: آخر تحديث

غباء الملالي ... من يدفع الثمن؟

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تستفيض وسائل الاعلام الموالية للنظام الإيراني وأذرعه الطائفية الإقليمية في نشر مكاسب الملالي من اسقاط الطائرة الأمريكية من دون طيار، وتشعر وأنت تقرأ بعض التحليلات أن مثل هؤلاء يفتقرون إلى أبسط إدراك ووعي بالفوارق الهائلة في مكونات وعناصر القوة العسكرية بين إيران والولايات المتحدة، ولا يدركون أن القوى الكبرى يمكن أن تتعامل مع مثل هذه الحوادث من خلال معالجات سياسية تحقق لها أقصى مكاسب استراتيجية ممكنة، بل تعتبرها أحياناً فرصة أو منحة جاءت في وقتها كي توظفها في تحقيق بعض الأهداف الحيوية، ونتذكر جميعاً كيف استغل الرئيس بوتين حادث اسقاط تركيا لطائرة "سوخوي" روسية في تحقيق مجمل الأهداف الاستراتيجية الروسية في سوريا، مستغلاً رغبة الأتراك في إرضاء روسيا بأي شكل كي تتراجع عن أي رد عسكري على تلك الحادثة، التي دفعت الكثيرين وقتذاك إلى توقع رد فعل روسي عسكري عنيف، ولكن الرئيس بوتين اختار أن يحقق مكاسب بعيدة المدى أفضل من تحقيق انتصار عسكري سريع، لاسيما أنه الحادث لم يسفر عن خسائر بشرية حيث نجح الطيارين الروسيين في الهبوط من الطائرة المحترقة، وبموازاة ذلك هبط الرئيس بوتين الذي وصف الحادث بأنه "طعنى في الظهر من شركاء الإرهابيين" ومن التلويح بعواقب وخيمة على العلاقات بين موسكو وأنقرة، لينتزع من أردوغان مايريده، بل وينجح في الوقيعة بينه وبين حلف الأطلسي، الذي استغاث به الأتراك عقب حادث اسقاط الطائرة الروسية!

وبخلاف ذلك، هناك العديد من الأمثلة والنماذج على إدارة أزمات مشابهة بالطريقة ذاتها التي ينتهجها الرئيس ترامب حالياً، والتي يعتبرها البعض تردداً، بينما يراها آخرون ضعف في قدرة الرئيس ترامب على اتخاذ قرار الحرب، علماً بأنه وافق على توجيه ضربة عسكرية محدودة فجر الجمعة الماضية ثم سرعان ماتراجع عن القرار بنفسه عقب الاطلاع على معلومات يعتقد أنها تتطلب تأجيل الضربة أو الغائها في الوقت الراهن على الأقل. 

يدرك الرئيس ترامب والاستراتيجيين الأمريكيين أن هذه الضربة قد تضع زمام المبادرة في يد ملالي إيران، وتترك إدارة الأزمة بين أيديهم وتخرج بقية السيناريوهات من مربع السيطرة الأمريكية، فعلى سبيل المثال لا يزال هناك، من وجهة نظر ترامب، فرصة لإخضاع نظام الملالي عبر تشديد العقوبات والتريث قليلاً حتى تؤتي أُكلها، وهناك فرصة لاستخدام الدبلوماسية السرية وخيارات عسكرية أخرى مثل الحصار البحري وغير ذلك من البدائل التي يمكن أن تتقوض جراء توجيه ضربة عسكرية محدودة سرعان ما تتوسع في حال اتجاه النظام الإيراني لتوجيه ضربات في نطاق جغرافي واسع ضد مصالح الولايات المتحدة وحلفائها الإقليميين.

قد نختلف أو نتفق مع وجهة نظر الرئيس ترامب، ولكن علينا أن نتفهم دوافعه ومبرراته، لاسيما أن الأزمة كلياً ستنتقل في فترة ما ـ طالت أم قصرت زمنياً ـ إلى مائدة التفاوض، وعلينا في دول مجلس التعاون أن نكون شركاء حقيقيين للولايات المتحدة، ونستوعب دوافع الإدارة الأمريكية سواء استقرت على خيار الحرب أو المفاوضات، فالأوضاع معقدة للغاية والنظام الإيراني عدو يفتقر إلى العقل والمنطق في ردود أفعاله، ويحتاج التصدي له إلى مقاربات في منتهى الحذر والحكمة والذكاء كي نحافظ على زمام المبادرة ولا نترك له الأمور يتصرف فيها وفق سيناريو الخراب والدمار الإقليمي الذي يسعى إليه بكل قوة وحماس.

لم يكن الرئيس ترامب بالتأكيد يريد التهرب من اتخاذ قرار الرد حين قال أن هناك غبياً داخل إيران قرر اسقاط الطائرة الأمريكية، فهو يريد أن يقول أن عليه تفادي مجاراة هؤلاء الأغبياء، وعدم تركهم يمسكون بزمام القيادة في هذه الأزمة بالغة الحساسية، فترامب أشار إلى أنه لن يخضع لإيران "لأن ذلك يشجع كوريا الشمالية"، ما يعني أنه يدرك حقيقة ترابط الأزمات وتماهي النظامين المارقين مع بعضها البعض واستفادة كل منهما من الدروس التي يوفرها تعامل الاخر مع الولايات المتحدة.

عقلية الرئيس ترامب في إيلام الخصم ربما تختلف عن عقلية الساسة التقليديين، فهو يريد أن يحقق أقصى درجات الألم ولكن ليس بالضرورة من خلال ضربة عسكرية حاسمة، ربما لأنه يدرك أن مثل هذه الأنظمة الديكتاتورية لن يؤلمها مقتل الآلاف وربما الملايين من شعوبها، ولكن يوجعها للغاية أن تشعر بالتهديد الذاتي وأن تنظر للمستقبل بخوف على المناصب والكراسي التي تجلس عليها.

