تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

الفساد المالي والإداري في العراق (المعضلة العصية على الحل)

قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

أعلنت هيئة النزاهة العراقية في بيان لها يوم الاثنين من الأسبوع المنصرم عن قدان 60 مليون دولار امريكي من موازنة محافظة "نينوى"، وأفادت الهيئة بأن الأموال اختلسها موظفون مقربون من المحافظ "نوفل العاكوب" الملاحق قضائيا قبل اقالته من منصبه عقب حادثة غرق العبارة في الموصل. وفتحت حادثة غرق العبارة ملفات الفساد التي كانت تنخر المدينة المدمرة إثر الحرب ضد تنظيم داعش، والتي رصدت لها ميزانية بقيمة 800 مليون دولار.  وفي حين صدرت أوامر إلى جميع القوات الأمنية في البلاد باعتقال "العاكوب"، إلا إن الأخير لا يزال فارا، ويجري مقابلات مع تلفزيونات محلية من كبرى مدن كردستان العراق، حيث يقيم حاليا.

يعتبر العراق من اعلى الدول في معدلات الفساد المالي والإداري، وهو موجود بشكل ملحوظ في عدة مرافق إدارية من ضمنها القضاء والوزارات الخدمية والأمنية، ويعتبر السياسيين الكبار في العراق من الأوائل التي تحاصرهم تهم الفساد منذ سقوط النظام السابق في عام 2003م. ومع أن موازنة البلاد تتضمن سنويا، منذ حوالي 10 سنوات، مخصصات مالية تفوق أحيانا الـ 100 مليار دولار، يفترض أن تصرف على الخدمات والتنمية، فإن قطاعات الخدمات الأساسية، كالكهرباء والماء والصحة والتربية تواصل انهيارها، في ظل ضغط شعبي متزايد لتحسينها، وصل حد الاصطدام بقوات الأمن في بعض المحافظات، ولا سيما خلال أشهر الصيف.

في منتصف العام 2016م، كشفت مصادر مقربة من رئيس الوزراء وقتها "حيدر العبادي" عن ان 21 محققا دوليا سيصلون الى بغداد للبدء بالتحقيق في ملفات الفساد المالي بناء على مذكرة تفاهم وقعتها الحكومة العراقية مع الأمم المتحدة. كانت المهمة الموكلة الى فريق المحققين الدوليين، وجميعهم غربيون باستثناء عربي واحد من الأردن، هي مساعدة الحكومة العراقية في الكشف عن مصير 361 مليار دولار امريكي مفقودة من موازنات العراق بين عامي 2004م – 2014م ، فضلا عن مصير آلاف المشاريع والاستثمارات في قطاعات الكهرباء والإسكان والزراعة، وذلك على الرغم من انفاق الدولة على تلك القطاعات ما مجموعه 98 مليار دولار خلال العشر سنوات الماضية.

وقد قيل وقتها أن الفريق الدولي منح كامل الحرية في فحص الملفات والوثائق، ومراجعة السجلات ووثائق الوزارات والبنك المركزي وديوان الرقابة المالية. كما منح الفريق صلاحية التحقيق مع رؤساء الوزراء السابقين وهم: إياد علاوي، إبراهيم الجعفري ونوري المالكي، وبعض الوزراء السابقين. ومن الصلاحيات الممنوحة للفريق كذلك التحقيق مع المسؤولين السابقين الفارين خارج العراق. منذ ذلك التاريخ وحتى يومنا هذا لم تنشر اية معلومات حول التحقيق المشار اليه، لا من بعيد ولا من قريب. 

فتح ملفات الفساد في العراق ينطوي على مخاطر كبيرة، كون المتورطين فيها هم المتصدرون للمشهد السياسي والأمني في العراق، وبينهم قيادات سياسية لها أتباع وأذرع مسلحة، ومدعومة من دول الجوار، ما يجعل هذه الملفات بمثابة حقول ألغام يتجنب الجميع الخوض فيها، حتى بات القول إن فتح هذه الملفات يعني نسف العملية السياسية في العراق بشكل كامل.  

العراق حاليا هو خامس اكبر منتج ومصدر للنفط في العالم، وثاني اكبر المنتجين في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) بعد السعودية، ويحصل على عشرات المليارات من الدولارات سنويا من بيع النفط الخام، لكن الحكومات العراقية المتعاقبة منذ العام 2003م وحتى اليوم لا تزال عاجزة عن توفير الخدمات الأساسية للسكان بسبب الفساد المستشري في كل مفاصل الدولة. ارتباط الفساد بالعراق ظل محل اهتمام المؤسسات الدولية والإقليمية، ففي عام 2017م حل العراق في المركز 169 بين 180 دولة على مؤشر الفساد الذي تنشره منظمة الشفافية الدولية.

تصبح الدولة فاشلة اذا ظهر عليها عدد من الأعراض، أولها ان تفقد السلطة القائمة قدرتها على السيطرة الفعلية على أراضيها، او ان تفقد احتكارها لحق استخدام العنف المشروع في الأراضي التي تحكمها. وثانيها هو فقدانها لشرعية اتخاذ القرارات العامة وتنفيذها. وثالثها عجزها عن توفير الحد المعقول من الخدمات العامة لمواطنيها. حسب هذا التعريف يعتبر العراق وليبيا واليمن ومن على شاكلتهم من الدول الأخرى دول فاشلة بكل المقاييس.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 13
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. كيان خبيث
卡哇伊 - GMT السبت 27 أبريل 2019 10:26
البترول نقمة وليس نعمة، في اموال البترول استطاع الكيان بشقيهم السني والشيعي شن حروبهم الهمجية الداخلية بقتل الكورد وابادة اليهود و اغتصاب اليهوديات في الساحات العامة في بغداد والهجوم على المسيحيين ١٩٣٣ قبل مجازر سريلانكا .لولا رغباتكم العرقية العنصرية لما دافعت عن كيان اجرامي بكل معنى الكلمة .الرغبات العرقية العربية العنصرية عائق امام القيم الانسانية النبيلة .
2. يبدو أن
مراد - GMT السبت 27 أبريل 2019 13:18
كتّاب إيلاف حادوا عن طريقها القويم .. أغرقوها بالمحليات .. مالنا بفسادما في دولة ما ..ومالنا بقضايا السكن هنا أوهناك .
3. ليس العراق فقط ..
فول على طول - GMT السبت 27 أبريل 2019 14:59
فى العراق فأن المسلم السنى يسرق عندما تأتية الفرصة ويقول أننى أولى من الحرامى الشيعى والعكس صحيح ..وكل حرامى من خلفة ميليشياتة من أهلة وعشيرتة من الارهابيين ..ومعروف جيدا أن الحرامى لا يقدر أن يحاسب حرامى مثيلة أو مثلة مع أنهم يعرفون بعضا جيدا ويعرفون أنهم جميعا حرامية والشعب أيضا يعرف ويوافق أيضا ...هذة الظاهرة واضحة جدا فى العراق لأن جناحى الأمة فى حالة صراع واضح وكلا الطرفين مسلحان وخلف كل منهما دول تساعدهم ..اما فى بقية بلاد الذين أمنوا فان أتباع جناح واحد هو الذى يسرق ولذلك لا تظهر بوضوح الا مع الثورات ولكن سرعان ما تتلاشى . ابحثوا عن من أباح سرقات المال العالم . فى مصر مثلا تم تبرئة كل رجال مبارك ما عدا المظلوم يوسف بطرس غالى مع أنة لم يسرق مليما واحدا بل الدولة هى التى سرقت أملاك عائلتهم . السبب معروف ولكن لا حمرة للخجل عند المؤمنين . انتهى .
4. تأكيدا لما سبق
فول على طول - GMT السبت 27 أبريل 2019 15:03
أين أموال مبارك ورجالة التى صدعونا بها ؟ هل اختفت فجأة أم ماذا ؟ وأين أموال زين الهاربين بن على ... والى أين ذهب ومن الذى استضافة ؟ وأين أموال صدام ؟ وأين أموال عرفات وحماس وفتح والبشير ؟ وأين أموال عيدى أمين وأين لجأ ؟ ومن الذى يوفر ملجأ أمين للهاربين الحرامية من المؤمنين ؟ وهل يقدر أحد أن يسأل مصدر أموال بقية الحكام المؤمنين وأين يحتفظون بها ؟ الخ الخ ..سيدى الكاتب : الموضوع ليس مقال عن العراق وكفى بل أكبر من ذلك بكثير ولكن لا أحد يجرؤ على الكلام .
5. رويدك يا مردخاي الزهايمري
بسام عبد الله - GMT السبت 27 أبريل 2019 21:54
حدثنا يا مردخاي الزهايمري عن الإخوان بل الرهبان الأرثوذوكس اللي نازلين قتل ببعض من أجل حفنة من الجنيهات ريع زراعة المخدرات . نتحداك بأن تعلق برأيك عن الجريمة التي أكدت التحريات أن المخطط لهذه الجريمة هو البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية. والخلاف لم يكن عقائدياً لأن آخر همهم هو الدين كما جرت العادة والخلافات التي بلغت أشدها منذ عهد البابا شنودة الثالث، حيث كان البابا تواضروس الثاني يريد الإستيلاء على أموال دير أبو مقار فخطط لقتل الأنبا إبيفانيوس والإستيلاء على أموال الدير فجند كل من الراهب إشعيا المقارى والراهب فلتاؤس المقارى للقيام بهذه الجريمة التي إنكشفت بمعجزة رغم كل محاولات الكنيسة التغطية عليها ومنع الأمن من التحقيق بها، والإصرار على إتهام جماعات إسلامية إرهابية. وطلب البابا للتمويه من السلطات التحقيق بالحادث ظناً منه أن الجريمة كاملة يستحيل على الأمن فك رموزها، وعندما كشفت التحقيقات ملابسات الحادث، أمره البابا بالإنتحار أو أرسل من ينحره على طريقة إنتحار رئيس الوزراء السوري السابق بخمس رصاصات في رأسه ، وغازي كنعان ب 24 رصاصة في فمه.
6. حيلك حيلك يا مردخاي فول الزهايمري
بسام عبد الله - GMT السبت 27 أبريل 2019 22:01
تابع : لا زالت قناة ملك القسيس ومحور وغيرها والبابا وبعض القساوسة يحاولون التغطية على القضية كماكانوا يفعلون بالجرائم التي سبقتها بالإيحاء بأن الراهب أخطأ وهو بشر والبشر يخطيء ويصيب رغم صدور قرار المحكمة وإحالة أوراق المجرم القاتل للمفتي. لماذا عندما يخطيء شيخ بفتوى أو يسرق أو يقتل مسلم يعتبر حجة على الإسلام وعندما يخطيء أو يسرق أو يقتل راهب لا يعتبر حجة على الكنيسة، وعندما يرتكب مسلم جريمة يعتبر إرهابي وعندما يرتكب غير مسلم جريمة يعتبر مختل عقلياً؟ والسؤال هنا : إذا كان رهبانهم بهذه الوحشية فكيف يكون أتباعهم ؟ شكراً للمطران جورج خضر الذي قال : لو كان الأقباط هم الأغلبية في مصر لأحرقوا المسلمين أحياء. لذا نتوقع قريباً بعد هذه الفضيحة المدوية إنهيار الكنيسة القبطية وخروج جماعي عن هذا التجمع الديني المشبوه واللجوء إلى الأديان الحقيقية كالكاثوليك والإسلام. ومن يريد معرفة المزيد فليكتب على غوغل مسيحية جريئة تفضح الكنيسة وسيرى ويقرأ ما يشيب له الولدان.
7. الفساد المالي والنسواني
في كنايس الارثوذوكس للركب - GMT الأحد 28 أبريل 2019 11:02
الصراع على المال والنسوان في كنايس الارثوذوكس الى درجة القتل والاغتيال في كنيسة الارثوذكس للاستحواذ على الأموال والنسوان ههههه وتبلغ مدخرات كنيسة الارثوذوكس عشرة مليارات من اين اتت بها حتى من الممارسات اللا اخلاقية. مثل الاتجار في بيع الاثار الفرعونية وغسيل الأموال والمخدرات وابتزاز الرعية وفعل كافة المحرمات ، الصليبي فول يعلق وهو يفترض ان كتاب ايلاف لم يقرؤا كتابا عن حرمة المال العام في الاسلام و عن عقوبة السارق والمختلس فيه وهي من اشد العقوبات الدنيوية والأحمق فول يحسب الحكام المرتدين على الاسلام والمسلمين شفت الغباوة يا مؤمن. كل ما يفعله الافاق الصليبيون المشارقة انهم بهجومهم الفاشل على الاسلام والمسلمين يهربون من واقعهم الكنسي والاسري والنفسي البائس ، متغافلين عن عمد المسيحية وتاريخها الدموي والوحشي في قتل الملايين من شعوب العالم القديم والجديد ونهبها واسترقاقها ، يا صليبي لولا الاسلام الذي تهاجمه على مدار الساعة وفي كل الأقسام في هذا الموقع لم تكن او كنت الان كاثوليكيا رغم انفك يا صليبي حقود ..
8. بالراحة على نفسك يا شيخ ذكى
فول على طول - GMT الأحد 28 أبريل 2019 16:38
اذا كنت تملك دليل على ما تقولة نتوسل اليك ونرجوك أن تتقدم بة الى النيابة العامة ونحن نساعدك على ذلك أما اذا كان عبارة عن وصلات ردح شرقى كالعادة فهذا لا يستحق الرد ..انتهى - المسلم الذى يرتكب جريمة ارهابية فهو يعتمد على نصوص دينية من كتبكم التى لم تحرف ولذلك يحسب على الاسلام ..فهمت ؟ أما أى ارهابى من أى ديانة أخرى فهو لا يستند على نصوص مقدسة لدية ولذلك لا يحسب على ديانتة ..فهمت ؟ بالتأكيد أنت تعرف ولكن تهرب كعادتكم دائما . واللصوص المؤمنين ليسوا مرتدين ولا حاجة فلا داعى للهروب ..ونحن ذكرنا لك بعض لصوص اليوم - المرتيدن - لكن هل سمعت عن ثروة ابن العاص وذو النورين وغيرهما الكثير ؟ نقول تانى ؟ ربنا يشفيكم .
9. نأسف لهذا الخلل العقلي
مراد - GMT الأحد 28 أبريل 2019 17:53
الظاهر أنها حمى ليلة سبت النور ناوشتني ففقدت فيها بوصلتي.. تعليقي رقم 2 جئت به هنا بالخطأ .. المفروض مكانه في التعليقات الخاصة بمقال الأستاذ حسن العطار الذي يتحدث فيه عن الفساد المالي والإداري في العراق .
10. ان كنتوا نسيتوا اللى جرى هاتو الدفاتر تتقرى
بسام عبد الله - GMT الأحد 28 أبريل 2019 19:52
لا حاجة يا موردخاي فول الزهايمري لتزويد النيابة بالمعلومات لأن النيابة هي مصدر المعلومات ويعرفون أن دولة البابا شنودة هي دولة داخل الدولة ويذكرون اعتكافه واعتصامه وتحريضه شباب الكنيسة على التظاهر ضد الدولة المصرية، على خلفية الواقعة التى مازالت تترك آثرها فى نفوس المسلمين والأقباط وهى واقعة إسلام زوجتي كاهنين قبطيين هما: "وفاء قسطنطين وماري عبد الله"، وقامت بتسليم "المسلمتين" إلى البابا شنودة ليسجنهما في أديرة مجهولة ويمحو آثارهما تماما. وعندما أعلن أنه لن يلتزم بالأحكام النهائية التي أصدرها القضاء والخاصة بإجبار مؤسسة الكنيسة على إعطاء رخصة للزواج الثاني لمن طلق من الأقباط كي يتزوج مرة أخرى.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.