تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

الإبادة الأرمنية ومشاريع عثمانية وفارسية، الإنسان فيها هو الضحية

قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

أكثر مِن قرن مَر على واحدة مِن أبشع عمليات الإبادة والتطهير الديني والعرقي التي شهدها القرن الـ20، ألا وهي جريمة إبادة الأرمن التي إرتكبها الإنسان بحق أخيه الإنسان، مَوهوماً بدافِع ظاهره الدين وباطنه إشباع غرور المجد والسلطة لشلة معتوهين من سلاطين آل عثمان، ومن يحيط بهم من وعّاظ ومُتملقين، لإحياء أمجاد إمبراطورية كانت تتهالك بعد أن نخر أساساتها فساد ساستها وفقر رعاياها وتخلف أدواتها. أكثر مِن قرن ولازال الإسلام سلعة يتاجر بها حفنة مجانبين وشذاذ آفاق، دون أن تصحوا ضمائر الشعوب وتنتفض عقولها لإصلاح حالها. مجزرة لا زال مرتكبها ينكر حدوثها، ويرفض الإقرار بها بكل وقـاحة ولا إنسانية، لا بل ويعتبرها حدَثـاً طبيعياً وتحصيل حاصل!

عموماً ليس غريباً عدم إعتراف وإقرار المجرم بجريمته، لكن الغريب والمخزي هو وجود تلك الشرائح الواسعة بمجتمعاتنا، التي تُكَذِّب وتنكر وتبرر مذابح الأرمن واليهود والعرب والأكراد والتركمان والآشوريين والمسلمين واليهود والهندوس والسنة والشيعة والبهائية والخ الخ.. من الأديان والطوائف والأعراق، التي حدثت في مراحل تأريخية مختلفة سواء في بلدانها أو في أي بقعة أخرى من العالم، أو تطعن وتشكّك بها لأي سبب كان، كأن يكون كرهها وإستصغارها لهم وتعاليها عليهم، لظنها بأنها أنقى منهم عرقياً، وأصلَح منهم دينياً وطائفياً، وغيرها من الهلوسات التي زرعتها فيهم بيئاتهم المريضة، أو كونها تنتمي لنفس طائفة أو عرق أو دين المسوخ الذين قاموا بهذه الجرائم والمجازر، أو ربما تقديسها لشخصية السفاح المعتوه الذي أمر بها أو إعجابها وهوسها به.

الموقف المخزي لأغلب شرائح مجتمعاتنا، المتناقض تارة، والمنحاز تارة أخرى، تجاه مجزرة الأرمن على يد الدولة العثمانية، وهولوكوست اليهود على يد هتلر، ومجرة قصر الرحاب على يد العسكر، وتهجير صدام للكرد الفيلية وغزوه للكويت وأنفلته للأكراد قبلها وقمعه للشيعة بعدها، والإبادة الجماعية التي مورست ولا تزال ضد سنة العراق على يد مليشيات ايران بعد 2003، وتنفيذ المالكي لمجازر الزركة والحويجة والمقدادية وتسليم الموصل الى داعش وتسببه بجريمة سبايكر، وعملية التطهير العرقي التي تعرض لها الإيزيديون والمسيحيون والصابئة على يد أحزاب الإسلام السياسي الشيعي الحاكمة وعصاباتها وما أفرزته من تنظيمات إرهابية كالقاعدة وداعش، كلها أمثلة إن دَلّت على شيء، فعلى إنعدام إنسانية الشرائح التي تنكرها وتبررها، أو وجود خلل فيها، يفترض بها أن تسعى لإصلاحه وعلاجه، وإلا ستستمر هذه المجازر والإبادات وتتكرر، لأن مثل هذه الشرائح المجتمعية ستستمر بإنتاج أفراد مُختَلّين يقررون القيام بها، وقطعان تنفذها لهم ثم تدافع عنها وتبررها لهم!

الدليل على ذلك هو ما شهدناه في العراق بعد 2003، وتحديداً عام 2015، أي بعد قرن على مجازر الأرمن، من عملية إبادة وتطهير عرقي وطائفي وديني شبيهة لإبادة الأرمن لكن بإسلوب مختلف، وبدافع ظاهره الدين أيضاً، لكن باطنـه التوسع وتنفيذ مخطط قـذر لإحيـاء الإمبراطورية الفارسية، وهي تُرتكب اليوم بحق بناة حضارات العراق الاولى، وبحق محافظاته الغربية وسكانها الذين يمثلون مكون أسـاسي من مكونات دولته المدنية الحديثة، وبحق كل من يتصدى لهذا المخطط ويسعى لكشفه مهما كانت طائفته وقوميته ودينه! ففي العراق يتساقط يومياً ومنذ سنوات أناس أبريـاء، ضحـايا لصراع عبثي فَجّره هَوَس نخب إسلام سياسي شيعية وسنية فـاسدة وأسيادها المعتوهين القابعين في طهران واسطنبول، ممن يَحلمون بإحياء أمجاد امبراطوريات بائدة على حساب العراقيين الذي باتت أرواحهم وأرضهم وخيرات بلادهم حطباً لهذا الصراع.

كل حكومات وشعوب العالم التي تحترم نفسها وإنسانيتها إعترفت بجرائم من سبقوها من ابناء جلدتها تجاه الآخرين، أو حتى تجاه شركاء لها في الوطن يختلفون عنها عرقياً ودينياً وطائفياً طالتهم هذه الجرائم يوماً، كما فعل الأمريكان مع الهنود الحمر، والفرنسيون مع الجزائر، والإيطاليون مع ليبيا، وغيرها كثير من الأمثلة التي تثبت أن من قاموا بها أناس باتوا أسوياء. على العكس من مجتمعاتنا التي تثبت يوما بعد آخر غربتها عن القيم الإنسانية وإنتمائها لشريعة الغاب وغرائزها البدائية التي باتت ظاهرة وواضحة وضوح الشمس، والتي قد يخفيها البعض أحياناً خلف ستار ورع ديني أو شهادة أكاديمية، إلا أنها سرعان مع تكشر على أنيابها عند اول رد فعل لها على أحداث الماضي أو الحاضر، لتفوح منها رائحة التعصب الطائفي والعرقي والديني الذي وأد مَدَنيّتها التي كانت تحبو كالطفل، وأعادها الى حياة العصور المظلمة، وقد يعود بها يوماً الى عصر النياندرتال!

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 25
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. قامت بها عصاباتهم ساسة ارمن يعترفون
بمجازر ضد الأتراك المسلمين - GMT الثلاثاء 30 أبريل 2019 09:56
هناك اعترافات لساسة ارمن ان قادتهم الروحيين القساوسة والرهبان وقادتهم السياسيين تورطوا في تحريض الارمن على الخروج على الدولة العثمانية والتواطؤ مع اعداءها ضدها وقد ارتكب الصليبيون الارمن مجازر بشعة بحق مواطنينهم الأتراك شملت القتل والاغتصاب والابادة
2. مذابح الارمن لا علاقة لها بالاسلام
فهي تمت على خلفية قومية ملحدة - GMT الثلاثاء 30 أبريل 2019 10:06
كلام فارغ ان مذابح الأرمن مسؤل عنها اخوانكم في الدين الملاحدة في الحركة الطورانية المتطرفة في الجيش بعد سيطرتها عليه وخفوت سلطان السلطان العثماني الى مجرد انه صار واجهة فقط وقد قامت للمذابح على خلفية قومية وليست دينية بعد ان خان الأرمن وطنهم وتواطؤا مع الروس والانجليز وغدروا بمواطنيهم وارتكبوا بحقهم مذابح يندى لها جبين يسوع ..
3. البوسنة والهرسك نموذج صغير
لما فعله الصليبيون بالمسلمين - GMT الثلاثاء 30 أبريل 2019 11:26
اذا كان الكاتب يذكر ماذا فعل الصليبيون المسيحيون بالمسلمين في البوسنة والهرسك في التسعينات مت قتل واغتصاب فمثله بصورة افضع حصل مع المسلمين في شرق اوروبا في العشرينات والثلاثينات وفي اليونان وقبرص ، وبالطبع المذابح التي نفذها الروس وعملاؤهم الارمن معروفة ومشهورة ثم ما فعلته روسيا الشيوعية ستالين بعد ذلك ان المسيحية وان كانت تدعي المحبة والسلام فإنها ارتكبت مذابح ومجازر ضد الانسانية بدأتها مع المسيحيين الطوائف نفسها ، والمذابح التي ارتكبها المسيحيون في العالم القديم والعالم الجديد الى درجة ابادة واستئصال شعوب باكملها بينما عندنا في ارض الاسلام الملايين من المسيحيين الكفار المشركين وغيرهم موجودين ولهم الاف الكنايس والاديرة ولغيرهم من الوثنيين معابد وحسينيات ، ان المسيحية والمسيحيون شر محض وسيذهب بهم الرب سبحانه بالمليارات الى جحيم الابدية هم واخوانهم الملاحدة والمنافقين والمرتدين من المسلمين
4. ممارسة الارهاب الفكري ضد
اي رواية مخالفة لما يروج بالميديا - GMT الثلاثاء 30 أبريل 2019 11:41
هناك ارهاب فكري صليبي الحادي عالمي ضد من يأتي برواية مختلفة عن ما يسمى مذابح الارمن يشبه الارهاب الفكري الممارس ضد من يشكك في اعداد ضحايا المحرقة ولو باسقاط رقم واحد ! او الارهاب الممارس ضد من يرفض نظرية داروين التي تحولت الى تابو مقدس للملاحدة لا يجوز المس به ويمكن ان يخسر المعارض مستقبله ومعاشه وحياته ! والحقيقة ان هناك تقارير علمية كتبها مسيحيون غربيون حول ما يسمى مذابح الارمن مثل تقرير مكارثي وكارتر ولكن يجري التعتيم عليها وهي التي تنحو باللائمة على اطراف دولية في تهييج الارمن ضد دولتهم العثمانية وقد ارتكب الارمن مذابح يندى لها جبين يسوع ضد جيرانهم المسلمين وقت انشغال الدولة العثمانية بحروبها ضد اعداءها انه الغدر الخبيث الذي يسري في دماء المسيحيين في كل مصر وعصر ضد مواطنيهم مما حصل في البوسنة ولبنان كمثال ، المهم الان اطرافا دولية تثير قضية الارمن ضد الدولة التركية المتمردة على النظام الدولي الصليبي وان تلطى بالعلمانية فهو في العمق تحركه نوازع صليبية حاقدة على الاسلام والمسلمين من قديم والى قيام الساعة .. ونذكر ان غير المسلمين في بلاد الاسلام بالملايين ولهم الاف الكنايس والاديرة والمعابد والحسينيات منذ الف واربعمائة عام ولم يمسهم شيء بعكس ما فعله الصليبيون واليهود و الطائفيون من اثنا عشرية ونصيرية وحوثة بالمسلمين السنة ..
5. تعليق ١ و ٢ نماذج للكذب و التدليس و التواطؤ مع المجرمين
سورايا - GMT الثلاثاء 30 أبريل 2019 12:18
يجب ان تتم سن قوانين يحاكم وفقها كل من يدافع و يبرر الجرائم الانسانية و صاحب تعليق ١ و ٢ هو نماذج للأشخاص الذين يجب محاكمتهم و تقديمهم للعدالة بتهمة الدفاع و التواطؤ مع المجرمين القتلة ، لا احد يصدق ان اقلية مسيحية تعتدي على المسلمين و في عقر دار الخلافة الاسلامية ؟ و ادا كانت هناك أصوات ارمنية تطالب بالاستقلال و بتحرير وطنها من الاحتلال العثماني فهذا حق مشروع لها كفلته الامم المتحدة ،، و قياسا على تعليق ١ و ٢ فإنه كان يحق لفرنسا و بريطانيا ان تبيدا الشعوب العربية التي قاومت احتلال بلدانها و تطردهم من أراضيها و احلال مواطنين إنكليز و فرنسيين مكانهم
6. اسبانيا الصليبية ترفض الاعتذار للمسلمين
واليهود والشعب المكسيكي الاصلي - GMT الثلاثاء 30 أبريل 2019 13:01
المكسيك تطلب الاعتذار من الفاتيكان وإسبانيا ترفض ؟!قبل ٥٠٠ عام أبيد شعب الازتك ودمرت حضارته - رئيس المكسيك يطالب اسبانيا والفاتيكان التي بارك البابا فيها جرايم المسيحية بحق السكان الأصليين عندما غزا المسيحيون امريكا الجنوبية قبل خمسمائة عام وأبادوا معظم السكان بالسيف ودمروا حضارة الازتك ونهبوا كنوزها ونقلوها الى اسبانيا والفاتيكان ، العجيب ان اسبانيا رفضت مجرد الاعتذار مع ان الاعتذار لا يكلف شي ء بوقين حلوين وخلاص والمفروض الاعتذار يكون بذهاب الإسبان الي المكسيك وتقبيل أيدي واقدام أسلاف الازتك والتعويض عليهم ماديا بمليون دولار مثلا لكل شخص ونبش قبور المجرمين الإسبان من عسكريين ورهبان وإخراج جثثهم ومحاكمتهم وإحراقهم او احراق دمى تمثلهم في نقل مباشر الى العالم. الغريب ان اسبانيا الكاثوليكية سليلة الاجرام المسيحي رفضت ! وقالت لا يمكن الحكم على ما حصل قبل ٥٠٠ عام بمعايير اليوم ؟! بالمقابل يعيش الملايين من المسيحيين وغيرهم،و لهما الاف الكنايس والاديرة والمعابد منذ اكثر من الف واربعمائة عام
7. العصيان المسلح بدعوى الانفصال
عن الوطن الامم محرم في امريكا - GMT الثلاثاء 30 أبريل 2019 13:07
لا تقبل حتى الدول الغربية الديمقراطية بالعصيان المسلح لمواطنيها بدعوى الانفصال عن الوطن الام ولهذا تقاوم بريطانيا وفرنسا دعوات الانفصال المسلحة والحرس الوطني الامريكي جاهز لقمع اي محاولة مسلحة ضد الاتحاد اخرسوا يا صليبيين وملاحدة حقدة ..
8. دائما وليس تارة
فول على طول - GMT الثلاثاء 30 أبريل 2019 13:39
جاء بالمقال : الموقف المخزي لأغلب شرائح مجتمعاتنا، المتناقض تارة، والمنحاز تارة أخرى،..انتهت الجملة . سيدى الكاتب الموقف المخزى للذين أمنوا هو حالة دائمة ومستعصية وغير قابلة للحل وهى منحازة دائما وليس تارة ..كل التحية على الصدق فى مقالك هذا . الكذب والانكار مباح عند الذين أمنوا وهذة هى الطامة الكبرى وانصر أخاك ظالما أو مظلوما .
9. بحق مئات الالوف من المسلمين
هل يعتذر الارمن الصليبيون عنها ؟ - GMT الثلاثاء 30 أبريل 2019 14:35
ولكن هل سيعتذر الارمن عن جرائمهم التي يندى لها جبين يسوع ضد الانسانية ضد المسلمين الأتراك علما ان هذه الممارسات هي تاريخ المسيحية التي تترنم بالمحبة وعلى الارض السلام وهي التي ابات الشعوب الاصلية للأمريكتين وأستراليا ونيوزيلندا وجزر المحيطات ؟ لاشك ان الاعتذار المتبادل والتعويض هو الحل يعترف الجانبان الارمني والتركي وتطوى هذه الصفحة التي لا علاقة للاجيال الجديدة بها وهذا سيمنع استخدامها كورقة سياسية من جهة النظم الغربية العلمانية ظاهرا الصليبية في العمق ضد دولة تركيا المسلمة وينتهي الابتزاز السياسي الرخيص بدماء الجانبين هل سيفعل الارمن ذلك ام انهم سيضلون اسرى لدى الكنيسة والفاتيكان والحكومات الغربية وامريكا الذين يستخدمون دماءهم في المساومات السياسية وأحابيل السياسة نأمل ان تواتي الارمن الشجاعة لذلك خاصة وان ما حصل بين المسيحيين أنفسهم في حرب المائة عام ومحاكم التفتيش وحربين عالميتين والحرب الأهلية الاسبانية قد تجاوزه رغم ضخامة الضحايا وهم بالملايين نأمل في ذلك مذكرين ان غير المسلمين في بلاد المسلمين بالملايين ولهم الاف الكنايس والاديرة وعايشيين متنغنغين فضل الانظمة القمعية التي يعيشون في كنفها ويصطفون ويحاربون معها مثل ارمن سوريا وارثوذوكس مصر ضد الاغلبية المسلمة هل هذا يرضي يسوع عنهم ؟ لا اعتقد ..
10. هل يطالب الاكراد ، الارمن بالاعتذار
لما حصل لأسلافهم من مذابح ومجازر ؟ - GMT الثلاثاء 30 أبريل 2019 14:48
اكثر عرقية تعرضت لابادة والقتل والاغتصاب بأساليب يندى لها جبين يسوع والانسانية تلك التي قام بها الصليبيون الارمن ضد الاكراد المسلمين رعايا الدولة العثمانية ،والضحايا بمئات الالوف ان الاكراد مطالبون اليوم ان يطلبوا من الارمن بالاعتذار والتعويض لما اصاب اسلافهم من مذابح ومجازر واغتصابات على يد المجرمين الصليبيين الارمن الذين شعار دينهم المحبة وعلى الارض السلام وهم وحوش بشرية لم ترحم الانسانية فقتلت واغتصبت وأحرقت بصورة همجية يندى لها جبين يسوع والانسانية


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي