تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

اعتداءات سريلانكا ...ملاحظات مهمة

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لم يكد العالم يتنفس الصعداء عقب هزيمة تنظيم "داعش" في العراق ثم سوريا، حتى اندلعت في الأيام الأخيرة موجة إرهاب جديدة بدأت في أفغانستان باستهداف مقر وزارة الاتصالات في اعتداء إجرامي تبناه تنظيم "داعش" الإرهابي وأسفر عن مقتل واصابة نحو عشرة مدنيين، فيما نجحت قوات الأمن في انقاذ المئات بإجلاء أكثر من 2800 شخص من المبنى الحكومي، ثم جاءت سلسلة تفجيرات الكنائس في العاصمة السيريلانكية، كولمبو، والمدن المجاورة بالتزامن مع احتفالات عيد الفصح في واحدة من أخطر موجات الإرهاب، حيث بلغ ضحاياها أكثر من 300 قتيلاً ونحو 500 جريح.

التفجيرات التي طالت الكنائس في سيريلانكا تنذر بتفاقم التهديدات الإرهابية ليس فقط لأن ضحاياها يناهز ضحايا الصراعات العسكرية التقليدية، ولكن أيضاً لأن مخطط تنفيذ هذه التفجيرات يشير إلى ارتفاع مستوى الخطر بدرجة تستحق وقفة جادة وصارمة من جميع الدول المنخرطة في مكافحة التطرف والإرهاب الدولي. 

وإذا كان منفذو الهجمات الإرهابية ضد الكنائس في سيريلانكا ينتمون إلى السكان المحليين، فإن هذا الأمر لا ينفي بالمرة خطر التنظيمات الإرهابية العابرة للقارات،  حيث بات من الصعب القطع بانتفاء أي صلة لهذه التنظيمات بالهجمات التي تشنها تنظيمات إرهابية محلية في أي دولة من الدول، وذلك لأسباب عدة أولها انتشار ما يعرف بفروع تنظيمات الإرهاب ولاسيما "داعش"، الذي تبنى بالفعل اعتداءي سريلانكا وأفغانستان، حيث بات التنظيم يعتمد على عناصر محلية تم تدريبها وامتلكت خبرات في ساحات صراع مثل سوريا وغيرها، وثاني هذه الأسباب تنامي ظاهرة الذئاب المنفردة التي تعمل في سياقات فكرية مع تنظيمات الإرهاب وتنفذ ما يملى على ما يمكن وصفه بالتنظيم الافتراضي الذي يتكون من شبكة لا محدودة وغير معروفة من المتعاطفين فكرياً مع منظري الإرهاب، وثالث الأسباب أن معظم تنظيمات الإرهاب باتت تلجأ إلى تجنيد واستقطاب خلايا نائمة في دول مختلفة وتصدر إليها تعليمات بتنفيذ جرائم إرهابية ضد أهداف محددة وفي توقيتات بعينها، وهذه الخلايا لا تختلف عن الذئاب المنفردة سوى في الإطار التنظيمي ومستوى الالتزام والتواصل مع قادة تنظيمات الإرهاب. وثالث هذه الأسباب أن هزيمة تنظيمات الإرهاب في ساحات نشاطها في دول عدة في الآونة الأخيرة ربما يدفع الإرهاب إلى توسيع دائرة نشاطه جغرافيا لتشتيت الانتباه وإرباك الأطراف المعنية بمكافحته وملاحقة عناصره، علاوة على أن العمل في مناطق ليست موضع تركيز أمنى ربما يسهم في تحقق أهداف هذه التنظيمات التي تسعى في المرحلة الراهنة إلى رفع معنويات عناصرها وكوادرها واستعادة الثقة في قدرة هذه التنظيمات على تنفيذ جرائم جديدة وتحقيق أهدافها الخبيثة.

والأمر الملاحظ في تفجيرات سريلانكا أن أدوات التنفيذ تبدو بدائية في معظم الجرائم التي وقعت في العاصمة كولومبو والمدن الأخرى، بحسب ما تشير التقارير الرسمية حتى الآن، فهناك عبوات ناسفة يدوية الصنع وهناك ماوصف بقنابل "منزلية الصنع" عبارة عن أنبوب بداخله متفجرات، فضلاً عن التنوع في تنفيذ الجرائم الإرهابية بين التفجيرات التقليدية والانتحارية.

هناك ملاحظات مهمة في اعتداءات سريلانكا منها أن بعض الإرهابيين المتورطين من أبناء الطبقة الثرية في البلاد، والأبناء ينتمون إلى جماعة "التوحيد الوطنية" وتلقوا تعليمهم بالغرب، وهذا يعيد إلى الذاكرة تجربة أسامة بن لادن مؤسس "القاعدة" وينفى فكرة الارتباط القطعي بين الظروف المعيشية والإرهاب، حيث أكد مسؤولو الأمن السريلانكيون أن معظم المفجرين كانوا من الجالية المسلمة المزدهرة في البلاد، والتي تمثل أقل من 10 في المئة من السكان. ولا شك أن انتماء معظم ارهابيو اعتداءات سريلانكا إلى طبقة الأثرياء مسألة تحتاج إلى مزيد من الدراسة والبحث من الأجهزة الأمنية، التي تركز عادة على المناطق الفقيرة باعتبارها مخازن بشرية لتفريخ الإرهاب.

ثمة ملاحظة أخرى تكمن في عدم وجود أي مؤشرات أو دلائل تثبت سفر الإرهابيين إلى مناطق تمركز تنظيمات الإرهاب في الشرق الأوسط، أو قتالهم في صفوف "داعش" في سوريا والعراق، وهذا الأمر يؤكد فكرة تحول تنظيم "داعش" و"القاعدة" إلى "مظلة" فكرية تجمع المتطرفين والإرهاب سواء عبر الاستقطاب المباشر عبر الانترنت أو تأييد المتطرفين لأفكار هذه التنظيمات ومن ثم تنفيذهم لخططها من دون تعليمات مباشرة ضمن مايعرف بالذئاب المنفردة كما ذكرت آنفاً.

ملاحظة أخرى مهمة تتعلق بتهاون أجهزة الأمن أحياناً مع بعض المعلومات الاستخباراتية التي تتلقاها من أجهزة مناظرة، حيث ذكرت تقارير إخبارية أن أجهزة الأمن المغربية قد حذرت نظيرتها الهندية وأوضحت لها أن سفارة الهند في سريلانكا قد تتعرض لهجوم من قبل متطرفين فقامت الأخيرة بإعلام الجانب السريلانكي لكن الأخير لم يتخذ أي إجراءات لإفشال هذه الهجمات.

هناك أيضاً ملاحظة تتعلق بمنصات التحريض عبر الانترنت، حيث ثبات أن قائد خلية الاعتداءات زهران هاشم ينشر خطبه التحريضية عبر وسائل التواصل الاجتماعي ويدعو فيها إلى قتل غير المسلمين، ولم يتم التعامل بجدية مع هذه التوجهات الإرهابية، بل إن التقارير تقول إن قادة المسلمين في سريلانكا قد حذروا السلطات من أنشطة هذا الشخص قبل عدة سنوات، حيث قال نائب رئيس مجلس مسلمي سريلانكا حلمي أحمد لوكالة "فرانس برس" إن هذا الشخص كان "منبوذاً من قبلنا ونجح فقط في تبني عدد محدود من الشبان الفكر المتطرف".

أضف إلى ما سبق تشدد أحد الإرهابيين أثناء دراسته استراليا، حيث قالت شقيقته "أصبح أخي متدينًا بشدة خلال وجوده في أستراليا، عاد إلى سريلانكا رجلًا آخر"، وهذا الأمر يعني أن التشدد لا يُكتسب فقط في المناطق التقليدية الفقيرة بل يمكن أن يكتسب في أي مناطق طالما توافرت الظروف والأسباب.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 18
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. منبع العمليات الانتحارية
فول على طول - GMT الأحد 28 أبريل 2019 18:00
و يسمي العلماء ذلك : "الانغماس في العدو" ؛ فإنه يغيب فيهم كالشيء ينغمس فيه فيما يغمره . كما قال صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح : "إن بالمدينة لرجالا ما سرتم مسيرا و لا قطعتم واديا إلا كانوا معكم حبسهم العذر" . فهؤلاء كان جهادهم بقلوبهم ودعائهم .و قد قال تعالى : { لاَ يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُولِي الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ فَضَّلَ اللهُ الْمُجَاهِدِينَ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ عَلَى الْقَاعِدِينَ دَرَجَةً وَكُلًّا وَعَدَ اللهُ الْحُسْنَى وَفَضَّلَ اللهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْرًا عَظِيمًا } [ سُورَةُ النِّسَاءِ : 95 ] . فهذا كله جائز عند عامة علماء الإسلام من أهل المذاهب الأربعة و غيرهم .و ليس في ذلك إلا خلاف شاذ .و أما الأئمة المتَّبعون كـالشافعي و أحمد و غيرهما فقد نصوا على جواز ذلك ، و كذلك هو مذهب أبي حنيفة ، و مالك و غيرهما . و دليل ذلك : الكتاب ، و السنة ، و إجماع سلف الأمة .
2. داعش صناعة النظم الغربية
بتمويل من النظم الوظيفية بالمنطقة - GMT الأحد 28 أبريل 2019 19:34
يتعجب الإعلاميون الغربيون من درجة الاتقان التي تصدر بها داعش منشوراتها بل وطريقة التنفيذ الذي يذكرهم بإتقان هوليود ! الا يؤشر هذا ان خلف داعش استخبارات لعدة دول غربية ، الأيام ستكشف عن ذلك ..
3. حالة التعبئة الإعلامية والسياسية
ضد الاسلام والمسلمين هذه نتيجتها - GMT الأحد 28 أبريل 2019 20:06
الحقيقة ان المسلمين الاسيويين من شبه القارة الهندية عاطفتهم الاسلامية شديدة اشد منا نحن المسلمين العرب وهؤلاء ممن تلقى تعليما غربيا عاليا ويعرف اللغات الأوروبية يحزن ويتألم من كمية ما يسمعه عبر الاعلام المسموع والمقروء والمشاهد من افتراء وتجني على الاسلام يطاول اقدس مقدساته ان كمية الاسفاف المقذوفة باتجاه سمع وعين كل مسلم من إعلاميين وسياسيين غربيين تجاوزت حدود المعقول و صار لا شغل للإعلام الغربي والإعلام في كل بلد حكومتها فاشلة او بلد يطمح السياسون فيها الوصول الى السلطة ليس عليه سوى الهجوم على الاسلام والمسلمين يحدث هذا في العالم المتقدم وفي العالم المتخلف فهل يلام المسلم ان خرج عن طوره اخبرونا يا مثقفين يا متعلمين يا بتوع المدارس ؟!
4. ماعدا الأسباب الحقيقية
خوليو - GMT الإثنين 29 أبريل 2019 07:12
اغلب المحللون الإسلاميون يذكرون أسباب متعددة للغزوات ما عدا الأسباب الحقيقية وهي تلك الآيات التي تأمر بقتل الآخر والتي يُحّفظونها ويحشونها في ادمغة صغارهم ويمنحون جوائز لمن يحفظ كتاب السجع المقدس عن ظهر قلب .حشوات دماغية تشبه المواد الشديدة الانفجار .. من المحللين ما يريحهم القول أنّ هذه القنابل البشرية المملوءة أدمغتها آيات قتل.. هي من صنع الغرب.. وكأنهم لا يدرون أن وجود هذه القنابل البشرية في الغرب تكاد لا تبرح المساجد الموجودة هناك ..والتي هي منبع تغذية ادمغة هذه القنابل المتفجرة ..في غزوة سيرلانكا عائلة محمد إبراهيم تاجر التوابل الغني وولديه ٣٣ و٣١ سنة صاحبا معمل الأسلاك النحاسية كانا من مفجري الفنادق والمهندس الذي درس في بريطانيا وبعدها في اوستراليا حيث هناك لم يفارق المسجد عاد كما تقول أخته رجلاً اخر بلحية طويلة على منهاج السلف الصالح هو الذي فجر نفسه في الكنيسة لا لسبب اخر سوى أنه ينفذ أوامر ذلك الكتاب ليكسب جنة الوهم وحورياتها التي يؤكدون انها حقيقية ..أدمغة محشوة هلوسات هي وراء كل هذا الكره والحقد على البشرية .. أوقفوا تحفيظ آيات القتل للأطفال وسينشأ عندكم جيل معافى عقلياً وجسدياً فترتاحون وتُريحون .
5. الايه (واعدوا لهم ... ترهبون به ..)
Omar - GMT الإثنين 29 أبريل 2019 08:37
لم يكد العالم يتنفس الصعداء عقب هزيمة تنظيم "داعش" في العراق ثم سوريا، حتى اندلعت في الأيام الأخيرة موجة (عنف .. قتل .. رعب .. ترويع .. عنف مجنون) جديدة بدأت في أفغانستان باستهداف مقر وزارة الاتصالات في اعتداء إجرامي تبناه تنظيم "داعش" (المشبوه) وأسفر عن مقتل واصابة نحو عشرة مدنيين، فيما نجحت قوات الأمن في انقاذ المئات بإجلاء أكثر من 2800 شخص من المبنى الحكومي، ثم جاءت سلسلة تفجيرات الكنائس في العاصمة السيريلانكية، كولمبو، والمدن المجاورة بالتزامن مع احتفالات عيد الفصح في واحدة من أخطر موجات (الاجرام المشبوه والمسير)، حيث بلغ ضحاياها أكثر من 300 قتيلاً ونحو 500 جريح.
6. مردخاي فول الزهايمري يُحَرّمْ ويحلل
بسام عبد الله - GMT الإثنين 29 أبريل 2019 08:49
مردخاي فول الزهايمري يُحَرّمْ على المسلم الدفاع عن أرضه وعرضه ودينه . أن سياسة البابا شنودة أربعين عاما هي مدة توليه الكنيسة، حولته إلى زعيم دولة سياسي لا زعيم طائفة دينية (هناك صور نشرت له والكهنة يسجدون له في صحف مصرية)، وولعه بالاصطدام بالدولة المصرية الرسمية لصالح دولة كنيسته المستقلة التي هو زعيمها، واستقواءه بالشباب القبطي وتحريضهم على التظاهر في كل كبيرة وصغيرة وكذا الاستقواء بالخارج، مما نتج عنه تصاعد حالات الصدام أو ما يسمى (الفتنة الطائفية) في مصر، في حين ان هذه المصادمات لم نكن نراها من قبل بسبب التزام قيادات الكنيسة سابقا بمعادلة (أقلية في دولة مسلمة) والرضوخ لدستور الدولة المصرية، ولا شك أن عدم الالتزام بهذه المعادلة والسعي لدولة داخل الدولة ستكون عواقبه خطيرة
7. ذئاب ام كلاب ...
Omar - GMT الإثنين 29 أبريل 2019 08:56
يقول الكاتب (هناك أيضاً ملاحظة تتعلق بمنصات التحريض عبر الانترنت، حيث ثبات أن قائد خلية الاعتداءات زهران هاشم ينشر خطبه التحريضية عبر وسائل التواصل الاجتماعي ويدعو فيها إلى قتل غير المسلمين، ولم يتم التعامل بجدية مع هذه التوجهات الإرهابية، بل إن التقارير تقول إن قادة المسلمين في سريلانكا قد حذروا السلطات من أنشطة هذا الشخص قبل عدة سنوات، حيث قال نائب رئيس مجلس مسلمي سريلانكا حلمي أحمد لوكالة "فرانس برس" إن هذا الشخص كان "منبوذاً من قبلنا ونجح فقط في تبني عدد محدود من الشبان الفكر المتطرف") ... اذا كانت الحقيقه هكذا .. فهؤلاء كلاب موجهه او حمير مسيره وليس كما تقول ذئاب منفرده و خلايا نائمه ..
8. حَوَلْ مردخاي فول الزهايمري
بسام عبد الله - GMT الإثنين 29 أبريل 2019 09:39
التقى بعض المطارنة بدير الأنبا بيشوى بوادي النطرون ودار بينهم حديث حول تعديل المادة الثانية من الدستور وعلق بأنه ينتظر نتيجة لقاءاته مع المسئولين بشأن الضمانات التي طلب إدخالها على تعديل المادة الثانية من الدستور وأنه في حال عدم تلبيتها ردد عبارة: "حخليها دم للركب من الإسكندرية إلى أسوان". ويُعلن "بيشوي" للمرَّة الثانية في حواره الشهير مع جريدة (المصري اليوم) أن تطبيق القانون على الكنيسة والطائفة يعني الشهادة أي الدم والقتل؟! فهذه ثقافة الدم التي يُتقنها أولئك في مصر، فهل هذا حديث من يريد الوحدة الوطنيَّة لبلده ؟!
9. ألا يعتبر التعليق 2و3 تشجيع على الأرهاب ؟؟..
iraqi - GMT الإثنين 29 أبريل 2019 10:52
سؤال يطرح نفسه !!..
10. من أين جاءت العمليات الانتحارية ؟
فول على طول - GMT الإثنين 29 أبريل 2019 13:55
الحمد لله, لا شك أن العمليات الانتحارية في سبيل الله ضد أعداء الله ورسوله وأعداء المسلمين قربى كريمة يتقرب بها المسلم إلى ربه, ولا شك أنها من أفضل أبواب الجهاد في سبيل الله, ومن استشهد في مثل هذه العمليات فهو شهيد إن شاء الله. ولنا من التاريخ الإسلامي في عهد النبوة وفي عهد الخلفاء الراشدين ومن بعدهم مجموعة من صور الجهاد في سبيل الله, ومن أبرز صور جهاد البطولة والشجاعة النابعة من الإيمان بالله وبما أعده سبحانه للشهداء ما في قتال المرتدين وفي طليعتهم مسيلمة الكذاب وقومه, فقد كان لبعض جيوش الإسلام في هذه المعركة عمليات انتحارية في سبيل افتتاح حديقة مسيلمة (حصنه المتين)...هل سيدى الكاتب لا تعرف مصدر العمليات الانتحارية ؟ أنت نسيت السبب الرئيسى لمذابح سرى لانكا وغيرها . متى تتوقفون عن النسيان المقصود ؟


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.