: آخر تحديث

مثالبنا المشتركة

من المفروض أن الناقد أو المعارض الحقيقي لسياسة الجهة المستلمة مقاليد الحكم، سواء داخل الدولة أو داخل الحزب أو المنظمة، لا ينتقد فقط لكي ينال من الجهة السياسية، ولا يخاصم من باب إظهار مخالفته، أو من باب الاعتراض المريض لكل ما هو آخر، ولا يُعارض ليأخذ مكان مَن يُعارضه فحسب، إنما ينتقد أو يعُارض لكي يساهم في تحسين شروط الحياة السياسية أو الاقتصادية أو الثقافية أو الاجتماعيةللبلد أو لمنتسبي المنظمة أو الحزب، لأنه إن لم يكنالأمر كذلك، وقتها يكون المنتقد مجرد صائد عثرات لا مشروع منافع عنده، ولا رؤية للحلول لديه، أو يكون حينها ذلك المعارض أشبه بتاجرٍ انتهازي جشع يبحث فقط عن فرصة للإنقضاض على منافسيه من المنتجين أو رجال الأعمال أياً كانوا، وذلك ليس حباً بالمستهلكين ورغبة منه بتخليصهم من قبضة الحاخامات المسيطرة على الأسواق، ولا حرصاً على حياة المواطن من كواسر الاحتكارات الكبرى، إنما للمضي في الاستئثاروإمعاناً في خناق المستهلكين عبر فرض شروطه القائمة على تكديس أمواله على حساب بعض قرنائه من أصحاب الشركات وكذلك على حساب أكبر عدد من العامة، وهو حينئذٍ وفق تصورنا يكون موقعه القيميفي أردأ مقامٍ من مقامات المعارضات في العالم.

كما أنه ثمة فرق شاسع بين مَن ينتقد أو يعارض جهة ما على مشروعها برمته، ومَن يعارض فقط لكي يُعارض الموقف السياسي الراهن، أو جزءاً يسيراً من الكل،فالأول عادةً ما يكون خطابه منطقي عقلاني، ويحاول قد الإمكان أن يقترب من تخوم الموضوعية في حُكمه، بينما الثاني غالباً ما يكون عاطفي صرف، يحركه حدث أو موقف صغير، أو يكون واقعاً تحت تأثير أشخاص معينين لأسباب عائلية أو مصلحية أو أيديولوجية؛ الأول لا يشتم ولا يتطاول على خصوصيةوأعراض الخصم، وصراعه غير وجودي، بينما الآخر قد يقود على خصمه أزنخ الحملات التشويهية رغم عادية الخلافات بينهما، وقد ينال من كرامة من يُعارضه،وصراعه معه مفتوح، ولا إشكال لديه في نحر خصمه، ولكن يبقى الغريب حقاً أن الأوَّل قد يُتهم مراراً من قبل العامة بالتساهل أو المساومة وربما اتُهم بالخيانة أيضاً لأنه لا يلجأ إلى نفس الأدوات الفظة لخصمه كما هي العادة لدى نقيضه!!!

عموماً وعلى المستوى السوري فرغم الماضي المشترك لمن غدوا فيما بعد فريقين متضادين متصارعين حتى النسف، إلاَّ أن التطرف في المواقف من بعضهما غدا الأكثر جاذبية لدى منتمي مختلف الأطراف، لذا فإن كان الفرد في محور النظام فعليه أن يسمي الثوار بالإرهابيين وبالعصابات المسلحة وذلك حتى يظهر ولاءه للنظام، وإن كان في مناطق نفوذ الكتاب الاسلامية عليه أن يكثر من مفردات مثل: كفار، زنادقة، نصيرية ..الخ، وإن كان في مناطق نفوذ المعارضةالمعتدلة حسب التصنيف الدولي، فعليه أن يشتم الأسد وميليشياته وحلفائه ليل نهار ليؤكد على هويته كمعارض، وإن كان في مناطق نفوذ الاتحاد الديمقراطي فعليه أن يجيد شتم واتهام عدة أطراف، باعتبار أنه يرى نفسه حيادياً وخصماً سياسياً للمعارضة وللنظام بآنٍ واحد؛ علماً أنه رغم القدرات الكبيرة على المستوى الاجتماعي والسياسي والعسكري له، أقصد حزب الاتحاد الديمقراطيPYD، ورغم ذلك فمع كل ادّعائه المكوث في المنطقةالمحايدة، لم يستطع أن يكون بمستوى أهالي السويداء الذين بقوا إلى حدٍ ما في منطقة الحياد الإيجابي حتى الآن. 

كما أن من أبرز وأسوأ وربما أخطر المثالب القيمية المشتركة لدى أغلب السوريين، أن الذين قبل الثورة كانوا يغضون الطرف عن كل انتهاكات شبيحة آل الأسد، ويتناسون جرائم عائلة الأسد حباً بالرئيس،وخوفاً عليه، وحرصاً على سمعته، هم أنفسهم انتقلوا الى جسم الثورة وعمموا نفس تلك القاعدة في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام، وباتوا حريصين جداً على الصورة النقية للثوار في أذهان الناس حتى ولو كانوا خارجين عن القانون؛ إذ مَن راح يتحدث عن انتهاكات عناصر الفصائل منذ عام 2013 لكي لا يقتفوا أثر شبيحة نظام البعث، كان المزاودون من الثورجية يقولونله: لكي لا نشوّه اسم الثوار علينا أن نتجاوز مثالبهم وأن لا نركز حالياً على اِنتهاكاتهم!.

وفي الختام يبقى السؤال الأهم هنا وبعيداً عمن يمتلك السلاح الخفيف أو الفتّاك، فهل في معيار العدل والحق والإنصاف ثمّة تفضيلٌ أو اختلافٌ بين اِنتهاكات آل الأسد وشبيحته واِنتهاكات شبيحة الثورة واِنتهاكات قوات سوريا الديمقراطية؟ وهل لون الاِنتهاك يختلف من منطقة إلى أخرى؟ وهل الاِنتهاك من قبل جهة ما مسموح ومرحب به ولدى الجهات الأخرى مستقبح ومدان؟ أم أن هذه الآفة الانحيازية هي حقاً من المشتركات الجوهرية في المداميك الأولى من البناء الفكري للمجتمع السوري بوجهٍ عام؟.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي