: آخر تحديث

من أجل شعبنا الفلسطيني

لقد فرضت عليّ القضية الفلسطينية بعد موقف الرئيس الأمريكي ان أكرسلها مقالاً جديداً بعد سلسلة طويلة من مقالات ودراسات سابقة . وأقول لبادئ ذي بدء ، انني من جيل تربى على سماع خطب وأغان عن فلسطين(فلسطين الشهيدة راح تتقسم والله حرام) ولم أكن أتعمق في الأمور بل يجرفني الحماس مع الشارع والقيادات العربية والفلسطينية. وفي عام 1937 حدثت ضجة، احتجاجات على مشروع الكتاب الأبيض البريطاني ، حين كانت بريطانيا دولة الانتداب على فلسطين. سرت مع الرافضين دون ان اعرف محتوى وأبعاد ومدلول ما ورد في المشروع البريطاني المقترح. وحين انضممت الى الحركة الشيوعية كان شعارنا (دولة ديمقراطية واحدة للعرب واليهود) كما كنا نهتف (نحن أعداء الصهيونية وأصدقاء اليهود) وحين جاءت لجنة التحقيق الدولية للعراق بعيد الحرب الثانية شاركت في مظاهرة احتجاج شيوعية ، طاردتها الشرطة فاعتصمنا في كلية الهندسة، وبعد ساعات قفزنا على الجدران وذهبت الى سوق الأقمشة والسجاجيد لمقابلة القائد الشهيد زكي بسيم الذي أراد الاطلاع على ما جرى. وفوجئ الحزب الشيوعي بقرار التقسيم، وبعد فترة قصيرة أصدرت الأحزاب الشيوعية العربية بيانا مشتركاً يؤيد التقسيم كحل لابد منه. وحين قامت الدول العربية بالحرب على إسرائيل أيدناها، وهي الحرب التي فشلت وكان الثمن خسران الفلسطينيين لمساحات شاسعة من الأراضي التي خصصت لهم في قرار التقسيم. وفي بداية الخمسينيات قامت الحكومة العراقية بإجراءات تشجع يهود العراق وتدعوهم للهجرة الى إسرائيل ، مستغلة عمليات إرهاب صهيونية لنفس الغرض. وكانت الهجرة اكبر خدمة لإسرائيل. وفي السنوات الأخيرة من عملي السياسي عدت الى رفع شعار الدولة الواحدة رغم انه كان غير واقعي. وقضيت السنوات الأولى من مساهماتي في منظمة اليونسكو مكرساً نشاطي للقضية الفلسطينية، وكان لي شرف المبادرة لدعوة عرب اليونسكو للعمل من اجل ان تقبل اليونسكو منظمة التحرير مراقبا فيها. فكان لنا ما أردنا عام 1974. وفي ندوة صحفية لمجلة شؤون عربية في اليونسكو صرح مراقب فلسطين عهد ذاك، الراحل عمر مصالحة، بان عزيز الحاج هو من جمع عرب اليونسكو حول القضية الفلسطينية ، كنت شديد الحماس ، وخرجت من منظمة اليونسكو لأتلقى أخبار اتفاق أوسلو فكتبت مقالاً يؤيد الاتفاق رغم انه كان اتفاقا جزئيا ومرحليا، وكان تأييدي متفقاً مع موقف الشاعر الراحل محمود درويش، الذي قال عن الاتفاق (لا يرضيني ولكنني لا ارفضه) كان موقف القيادة الفلسطينية هنا مرناً وواقعيا حيث استعادت غزة والضفة، وكان بالإمكان ان تصبحا أساسا وقاعدة قويين للدولة الفلسطينية المنشودة لولا انقلاب حماس على الشرعية ، ومحاربتها لفتح، وتحولها نحو النظام السوري.... كان الموقف الفلسطيني كما قلت مرناً هنا ، خلافاً لموقف قيادة مفتي فلسطين عام 1937 حين عارض المشروع البريطاني الذي كان يقضي بقيام دولة فلسطينية عربية مستقلة على ان يكون ربع السكان يهوداً... كان الرفض فلسطينيا وعربيا فخسر الشعب الفلسطيني أهم وأثمنفرصة سنحت له لقيام دولته المستقلة منذ ذلك الوقت . وبدلا من القبول انخدع الفلسطينيون والعرب بالدعايات النازية المغلوطة باسم فلسطين ، فسارت العواطف مع المحور الفاشي نكاية ببريطانيا.... وخسر الفلسطينيون فرصة هامة أخرى عام 2000 حين عرض بيل كلينتون على الراحل ياسر عرفات مشروعا لاسترداد 90% من الأراضي التي يطالب بها الفلسطينيون وترك البقية لمفاوضات تاليه وتنازلات متبادلة في الأرض وراح الفلسطينيون نحو انتفاضة مسلحة لم تدم، واخذوا يمزقون صور كلينتون ويدوسون عليها بالأقدام. وقد توجه فيما بعد مستشار سابق لعرفات بخطاب إليه ينتقد فيه الرفض وقال أنهم صاروا يندمون على ذلك. وقد استشهد المفكر الفقيد العفيف الأخضر بذلك الخطاب في مقال لنا بجريدة الحياة عام 2000 تحت عنوان (أنها لثورة حتى الهزيمة). ومع ذلك ، بدأت المفاوضات من جديد بعد الولاية الثانية لجورج بوش، ودعوته لحل الدولتين، وتأكيده في الجمعية العامة بان قيام دولة فلسطينية هو لصالح إسرائيل أيضا. وفي انابوليس توصل الجانبان الفلسطيني والإسرائيلي الى اتفاق مبدئي حول كل القضايا مع ترك موضوع المستوطنات الى مفاوضات مستقبلية وغير معلن عنها ، وقد توصلوا الى خارطة طريق مشتركة. ثم جاء اوباما بخطبه المنمقة التي خدعت العرب فتصوروا انه سيقدم على طبق من ذهب دولة فلسطينية ناجزة. ومع اوباما وضع الجانب الفلسطيني ولأول مرة شرط وقف المستوطنات أولا للشروع بالمفاوضات من حيث اتفقوا في انابوليس.

ونعرف كل التطورات اللاحقة والمؤلمة حيث تراجعت القضية الى وراء، ووراء، رغم الاعتراف الدولي بحل الدولتين . وهو اعتراف أكده الموقف الدولي الرافض لقرار ترامب. ان قرار ترامب المقامر والأحمق، قد ادخل القضية في مأزق كبير وخطير ، بل هناك خطر حتى على الضفة الغربية نفسها من لوبي الاستيطان وانفلات اليمين الإسرائيلي المتطرف.هناك من يدعون الى الكفاح المسلح ، وهناك من يرون الحل في اعتراف الأمم المتحدة بدولة فلسطين، مع انه لن يسترجع أرضا. أما خيار حرب عربية فمن باب الخيال المحض. كما لا بد من القول بأن كل الاحتمالات عن الموقف الأمريكي واردة ، سواء في تقلبات ترامب نفسه او في الدور الأمريكي بعد ترامب... 

الموقف معقد جداً والحالة مؤلمة ، فلنترقب، ونحن نقول ، عساها تنفرج من حيث لانتوقع..........

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 20
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. هل اسلم ابراهيم وفق صحفه؟
Omar..jordan - GMT الأحد 25 فبراير 2018 17:48
من هو المسلم لله؟؟***المسلم لله هو كل مؤمن (يؤمن بالله واليوم الاخر) ويعمل صالحا ضمن اطار الكتب السماويه .. وهذه فيها شرائع .. مثلا شرع المصحف او شرع الانجيل او شرع التوراة .. ولهذا يتوجب على المؤمنين وخاصه من (اهل المصحف واهل الانجيل واهل التوراة) بيان كل منهم شرعه المميز له عن الاخر .. ولذالك على مدعي الحركات السياسيه الاسلاميه ان يكونوا واضحين باعلانهم عن هدفهم بشكل بين صريح .. فلا يعقل ان يمارس هؤلاء سياسة الدجل والكذب والخداع والانتهازيه والدسدسه والحقاره..الخ .. كما يمارسها البعض الاخر .. السياسه الاسلاميه من المفروض ان تعني شيء من قبيل (اتباع افضل السلوكيات والوسائل المشروعه والمناسبه لتحقيق الهدف باقرب وقت ممكن) .. اما الهدف او الغايه ذاتها فيجب ان تكون معلنه بينه و واضحه .. فمثلا في شأن نظام الحكم والسلطه هل يؤمن هؤلاء بالشورى (بالديمقراطيه)؟؟ ام بالاستبداد والاكراه والتوريث؟. ومثلا في الشأن الاقتصادي ما هو مفهوم (الربا) وما موقف كل منهم تجاهه؟؟ .. ما هو موقف كل منهم اتجاه السوق والتجاره الحره؟؟ ما هو موقف كل منهم اتجاه (الصرف الربوي) تجارة الذهب بالذهب والعمله بالعمله؟ ما هو موقف كل منهم من الماعون (اقصد بالماعون ادوات او وسائل الانتاج)؟؟ فمن منهم مع احتكارية الماعون ومن منهم مع اشتراكيتة؟؟.. ما موقف كل منهم من عقود الشراكات الاستثماريه بين شركاء مجهولين واجال غير محدده؟؟ ثم مثلا في شأن العلاقات الاسريه ما هو مفهوم (الزنا) وما موقف كل منهم تجاهه؟؟.. ما هو موقف كل منهم اتجاه التحرش الجنسي بشتى انواعه (اليدوي واللفظي والصوري)؟؟ ما موقف كل منهما اتجاه الاغتصاب؟؟ ما هو مفهوم كل منهم للسرقه وتوابعها؟؟ ما هو موقفهم اتجاه االمخمورين بالشارع العام؟؟ ثم من الاصل يتوجب اعادة تعريف من هم اليهود ومن هم النصارى؟؟.. فليس كل اهل التوراة يهود وليس كل اهل الانجيل نصارى وليس كل اهل المصحف سنه و شيعه؟؟ اما بالنسبه ل (اسرائيل) فهنا المعمعه الكبرى .. فمن هو اسرائيل اصلا؟؟ ومن هم ابنائه؟؟
2. الكيان الصهيوني الى زوال
حتمي اقترب زمانه - GMT الأحد 25 فبراير 2018 18:15
أعلنت الوزيرة الإسرائيلية، وهي من حزب "البيت اليهودي" اليميني المتطرف، في كلمة لها أمام المؤتمر الإسرائيلي "لليهودية والديمقراطية"، أنه يجب الحفاظ على أغلبية يهودية حتى بثمن المس بحقوق الإنسان، في إشارة لموقفها الرافض للم الشمل لعائلات فلسطينية أحد الزوجين فيها من الضفة الغربية المحتلة والثاني من الداخل الفلسطيني.ولم تخف شاكيد الدوافع العنصرية في موقفها، عندما قالت، إن ما "أزعجها" هو اعتماد الدولة (في إشارة للمحكمة الإسرائيلية العليا) وعدم دفاعها عن الدوافع القومية والديموغرافية مكتفية فقط بالاعتبارات الأمنية". وأكدت شاكيد أن على الدولة أن تجهر بالموقف القائل بوجوب العمل لضمان أغلبية يهودية، حتى لو سبّب ذلك مسًا غير قليل بالحقوق.ويهدف القانون إلى إعلاء شأن المصالح القومية اليهودية فوق قيم الديمقراطية، لتكريس وتأصيل منظومة قضائية وقانونية تنص على أن إسرائيل هي "الوطن القومي لليهود"، وأن اليهود وحدهم من يملكون حق تقرير المصير فيها، واعتبار المواطنين العرب مجرد "رعايا في الدولة"، وسد الطريق أمام أي محاولة لانتزاع اعتراف بالفلسطينيين في الداخل بأنهم أقلية قومية. ولم تخف شاكيد، أن الهدف من القانون المقترح منذ سنوات، ولم يسن نهائيًا بعد، هو منع المحكمة الإسرائيلية من شطب أية قوانين تمنح أفضلية قومية لليهود، وتنطوي على تمييز عنصري على أساس قومي ضد الفلسطينيين في الداخل، مثل قرار المحكمة الإسرائيلية العليا من العام 2000 في ملف المواطن الفلسطيني عادل قعدان (من مدينة باقة الغربية في المثلث)، الذي حاول شراء بيت في مستوطنة "كتسير"، ورفضت مديرية أراضي إسرائيل بيعه قطعة أرض، فالتمس للمحكمة العليا، التي ألزمت ببيعه قطعة أرض، وأقرت عدم جواز التمييز على أساس قومي.وادعت شاكيد، أن القوانين الإسرائيلية تكفل القيم الإنسانية العامة، مثل الحرية والمساواة، لكنها لا تكفل القيم القومية واليهودية.ودافعت شاكيد عن النص المعدل للقانون المذكر، الذي حذف وجوب ضمان المساواة، قائلة إن "دولة إسرائيل هي دولة يهودية، وليست دولة كافة قومياتها، أي أنها تقر بمساواة مدنية (للفرد)، ولكن ليس بمساواة في الحقوق القومية".؟! آلو اديني اي واحد من الصليبيين غلاظ الرقبة قاعد يشتم في الاسلام الذي اعطاهم حق الحياة وحق الاعتق
3. الجيش الصهيوتي فقاعه
Omar..jordan - GMT الأحد 25 فبراير 2018 19:16
مع ايماني العميق ان الجيش الصهيوني فقاعه وان الكيان ما كان ليخلق لولا العماله والعمولات والرشاوي والوضع الى الان كذالك .. الا انهم يملكون بروقهم الملون جهاز استخبارات فعال .. المشكله اليوم ان هناك اجيال ولدت على ارض (فلسطين) من رحم شعوبه المشرده من كل بقاع العالم .. لهذا اقول انه لا حل عادل ومنطقي وانساني الا بدوله واحده ديمقراطيه تجمع الكل معا .. انا ارشح عميلة الموساد الشقراء رئيسه للدوله عوضا عن عباس وشارون
4. ما معنى مسلم؟
Omar..jordan - GMT الأحد 25 فبراير 2018 19:45
من هو المسلم لله؟؟***الم يسلم سيدنا ابراهيم لله وفق صحفه؟؟ صحف ابراهيم***فالمسلم لله هو كل مؤمن (يؤمن بالله واليوم الاخر) ويعمل صالحا ضمن اطار الكتب السماويه .. وهذه فيها شرائع .. مثلا شرع المصحف او شرع الانجيل او شرع التوراة .. ولهذا يتوجب على المؤمنين وخاصه من (اهل المصحف واهل الانجيل واهل التوراة) بيان كل منهم شرعه المميز له عن الاخر .. ولذالك على مدعي الحركات السياسيه الاسلاميه ان يكونوا واضحين باعلانهم عن هدفهم بشكل بين صريح .. فلا يعقل ان يمارس هؤلاء سياسة الدجل والكذب والخداع والانتهازيه والدسدسه والحقاره..الخ .. كما يمارسها البعض الاخر .. السياسه الاسلاميه من المفروض ان تعني شيء من قبيل (اتباع افضل السلوكيات والوسائل المشروعه والمناسبه لتحقيق الهدف باقرب وقت ممكن) .. اما الهدف او الغايه ذاتها فيجب ان تكون معلنه بينه و واضحه .. فمثلا في شأن نظام الحكم والسلطه هل يؤمن هؤلاء بالشورى (بالديمقراطيه)؟؟ ام بالاستبداد والاكراه والتوريث؟. ومثلا في الشأن الاقتصادي ما هو مفهوم (الربا) وما موقف كل منهم تجاهه؟؟ .. ما هو موقف كل منهم اتجاه السوق والتجاره الحره؟؟ ما هو موقف كل منهم اتجاه (الصرف الربوي) تجارة الذهب بالذهب والعمله بالعمله؟ ما هو موقف كل منهم من الماعون (اقصد بالماعون ادوات او وسائل الانتاج)؟؟ فمن منهم مع احتكارية الماعون ومن منهم مع اشتراكيتة؟؟.. ما موقف كل منهم من عقود الشراكات الاستثماريه بين شركاء مجهولين واجال غير محدده؟؟ ثم مثلا في شأن العلاقات الاسريه ما هو مفهوم (الزنا) وما موقف كل منهم تجاهه؟؟.. ما هو موقف كل منهم اتجاه التحرش الجنسي بشتى انواعه (اليدوي واللفظي والصوري)؟؟ ما موقف كل منهم اتجاه الاغتصاب؟؟ ما هو مفهوم كل منهم للسرقه وتوابعها؟؟ ما هو موقفهم اتجاه المخمورين بالشارع العام؟؟ ثم من الاصل يتوجب اعادة تعريف من هم اليهود ومن هم النصارى؟؟.. فليس كل اهل التوراة يهود وليس كل اهل الانجيل نصارى وليس كل اهل المصحف شيعه؟؟ اما بالنسبه ل (اسرائيل) فهنا المعمعه الكبرى .. فمن هو اسرائيل اصلا؟؟ ومن هم ابنائه؟؟
5. كسينجر والمخابرات يقولون
لا مستقبل للكيان الصهيوني - GMT الأحد 25 فبراير 2018 19:50
كسينجر: بعد عشر سنوات لن تكون هناك "إسرائيل"فى أحدث تصريحاته المثيرة للجدل، قال هنرى كيسنجر وزير الخارجية الأمريكية سابقا وأحد أبرز منظرى ومهندسى السياسة الخارجية الأمريكية، والمعروف بتأييده وبدعمه المطلق لإسرائيل؛ إنه بعد عشر سنوات لن تكون هناك إسرائيل؛ أى فى عام 2022 إسرائيل لن تكون موجودة.وقد حاولت مساعدة كيسنجر (تارابتزبو) نفى هذه التصريحات بعدما أثارت استياء إسرائيل ورعبها، إلا أن (سندى آدمز) المحررة فى صحيفة (نيويورك بوست) أكدت أن مقالها الذى نشرت فيه هذه التصريحات كان دقيقا، موضحة أن كيسنجر قال لها هذه الجملة نصًّا.وسبق لرئيس جهاز الموساد سابقا (مائير داغان) القول فى مقابلة مع صحيفة (جيروزلم بوست) فى أبريل الماضى عام 2012: "نحن على شفا هاوية، ولا أريد أن أبالغ وأقول كارثة، لكننا نواجه تكهنات سيئة لما سيحدث فى المستقبل".لعل المجتمع الاستخبارى الأمريكى يوافق على ذلك، وإن لم يكن تحديدا فى عام 2022؛ ذلك أن 16 وكالة استخبارية أمريكية تتمتع بميزانيات يفوق مجموعها 70 مليار دولار، أصدرت تحليلا من 82 صفحة عنوانه "الاستعداد لشرقٍ أوسطى بعد إسرائيل".يرى التقرير الاستخبارى الأمريكى أن 700 ألف مستوطن إسرائيلى قد استولوا بأسلوب غير قانونى على أراض مغتصبة من أراضى عام 1967 يعُدُّها العالم كله جزءا من فلسطين، لا من إسرائيل، ولن يرحلوا بطريقة سلمية. ولما كان العالم لن يقبل مطلقا وجودهم المستمر على أراض مغتصبة، فقد غدا حال إسرائيل كحال جنوب إفريقيا فى أواخر ثمانينيات القرن العشرين.وحسب التقرير الاستخبارى الأمريكى، فإن الائتلاف الليكودى الحاكم فى إسرائيل ماض فى دعمه وتجاهله لما يفعله المستوطنون الخارجون على القانون من عنف جامح وأعمال منتهكة للقانون. ويذكر التقرير أن وحشية المستوطنين وإجرامهم، وتزايد البنية التحتية للفصل العنصرى، ومنها جدار الفصل والحواجز التى تتزايد وحشية؛ لا يمكن الدفاع عنها أو دعمها وغير متوافقة مع القيم الأمريكية.وتوافق الوكالات الاستخبارية الأمريكية الستة عشرة على أن إسرائيل لا تستطيع تحمل العاصفة المؤيدة لفلسطين
6. تحيه
نبيل نمر - GMT الأحد 25 فبراير 2018 22:26
لكل الجهد الذي قدمته لدعم قضية الشعب الفلسطيني وشكرا لكم لهذا المقال , الشعب الفلسطيني وقيادته لم يكن لها يوما حرية القرار في تقرير مصير شعبنا الفلسطيني , فمن البداية قفزت الانظمه العربيه على قرارات الشعب الفلسطيني وقامت بتدويرها لما يخدم مصالح نظامها وعروشها وفي اخر المطاف قامت الحركات الاسلاميه السياسيه بأكبر سيطره على قرار الشعب الفلسطيني وعلى مستقبله السياسي ومصير قضيته الوطنيه عن طريق تأسيس حماس وامثالها وهذه كانت اصعبها ربما منذ استيلاء العائلعه الهاشميه على ما تبقى من فلسطين ( بتطواء عائلات فلسطينيه نافذه ) في مؤتمر اريحا المشؤوم عام 1952 , ياسر عرفات للأسف خاف من تأثير حماس ونفوذها على الحس الديني عند الفلسطينين الذي استطاعت حماس تأجيجه من خلاله رفع قيمة المسجد الأقصى فوق قيمة الوطن والهويه الفلسطينيه وجلبت لنا ما يسمى البعد الإسلامي للقضيه الذي هو ليس اقل فشلا وسوئا من ما يسمى البعد والعمق العربي للقضيه الفلسطينيه , منظمة التحرير عندما اخذ زمامها أبناء الشعب الفلسطيني كان شعارهم دوله ديمقراطيه واحده لكل من يعيش في فلسطين تتساوى فيها الحقوق والواجبات بغض النظر عن اصولهم او انتمائتهم الدينيه , قرار ترمب بالاعتراف بالقدس عاصمه لليهود وبتأييد من انظمه عربيه لها وزنها في المنطقه وبدون أي اعتراض من ما يسمى بالعمق العربي والإسلامي ليس ألا رساله واضحه لفلسطين ولأهلها , انتم لستم من العرب ,اما اسلامكم فجزائه عند الله .
7. على العلمانيين الملاحدة
تحديث معلوماتهم اولاً بأول - GMT الإثنين 26 فبراير 2018 03:56
يا علمانيين ملاحدة كرد وعرب. حدثوا معلوماتكم ما احد اليوم في الكيان الصهيوني الغاصب لفلسطين يقول بالتقسيم. ولا حتى بدولة ثنائية القومية اليوم كل الساسة في الكيان الصهيوني حتى اخوانكم الملاحدة العلمانيين يقولون يهودية الكيان الصهيوني حدّثوا معلوماتكم ثم اكتبوا ..
8. اي كلام بعد هذا الاعلان
سُخف مركب وتدليس - GMT الإثنين 26 فبراير 2018 05:08
اعلن السفّاح الصهيوني قاتل الاطفال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مشروع قانون "الدولة القومية اليهودية" وفق ما قدمه أوفير جندلمان الناطق باسم نتنياهو للإعلام العربي يوم 26 نوفمبر/ تشرين الثاني 2014، مشيرا إلى أنه سيتم تحديد الصيغة النهائية بالتنسيق مع المستشار القانوني للحكومة، وتاليا النص: الهدف: تحديد هوية دولة إسرائيل بصفة "الدولة القومية للشعب اليهودي" وتكريس قيم الدولة بصفتها يهودية وديمقراطية تمشياً مع الصيغة الواردة في وثيقة إعلان دولة إسرائيل. المبادئ الأساسية:أ- أرض إسرائيل هي الوطن التاريخي للشعب اليهودي ومكان إقامة دولة إسرائيل.ب-دولة إسرائيل هي الوطن القومي للشعب اليهودي الذي يجسّد فيها حقه في تقرير المصير بناءً على تراثه الحضاري والتاريخي.ج-حق تقرير المصير في دولة إسرائيل مقصور على الشعب اليهودي.د- إسرائيل دولة ديمقراطية تقوم على مبادئ الحرية والعدالة والسلام وفق رؤية أنبياء شعب إسرائيل، كما أنها تلتزم بالحقوق الشخصية لجميع مواطنيها بمقتضى القانون. رموز الدولة:أ- النشيد الوطني للدولة هو "هتيكفا" وتعني الأمل بالعربية.ب- علم الدولة أبيض مع خطيْن سماوييْن في جانبيْه توسطهما شارة نجمة داود باللون السماوي (أي نفس العلم الإسرائيلي الحالي).ج- رمز الدولة هو الشمعدان السباعي وعلى جانبيْه غصنان للزيتون وأسفله كلمة إسرائيل. حق العودة: يحق لأي يهودي القدوم إلى البلاد والحصول على الجنسية الإسرائيلية بمقتضى القانون. جمع الشتات اليهودي وتعزيز التواصل مع الشعب اليهودي في الشتات: ستعمل الدولة على جمع الشتات اليهودي مع تعزيز الصلة بين إسرائيل والجاليات اليهودية في الشتات. مساعدة أبناء الشعب اليهودي الذين تحلّ بهم المصائب: ستعمل الدولة على تقديم العون لأبناء الشعب اليهودي الذين يتعرضون للمصائب أو الأسر لمجرد كونهم يهوداً.
9. آلو اديني اي صليبي ليكودي
متصهين بيعلق هنا - GMT الإثنين 26 فبراير 2018 05:25
أدان الأردن بالبوق بس إجراءات إسرائيل الأخيرة ضد كنائس القدس وممتلكاتها، معتبرا أنها تخالف القانون الدولي ومطالبا بـ"التراجع عنها فورا".واتخذ مسؤولون مسيحيون في القدس، ، خطوة نادرة تمثلت بإغلاق كنيسة القيامة التي شيدت في موقع دفن المسيح احتجاجا على إجراءات ضريبية إسرائيلية ومشروع قانون حول الملكية.وتعتبر كنيسة القيامة أقدس الأماكن لدى المسيحيين الذين يؤمنون بأنها شيدت في موقع صلب المسيح ودفنه ثم قيامته، كما أنها وجهة رئيسية للحجاج. ( وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم ) ويبدي قادة المسيحيين غضبهم إزاء محاولات السلطات الإسرائيلية في القدس تحصيل ضرائب على ممتلكات الكنيسة التي تعتبرها تجارية، مؤكدة أن الإعفاءات لا تنطبق سوى على أماكن العبادة أو التعليم الديني.كما يعتبر المسيحيون أن التشريع الذي تنظر فيه الحكومة الإسرائيلية سيسمح بمصادرة ممتلكات الكنيسة.واستنكر في تصريح رسمي "اتخاذ خطوات لتصعيد التضييق على الكنائس في القدس، والتي كان آخرها قيام ما يسمى ببلدية القدس بالحجز على ممتلكات الكنائس وحساباتها البنكية بحجة عدم دفع مستحقات مالية متعلقة بضريبة المسقفات".وأكد المومني أن "هذه الإجراءات تضرب بعرض الحائط القانون الدولي والقانون الإنساني الدولي وترتيبات الوضع التاريخي القائم منذ سنوات طويلة".وأشار إلى أن "الكنائس على الدوام مُعفاة من دفع هذه الضرائب للسلطات المدنية القائمة في المدينة".وقال المومني أيضا إن "هذه الخطوات تستهدف بشكل واضح الوجود المسيحي التاريخي في مدينة القدس، الذي يُعدّ جزءا أساسيا من تاريخ المدينة المقدسة وإرثها التاريخي والإنساني والديني والحضاري، ويجسّد قيم العيش المشترك بين الأديان بأبهى صورها".وطالب إسرائيل "بالتراجع الفوري عن القرارات التي تم اتخاذها ضد الكنائس، واحترام التزاماتها بموجب القانون الدولي كقوة قائمة بالاحتلال في القدس الشرقية".وكانت القدس الشرقية تتبع المملكة إداريا قبل أن تحتلها إسرائيل عام 1967.وتعترف إسرائيل التي وقعت معاهدة سلام مع الأردن في 1994، بإشراف المملكة الأردنية على المقدسات الإسلامية في المدينة. آلو اديني اي صليبي مشرقي بيهاجم الاسلام والمسلمين فقط في هذا الموقع و اليهود لا ؟!!!
10. السوق الحر والعمله
Omar..jordan - GMT الإثنين 26 فبراير 2018 05:57
بما ان العالم مقسم الى عدة دول ولكل دوله نظام اقتصادي مختلف وعملة مختلفه .. فليس من العدل انفتاح السوق التجاري بينها بلا ضوابط وﻻ قيود .. فانظمة العمل وحقوق العمال ليست موحده بين الدول وتقييم انتاجهم ليس موحد ايضا بسبب اختلاف العملات.. لذالك نشاهد تنقل بعض رجال الصناعه كالقطط من دوله الى دوله بحثا عن ايدي عامله ارخص وحقوق عمال اقل .. هذا التقطقط الراسمالي يصب في صالح العملات الصعبه اي في صالح الراسماليه الماليه (وهذا ما هو الا شلال من الربا بلا انقطاع) .. فاصبح نتيجة هذا النظام الراسمالي القططي احرار العالم واهل الديمقراطيه رهائن بيد ملاك العبيد ..


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي