تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

الإرهابي المفضّل على سواه

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يُنسب إلى القديس الإيطالي توما الأكويني القول: إن غاية السياسة هي الخير ـ وليس الشر ـ وأن الهدف الرئيسي من السياسة تحقيق ظروف حياة طيبة للناس؛ وفي السياق ذاته يرى الرئيس الإيراني الأسبقمحمد خاتمي في كتابه مدينة السياسة: "بأن السياسة من أعظم شؤون الإنسان"؛ إلاّ أن الوقائع الحياتية تشير إلى أن السياسة لدى أغلب حكومات منطقة الشرق الأوسط الحالية، لا تمارس إلاّ وهي ممزوجة بالخبث والضغينة والانتقام.

وما نود التركيز عليه هي ليست الممارسات السياسية للأنظمة العربيةالاستبدادية، باعتبار أن الخسة من أبرز سماتها، إنما سنتناول أحد جوانب إحدى الدول التي تحاول ومنذ عقود اقتفاء أثر الدول الأوروبية، ألا وهي تركيا، وذلك حيال موقفها الرسمي وتعاملها الخاص مع ملف الإرهاب والإرهابين في عموم سورية، والازدواجية الفاقعة التي تتعامل بها الحكومة التركية مع تلك القضية ولاعبيها، وحيث يظهر من خلال التعاطي مع هذا الملف وصنّاعه، وكأن هذه الدولة تفضّل إرهابي على إرهابي آخر هو واقعياً أكثر خطراً وبطشاً من السابق، حيث أنها لا تنزعج ولا تبدي أي استنفار أمني أو عسكري أو سياسي على تقدم ذلك الإرهابي الخطير صوب حدودها، بينما لا تكف عن التفكير بنحر وجرف كل ممتلكات وجذور ذوي إرهابي آخر!  

وسنذكر في هذا الإطار مثالين على ذلك حتى لا يكون كلامنا جزافا،منها أن المدفعية التركية قصفت وبكثافة مواقع وحدات الحماية الشعبية ممهدة الطريق أمام الفصائل المهاجمة عليها، كما أن سلاح الجو التركي أمّن الغطاء الجوي خطوة بخطوة أمام الفصائل التي غزت بها تركيا منطقة عفرين العام الماضي، في عملية سمتها تركيا "غصن الزيتون" وكانت حجتها في ذلك أنها تحارب الإرهابيين وتسعى لإبعادهم عن حدودها، بينما عندما حاربت نفس الفصائل في محافظة إدلب هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة) الإرهابية حسب الدول الضامنة بما فيهم تركيا، فلم تقدم لهم تركيا أي دعم عسكري، فمع أن الهيئة تعتبرها تركيا فصيلاً إرهابياً، إلاّ أنها لم تساند الفصائل في حربها مع الهيئة لا بالمقصف المدفعي، ولا بالسلاح الجوي ساعدتهم كما فعلت مع الفصائل في عفرين عندما كانوا يحاربون وحدات الحماية الشعبية، بل بقيت تركيامتفرجة على ما يجري في إدلب إلى أن سيطرت الهيئة على معظم مساحات تلك المحافظة، ولم تعترض على تقدمها على حساب الفصائل،ولا قصفت مواقع الهيئة باعتبارها منظمة إرهابية تسيطر على مساحات شاسعة على حدودها!!!

والمثال الآخر هو جبل التركمان حيث أن نظام الأسد الذي تعتبره أنقرة نظاماً مجرماً وإرهابياً، ولكن إعلامها وبالأخص وكالة الأناضول لا يأتيعلى ذكر تقدم قوات الأسد نحو حدودها في جبل التركمان، مع أن قوات الأسد تكاد تسيطر على كل الحدود مع تركيا في محافظة اللاذقية، بينما الإعلام التركي يتجاهل تماماً كل ما يجري على حدودها هناك، ولكأن إنتشار قوات نظام الأسد الإرهابي على حدودها هو غير مكروه مقارنةًبوجود وحدات الحماية الشعبية على حدودها! كما أنه سبق للزعيم العام لتنظيم الحزب الإسلامي التركستاني المتطرف، جند الله التركستاني، أن أعلن العام الماضي عن حدود إمارته الإسلامية التي أسماها إمارة التركستان الصينيين في الشمال السوري، التي كانت تمتد من جبل التركمان وجبل الأكراد إلى سهل الغاب، ومع ذلك لم تهاجم تركيا تلك الإمارة الراديكالية لا بالفعل كما فعلت بعفرين، ولا حتى هاجمتها بمجرد التصريحات الإعلامية.

وإذا كانت تركيا بحق ضد أي عمل إرهابي يتعارض مع مفاهيم الحرية والعدالة وحقوق الإنسان، فلماذا تترك الأسد الإرهابي على حدودها في اللاذقية؟ ولماذا لا تعترض على وجود جبهة النصرة الإرهابية على حدودها في إدلب؟ بينما جل تركيزها لا يكون إلاّ على مهاجمة المناطق الكردية بذريعة محاربة كوادر حزب العمال الكردستاني (PKK) أو حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD)؟ وإذا كانت تركيا غير راضية فعلاً عن الممارسات الإرهابية للكثير من عناصر الفصائل التي دخلت مع قواتها إلى منطقة عفرين، وحيث تُقدّم التقارير المتلاحقة عن تلك الانتهاكات منذ الشهر الأول للسيطرة على عفرين إلى الجهات المعنية في تركيا وفي خارجها، وقد عبّرت عن أسفها بعض الشخصيات السورية المعارضة، وحتىبعض ضباط الجيش السوري الحر عبروا عن أسفهم على وضاعة تلك الممارسات بحق المدنيين العزل، بينما تركيا فلم تبدي أي اعتراض على ممارسات تلك الفصائل؟ وذلك باعتبار أن تلك الفصائل لا تتحرك إلاّبامرتها، ولا تتقدم خطوة إلا بمشورتها، ولا تتصرف إلاّ بناءً على أوامر الأجهزة الأمنية التركية المعنية بسوقها وتوظيفها؟ وبناءً على  كل ما سلف ألا يعني ذلك لمن يرى المكاييل ويقرأ إزدواجيتها في التعامل مع من تصفهم بالإرهابيين، بأن تركيا عملياً راضية عن كل ما يجري في منطقةعفرين، ولو لم يكن الأمر كذلك أما كانت أمرت بكل يسر أجهزتها الأمنية تلك الفصائل بالتوقف نهائياً عن انتهاكاتها بحق السكان الأصليين في المنطقة، أو على أقل تقدير لكانت عبّرت عن أسفها إعلامياً لما يجري بحق المدنيين العزل من قبل أدواتها في المنطقة.

على كل حال كان من الممكن جداً أن يصدق الكردي ـ أي كردي سوري لا على التعيين وخاصة الكردي العفريني ـ بأن حرب تركيا هي بالفعل ضد PKK أو ضد PYD فقط، وليس ضد عموم الكرد في سورية، لو كانوضع أبناء منطقة عفرين في ظل السيطرة التركية أفضل بنسبة ولو 10% من حالهم عما كانوا عليه إبان سيطرة حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) ووحداته العسكرية، ولكن كيف للإنسان العاقل أن يصدّق حكاية محاربة تركيا للإرهاب على حدودها، بينما ترهيب المواطنين والانتهاكات اليوميةبحق أبناء منطقة عفرين هي عملياً بدأت بالجملة بعد الخروج الكامل لكل كوادر PKK ومجمل عناصر PYD من منطقة عفرين!

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 4
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. تأنيب الضمير
رامان - GMT الأحد 10 فبراير 2019 13:12
هل ضميرك انبك ياسيد ماجد منذو هذه اللحظة بدأت تشعربتأنيب الضميرما الاتراك العثمانين صارلون مئة سنه يقتلون بالشعب الكردي رامان
2. الندامة وقت لا تفيد الندامة
علي السعدي - GMT الأحد 10 فبراير 2019 17:17
انت وامثالك كُنتُم تدافعون عن المجموعات الإرهابية المرتزقة وتصفونها بالجيش الحر وبأنها تمثل الثورة السورية، وكنتم تتهمون أبناء جلدتكم في وحدات حماية الشعب بأنهم يعملون لصالح النظام السوري، لأنهم نأوا بمناطقهم عن الحرب الأهلية الطائفية المدمرة. والآن بعد ان انقلب عليكم الجيش الحر وصاروا مرتزقة مأجورين لدى اردوغان واحتلوا عفرين وطردوا اهلكم وصادروا ارضكم، أرتفع صراخكم. الحق إنكم تتحملون المسؤولية عن دعوة الإرهابيين لاحتلال ارضكم. أنتم كالابن الذي ساعد اللص على سرقة منزل والده، فلا اللص كافأه ولا والده سامحه.
3. سؤال
ناصر التلحمي - GMT الإثنين 11 فبراير 2019 12:11
كمحب لايلاف التي اقراه كل يوم استغرب ان اقرأ لكردي هذا الكم الهائل من الاتهامات لطرف يحظى بتاييد الملايين وهو ما تشهده به الانتخابات التي تجري في تركيا .الامر الآخر محل الاستغراب ان يحل محل الكتاب الكبار ك " شاكر النابلسي وأحمد ابو مطر و آخرين من الكبار كتابات شخص بهذا المستوى , ليس لي كلفسيطيني علاقة بالخلافات الكردية الكردية لكني كقارئ لم اكن احب لايلاف هذا التراجع .
4. ملاحظة ناصر التلحمي صحيحة
متابع ايلاف - GMT الأربعاء 13 فبراير 2019 12:31
بالفعل الكورد أزعجونا بتبني ايلاف لكتاباتهم التي تفوح منها رائحة العنصرية والتجني والتدليس فضلاً عن تعليقاتهم ، يا اخي الكورد لهم منابرهم العديدة وبشتى اللغات ، للاسف ايلاف صارت منبراً للاقليات الدينية والمذهبية والعرقية واكثر من ينشر فيها الانعزاليون والشعوبيون من كورد ومسيحيين كتاب ومعلقين


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي