تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

ولي الأمر

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تعاطف المجتمع الدولي مع رهف .. فرصة للمنظمات النسوية لتدويل قضية ولي الأمر والعنف .. 

وصلت رهف  إلى كندا التي أستقبلتها بالزهور  .. برغم  علاقتها المتدهوره مع السعودية ؟؟؟  

قضية رهف سلّطت الضوء مرة أخرى وأنظار العالم على  الوضع الحقوقي في المملكة السعودية .. والتي  صرح أحد مسؤولي سفارتها  بأن  قضيتها  ""شأن عائلي ""  ولكنها تحت رعاية السفارة .. 

تمرد رهف  لازمه ذكاء حاد.. بمعرفتها بأن القوانين الغربية تعتبر سن الثامنة عشر سن البلوغ  والنضوج  والقدرة على  إتخاذ القرارات الفردية الخاصة  والخروج من مرحلة المراهقة  ومن أسوار العائلة .. حتى الهرب وليس من حق  السلطات الغربية  إبلاغ العائلة ... بينما وفي المجتمعات العربية وبلا إستثناء تبقى  الفتاة مراهقة وقاصرة وفي  عصمة ولي الأمر وغير قادرة على إتخاذ أي قرار خاص بها حتى وإن جاوزت الخمسين .. 

قصة رهف إبنة الثمانية عشر .. والهاربة من سوء معاملة عائلتها كما تقول ..وبرغم صغر عمرها , لا تختلف كثيرا عن قصص كثير من الفتيات اللواتي إما يهربن .. وإما يخترن البقاء في الدول الغربية بعد الإنتهاء من دراساتهن العليا .. برغم قسوة الغربة  وغلاء المعيشة وصعوبة الحصول على وظيفة .. إلا أنهن يخترن البقاء تحت أي مسمى لجوء .ُمفضلين  ذلك على العودة إلى الوطن.. السبب  أنهن في هذا الوطن ُيعتبرن  .. ناقصات عقل ودين .. ناقصات الأهلية .. شهادتهن نصف شهادة الرجل .. ولا تستطيع التنفس بدون إذن ولي الأمر ؟؟ والألعن  تقاعس  الحكومات عن حمايتهن  ماديا  ومعنويا. 

في مقالتي هذه لن أكتب عن رهف وحدها .. بل سأكتب عن كل نساء المنطقة العربية اللواتي يخضعن للوصاية .. حتى وإن كان هذا الوصي هو نفسه الذي يقوم بالإساءة .. وإستعمال الضرب للتأديب على أن لا يترك هذا الضرب أثرا جسديا .. وللتعنيف النفسي  .. وعليها الصمت  والستر حتى لا تتضرر سمعة العائلة .. وهو تماما ما حدث مع الفتاة السعودية الثانية التي هربت إلى منزل صديقتها  وإتصلت بالسلطات لتطلب من الحكومة حمايتها من  تعنيف والدها المستمر  لفظيا وبدنيا .. وأنه هددها بالحرق أخيرا  .. والخوف من هذا التهديد هو ما دفعها للهرب .. كما وأكدت بأنها سبق لها تقديم بلاغا  للشرطة التي إكتفت بتعهد الأب بعدم التعرض لها  .. ورجوعها للبيت صاغرة .. 

نفس القضية والعنف  ما سمعاه من بعض المعنفات  في  زيارتي الأخيره  لأحد البيوت الآمنة  للنساء  في فلسطين ؟؟؟   

أليس هذا  العنف وبكل أشكاله ما تتعرض له  أغلب  النساء في المنطقة العربية ..  

أليس عدم المساواة والتمييز المقننانّ  في قوانين الأحوال الشخصية  التي ُيصر رجال الدين  على عدم المساس بها  هي الوضع الطبيعي في كل المنطقة العربية ؟؟؟ 

أليس عدم المساواة بين الأخ وأخته  في إرث والديهما  والذي تتقبله المرأة بمرارة وسكوت  حتى بعد تحايل الأخ  .. هو  الوضع العام في كل المنطقة العربية ..  ألم  يتمتد  التمييز في الإرث  للأحفاد ؟؟  حين  قامت بعض  الدول العربية بتعديل  قانون الإرث  بحيث مدت  إرث الجد  ليصل لأحفاده من الإبن المتوفي , بينما حرمت  أيتام إبنته المتوفية  من الإرث ؟؟؟  

أليس كل ماسبق هو ما يتم تحت نظام الولاية  التي تعطي السلطة التامة  للرجل على المرأة ..... 

قد يعتبر البعض رهف صغيره جدا على القيام بمثل هذا التمرد .. ولكن رهف وغيرها يعرفن تماما  العنف المنتظر والباقي  والذي يلازمهن طيلة العمر .. وهو ما دفعها للهرب. 

ما أستغربه  سكوت المنظمات النسوية في الدول العربية  عن تأييد النشطاء السعوديون من رجال ونساء الذين نجحوا  بتحويل قضية الوصاية  ما ُتعرف بولي الأمر,   إلى قضية عالمية .. وهو التوقيت المناسب  للإستفادة من التعاطف العالمي لأن  المعاناة واحدة .. وإن تفاوتت  الحاجة للهرب والحرية ..   

الفرصة المفتوحة الآن  لكل منظمات العمل المدني في كل المنطقة العربية  لتأكيد هدف واحد  لوقف الإستعباد .. إلغاء  نظام الوصاية وبلا تردد. وإستقطاب  منظمات العمل المدني  النسائية العالمية  لمساندتهن في هذا المطلب ..  حسب القوانين الدولية  ومواثيق  حقوق المرأة .. والإتفاقات التي وقّعت عليها معظم الدول العربية  ..   

 

لن تستطيع أي من الدول العربية الإنتظار أكثر .. لتفكيك نظام الولاية بالتدريج من أجل تجنب رد فعل الشريحة المحافظة في مجتمعها .. وتجنب رد فعل فقهاء الدين الذين شوهوا مقاصد الدين .. ومقاصد العلي القدير بالعدل والمساواة والرحمة وعدم الإستعباد..  ..  الطريق الوحيد للخروج من  المأزق الذي ستواجهه معظم الدول العربية  .. الإلتزام بالإتفاقية الدولية  سيداو . وبدون أية تحفظات ..وبدون التبرير تحت بندي الإختلافات والخصوصية  فكلها تبريرات ُتعيق التطور المجتمعي لمصلحة الإنسان ومصلحة المجتمع  ..  بينما نتشارك جميعا بأننا بشر  خلقنا إله واحد  .. 

السؤال الذي يدور في ذهني الآن .. ُنرى هل تستطيع رهف تحمل وحدة الغربة وقساوتها ؟؟؟  ولكن وفي كل الأحوال أحترم خيارها وأتمنى لها  التوفيق .. 


 

 

 

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 29
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. دمار المجتمعات المسيحية الغربية
بسبب رفع وصاية الاب على بناته - GMT الجمعة 18 يناير 2019 11:51
كتبت الكاتبة والصحفية الامريكية "جوانا فرانسيس" في أحد مقالتها تحت عنوان "رسالة من مسيحية إلى مسلمة"، حيث توجّهت الكاتبة الأمريكية بالخطاب للمرأة المسلمة.ونقلت مختلف المواقع الالكترونية من بينها موقع "الامه"، " ummah" قالت "جوانا فرانسيس" مخاطبة المسلمات "إن هناك من يحاول اغراءكن بالأشرطة والموسيقى التى تدغدغ أجسادكن، مع بعث صورة غير لائقة للأمريكيات كذبا ويقولون عنا بأننا سعداء وراضون ونفتخر بلباسنا مثل لباس العاهرات وبأننا قانعون بدون أن يكون لنا عائلات" .وأكدت الصحفية الامريكية التي تنتمي إلى الديانة المسيحية أن واقع معظم النساء في امريكا لسن سعيدات موضحة " أن الملايين منا يتناولن أدوية ضد الاكتئاب، ونكره أعمالنا ونبكى ليلا من الرجال الذين قالوا لنا بأنهم يحبوننا، ثم استغلونا بأنانية وتركونا" .كما حذّرت المسيحية المرأة المسلمة من هؤلاء الذين يريدون تدمير العائلات المسلمة، المحافظة وبمحاولة اقناعهن بانجاب عدد قليل من الأطفال، حيث يقومون بتصوير الزواج على أنه شكل من أشكال العبودية ، وبأن "الأمومة لعنة" ، وبأن الاحتشام والطهارة عفا عليهما الزمن وهى أفكار بالية، -على حد قولها-. أما عن النساء الاوروبيات فقد أشارت الصحفية الامريكية جوانا فرانسيس تعرضن لعملية غسيل دماغ كي يعتقدن أن النساء المسلمات مضطهدات ، حيث قالت إن في الواقع "نحن اللواتى يخضعن للاضطهاد ، نحن عبيد الأزياء التى تحط من قدرنا ، ويسيطر علينا هوس وزن أجسامنا ، ونتوسل للرجال طلبا للحب والرجال لايريدون أن يكبروا" . تابعة كلامها "ونحن ندرك فى أعماقنا أننا خدعنا ، ولذلك نحن معجبون بكن وأنتم مثار حسدنا.. رغم أن البعض منا لايقرون ذلك". وترجت الكاتبة الصحفية "جوانا فرانسيس" النساء المسلمات بعدم النظر الى النساء الغربيات بحقارة أو التفكير بأنهن يحبن الأشياء كما هى عليه، قائلة " إن الخطأ ليس عندما كنا صغارا لم يكن لنا آباء للقيام بحمايتنا لأن العائلات قد جرى تدميرها.. وأنتن تدركن من هو وراء هذه المؤامرة ". ودعت الكاتبة المسيحية "جوانا فرانسيس" اخواتها المسلمات بعدم الانخداع "فلا تسمحن لهم بخداعكن ، ولتظل النساء عفيفات وطاهرات.. نحن المسيحيات يتعين علينا رؤية الحياة كما ينبغى أن تكون بالنسبة للنساء". مردفة "نحن بحاجة اليكن لتضربن مثلا لنا نظرا لأننا ضللنا الطريق !
2. النسوية العربية العلمانية الملحدة
تتجاهل قضايا المرأة المسيحية - GMT الجمعة 18 يناير 2019 11:57
تولد الأنثى في المسيحية مجللة بعار الخطية الاولى وهيه لِسَّه لحمه حمرا طرية لم ترتكب خطية بعد ؟! وينظر اليها انها دنسة نجسة سبب شقاء الانسانية بلا عقل وبربع روح ومخلوق غير كامل الأهلية والإنسانية وشيطان مريد ؟! لا تتطلق مهما كان زوجها سكيراً عنيناً شاذاً ديوثاً يضربها بخيلاً ذَا رائحة عفنة مخبولاً او معتوهاً لا تتطلق الا ان تزني ويقر هو بزناها اما اذا طلع قفا فستستمر معاناتها وان بفرض انها ُطلقت لن يتزوجها احد ؟! مسلط عليها الحرمان الكنسي ان لم تستجب لرغبات القسس والرهبان وانها تحت وصاية الكنيسة فهي لا تستطيع تبديل مذهبها الديني ولا اعتناق ما سوى المسيحية ولا يحق لها الزواج ممن ترغب خلاف مذهبها ولا يحق لها الطلاق الا ان تزني ويقر زوجها بزناها والمرأة في المسيحية تفقد شخصيتها الاعتبارية بعد الزواج تفقد لقب اسرتها وتحمل لقب أسرة زوجها وتصبح عبدة عند ام زوجها وأسرته وهي تبع لزوجها وليس لها ذمة مالية مستقله وليس لها حقوق ولا حاجه خالص وهي تحت وصاية اسرتها فلا تتزوج من تريد من غير طائفتها وفي وصاية زوجها بعد ان تتزوج وهو الوصي عليها في كل أمورها وهي خادمة مستعبدة في بيت أهل زوجها ؟! هكذا كرمت المسيحية المسيحية ؟!
3. العنف والتعنيف يشكل حالة وبائية
بالمجتمعات المسيحية والعلمانية - GMT الجمعة 18 يناير 2019 12:22
بعيداً عن هذيان ابناء الخطية والرهبان من الصليبيين المشارقة. الحقدة فإنه يعتبر العنف والتعنيف و ضرب النساء في المجتمعات المسيحية العلمانية الغربية والمجتمعات المسيحية الشرقية حالة وبائية حيث تضرب في كل ثانية امرإة في امريكا وكل ثلاث ثوان تقتل امرأة و قلما تنجو من الضرب امرأة زوجة او عشيقة او ام او بنت او عمه او خاله بل وجده وزميلة عمل او امرأة عاملة ، ويؤدي الضرب المبرح لهن الى إصابات وإعاقات جسدية وتشوهات نفسية قد تودي بهن الى الانتحار في حال تكرار الفعل ذاته باستمرار فما ما يجي خوري مشعوذ عنصري لئيم ويعايرنا لان اخته الصليبية لن تحصل على الطلاق للضرر لانه لا طلاق في المسيحية الا لعلة الزنا واذا طلع الفحل قفى فستستمر معاناتها الى الموت هههه
4. المقال يناقش قضية مسلمين
ممنوع تدخل الصليبيين - GMT الجمعة 18 يناير 2019 12:37
كالعادة سيتدخل الصليبيون المشارقة فيما لا يعنيهم هروباً من واقعهم الكنسي والأسري البائس وسيإتون هنا لينفسوا عن أحقادهم النفسية والكنسية والتاريخية السرطانية ويشتموا الاسلام والمسلمين ونحن نقول لهم موتوا باحقادكم
5. منافسه سينمائيه لهوليوود!!
Omar - GMT الجمعة 18 يناير 2019 13:24
حسب ما ظهر في الاعلام من اقوال البطله رهف .. فان العنف الاسري الذي تعرضت له كان بالاغلب من قبل والدتها .. فالموضوع موضوع اسره واناث فيما بينهن .. قصة شعر لم تعجب امها .. هذه مشكله بسيطه يمكن ان يحلها احد الامراء بسهوله ويسجل نجاح سياسي داخلي وخارجي عالمي على وزن قصة الامير وسندريلا باخراج سعودي جيد منافس لاخراج مسلسات اردوغان تركيا ... لكن دعونا من المنافسه السينمائيه بين انظمة الحكم المتصارعه ولنتكلم بموضوع بعض المفردات في الدستور الاسلامي وما هي معانيها .. مثلا .. ما معنى رجال؟ ما معنى نساء؟ ما معنى ذكور؟ اناث؟ امراه؟ طفل؟ فتى؟ غلام؟ اولاد؟ ابناء؟...الخ
6. احكام الارث فريضة من الله
ولن يكون الرحمان ظالماً للمرأة - GMT الجمعة 18 يناير 2019 13:34
نحن نقول للنسوية العلمانية العربية الملحدة ان العبث بمنظومة الارث كما هي في الشريعة الاسلامية سيدخل المجتمع في المشاحنات وتحطيم الأواصر و يدخل الجميع في المتاهات ، قبل هذا العبث يعلم كل مسلم ان هذا شرع الله واجب الطاعة والكل مرتاح بعد العبث ستتفجر المشاكل بين الإخوة والعصبة وقد يلجأ الورثة الى التحايل وما أكثرها عند المحامين فبدل ان يستمطر المتوفي المورث عليه الدعوات الصالحات سيستمطر عليه اللعنات ويترك خلفه احقاد وتقطيع اواصر عائلية وأسرية واجتماعية هل هذا ما تريده النسوية العلمانية لمجرد انها تكره شرع الله ؟ بالطبع تصفيق الانعزالية الصليبية لها معروفة اسبابه حقد كنسي سرطاني قديم .
7. انتهازية ووصاية النسوية العربية
العلمانية الملحدة مرفوضة ومدانة - GMT الجمعة 18 يناير 2019 13:39
علينا ان نلاحظ اخوتي المسلمين الموحدين ان النسوية العلمانية العربية الملحدة تركز كثير على الحالات الشاذة من نوع هروب الفتيات و ارغام الزوجة على المواقعة او ضربها والعمل على تضخيمها والنفخ بها بحسبانها انها تشكل القاعدة او الفعل السائد بين المسلمين وهذا من خبث ودناءة هذا التيار العلماني الملحد اناثاً وذكور من أعضاء المحافل الكنسية وغيرها المعادية للإسلام والمسلمين السنة تحديداً والا فما السر في ان العلمانية العربية النسوية الملحدة لا تطرح أسئلة عن واقع المرأة المسيحية في المشرق في دينها وأعرافها من مثل عدم تمكن المرأة المسيحية من طلب الطلاق او الزواج ممن تحب من غير طائفتها وحقها في اعتناق ما تشاء من أديان وحقها في الميراث وحقوق الزوجية الخ انا واثق لو ان الكاتبة تطرقت لمثل لهذه القضايا الانسانية بالدرجة الاولى لقام التيار الانعزالي الكنسي هنا بمهاجمتها و ردها الى الاسلام بعد ان تخلت عنه ومش بعيد يطلقون عليها لقب دعشوشه
8. حقوق المرأة الراشدة في الاسلام بعيداً
عن هذيان النسوية العلمانية الملحدة - GMT الجمعة 18 يناير 2019 13:45
من حقوق المرأة الراشدة في الإسلام حرية كسب المال الحلال ومالها من مرتبات أو تجارة خاص بها الأصل حرمت الأخذ منه ويستثنى من ذلك الوالدان على الصحيح وفق شروط ليس المقام مقام تفصيلها.من حقوق المرأة الراشدة في الإسلام حرية التصرف في مالها فليس لأحد أن يحجر عليها ويمنعها من التصرف فيه سواء كان أبًا أو زوجًا أو غيرهما يقول ربنا تبارك وتعالى ﴿ وَابْتَلُواْ الْيَتَامَى حَتَّىَ إِذَا بَلَغُواْ النِّكَاحَ فَإِنْ آنَسْتُم مِّنْهُمْ رُشْدًا فَادْفَعُواْ إِلَيْهِمْ أموالهم ﴾ [النساء: 6] فالحجر على اليتيم سواء كان ذكرا أو أنثى يزول ببلوغه ورشده ولا يعود عليه الحجر مرة أخرى إلا بدليل صحيح صريح وهذا لم يوجد في حق المرأة. فيجوز للمرأة أن تتصرف بمالها سواء كان بعوض كالبيع أو بغير عوض كالهدية والصدقة ويحرم التعرض لها أو مضايقتها بسبب ذلك.من حقوق المرأة في الإسلام حق اختيار الزوج فليس لأحد إجبارها على الزواج أو على زوج لا تريده سواء كانت بكرا أو ثيبا فولاية الرجل على المرأة المقصود منها حفظها والإحسان إليها والنظر في مصالحها فإذا أساء الولي التصرف لموليته بعضلها من الكفوء أو غير ذلك فتسقط ولايته ولو كان أبا ويعين القاضي وليا عليها ففي حديث عائشة رضي الله عنها فَإِنْ اشْتَجَرُوا فَإِنَّ السُّلْطَانَ وَلِيُّ مَنْ لَا وَلِيَّ لَهُ" رواه الإمام أحمد [24798] وغيره وإسناده صحيح فليست ولايتنا على بناتنا وأخواتنا وزوجاتنا ولاية مطلقة إنما هي منوطة بتحقيق مصالحهن فإذا أساءنا في ذلك انتقلت الولاية شرعا إلى غيرنا
9. الشبه بين احلام وام رهف ..
Omar - GMT الجمعة 18 يناير 2019 13:46
السيده احلام اكرم مثلها مثل ام رهف .. تصر الكاتبه على تبني تعريفات الموروث للمفردات لكي تعنف المفردات لا ان تعنف فهمها الخاطئ .. اقول للسيده احلام ام رهف .. مفردة الرجل او الرجال لا تعني الذكور حصرا .. ومفردة نساء لا تعني الاناث حصرا .. وصيغة التاخير والتقديم ليست كصيغة التانيث والتذكير .. فمثلا .. نجد في المصحف .. (قالت الاعراب امنا....) .. الاعراب ليسوا انثى لكي يقول تعالى قالت .. يتبع ..
10. واذن في الناس بالحج ياتوك رجالا...
Omar - GMT الجمعة 18 يناير 2019 13:52
الرجوليه حالة موقف والانثويه حالة صنف .. وكذالك النسويه حالة موقف والذكوريه حالة صنف .. فاختلاط وتشويش معاني المفردات اللغويه ادى الى ظاهرة الغباء والتعصب والتطرف لدى المؤمنين .. فمثلا .. الايه من المصحف الشريف (ضرب الله مثلا رجلا فيه شركاء متشاكسون و رجلا سلما لرجل) .. واضح للانسان العاقل .. ان كلمة رجل الاولى تعني حالة انسان قائم بالعمل و كلمة رجل الثانيه تعني حالة انسان مالك للعمل ومردوده .. فالله تعالى قال رجل سلم لرجل ولم يقل ذكرا سلما لذكر او انثى سلما لانثى .. اي لا يوجد بهذه الايه حصرا لمعنى كلمه (الرجل) بصنف معين .. صنف ذكر او انثى او غير ذالك .. فالايه قد تكون مثلا .. لسيده انثى تقوم باعمال ادارة مؤسسه تملكها سيده انثى اخرى .. فالانثى الاولى تمثل رجل القيام وادارة الاعمال والانثى الثانيه تمثل رجل ملكية المؤسسه ومردود اعمالها .. الان بالنسبه للايه (... واستشهدوا شهيدين من رجالكم فان لم يكونا رجلين فرجل وامراتان ممن....) فالله عز وجل لا يقول هنا شهيدين من ذكوركم ولا يقول ذكر واثنتين من الاناث... فمفردة رجل في هذه الايه معناها في هذا العصر رجل القيام بالقانون (ولا اقول ذكر القيام بالقانون) .. اي ان للمفرده معنى المحامي او المحاميه .. وعليه تكون مفردة امراتان بمعنى فردين من عمال مكتب قانوني ياتمران بامره .. بغض النظر عن صنف العمال ان كانوا ذكور او اناث او غير ذالك


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي