: آخر تحديث

تطبيق كنْ عيني

إن تطبيق (Be my Eyes)، أيّ كنْ عيني، يسعى أن يجعلك عيناً للمكفوفين، في ظلّ التطوّرات التقنية, لم تعد المساعدة مقتصرة على أن تعبُر بالشخص الكفيف إلى الشارع، أو الإمساك بيده، أو مساعدته بالعملة وإخباره بالفئة التي يحملها، ومما لا شك فيه بأن التقنيات العصرية ساهمت بشكل كبير في تسهيل حياة المكفوفين، سواء عبر البرامج التي تقوم بترجمة النصوص إلى صوت، أو إلى طريقة (بريل – (Braille المعروفة, بل وأصبح هناك عدة تطبيقات التي يمكننا اعتبارها كأدوات مساعدة، عدا عن برامج قراءة الشاشة.

اليوم وبفضل تطبيق (Be my Eyes)، أيّ كن عيني، أصبح بإمكان المتطوّع مساعدة الكفيف عبر اتصال واحد، إذ أن هذا التطبيق غير الهادف للربح، فكرته قائمة على إجراء مكالمة مرئية بين كفيفٍ ومُبصِر, في حال احتاج الكفيف إلى مساعدة ما, فيقوم هذا الكفيف بإجراء مكالمة، وبدوره يقوم الذكاء الاصطناعي بفرز مكالمته إلى أحد المتطوّعين المتاحين، الذين يضبطون أوقات فراغهم في الإعدادات سابقاً. قد تكون الطلبات، قراءة بعض المستندات، أو البحث عن الحاجات المفقودة، وحتى قراءة درجة حرارة الفرن، على سبيل المثال.

ويحاول التطبيق المحافظة على أمن وخصوصية مستخدميه، حيث يمنعهم من إظهار أو عرض المستندات الخاصة بهم، كالأوراق الثبوتية أو البطاقات المصرفية، هذا التطبيق التقني الذي ابتكره الدنماركي (هانز مورغن فيبرج)، حيث استعان بشركة "روبوكات"، بحسب البوابة العربية للأخبار التقنية.

ربما يتبدّد إلى ذهن القرّاء، أن هناك تطبيقات تقوم بإجراء المكالمات، كالواتسآب والماسنجر... الخ, وبالتالي يمكن للمكفوفين الاتصال بالعائلة أو الأصدقاء، في حال احتاجوا لشيء ما، ولكن المسألة قد تستهلك وقتاً أطول، حيث أن الشخص الكفيف قد يتصل بعدّة أشخاص، حتى يجد مَن بإمكانه مساعدته. 

أما هذا التطبيق، فهو مخصّص للمساعدة عبر اتصال مرئي، وبالتالي يعرف كلا المستخدمَين ما الذي يتطلّب منهما، ناهيكم عن أن التطبيق يحافظ على استقلالية وخصوصية المستخدم الكفيف، فالمتطوع الغريب لا تهمه علبة الدواء التي يقرؤها على سبيل المثال، وبالتالي، لا تتحول مكالمتهم إلى مكالمة عامة.

يقول موقع الجزيرة في تقرير له في عام 2017، "إن عدد المستخدمين المكفوفين بلغ ٣٥ ألف مستخدم حول العالم، وأن عدد المتطوّعين يتجاوز النصف مليون متطوّع". إن فكرنا قليلاً بعدد المتطوّعين وعدد المستخدمين، فسنجد أن مقابل كل كفيف يوجد حوالي 14 متطوّع, كما أننا لا ننسى أن لكل لغة متطوّعوها.

إن هذا التطبيق، لم يحظَ بمتطوّعين ناطقين بالعربية بشكل كافي، والمطلوب المقارنة باللغة الانجليزية, أو لغات أخرى مستخدمة, ربما يكون السبب هو عدم انتشار التطبيق، أو تهرّب الناس من المكالمات التي قد تطول بعض الأحيان، وربما لأسباب تخصّ ضغوطات العمل، ولكن وكما وضحت سابقاً، التطبيق يتيح للمتطوّع تحديد وقت معيّن من خلال إعداداته، لاستقبال المكالمات.

ـــــــــــــــ

* ريزان صالح إيبو:

– مواليد مدينة كوباني، 1994

– بدأ الدراسة الابتدائية عام 2005، ووصل للصف الحادي عشر الثانوي، ولم يكمل الدراسة بسبب ظروف الحرب، والهجرة.

– عضو في منظمة (هوشين) للثقافة والفكر.

– قام عام 2017 بإنشاء دراسة حول الأحرف الكوردية، في طريقة (بريل – (Braille للقراءة، الخاصّة بالمكفوفين.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. كن عيني
مجو كلك - GMT الأحد 18 نوفمبر 2018 02:14
انت ياعيني وكن عيني


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي