: آخر تحديث

لماذا ينافق حلف الناتو؟

بدايةً لكي لا نكون من مُطلقي الكلام على عواهنه فيما يتعلق بالحكم الوارد في العنوان الذي لم يكن ليتبوأ مقامه إلاّ بناءً على ما ورد في محتوى المادة ككل، وقبل التدرج في المدوّن نقول: بأن من أحد تعاريف النفاقمعجمياً هو إظهار المرء خلاف ما هو عليه، بالضد ممايبطن، أو عكس ما يُظهر، والمنافق حسب الثقافة الإسلامية هو كمن يُخفي الكفر في الباطن فيما تراهُ متظاهراً بالإيمان في العلن، وحقيقةً لم نقل هذا الكلام إلاّ لأن ممارسات أحد أطراف الحلف ميدانياً كانت بخلاف ما جاء في ميثاق الحلف، أي أنهم يعملون بمايتعارض مع كل ما ورد في معاهدة الحلف المتوافقكلامياً مع مبادئ وميثاق الأمم المتحدة.

وبهذا الخصوص فلا شك في أن كل مَن قرأ واطلع على مقدمة معاهدة الحلف سيقرأ جملة أن "الدول الأعضاء تعمل للسير على مبادئ الديمقراطية والحرية الفردية والامتثال للقانون"، والتساؤلالجوهري فهل ما ورد أعلاه هو مجرد كلام تبجحييتفاخر به حلف الناتو؟ أم هو من الكليشيهاتالتجميلية للحلف، استُخدم للزينة والبهرج كما تفعل عموم الشموليات في الشرق الأوسط عندما تتزيا بأحدث وأرفع المصطلحات؟ وإذا لم يكن الأمر مجرد كلام وصفي إنشائي تجميلي فلماذا ما يتم ممارسته ميدانياً في إحدى البقع الجغرافية التي تم اجتياحها من قبل أدوات دولة في حلف الناتو هو على العكس تماماً مما جاء في الديباجة؟ حيث الانتهاكات اليومية مستمرة منذ ما يزيد عن ستة أشهر، وقد رُفعت بهذا الصدد تقارير دورية عن الانتهاكات إلى المنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان، كما قامت في الرابع والعشرين من الشهر الماضي أي في 24/9/2018 ثماني منظمات حقرقية كردية بتسليم رسالة إلى كل من الأمين العام لمنظمة حلف شمال الاطلسي NATOالسيد ينس ستولنبرغ وكذلك إلى لجنة الامن والدفاع في البرلمان الاوربي، وهي بمجملها عن الجرائم والانتهاكات التي قامت بها الجهات العسكرية التي استخدمتها تركيا في منطقة عفرين بحق المدنيين الآمنين، وطالبت رسالة المنظمات الحلف للضغط على تركيا بغية إنهاء الوضع المزري لعفرين وإخراج كل منتهكي حقوق الإنسان والحرمات من المنطقة، مذكرين قيادة الحلف بارتكاب تلك الأدوات التي استخدمتها تركيا في عفرين أفظع الجرائم ضد المدنيين العزل،والمثبتة بعشرات الأدلة والوثائق من اعتقال وتعذيبوسطو وسلب ونهب واختطاف إلى الابتزاز وطلب الفدية إلى درجة القتل على الهوية، وتهجير سكان المنطقة الأصليين، وتغيير ديموغرافيتها السكانية، الأمر الذييسيء لسمعة المنظمة عالمياً ويؤثر سلباً على مصداقيتها ـ هذا إذا ما كانت معنية بمصداقيتها ـوجديتها في مكافحة الإرهاب، وذلك وفق ما جاء في الرسالة الموجهة لقيادة الحلف من قبل تلك اللجان والمنظمات الحقوقية.

ومع أن إعلام الجهات الإقليمية والدولية بما يجري في المنطقة أمر ضروري، وحق مشروع لمنظمات المجتمع المدني وأهالي المنطقة بوجهٍ عام، إلاّ أننا نعتقد بأن الدول الغربية برمتها تتجاهل عمداً كل ما يجري في المنطقة، ولا تحتكم إلى المنطق الإنساني في الجانب السياسي أو العسكري، ومن شبه المؤكد أن القصص والمواقف الإنسانية لن تدغدغ مشاعر مسؤولي تلك الدول حتى تؤثر على قراراتهم، لذا نتصور بأن الفقرة التي وردت في الرسالة المقدمة لقيادة الحلف بخصوص الكرد المخلصين في محاربة الإرهاب الداعشي مع الدول الغربية، لن تكون مفيدة ولا سيكون لها التأثير المباشر أو غير المباشر على هواجس قادة الحلف، طالما أن الكرد بالنسبة للمجتمع الغربي ليسوا إلا أدوات مؤقتة جيدة لهم في الحرب على ما يسمونه بالإرهاب، نقول ذلك لأن موضوع محاربة الإرهاب غدا شنيعاً من وسع فضفاضيته وتعدُّد وجوهه، إذ كيف يكون الكردي محارِباً الإرهابَ الداعشي مع الدول الغربية في مناطق واسعة من سورية، بينما في منطقة أخرى تستباح منطقة كردية أخرى من قبل أدواتإحدى دول حلف الناتو بذريعة الإرهاب، فكيف تكون نفس الجهة محارِبة للإرهاب ومحاربَة في نفس الوقتمِن قبل إحدى دول الناتو بتهمة الإرهاب؟!.   

على كل حال، للتعرف أكثر بهذا الحلف العسكري والسياسي العالمي، فولد حلف شمال الأطلسي المعروف اختصارا بـ"الناتو"، وتأسس في 4 نيسان سنة 1949 في العاصمة الأميركية واشنطن، بينما مقره في بروكسل البلجيكية، ويتردد اسم  الحلف في الأخبار بشكل دائم، فهو أهم حلف عسكري يضم أقوى دول العالم، نشأ أثناء الحرب الباردة بين المعسركين الاشتراكي والرأسمالي، في مواجهة حلف وارسو الذي تزعمه الاتحاد السوفييتي آنذاك، واستمر الناتو وما يزال إلى تاريخ اليوم بينما تلاشى الحلف الاشتراكي واندثر مع انهيار المعسكر الاشتراكي، ويتكون حلف الناتو من 28 بلداً ومن بين الدول الشرقية تركيا العضو الوحيد في ذلك الحلف، وحسب تعريف الناتو نفسه في موقعه أنه هو منظمة سياسية وعسكرية "يتمثل الهدف الأساسي لها في حماية حرية وأمن أعضائها من خلال الوسائل السياسية والعسكرية". 

وبناءً على ما جاء في الموقع الرسمي للحلف، فإن اتخاذ أي قرار بخوض عملية عسكرية ما للناتو في العالم يكون بعلم كل أعضاء الحلف وبموافقتهم ضمناً أو صراحةً حيث يتم على أساسه طلب قوات وتجهيزات من الحلفاء لتوضع تحت تصرف قيادة الناتو؛ أي بمعنى أن ما من دولة في الحلف تدخل منطقة أو تتصرف بها من دون علم قيادة الحلف بكل ما تفعله في تلك البقعة الجغرافية، وكتساؤل بسيط جداً فأين هذا الحلف من حرية الإعلام في البقعة الجغرافية التي دخلتها واحدة من دول الحلف؟ حيث أنه منذ الثامن عشر من شهر آذار من العام الجاري دخلت قوات عسكرية بأمرة ومعية تركيا الدولة العضوة في الناتو منطقة عفرين السورية، وإلى الآن ممنوع للإعلام الحر الدخول إلى تلك المنطقة؟ فأين الحلف من قصة الحرِّيات المذكورة في ديباجة ميثاقه والذي يدّعي فيهبأنه يعمل في ظله!.

ونعيد القول إن من بعض أبرز أدبيات حلف الناتو جملة: أن الدول الأعضاء ترغب في العيش بسلام وتريد المحافظة على حريتها وكيانها، إضافة إلى السير على مبادئ الديمقراطية والحرية الفردية والامتثال للقانون، وتنص المادة الأولى من المعاهدة على منع الدول الأعضاء من استخدام القوة بما يتعارض مع نصوص مبادئ ميثاق الأمم المتحدة، وهنا مربط الفرس، فأين يا ترى تلك القيم التي يتسم بها الحلفالمذكور؟ وما هي المعايير القانونية والأخلاقية التي يعمل في ظلها، وبناءً على ما جاء في معاهدة الحلف فهل العيش بسلام هو فقط من حق دول الحلف؟ وهل يعني ذلك بأنه لا بأس في دمار كل من لم يكن منتمياً إلى الحلف الدولي المذكور؟ وبالتالي مسموح استباحته من قبل أي دولة أو جيش من جيوش الدول الأعضاء في الحلف، وإذا كان الأمر كذلك فأين الحلف من ميثاقه وما تعهد به؟ ثم نتساءل أين هي ممارساتالديمقراطية والحرية الفردية والقانون في كل ما يجري في المنطقة التي دخلتها قوات إحدى دول الحلف المذكور منذ أكثر من ستة أشهر؟

ختاماً فأيُّ قيمة فعلية وعملية للحلف؟ وأيُّ فضيلةأخلاقية لمضون معاهدة الناتو وميثاقه ونظامه الداخلي القائم على القيم الإنسانية وفق المعلن عنه؟ بينما سكان منطقة ما مهجرون من قبل أدوات إحدى الدول الأعضاء في الحلف، وهم يمكثون في الخيام على مسافة بضعة كيلومترات من بيوتهم، ويُمنعون من العودة إليها، فيما تسمح قوات الحلف بأن تُستباح منازلهم وممتلكاتهم المنقولة وغير المنقولة من قبل قوات أُخرى استعانت بها تلك الدولة لتحقيق مآربها الخاصة، ثم أليس للحلف الموقر مكاتب وعيون وأجهزة تراقب تصرفات قوات أعضائها في المناطق التي تدخلها؟! أم أنها تعي كل شيء، وترى كل شيء،وتصلها تقارير مفصلة عن كل مما تفعله القواتالعاملة بأمرة أعضائها في مناطق العالم، ولكنها تغض البصر عن كل ما يجري بحق المدنيين العزل من قبل الجهات العسكرية التي تستخدمها دول الحلف؟ وذلك فقط كرمى تحقيق مصالح دول الحلف ولو تعارضت تلك المصالح كلياً مع كل ما جاء في نصوصها وتعهداتها، وكانت بالتالي مناهضة جملةً وتفصيلا لكل ما ورد في معاهدة الحلف وميثاق الأمم المتحدةوشرعة حقوق الإنسان؟.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. رغبة اردوغان في تمدد نفوذه نحو العثمانية
raman - GMT الأربعاء 07 نوفمبر 2018 10:36
التهديدات التركية لشرق الفرات تأتي لتغذية رغبة اردوغان في تمدد نفوذه نحو العثمانية بعد فشل داعش الحرب السوريا هي حرب دولية بامتياز، طرفاها الرئيسيان هما الولايات المتحدة و روسيا. تبقا ايران، وتركيا لاعبان ثانويان، يمارسان دوريهما فقط في حدود الضوء الاخضر الامريكي – الروسي وان كانت ايران الاقوى كونها المنتصرة مع روسيا والنظام ضد المشروع التركي في تمدد النفوذ نحو العثمنة، شاملا ليبيا ومصر وتونس والعراق ولم يكن مقتصرا على سوريا لوحدها. ليبقى اليوم محصورا في بقع من العراق والمدن التي احتلها بالوكالة من روسيا في شمال سوريا. كل التحليلات والخطوات المبنية على اجتياح تركي جديد لـ مدن شرق الفرات ضمنهم منبج تأتي لتعذية الرغبة التركية التي يحاول اردوغان استعادتها من خال انجاح ذات المشروع القديم، والذي فشل اساسا بهزيمة داعش في العراق وسوريا، فنجاحات داعش كانت تصب اساسا في خدمة المشروع التركي وكانان متناغمين معا. محليا قوات سوريا الديمقراطية هي شريك ضمن تحالف دولي ومشروعها لا يتعارض بأي حال مع المشروع الأمريكي / الروسي والدولي في الشرق الاوسط، من ناحية الحفاظ على الحدود الدولية اولا، المساهمة في عملية السلام، محاربة الارهاب والتطرف. الذباب الالكتروني المحسوب على تركيا اولا وبعض الانظمة التي تدور في فلكها يعمد مؤخرا لبث الكثير من الاخبار الكاذبة، وترويج الشائعات هدفها اساسا ضرب الامن والاستقرار وضرب الروح المعنوية للناس، ولعل التفجير الانتحاري الاخير في الرقة، وقبلها حادثة اغتيال احد شيوخ العشاير وثم تصعيد داعش عملياتها العسكرية ضد قسد، بالتزامن مع قيام تركيا باشغال ظهر القوات من خلال قصف مواقعها وتصعيد خطابها الاعلامي كله يأتي ضمن هذا السياق.فشلت تركيا طيلة 7 سنوات في تحقيق شيء، وفشل كل المتحالفون معها في ذلك من جماعات سوريا مسلحة ودول، وقتها كانت ي ب ك اكثر ضعفا، ولم تكن ضمن اي تحالف، فهل ستنجح الان في ظل ما كتسبته من مهارات ودعم وتحالفات كما يروج له الاغبياء، لاحظو أنهم جميعا يدورون فقط في فلك تركيا.
2. مهنه
جان - GMT الجمعة 09 نوفمبر 2018 11:56
بين الحين والاخر ارى بعض كتابات المدعو ماجد ع محمد, فعلا وحبا بالله الكريم لا ادري ماذا يريد القول وهو يصفصف كلماته وجمله عن مواضيع هو بالاساس لا يفهمها. فتراه وهو اعتقد المنحدر من كردستان سوريا يدخل في مواضيع طنانه ورنانه وكانه حرر كردستان بتحليلاته السفيهه وقصيرة البصيرة والنظر. هنا ايضا استغرب كيف يفكر مثل هذا المخلوق, وهل فعلا يفكر؟ هل لديه طموح في الحياة؟ على ماذا يرتكز "بمقالاته" التي لا تطعم من جوع ولا تسقي من عطش ولا تفيد فكرا ومخا. فهي كتابات سطحيه, تافهه وافكار يمكن لاي مراهق لملمتها من صفحات الانترنت وتوزيعها على اليمين والشمال لنشرها. تبقى قيمتها الماديه, الادبيه والعلميه دون الصفر وهي صفر بالاساس. ركيكه, تافهه, ثرثاره وعقيمه.اليس الاحرى بكتاتيب مثل المدعو محمد ع ماجد ان يهتم بشيء اخر, بشيء يمكن ان تجعله سعيدا في حياته ويترك الكتابه للذين يفهمونها ويعونها ولهم فكر وارشاد ونظره على الاتي والذي حصل وتحليل مقنع وليس ثرثره ومضيعه للوقت ...عفا الله عن امرء احترم نفسه.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.