: آخر تحديث

البركزت يسقط "تيريزا ماي" كما اسقط "ديفيد كاميرون" قبلها

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

وأخيرا استسلمت "تيريزا ماي" فهي لن تستطيع مواصلة العمل الذي تعشقه، وعليها الرحيل من "داونينغ ستريت". اعلنت "ماي" عن استقالتها من منصبها كزعيمة لحزب المحافظين البريطاني، مما يعني أيضا استقالتها من منصب رئاسةالوزراء، وأما السبب فهو عدم التوصل إلى اي نتيجة في الخلاف المستعصي والأزمة حول الخروج من عضوية الاتحاد الاوروبي او ما يعرف اختصارا بمصطلح "البركزت".  

قالت "ماي" في خطاب الاستقالة "اصبح واضحا بالنسبة لي أن مصلحة البلاد تقتضي أن يتولى رئيس الوزراء الجديد هذه الجهود - وتقصد الانسحاب من الاتحاد الأوروبي - لذلك، أعلن اليوم بأنني سأستقيل من زعامة حزب المحافظين يوم الجمعة السابع من شهر يونيو الحالي. واضافت: لقد بذلت كل ما في وسعي لإقناع اعضاء البرلمان بدعم صفقة مع الاتحاد الأوروبي، ولكن ولسوء الحظ، لم أتمكن من تحقيق ذلك، واختتمت كلمة الاستقالة قائلة: إنه لشرف لي أن أكون الثانية كرئيسة للوزراء في التاريخ البريطاني ولكن بالتأكيد لن أكون الأخيرة، وفي نهاية كلمتها انفجرت في البكاء.

أصبحت "ماي" زعيمة لحزب المحافظين ورئيسة للوزراء دون انتخابات عامة بعد استقالة "ديفيد كاميرون" في شهر يوليو 2016م، وكانت حينها في الـتاسعة والخمسين من عمرها حيث اعتبرت أكبر رئيس حكومة سنا يدخل "داوننغ ستريت" منذ "جيمس كالاهان" عام 1976م. وفي نوفمبر عام 2018م كشفت "ماي" عن مسودة اتفاقها مع الاتحاد الأوروبي بشأن "البركزت".

كانت "ماي" تعتقد وقتها إن هذا الاتفاق هو أفضل اتفاق يمكن الحصول عليه، لأنه سيضمن لبريطانيا انسحابا منظما من الاتحاد الأوروبي بأقل قدر ممكن من الاضطراب للمواطنين والأعمال التجارية سواء للبريطانيين أو الأوروبيين، ولكن قضية الحدود الايرلندية ظلت حجر عثرة، فالاتفاق يحول دون عودة النقاط الحدودية بين ايرلندا الشمالية والجنوبية حتى يتم التوصل إلى اتفاق تجاري في نهاية المرحلة الانتقالية، ولكن لا يوجد إطار زمني لهذه العملية، وقد عارض الحزب الديمقراطي الوحدوي الداعم "لماي" ما ورد في مسودة الاتفاقية بشأن الحدود في ايرلندا.  

لقد خيم "البركزت" على الفترة التي تولت فيها "ماي" منصبها، والتي استمرت نحو 3 سنوات، بذلت خلالها جهدا كبيرا لتحقيق نتيجة الاستفتاء الذي دعا إليه سلفها "ديفيد كاميرون"، كما تعرضت خلال هذه الفترة أيضا لانتقادات من كل الأطراف وضربات سياسية من كل الزوايا تمثلت في استقالات مفاجئة لوزرائها وتمرد برلمانيي حزبها، ولكنها ظلت تتعهد بتفعيل "إرادة الشعب" البريطاني رغم تقلص نفوذها وسيطرتها على البرلمان والحزب، وكان عليها تمرير اتفاقيتها في البرلمان الذي اعترض على الخطة اربع مرات تخللتها محاولة لسحب الثقة منها من نواب حزبها تارة ومن حزب العمال تارة أخرى.

وقد اختلف نواب حزب المحافظين بين من يريد وقف "البركزت" وإجراء استفتاء ثان، ومن يريد "بركزت" ناعما وسلسا، وأولئك الذين يريدون الخروج من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق، ولكنهم جميعا اتفقوا على رفض الاتفاق الذي اقترحته "ماي"، وفي هذه الفترة صوت البرلمان برفض الخروج دون اتفاق وهو أمر كانت "ماي" تصر دائما على بقائه على مائدة التفاوض،  ثم تعرضت لمزيد من الإذلال عندما وافقت على مشاركة بريطانيا في انتخابات البرلمان الأوروبي التي جرت مؤخرا، وهو الأمر الذي أشارت سابقا إلى أنه غير مقبول من وجهة نظرها.  

من المتوقع أن تكون لاستقالة "ماي" تداعيات كبيرة على الأزمة القائمة حاليا بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي، وأن ذلك سوف ينعكس في مواقف رئيس الوزراء الجديد الذي سوف يخلفها، حيث سيسعى على الأرجح إلى اتفاق أكثر حسما، مما يزيد احتمالات الصدام مع المعارضين، وبالتالي قد يرى نفسه مضطرا الى إجراء انتخابات عامة مبكرة، والتي من المتوقع أن تشكل خسارة لحزب المحافظين، الذي يواجه منافسة شرسة من حزب العمال، الذي كان بمثابة شوكة في مواجهة مساعي "ماي" خلال السنوات القليلة الماضية.

باستقالتها من رئاسة الحزب ورئاسة الوزراء، اوضحت السيدة "ماي" أسباب تقدم المجتمعات الغربية، فالمسؤولون في هذه الدول لا يتشبثون بالسلطة اذا أصبحت متعارضة مع قناعاتهم وافكارهم وأسلوب عملهم، فيسلمون القيادة لغيرهم من السياسيين ممن يستطيعون تلبية مطالب شعوبهم. هذه هي الديمقراطية الحقيقية التي تحتكم اليها الشعوب المتحضرة.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 21
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. طريق جهنم مفروش بالنوايا الحسنة
فول على طول - GMT السبت 01 يونيو 2019 14:14
الاتحاد الأوربى هو السبب فى ضياع اوربا ....الأمن عنصر من أهم العناصر فى بقاء أى دولة ولكن بسبب الاتحاد فقدت معظم الدول الاوربية أمنها . عدم خروج بريطانيا بسبب تعنت الخونة أو الأغبياء من أعضاء البرلمان الاتحاد الاوربى خوفا من خروج بريطانيا وبعدها سوف يتلوها الكثير من الدول ويتفكك الاتحاد الاوربى ...الارهابى بعد أى عملية يسافر وبكل سهولة الى دولة أخرى دون أن يسألة أحد ....هذا أدى الى تنامى شعور القومويون الوطنيون الذين يحبون بلادهم ويخافون عليها . أعتقد أن تفكك الاتحاد الاوربى سيحدث قريبا وهذا أهم للدول الاوربية عن الاتحاد .
2. الكفر بالشورى تخلف ومذله
Omar - GMT السبت 01 يونيو 2019 14:37
شعوبهم تعينهم على ذالك .. اما الشعوب العربيه فرغم وجود (وامرهم شورى بينهم) الا انهم بها كافرون ... ومن يكفر بايات الله.....الخ ... افتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض...
3. ارثوذوكسية سائدة
رحلة ما يسمى الاسرة المقدسة لمصر - GMT السبت 01 يونيو 2019 20:07
تمثل أكذوبة "هروب العائلة المقدسة إلى مصر"، فرية الفريات التي نسجتها الكنيسة في القرن الرابع وما بعده. وهي إضافة جديدة إلى كل ما سبق ونسجته، لتؤكد ان كل جزء في هذه المسيحية عبارة عن تحقيق لإحدى نبوءات العهد القديم.. إلا أن العلماء الذين اهتموا بالبحث في مختلف المجالات، بالنسبة لأصول تلك الديانة، يؤكدون ويثبتون، تفاصيل أكبر عملية تزوير في قصص الأناجيل وأساطيرها.. فعندما تم فرض المسيحية في القرن الرابع ديانة رسمية لكل الإمبراطورية الرومانية، انبرى الكهنة في كل دولة لاستكمال صياغة الأناجيل ليتم فرضها كنصوص منزلة، متخذين من نصوص العهد القديم دليلا على كيانهم الذي يختلقونه. كما قامت في نفس الوقت بإدخال أهم الجزئيات من الديانات المحلية لتسهيل عملية دخول الأتباع في المسيحية. وهو مما تم فرضه في مجمع نيقيه الأول سنة 325 لتأليه يسوع.. وهنا يؤكد كلا من ديفيد إيكة، وجيرالد ماسيه، وجريفز ـ على سبيل المثال لا الحصرـ إلى وجود من مائة إلى ثلاث مائة نقاط تشابه بين يسوع وكريشنا.. ولا أقول هنا شيئا عما استحوذوا عليه من الديانة المصرية القديمة وغيرها..أصل الحكاية:إن السند الوحيد في الأناجيل لقصة "هروب العائلة المقدسة إلى مصر" هو إنجيل متّى فقط. واقعيا لأيمكن عبور خمسمائة كليومتر على حمار في طريق محفوف بالمهالك ..
4. الديمقراطية الغربية خاصة بأهلها
ومحرم علينا نحن ان نحلم بمثلها - GMT الأحد 02 يونيو 2019 02:45
اممم بعيدا عن هذيان الصليبيين ا من ابناء الخطية والرهبان المشارقة القابعين تحت استبداد وارهاب كنايسهم نقول ان كلفة إقامة ديمقراطية اوروبا احتاجت الى التضحية بالملايين ضد الكنيسة وضد الاباطرة وحربين عالميتين لكن هؤلاء الديمقراطيين احتلوا العالم القديم والجديد وابادوا شعوبه او كادوا واستنزفوا ثرواته ولا يزالون وسلطوا عملاءهم على الشعوب الطامحة الى الحرية والكرامة لقمعها ورفدوهم بكافة ادوات التعذيب والاستنطاق والتجسس والقمع فالديمقراطية خاصة بهم وهي ثمرة محرمة علينا حتى لو اردنا ان نزرعها ونقطفها نحن ، ان إقامة حياة ديمقراطية عندنا اول شروطها ازالة النظم الوظيفية العميلة للغرب والتي تقمع أشواق الشعوب الى الحرية والكرامة والكلفة هنا ستكون باهضة لكنها تستحق ..
5. كريشنا !!
Omar - GMT الأحد 02 يونيو 2019 05:45
يعني هل كريشنا هو المسيح الحقيقي؟؟
6. انهيار الاتحاد الاوروبي
رُب ضارة نافعة - GMT الأحد 02 يونيو 2019 07:30
الشعبوية الصاعدة والتي يتقدمها اليمين المسيحي الابيض المتطرف ستعمل على تفتيت الوحدة الأوروبية وإلغاء الديمقراطية النوعية مما يعني تهديد المهاجرين من كافة الاعراق والاديان غير البيضاء وان كانت مسيحية لان المسيحيين البيض يعتبرونهم ملونين وريحتهم وحشة حتى ولو كانوا مسيحيين كالارثوذوكس بتوع مصر والمهجر ، ورب ضارة نافعة هذا سيعطي الفرصة لشعوب المنطقة العربية والإسلامية للتحرر من الاستبداد السياسي الحالي بما في ذلك نظام الملالي في ايران والعراق و الذي لن يجد ان الغرب سيسادنه لانه وقتها سيكون بمشاكله الداخلية وقد تشتعل حروب أهلية صغيرة او كبيرة في اوروبا على خلفية التباين المذهبي و ثارات الماضي وفي ذلك مصلحة لشعوب هذه المنطقة من العالم وقد تمهد لزوال الكيان الصهيوني كذلك بسبب ان اليمين المسيحي المتطرف يكره اليهود اساسا ويرى ان دعمه المادي والمعنوي من حكومات سابقة كان خطأ لانه تم تحت ضغوط عقدة الذنب والابتزاز الصهيوني .
7. محددات الديمقراطية
في الاسلام - GMT الأحد 02 يونيو 2019 07:38
نقول حاجة مفيدة بعيدا عن فحيح الصليبيين المشارقة الفارين من واقعهم البائس الى مهاجمة الاسلام العظيم والمسلمين العظماء فتقول : في الديمقراطية الاسلامية الثوابت والمباديء الاساسية ليست محل استفتاء ولا سجال سياسي او تلاعب او توظيف للوصول الى السلطة او ارضاء الجماهير او إقصاء الخصوم ..بعكس الديمقراطية الغربية التي جعلت كل ذلك مباحاً ومباحاً ما عدا التعرض الهلوكوست فهو الثابت الوحيد والتابو المقدس ؟!
8. الى الشيخ ذكى وأمثالة
فول على طول - GMT الأحد 02 يونيو 2019 16:55
المسيحية يا شيخ ذكى لا تجبرك على الاعتراف بها أنت ولا غيرك ولا تجبر أحدا على البقاء فيها ...فهمت ؟ يعنى لا يوجد حد الردة ..فهمت ؟ لكن يا شيخ ذكى : محمد رسولكم الكريم قال عن التوارة والانجيل فهيم هدى ونور وفيهم حكم اللة ...يعنى نصدقك أنت ونكذب رسولكم أم العكس ...؟ عموما نحن لا نحاسب المشعوذين على شئ وخاصة على الشعوذات . انتهى - على فكرة يا شيخ ذكى : كل شعب يستحق حكامة ...ومكانكم الطبيعى هو كوكب أخر بعيدا عن الأرض أو محمية طبيعية تعيشون فيها حتى انقراضكم أنت وأمثالك . تحياتى يا شيخ .
9. الى السيد حسن العطار وبعد التحية :
فول على طول - GMT الأحد 02 يونيو 2019 22:02
فى مقالكم السابق عن أقوال الامام على بن أبى طالب : ما المقصود بالعلم ؟ هل العلم الشرعى أم العلم التجريبى ؟ أنتم جعلتم الناس تتخبط ..تقولون عن رجال الدين " العلماء ؟ وعن الدين الاسلامى " العلم ...لماذا تخشون من السؤال ؟ فى مقالكم السابق عن أقوال الامام على بن أبى طالب أنا بالبفعل سألتكم عن المقصود " بالعلم " الذى يقصدة الامام على ابن أبى طالب ؟ ولماذا تشكون فى من يسألكم ؟ نؤكد للسيد الكاتب أننى جاد فى التعرف على كل صغيرة وكبيرة فى الدين الاسلامى بالذات ..وفى أى ديانة . حتى الان لم أحصل على اجابة ..وماذا لو اختلف العلم الشرعى عن العلم اجريبى ؟ نصدق أى علم منهما ؟ تحياتى
10. الاستفتاءات قد يرجح نتيجتها الغوغاء
رياض - GMT الإثنين 03 يونيو 2019 05:04
بعيداً عن ابناء الخطية والرهبان الواقعين تحت الاستبداد والارهاب الكنسي نقول ان المسلمين يقبلون من حيث المبدأ بآليات الديمقراطية من ترشح وانتخاب ، بشرط عدم المساس بالثوابت الايمانية ، ومع ذلك من الأفضل ان يكون وهذا رأيي ان يكون التمثيل بالمجلس بالتعيين واختيار افضل العقول الراجحة في مختلف التخصصات وان تكون للمجلس اختصاصات واسعة مثل إقرار الميزانيات والاتفاقيات ومحاسبة الهيئات والوزارات و تزكية الوزراء قبولهم او رفضهم للمناصب بالدولة ومحاسبتهم وإقالتهم حال تقصيرهم او فسادهم ، لا أحبذ الاستفتاءات التي يرجحها الغوغاء كما في موضوع خروج بريطانيا من البريكست اذ يفعلون ذلك تحت الانفعالات النفسية والشحن الاعلامي المضلل نتيجة المكايدات الحزبية ، بالطبع هذا الاقتراح يستلزم حكماً رشيداً يعمل لصالح الامة والوطن ..


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.