: آخر تحديث

انتخابات العراق حل ام ازمة ؟

تشكل الانتخابات العراقية المقبلة نقطة جذب واهتمام إعلامي كبيرين، على صعيد العراق والساحة الدولية، وخصوصا تلك القوى العالمية المعروفة والتي تراهن على نجاح العملية السياسية في العراق، وخاصة نجاح إجراء الانتخابات البرلمانية في شهر مايو المقبل، باعتبار أن هذه النتيجة ربما ستكون هي المبرر الوحيد المتبقي لما سوقته من أسباب عديدة لغزو العراق واحتلاله وتحطيم مؤسسات دولته التي تأسست منذ عام 1921.

إلا أن المخاوف تزداد مع اقتراب موعد هذه العملية الانتخابية التي يراد لها أن تتم وبأية طريقة، ليس تعميقا للممارسة الديمقراطية التي تفضي إلى انتخاب برلمان تقرره صناديق الاقتراع فقط، وليس عبر سلسلة من الإجراءات المعقدة مثلما يحصل في العراق الآن من محاولات لاستبعاد المئات من المترشحين، تحت ذرائع عديدة لا تستقيم والمعايير الديمقراطية السارية في العالم، يأتي في مقدمتها عبور المرشح لفلتر أو مصفى «هيئة اجتثاث البعث» التي أسسها الحاكم المدني الأميركي بريمر، وتغير مسماها لاحقا إلى «هيئة المساءلة والعدالة»، حيث أثارت إجراءاتها لغطا كبيرا يتعلق بسلامة وضعها القانوني والدستوري، قبل أن تتعالى أصوات عديدة تطالب بإلغائها كونها لا تعبر عن سعي حقيقي لتأسيس تجربة ديمقراطية حديثة، في بلد مازال يقع تحت أخطار وتحديات جسيمة تتعلق بمصيره ومستقبله.

فأقل الناقدين والمعترضين على هذه الهيئة، يقول إن إجراءات الاستبعاد والاجتثاث تطال مواطنين عراقيين، تكفل لهم كل الشرائع والمعايير الإنسانية حقوق المشاركة في بناء مستقبل بلدهم، وفقا للمنطق الديمقراطي المعروف والذي يضمن حقوق المواطنة المتساوية، والاحتكام إلى صناديق الاقتراع وحدها في تحديد من يريدهم الشعب ان يكونوا ممثلين عنه في السلطة التشريعية والرقابية العليا.. 

لكن أصحاب مشروع الاستبعاد والإقصاء، يتشبثون بأن الذي يجري كله مطابق للدستور والقانون الذي أنشأ هذه الهيئة..غير أننا نتساءل؛ كيف يمكن تفسير إقصاء مئات الأشخاص الذين يمتازون بمؤهلات وخبرات تمكنهم من المشاركة الايجابية في خدمة بلدهم، كما ان عددا كبيرا منهم أصلا من المشاركين في العملية السياسية، وقد تولوا مناصب ومراكز حكومية وأمنية حساسة.. فأين كانت عنهم عين الاجتثاث ومقص المساءلة طيلة السنوات الماضية؟!

إن حقيقة ما يجري في العراق يطرح أسئلة عديدة، مثل: هل القوى المتسيدة على المشهد السياسي تحت عباءة التغيير الديمقراطي، تريد شركاء لها في بناء العراق أم تبحث عن تابعين؟ وهل نسيت أن العراق يعاني حالة غير مسبوقة في تاريخه، من فساد مالي وإداري ومحاصصة طائفية مقيتة وأوضاع أمنية غاية في الخطورة من شأنها أن تهدد مصيره؟.

إضافة إلى أنه إذا كان التغيير الجديد الذي ترافق مع الاحتلال يهدف لقيام نظام ديمقراطي جديد على أنقاض حكم ديكتاتوري وقمعي سابق، فلم الخوف من أن الشعب الذي يرفض ممارسات العهد السابق سيقوم بإعادة إيصال هؤلاء إلى سدة الحكم من جديد؟! إن العراق الجديد بحاجة ماسة إلى تكاتف جهود جميع أبنائه الخيرين لرسم مستقبله وصياغة أهدافه وغاياته، ولوضع حد للمأساة التي خلفت أربعة ملايين يتيم ومليون أرملة، ومليوني مواطن مهجر داخل وطنه، ومثلهم أربعة ملايين في الخارج يقاسون الأمرين، من الفقر والحرمان وتسول اللجوء إلى بلدان العالم بحثا عن الأمن المفقود في بلدهم!

سؤال يطرح نفسه ؟ أين ذهبت المليارات التي دخلت ميزانية العراق خلال السنوات الماضية منذ الاحتلال لحد يوما هذا يفوق الترليون دولار؟ بينما الشعب العراقي لا يشرب ماء نقيا ولا يعرف الكهرباء أو الخدمات الصحية، ومعدل البطالة في ارتفاع مخيف، والتعليم مدمر ويستورد الطماطم من دول الجوار، وينزف دماً عند كل صباح.. ألا يحق أن نهمس هنا أيهما أهم في الحالة الراهنة؛ إنقاذ الشعب الذي يكابد الحرمان مع حكومة ثرية، أم الانشغال في مسلسل «نبتة باردة في تربة ساخنة»؟ وهل الانتخابات المقبلة ستأتي بأزمة جديدة تضاف إلى مسلسل أزمات العراق المستعصية أم أنها ستكون مفتاح الحل؟!

سؤال نترك إجابته لمقبل الأيام، وأعان الله شعب العراق الذي صار لا يمتلك شيئا في الحياة، سوى طرح الأسئلة التي لا مجيب عليها.

[email protected]

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 14
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. لتكن لعبة النحب
Omar..jordan - GMT الأربعاء 28 فبراير 2018 06:53
الايمان والشرك واللحاد وراس المال .. ما علاقة راس المال بالعمله؟؟ كيف كانت صيغة تبادل البضائع والخدمات بين دول المعسكر الشيوعي؟؟ افيدونا يرحمكم شيوخ المضارب والمرشد والولي الفقيه وماركوس ..
2. لتكن لعبة النحب
Omar..jordan - GMT الأربعاء 28 فبراير 2018 06:53
الايمان والشرك والالحاد وراس المال .. ما علاقة راس المال بالعمله؟؟ كيف كانت صيغة تبادل البضائع والخدمات بين دول المعسكر الشيوعي؟؟ افيدونا يرحمكم شيوخ المضارب والمرشد والولي الفقيه وماركوس ..
3. السمو فوق الخسه
Omar..jordan - GMT الأربعاء 28 فبراير 2018 07:38
(لكن أصحاب مشروع الاستبعاد والإقصاء، يتشبثون بأن الذي يجري كله مطابق للدستور والقانون الذي أنشأ هذه الهيئة) .. البرلمان هو (المسؤول) عن اعتماد القوانين و المؤسسات والهيئات .. فحل البرلمان المنتخب والدعوه لانتخابات جديده تعني ايضا حل كل ما يمكن ان يعرقل البرلمان الجديد ... اي لا يعقل ان يضع المسؤول السابق شروط على المسؤول اللاحق .. لكن بشكل عام .. ربما العامه والغالبيه اليوم في العراق اسرى للطائفيه والعشائريه والعرقيه لاسباب عده معروفه لدى النخب .. لذالك على النخب الفكريه مسؤوليه اختراق اللعبه السياسيه وتقاسم الادوار لتحيد العفن ..
4. السمو فوق الخسه
Omar..jordan - GMT الأربعاء 28 فبراير 2018 07:38
(لكن أصحاب مشروع الاستبعاد والإقصاء، يتشبثون بأن الذي يجري كله مطابق للدستور والقانون الذي أنشأ هذه الهيئة) .. البرلمان هو (المسؤول) عن اعتماد القوانين و المؤسسات والهيئات .. فحل البرلمان المنتخب والدعوه لانتخابات جديده تعني ايضا حل كل ما يمكن ان يعرقل البرلمان الجديد ... اي لا يعقل ان يضع المسؤول السابق شروط على المسؤول اللاحق .. لكن بشكل عام .. ربما العامه والغالبيه اليوم في العراق اسرى للطائفيه والعشائريه والعرقيه لاسباب عده معروفه لدى النخب .. لذالك على النخب الفكريه مسؤوليه اختراق اللعبه السياسيه وتقاسم الادوار لتحيد العفن ..
5. مقالات مدسوسة!!!!
العراقي القح - GMT الأربعاء 28 فبراير 2018 10:01
عندما يكون المسؤول (ومن معه الثروة والقوة والسلاح) حرامي والمرشح حرامي فالخيرين يامحمد الدليمي مايروحون للإنتخابات ؛ العراق حالة خاصة ، لماذا ؟ لان العراقيين حاليا أربعة طبقات: أولا : طبقة الحرامية وهي طبقة المسؤليين وأبنائهم ونسواهم وعاهراتهم وتشمل مسؤلي المنطقة الخضراء والمسؤلين المتوزعين على محافظات العراق ، وجميعهم حرامية ومرتشين ، وهؤلاء ذاهبون للانتخابات أما كمرشحين أو ناخبين أو الأثنين معا. ثانيا : طبقة الموظفين ، وهولاء ذاهبون للانتخابات خوفا على وظائفهم ، و للإستفادة من الإنتخابات فسعر الصوت حاليا يتراوح بين مئة ومتين دولار وحسب المرشح وقائمتة؟؟٠ الطبقة الثالثة : الطبقة الكادحة : الفقيرة التي تشكل أكثر من ثلاثين بالمئة من تعداد الشعب العراقي ، وهي مثل الأسد الجائع المختفي وراء الأعشاب الطويلة يتربص بفريسة سمينه ، فهي (اي هذه الطبقة) وكنتيجة لاوجاعها ومحنتها ومصائبها وحاجاتها التي لاتنتهي لازالت تنتظر بأن يرتفع سعر الصوت ، وتحاول أن تبحث عن المرشحين المليانين الذي سيدفعون أكثر من مئتي دولار؟؟بقت الطبقة المنكوبة : وهم أخواننا السنة أصحاب المدن المدمرة ، وهؤلاء تم إيصالهم لهذا المستوى باوامر امريكية وتنفيذ إيراني لإذلالهم وأفقارهم وكسر شوكتهم وتضييع مستقبلهم ومستقبل أبنائهم وبناتهم لان هم من تصدى لأمريكا بعدوانها الأخير على العراق ، وأبنائهم من حمو العراق من الوصول الى أيدي السراق (الي جونه وراء السقوط)، وهذه الطبقة أن أنتخبت ولا ما أنتخبت ماراح ياثرون على النتيجة ، لأن نتائج الإنتخابات العراقية بيد حجي قاسم (نقصد قاسم سليماني هاي شبيكم). يعني العراقيين رايحيين للانتخابات رايحيين، فلا تشوشورون عليهم بمقالاتكم المدسوسة يادليمي خليهم يركزون زين ده يشوفون ياحرامي ينتخبون ... بعدين بمقالاتكم المدسوسة يادليمي تحاولون تاثرون على نفسية المسؤول الحزبي ؛ وأسئلتك هاي الكثيرة وين راحت المليارات ماوين راحت مالها لزمة لان جوابها معروف : سرقوها البعثية٠٠٠ههههههههه؟؟ العراقي القح
6. مقالات مدسوسة!!!!
العراقي القح - GMT الأربعاء 28 فبراير 2018 10:01
عندما يكون المسؤول (ومن معه الثروة والقوة والسلاح) حرامي والمرشح حرامي فالخيرين يامحمد الدليمي مايروحون للإنتخابات ؛ العراق حالة خاصة ، لماذا ؟ لان العراقيين حاليا أربعة طبقات: أولا : طبقة الحرامية وهي طبقة المسؤليين وأبنائهم ونسواهم وتشمل مسؤلي المنطقة الخضراء والمسؤلين المتوزعين على محافظات العراق ، وجميعهم حرامية ومرتشين ، وهؤلاء ذاهبون للانتخابات أما كمرشحين أو ناخبين أو الأثنين معا. ثانيا : طبقة الموظفين ، وهولاء ذاهبون للانتخابات خوفا على وظائفهم ، و للإستفادة من الإنتخابات فسعر الصوت حاليا يتراوح بين مئة ومتين دولار وحسب المرشح وقائمتة؟؟٠ الطبقة الثالثة : الطبقة الكادحة : الفقيرة التي تشكل أكثر من ثلاثين بالمئة من تعداد الشعب العراقي ، وهي مثل الأسد الجائع المختفي وراء الأعشاب الطويلة يتربص بفريسة سمينه ، فهي (اي هذه الطبقة) وكنتيجة لاوجاعها ومحنتها ومصائبها وحاجاتها التي لاتنتهي لازالت تنتظر بأن يرتفع سعر الصوت ، وتحاول أن تبحث عن المرشحين المليانين الذي سيدفعون أكثر من مئتي دولار؟؟بقت الطبقة المنكوبة : وهم أخواننا السنة أصحاب المدن المدمرة ، وهؤلاء تم إيصالهم لهذا المستوى باوامر امريكية وتنفيذ إيراني لإذلالهم وأفقارهم وكسر شوكتهم وتضييع مستقبلهم ومستقبل أبنائهم وبناتهم لان هم من تصدى لأمريكا بعدوانها الأخير على العراق ، وأبنائهم من حمو العراق من الوصول الى أيدي السراق (الي جونه وراء السقوط)، وهذه الطبقة أن أنتخبت ولا ما أنتخبت ماراح ياثرون على النتيجة ، لأن نتائج الإنتخابات العراقية بيد حجي قاسم (نقصد قاسم سليماني هاي شبيكم). يعني العراقيين رايحيين للانتخابات رايحيين، فلا تشوشورون عليهم بمقالاتكم المدسوسة يادليمي خليهم يركزون زين ده يشوفون ياحرامي ينتخبون ... بعدين بمقالاتكم المدسوسة يادليمي تحاولون التاثيرعلى نفسية المسؤول الحزبي ؛ وأسئلتك هاي الكثيرة وين راحت المليارات ماوين راحت مالها لزمة لان جوابها معروف : سرقوها البعثية٠٠٠ههههههههه؟؟ العراقي القح
7. الديمقراطيه ذات الخمار
Omar..jordan - GMT الأربعاء 28 فبراير 2018 18:02
ديمقراطية الصرصره****من المفروض ان لا تلبس الديمقراطيه خمار فوق راسها .. وان لا تحجب وجهها ببرقع او نقاب .. ديمقراطية المغلف المغلق (ديمقراطية محجبه) سلبياتها احيانا اعظم من الديكتاتوريه .. لماذا لا يصرح كل فرد بصوته علنا دون تغليف ودون صندقه وبندقه؟؟ لماذا لا يعلن كل فرد عن هويته الفكريه والسياسيه وخياره الذي يخص العموم؟؟.. ما الفرق بين استطلاعات الراي والصناديق؟؟ شاهت الوجوه
8. الديمقراطيه ذات الخمار
Omar..jordan - GMT الأربعاء 28 فبراير 2018 18:02
ديمقراطية الصرصره****من المفروض ان لا تلبس الديمقراطيه خمار فوق راسها .. وان لا تحجب وجهها ببرقع او نقاب .. ديمقراطية المغلف المغلق (ديمقراطية محجبه) سلبياتها احيانا اعظم من الديكتاتوريه .. لماذا لا يصرح كل فرد بصوته علنا دون تغليف ودون صندقه وبندقه؟؟ لماذا لا يعلن كل فرد عن هويته الفكريه والسياسيه وخياره الذي يخص العموم؟؟.. ما الفرق بين استطلاعات الراي والصناديق؟؟ شاهت الوجوه
9. كيان عنصري
Rizgar - GMT الأربعاء 28 فبراير 2018 20:44
لو فرضنا ان العرب الشيعة نجحوا في صيانة الكيان ٨٠ سنة بمساعدة الامريكان ؟ ثم ؟ ماذا ؟الم ينجح السنة في صيانة الكيان ٨٠ سنة بمساعدة الانكليز ؟ ثم ؟ ماذا ؟ انهيار الكيان مسالة وقت ....لا يمكن الحفاظ على الكيانات اللقيطة عن طريق الاغتصاب الجنسي , وتجويع الشعب الكوردي وتعريب المدن الكوردية والاستهتار بكرامة الشعب الكوردي ....وانفال وقتل الاطفال والتعريب والقيم الهمجية الاخرى لعاصمة القيم اللا اخلاقية .
10. كيان عنصري
Rizgar - GMT الأربعاء 28 فبراير 2018 20:44
لو فرضنا ان العرب الشيعة نجحوا في صيانة الكيان ٨٠ سنة بمساعدة الامريكان ؟ ثم ؟ ماذا ؟الم ينجح السنة في صيانة الكيان ٨٠ سنة بمساعدة الانكليز ؟ ثم ؟ ماذا ؟ انهيار الكيان مسالة وقت ....لا يمكن الحفاظ على الكيانات اللقيطة عن طريق الاغتصاب الجنسي , وتجويع الشعب الكوردي وتعريب المدن الكوردية والاستهتار بكرامة الشعب الكوردي ....وانفال وقتل الاطفال والتعريب والقيم الهمجية الاخرى لعاصمة القيم اللا اخلاقية .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي