: آخر تحديث

لعنة صدام حسين

البوابة الشرقية للأمة العربية، هکذا کان يطلق على العراق في عهد الرئيس العراقي الاسبق، صدام حسين، ولدى مراجعة أدبيات حزب البعث بنسخته العراقية عموما و أقوال و خطب صدام خصوصا، نجد هناك الکثير من التأکيد على إن إنهيار العراق و سقوطه سيجر الويلات على العرب بل وحتى عندما وقعت الحرب الايرانية ـ العراقية، فإن صدام أکد بأن العراق قد خاض هذه الحرب دفاعا عن العرب من هذا النظام الذي يتربص بهم شرا.

لماذا کان صدام يؤکد على الخطر و التهديد القادم من النظام الذي أعقب الشاه، خصوصا وإن صدام قد أکد على ذلك في حينکان الشارع العربي وقتئذ ينتشي فرحا بالجمهورية الاسلامية الايرانية و يرى في الخميني ليس مجرد عون وإنما منقذا؟ الجواب الذي يحتمل أکثر من غيره إجابة شافية هو إن الرجل کان کما يبدو يقرأ مستقبل هذه الجمهورية و يتنبأ بسوء طالعها على العراق و العرب، والذي يدعو للتأمل کثيرا، هو إن الاقلام و الالسن التي تتناول موقف صدام و حزب البعث من إيران الخميني، لا تتطرق لهذا الموقف، بل تسلط و ترکز على جوانب أخرى ليست لها أهمية و حساسية هذا الجانب.

اليوم، وبعد قرابة أربعين عاما على تأسيس الجمهورية الاسلامية الايرانية، يبدو إن رؤية صدام و البعث لهذه الجمهورية کانت في محلها تماما، إذ صارت أکبر خطر و تهديد على العراق و المنطقة، خصوصا بعد أن صارت لإيران أذرع أيديولوجية مسلحة في العديد من بلدان المنطقة وهي تتسابق في تقديم الولاء لطهران و الاخيرة تعتبرها وبکل وضوح أذرع لها بل وإنها تنظر للبلدان التي تخضع لنفوذها بأنها خطوط أمامية لها في المواجهة مع أعدائها.

الخميني و جمهوريته کانا يصفان صدام بالطاغوت و الديکتاتور القاتل لشعبه و لمعارضيه، فهل کان الخميني أکثر رأفة من صدام ولم يکن ديکتاتورا؟ وهل کانت الجمهورية الاسلامية الايرانية أفضل من نظام صدام حسين في الرفق بالشعب و الاهتمام به؟هنا أجد من المناسب جدا أن أشير لآخر تقرير صادر من منظمة العفو الدولية تؤکد فيه بأن أکثر من نصف أحکام الاعدامات في العالم خلال العام 2017, قد تم تنفيذها في إيران، ناهيك عن إن الخميني وفي فتوى واحدة له أصدر حکم الموت بحق 30 ألف سجين سياسي من أعضاء و أنصار منظمة مجاهدي خلق في عام 1988 ممن کانوا يقضون فترات محکوميتهم في السجون، وهو ماإعتبرته منظمة العفو الدولية جريمة ضد الانسانية، والذي يجب أن نشير له هنا هو إن إيران الخميني لم تکن بأفضل من عراق صدام حسين من حيث المساحة المحددة للحريات، فالحرية مرهونة بمماشاة و مسايرة النظام على أقل تقدير.

إيران و بإعتراف المسؤولين الايرانيين، يعيش أکثر من نصف سکانها تحت خط الفقر، ناهيك عن وجود ملايين تعاني من المجاعة وإن الانتفاضة الاخيرة التي کانت إحدى شعاراتها(العمل الخبز الحرية)، جسدت هذه المعاناة، وإذا ماکان صدام قد حکم العراق بالحديد و النار، لکن الذي يجب الاعتراف به هو إنه حتى وفي أحلك فترات الحصار کان يوفر الطعام و سبل المعيشة للشعب العراقي، لکن، مانراه إيران و في العراق الخاضع لنفوذهم، هو شعبين يعانيان من أسوأ الاوضاع المعيشية.

الخميني الذي کان يلعن صدام و يعتبره کافرا، لو قارنا بينالعراق الذي يخضع لمشروعه و هناك سعي حثيث من أجل سحب التجربة الخمينية عليه، وبين عراق صدام حسين، فإن الافضل من أغلب الوجوه هو الاخير، والاهم من ذلك إن جميع الذين شارکوا في إسقاط صدام وفي مقدمتهم إيران الخميني و سوريا الاسد بشکل خاص، تتساقط على رؤوسهم اللعنات، ولو تسنى للخميني النهوض من قبره ليرى الشعب الايراني بعد أربعة عقود على النظام الذي أسسه في إيران، ينتفض ضد النظام و يرفع شعار(الاستقلا الحرية الجمهورية الايرانية) و ينادي بأعلى صوته بالموت لخليفته، فإنه کان سيعرف کيف جنى على إيران التي تناضل الان من أجل غد من دون عمائم و عباءات الظلم التي أشبعت الشعب الايراني ظلما و فقرا و جوعا، وإن إيران تعيش ذات المخاض الذي عاشته في اواخر عهد الشاه، وسوف تؤکد الايام القادمة ذلك

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 5
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الحقيقة كما ذكرتها..
محمود الشمري - GMT السبت 21 أبريل 2018 08:07
كنت ومازلت تكتب بقلب كبير وعيون متفتحة على اوضاع العراق الجديد, عراق ايران البائس, يبقى العراق القديم, عراق صدام ,وانا لست بعثيا, افضل مليون مرة مقارنة مع عراق خميني وسيستاني الجديد! مقالك في الصميم يا استاذ نزار وهو لا يعجب هؤلاء من اتباع خميني الذين استوطنوا المنطقة الصفراء. الف تحية لك من قلوبنا.
2. حسب نفس التقرير ان ٢٠%
Rizgar - GMT السبت 21 أبريل 2018 08:20
حسب نفس التقرير ان ٢٠% من جميع معدمي العالم كوردا.الكورد كقومية يواجهون حملات اعدام شرسة من قبل اعداءهم .
3. بالنسنة للشعب الكوردي
- GMT السبت 21 أبريل 2018 08:26
بالنسنة للشعب الكوردي النظام الشيعي في العراق اكثر اجراما بحق الكورد ...اغتصاب جنسي ..تعريب ...حصار اقتصادي ...عدم دفع مستحقات الفلاحين الكورد ...الاستهتار بالرموز الكوردية في المناطق المحتلة من كوردستان ...استهتار ابناء النجف والكربلاء بالكورد وقتلهم على الهوية ...الخ من الجرائم.صدام اعترف بكوردستانية كركوك بينما الجماعات الشيعية اكثر عنصرية وحقدا على الكورد .
4. تعمد السلطات الإيرانية إل
卡哇伊 - GMT السبت 21 أبريل 2018 08:28
تعمد السلطات الإيرانية إلى محاولة إحكام قبضتها على الكورد المعارضين لها والمتواجدين في اقليم كوردستان، عبر تنفيذ العشرات من عمليات الاغتيال بحق مسؤولين وقادة في الأحزاب التي تعلن مناهضتها لسياسة طهران.ويفيد تقرير نشره موقع “نقاش” أن إعلام إقليم كوردستان بات بشكل يومي يشير إلى عمليات اغتيال بتنفيذ أيادٍ إيرانية، مؤكداً أن “إقليم كوردستان لم يعد منطقة آمنة لتلك القوى”.ويتهم مسؤول العلاقات في حزب حرية كوردستان (باك) السلطات الإيرانية بتدريب محاولة إغتيال الأمين العام للحزب حسين يزدان بنا في شهر أبريل (نيسان) الجاري.والحزب يعتبر أحد الفصائل الكوردية الإيرانية التي شاركت منذ عام 2014 في المعارك ضد داعش إلى جانب قوات البيشمركة في إقليم كوردستان العراقي.
5. ذكر ممثل الحزب الديمقراطي
- GMT السبت 21 أبريل 2018 08:30
ذكر ممثل الحزب الديمقراطي الكوردستاني الإيراني في أربيل ابراهيم زيوائي أن توسع النفوذ الإيراني “بات كبيراً في المنطقة ولا سيما بعد أحداث السادس عشر من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي التي أطلقت يد طهران في المنطقة تماماً”.وبحسب موقع “نقاش” فإنه يسجل في ذلك التاريخ انطلاق الشرارة في 16 أكتوبر (تشرين الأول) لهجوم الجيش العراقي وميليشيا الحشد الشعبي على المناطق المتنازع عليها بين أربيل وبغداد، فيما تتحدث مصادر عديدة عن أن إيران كانت الداعمة والسبب في عودة تلك القوات إلى المناطق التي كانت تحت سيطرة قوات البيشمركة.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.