: آخر تحديث

العاصوف 2-تاريخ يُرى

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لم يستوف الاخراج التمثيلي التراثي في اخراج صورة تقريبية عن الحال في الماضي ماقبل اربعين عاماً، فكان العاصوف اول انتاج سعودي ضخم على المستوى العربي، فالدراما السعودية انتقلت نقوله نوعية من هذا المسلسل الذي تسلسل إلى جزءه الثاني وكان قيماً جدا في ترسيخ الاخطاء وتثقيف الجيل الحالي عن ادوار مهمة وحقبات ومحن مرت على التاريخ السعودي ولم يلحق الأجداد أن يرووها لأحفادهم، من المهم أن يكونوا على اطلاع غير ان حلقات العاصوف تعد بمثابة تثقيف يوسع مدارك الجيل الحالي خصوصاً في معرفة الحقبات التي مرت على تاريخ مملكتنا وكيف تجاوز الملك خالد المؤامرات والدسائس التي كانت تُحيط بالسعودية آنذاك. 

اعاد العاصوف عجلة حياة الطيبين حقيقة بدون ألوان وكيف اوصلتهم طيبتهم إلى تصديق دعوة الصحوة في تلك الفترة وكان عنوانها التهويل والتشدد في الدين فكانت هذه مؤامرة حبكت من منظمة الاخوان المنافقين فهذه الجماعة استغلت طيبة ومحبة الجانب الخيّر في الناس وأصبحوا قطيع بعد حقنهم فكما سلط العاصوف كيف ومتى ومن أين جاءت هذه عاصفة التشدد.

المشاهد كانت متسلسلة حتى تسهل للمتلقي في فهم هذا التطرف الذي عصف على اجدادنا بمسميات اخرى وتم تفكيكها بعد التنوير فدارت احداثه على أن تصور كيفية خداع البسطاء في إبتداع اغلاق المحلات وقت الصلاة وتحطيم اجهزة التلفاز وتلبيس الفتاوى بالتشدد والتهويل في خطب الصلوات فكانت من الخرافة ايضاً تحريم الانشطة اللاصفية، فالعاصوف كشف محاولتهم في تهميش العلوم واضعافها في إدارات التعليم فليس كل إدارة تعليم مستهدفة بل كل الإدارات الحكومية استغلوها ضعفاء النفوس في تجنيد اكبر قدر من الشباب حتى يستطيعوا أن بحكموا من خلال ثقة الناس بهم وإلباسهم بشوت المشيخة فمجرد كث اللحاء والالتحاق بهؤلاء الذين يحملون الفكر الضال هم مشايخ ودعاة للتشدد هم بيوض تتفاقس حتى تصبح لهم مكانة من خلال انخداع الناس بهم وتقديس ارائهم فكل هذا الذي يدور في حلقات هذه المسلسل هو تنوير لعقول هذا الجيل وجيل الثمانينات الذي عانى من الصحوة وأصبحوا ضحايا لها.

إن التغير الذي حدث في المجمتع السعودي بعد أن اعتدل واقتلع جذور الصحويين نعى حالهم في الماضي والخضوع لهم.

فأتى هذا العمل الدرامي ليقفز بالسعودية وتكون هي الأولى في محاربة التشدد. اليوم يتوجب دعم الممثلين والمبدعين و إقامة معاهد لفنون والمسرح و فتح مسارات في الجامعة تحمل التخصص في الدراسات السينمائية والدرامية، فالفن يعكس صورة المجتمع ويناقش قضاياه باستقلالية واضحة.

العاصوف عمل مثري ويستحق أن يُعلق في ذاكرة الوطن وفعلا قد اتُقن من طاقم تمثيلي مميز ورائع جذب ملايين للمشاهدين له لأنه تناول قضايا كانت في الماضي من المحرمات فكشف الغطاء عن حقبةِ زمنية ما تزال آثارها واضحة حتى اليوم.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 17
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. التشدد الديني والغلو العلماني صناعة دولة
وليست اختيار شعب وخير الأمور الوسط - GMT الجمعة 31 مايو 2019 04:16
للاسف السياسة تنتقل من التشدد الديني الى الغلو العلماني الى درجة التحلل ! وهذا ليس جيدا فخير الامور الوسط لا افراط ولا تفريط مع ملاحظة ان الصحوة غير مسؤلة وكذا الاخوان عن التشدد فالفتاوى المتشددة والتي جرى النكوص عنها الى درجة تمييع الدين كانت تصدر من جهات تابعة للدولة مثل مكتب الافتاء وهيئة كبار العلماء و كذلك الجهات الموازية لها مثل هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر فالكلام عن مسؤلية الصحوة والاخوان كلام ساكت على رأي اخواننا السودانيين ..
2. ليس هذا رأي الدكتور القصيبي
القريب من السلطة و قراراتها - GMT الجمعة 31 مايو 2019 05:16
المفكر الدكتور غازي القصيبي رحمه الله:‏"الصحوة هي إعادة المسلمين لتراثهم وهويتهم بعد الاستعمار والاستضعاف والذل، حيث لم يكونوا يعرفون شيئا عن دينهم، والآن بدأ في العالم الإسلامي الشعور بالفخر عند المسلمين"‏
3. ولو
فول على طول - GMT الجمعة 31 مايو 2019 12:33
كلها محاولات ترقيع فاشلة لن ولم تنجح فى رتق الخرق ...الخرق أكبر بكثير من الرتق ولن تصلح معة محاولات الدنيا بحالها . هذة هى الحقيقة المرة ولا تقدرون على الاعتراف بها لأن ثمنها باهظ جدا .
4. كبش فداء
خوليو - GMT الجمعة 31 مايو 2019 15:23
نتفهم ان الاعتراف بفشل الشريعة امام الحداثة ليس بالأمر السهل.. يجب البحث عن كبش فداء يضعون برقبته هذا الفشل ، فتارة. يلقون اللوم على هذا الحزب او ذاك الشيخ. او مجموعة شيوخ يسمونهم متشددون وكأنّ. كل هؤلاء يجلبون الفروض والحدود من بيت أبيهم .. انطقوها مرة واحدة واعترفوا بأن شريعة إله الصحراء فاشلة ولا تصلح للحكم ، وكل ما فعل هؤلاء هو ترجمتها للواقع وكان خير ترجمان لها هي داعش ، حيث تفاجأ الذين آمنوا قبل غيرهم عندما شاهدوا التطبيق على أرض الواقع.. ولم يجدوا أمامهم سوى الإنكار والاستغراب وانكشفوا انّ معظمهم لا يعرف من دينه سوى ما يسمعه من المشايخ بانه دين تسامح وفطرة وبانه سيكون دين المستقبل ، لم تكن صحوة بل أزمة مع الحداثة ولن يخرج منها سالماً.
5. الصليبيون المشارقة يعانون من حالة شاذة لها
علاقة بطفولتهم البائسة بين الكنايس والاديرة - GMT الجمعة 31 مايو 2019 18:20
يعاني الصليبيون المشارقة وخاصة الارثوذوكس بتوع مصر والمهجر من حالة نفسية تسمى علميا العلوقية وتعني التحرش بالآخرين بغرض استفزازهم وهذه الحالة لها علاقة بطفولتهم البائسة بين الكنايس والاديرة ..
6. شوفتي يا بنت الاجاويد قريتي تعليقات
تعليقات الصليبيين المشارقة - GMT الجمعة 31 مايو 2019 18:49
هههه شوفتي يا بنت المسلمين قريتي يا أبنت بلاد الحرمين الشريفيين ردود الصليبيين المشارقة على مقالك ؟ هم لن يقبلوا بأقل من تتركي الاسلام السني تماما والتحقيق بعقيدتهم الباطلة مسيحية من الدرجة الثالثة وفي موضع شك دائم ، مع ان هؤلاء لم يضرهم الاسلام بشيء فهاهم منذ اكثر من الف واربعمائة عام بالملايين كضفادع الحقول ولهم الاف الكنايس والاديرة والمعابد ومع ذلك تطفح قلوبهم بالأحقاد السرطانية المتقيحة والمتعفنة للاسلام وبالكراهية للمسلمين وهؤلاء يعلمون انهم لو كانوا في ارض غير ارض الاسلام وقوم غير المسلمين مثلا كانوا أقلية دينية مشرقية في اوروبا القرون الوسطى وما بعدها لتم إرغامهم على مذهب الاغلبية او قتلهم او على الاقل نفيهم الى استراليا مع المجرمين والجربانين والمجذومين والمجرمين بحسبانهم طائفة كافرة مهرطقة نحن نقول لهؤلاء ان امانيكم بعيدة المنال بل مستحيلة وان للاسلام دورة صعود قادمة سيكون المسيح عيسى بن مريم عليه السلام ويوحنا احد قادتها فانتم ستندهشون لذلك وتموتوا بحسرتكم او تكونوا متم بالفعل وتعفنتم واحترقتم الى يوم الدين بعده احتراق أشد وتنكيل افضع بكم بجحيم الابدية آمييين هههههه
7. امتى جالك دا
يا واد يا جرجس ؟ - GMT الجمعة 31 مايو 2019 19:54
دا من زمان ولا جالك على كَبَر ؟
8. هلوسة العقول
خوليو - GMT السبت 01 يونيو 2019 08:51
لا ينتح تعليق من جودة تعليق رقم ٦ ًسوى عقل مصاب بالهلوسة وانعدام الإبداع والتفكير المنطقي ، يصدق بدون تمحيص تراث النقل.. لان لا قدرة له على التمييز ببن المعقول والهذيان ،، مثل أن المسيح سيأتي ويقتل الدجال والخنزير ويجعل العالم كله مسلم ويصلي خلف صاحب الدعوة ويعيش العالم كله بسلام ، راجع يارجل اقرب طبيب نفسي. على الرغم بان حالتك ميؤوس منها ، هل هناك بلد واحد إسلامي يطبق الشرع الإسلامي كحكم يعيش في القرن الواحد وتلعشرين؟. تدمرون كل أرض تدخلونها إذا اردتم تطبيق هذه الشريعة الفاقدة للصلاحية ، استيقظ يارجل لا أحد يريد لك ان تترك دينك كل ما في الأمر هو ايقاظك من الغيبوبة والضياع الذي أنتم فيه ..لا يوجد حالياً بلاد اكثر تخلفاً . افصلوا هذه الشريعة البالية. عن الحكم وحاولوا الدخول في القرن الواحد والعشرين وحاولوا فتح أذهانكم علكم تنتجون شيئاً يفيدكم ويفيد البشرية ، في عز عصركم الذهبي كما تسمونه قال ابو الطيب المتنبي ان الأمم تضحك من جهلكم.. ولاتزال تضحك. ليومنا هذا ،، الذي نريده هو ان تفتحوا أذهانكم لعلوم القرن واحتفظوا في قلوبكم شريعة أكلها القدم علها توصلكم لحوريات الوهم الغير موجودة الا في مخيلتكم
9. العاصوف الحقيقى
فول على طول - GMT السبت 01 يونيو 2019 13:29
بعد أكثر من أربعين عاما من الفتاوى والتحريض اكتشف أهل الصحوة أنهم خطأ ...؟ مع أن أهل الصحوة من العلماء ويجيدون اللغة العربية - لغة القران الكريم - ويعيشون فى بلد المنشأ وهى السعودية ...ومطلوب من البشر تصديق هذا الكلام ..بالبفعل أنة شئ يعصف بالعقل السليم .
10. الصحوة مالها وما عليها
مسلم سني من بلاد الحرمين - GMT السبت 01 يونيو 2019 14:31
بالعكس ، كانت الجماهير ضالة فأعادتها الصحوة الى جادة الصواب وحسُن إسلامها .. فاكتظت المساجد بالمصلين وزاد الإقبال على تلاوة القرآن وحفظه وعلى حلق العلم الشرعي والمسارعة في اعمال البر والإحسان والإغاثة ، وكان مطلوب فقط ترشيد الصحوة مما اعتراها من بعض مظاهر التشدد والتي ارى ان للفتاوي الرسمية دور كبير فيها وليس النكوص ١٨٠ درجة والاتجاه الى الانحلال وتمييع الدين ..


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي