكس
يبيعون الكنايس لليهود - GMT الأربعاء 06 ديسمبر 2017 23:22
في خبر منشور ان القساوسة الارثوذوكس اليونانيين اجداد الصليبي فول يبيعون املاك الكنايس المسيحية في القدس لليهود الم نقل لكم ان الارثوذكس فيهم عرق يهودي ؟
7. مسمار يدق في نعش
الكيان الصهيوني - GMT الأربعاء 06 ديسمبر 2017 23:24
ماذا يعني نقل السفارة الأمريكية للقدس؟ يعني اعتراف أمريكا رسميا بأن القدس والمسجد الأقصى ملك لليهود لا حق للمسلمين فيها، مخالفة بذلك كل المواثيق والعهود الدولية، وهذا ما سيشعل المنطقة انتفاضة عارمة! #القدس_عاصمة_فلسطين
8. في الرد على دعاوي
المتهودين الصليبين - GMT الأربعاء 06 ديسمبر 2017 23:37
ستبقى #القدس عاصمة فلسطين الأبديه إذا ادعى صليبي انعزالي حقود أن القدس تاريخيا تعود لليهود فإن أمريكا تاريخيا تعود للهنود الحمر.
9. عن سبب ضياع القدس
اقول للكاتب - GMT الأربعاء 06 ديسمبر 2017 23:43
مشكلتنا الأساسية أننا دائما نوجه خطابنا وندائنا للعرب متناسين أن المسجد الأقصى هو للمسلمين كافه وليس العرب خاصة ضياع #القدس بدأ بضياع الدولة الأسلامية واستبدالها بالقومية العربية
10. تعليقات المدعو فول
تنفيس عن احقاد كنسية - GMT الأربعاء 06 ديسمبر 2017 23:51
تعليقات المدعو فول ليست الا تنفيس عن احقاد نفسية سرطانيةوكنسية وتاريخية جعلته كائن غير سوي مريض ان معاناة المقدسين مسلمين ومسيحيين في ظل الاحتلال واحدة تدنيس لمقابر المسيحيين وكتابة عبارات بذيئة من قاموس فول على جدرانه وتطاول على سيدنا المسيح عليه السلام


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.