اعتقد أن الرئيس ترامب يمضي جاداً في مسار بناء قضية ويحشد الرأي العام العالمي وربما يحصل لاحقاً على موافقة مجلس الأمن على عملية عسكرية محدودة ضد إيران سواء من خلال تحالف دولي محدود أو الولايات المتحدة بمفردها، وفي كل الأحوال فإن شعور النظام الإيراني بالتهديد والقلق يبقى أكثر فاعلية من اندلاع الحرب، فهذا النظام البائس هو من يعيش تحت الضغط الآن وهو من يفكر في مصيره وكيفية ملاقاة ضربة أمريكية لا يعلم مصدرها ولا توقيتها، وهذا السيناريو هو الأكثر نجاعة، برأيي، لكسر أنف المرشد الأعلى على خامنئي ودفعه لتجرع السم والقبول بشروط تحقيق الأمن والاستقرار الإقليمي والعالمي.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 12
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الطاغية خامنئي
وليد - GMT الثلاثاء 25 يونيو 2019 22:34
الانظمة الشمولية مثل ولاية الفقيه لايفهمون الا منطق القوة وهم لاتهمهم دماء شعبهم ولامصير بلدهم بعكس الانظمة الوطنية التي تعمل على تطوير بلدانها وترفيه شعوبها لذلك نرى الايرانيين يهربون من بلادهم رغم جمال وخيرات ايران ونظام ولاية الفقيه نظام متهور لذلك الضربة يجب ان تكون قوية ومركزة على النظام والحرس الثوري ويجب ان تشله بالكامل حتى تمنعه من اشعال المنطقة بحرب مدمرة ولكي لايدفع الايرانيين ثمن حماقة حكامهم .
2. تنفع مستشار
متسامح - GMT الأربعاء 26 يونيو 2019 06:51
بعد سلسلة النجاحات الباهرة والانتصارات المجلجلة لدول الخليج نتيجة لمستشاريهم العباقرة اعتقد انك وهم عليهم تقديم خدماتهم لحكومات امريكا واوربا المساكين علهم يحققون القليل من انجازاتكم.....
3. الى أذكى اخواتة - وليد
فول على طول - GMT الأربعاء 26 يونيو 2019 16:05
تقصد من يا وليد الذى يضرب ؟ يعنى من هو الضارب تقصد ؟ هل لك أن تسترجل أنت وجماعتك وتضربوهم أم تريد الكفار يقومون بالمهمة ؟ عيب عليك يا وليد أن تستعين بالكفار ضد اخوتك فى الايمان ...يعنى انتم فالحين فقط على المستضعفين ؟ وللمرة المليون : ما الفرق بين ولاية الفقية والخليفة السنى ؟ عيب المشعوذين أنهم ليس لهم مبدأ .
4. وللمرة المليون : هذا هو الفرق بين الخمينية والشنودية، عيب الحاقدين أمثالك عسر الفهم
بسام عبد الله - GMT الأربعاء 26 يونيو 2019 22:15
الفرق بين ديانة الخميني ودين الإسلام الحق هو تماما كالفرق بين الديانة الشنودية والديانة المسيحية الكاثوليكية الحق. لأن الكنائس الشنودية صارت مرتعاً لبث الفتن والدسائس بين مكونات المجتمع في الداخل والمهجر لذا على حكومات المهجر إغلاق هذه الكنائس جميعها كونها بؤر لزرع الحقد والكراهية والعنصرية. لأنها تحشو أدمغتهم بالخرافات والشعوذات تماماً كالخمينية فالخميني أصله هندي وهو قرين شنودة الغجري اليوناني يا موردخاي فول الزهايمري، الخمينية ليست شريعة ولا علاقة لها بالإسلام وهي طقوس مجوسية وهندوسية وحسينيات معيبة وتجمعات دينية حاقدة وموبوءة، تماما كما قال قداسة بابا الفاتيكان عن الأرثوذكسية بأنها تجمعات دينية وكنائس معيبة بوثيقته الشهيرة ولا علاقة لها بالديانة المسيحية وأبلغ وصف لهم هو الذي صدر عن المطران جورج خضر الذي قال : “إله العهد القديم إله جزار وأنا أكفر بهذا الإله الجزار” ولو كان الأقباط هم الأغلبية في مصر لكانوا إضطهدوا المسلمين وجاء هذا نتيجة لمعرفته الوثيقة بقيادات الكنيسة القبطية الأرثوذكسية كونه عضو في مجلس كنائس الشرق الأوسط ويعرف ما يدور بعقولهم تجاه الأغلبية المسلمة في مصر.
5. الى الشيخ ربوت - وبعد التحية
فول على طول - GMT الخميس 27 يونيو 2019 15:05
أنت تروح ل عمك مسعود الحلاق أو عمك عوض العجلاتى وتقولة أنا من طرف عمو فول وعايز العب مع عيالك ..ماتنساش تقولة أنا من طرف عمو فول عشان يوافق وبعد كدة تقعد تلعب معاهم على طول وتنسي ايلاف مع أنة القراء سوف يحزنون عليك بعض الشئ ولكن ما علينا ...
6. العالم بدونك أفضل يا زعبوطو مردخاي فول
بسام عبد الله - GMT الخميس 27 يونيو 2019 19:28
يؤكد هذا المدعو مردخاي فول في كل تعليق يكتبه أنه عنصري حتى الثمالة حاقد حتى العظم، يدعي أنه من مصر وهو أصلاً من غجر اليونان لا دين ولا أدب ولا عقيدة ولا أخلاق. نحن لا ندير خدنا الأيسر، ولا العين بالعين ولا نرد الصاع صاعين ، بل نرد الكلمة الطيبة بعشرة والكلمة السيئة بعشرين وعلى نفسها تجني براقش. نحن لا ندعي الكمال ولا أحد معصوم وكلكم عورات وللناس ألسن، ونقبل النقد البناء بحسن نية ، أما الشتائم العنصرية من حاقد حتى على نفسه فهي تزيدنا وحدة وإيمان، وحتى الملحد والشيوعي وغير المؤمن يشعر بالإهانة لمجرد كون الشتيمة جاءت من عدو وعنصري وحاقد، فتلقى وعدك يا مردخاي فول ليكون الجحيم مصيرك في رحلة الحياة الدنيوية القصيرة وخاصة أنك في أرزل العمر وخطوتين والسلامة. تعلم السباحة لتواجه الحياة الأبدية في بحيرة الكبريت والأسيد، وإذا خيل لك عقلك المريض بأننا سنسكت فانت واهم. بالمناسبة يبدو أن الحبوب التي وصفها لك الدكتور سيمون ابن خالتك كان مفعولها كمسكن مؤقت ، حاول إستبدالها بلبوس وضاعف الجرعة لعل وعسى فيها الشفاء.
7. غباء الملالي وذكاء الجبناء
كندي - GMT الخميس 27 يونيو 2019 21:34
هل الملالي اغبياء لأنهم رفضوا الذل والتهديد والوعيد وكانوا من الذين اذا قال الناس لهم ان الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم ايمانا وقالوا حسبنا الله ونعم النصير ؟
8. بسيطة يا بسومة
فول على طول - GMT الخميس 27 يونيو 2019 21:53
بما أنك راجل وترد الصاع صاعين ولا تدير خدك لأحد والى أخر هذة العنتريات عليك أن تسترجل وتاخد جماعتك وتروح تضرب ايران المجوس الصفويين ولا داعى أن تترجى الكفار أو تدعو الكفار لضربها ...خلى زيتكم فى دقيقكم وخد رجالتك وروح ....انت فالح بس تتشطر على فول ..؟ أو تقعد تلعب مع العيال زى ما قلت لك وكفاية تعليقات فاضية .
9. المشكلة تكمن بأهل الحقد والغدر الذين يعيشون بيننا
بسام عبد الله - GMT الجمعة 28 يونيو 2019 02:40
سنقول لك لماذا للمرة المليون. لوجود بعض الأقليات الطائفية والعنصرية الدينية والقومية الحاقدة والخائنة من أقليات البلطجة والخيانة والغدر تعيش بيننا وتطعننا بالظهر وحسبناها شريكة بالآمال والآلام وإذا بها أفاعي وعقارب تدعي المظلومية وتلطم ليلاً نهاراً لا تعرف ولا تفهم معنى التعايش المشترك شعارها إما أن نستعبك أو نقتلكم، كما حصل مع الأقلية النصيرية الأسدية في سوريا، والبرزانية في العراق، وكما هو حاصل في مصر مع أرثوذكسها الذين يشتمون العرب والإسلام والمسلمين ليلاً نهاراً فقط، والذين قال عنهم المطران جورج خضر أنهم لو حكموا العالم ليوم واحد لأبادوا المسلمين جميعاً ، وإفهامها معنى السلام والمحبة والتعايش هو ضرب من الخيال وأصعب من المستحيل ....اذن سوف يظل الحال كما هو علية فى البلاد الاسلامية والعربية ومن سئ الى أسوأ طالما وجدت هذه البؤر السرطانية الخبيثة ببينا والتي لا ينفع معها علاج سوى البتر والإستئصال ، وأنت يا مردخاي فول وتعليقاتك السخيفة مثلاً ونموذجا قذراً لها أي بروتوتايب رديء الصنع. رحم الله معاوية الذي قال : اللهم أعني على أصدقائي أما أعدائي فأنا كفيل بهم.
10. الله يشفيك يا مردخاي فول الزهايمري
بسام عبد الله - GMT الجمعة 28 يونيو 2019 06:26
إجترار جملة اللعب مع العيال تؤكد وقوف النمو عندك، ولا زلت تحن للعب مع العيال أي تفكر بعقل عيل رغم أنك تعيش بالوقت الضائع، قد يكون لموضوع إغتصاب الأطفال بالكنائس تأثير بليغ وشعور محبط عانيت منه ، وعلى ما يبدو أن الحبوب التي وصفها لك الدكتور سيمون أخصائي الأمراض النفسية والعصبية كان مفعولها كمسكن مؤقت ، حاول إستبدالها من عند خالك جرجس العطار بلبوس بالزرزعيل وقول له إنك من عند المعلم مقاري المحالة أوراقه للمفتي لجريمة قتل الأنبا إبيفانيوس، حتى يتوصى وضاعف الجرعة ولا تنس أن تقرأ تعويذات "فلتاؤوس السرياني سبعة آلاف مرة قبل الجرعة وبعدها، وتكتب مشكلتك على قصاصة وترميها على قبره لعل وعسى فيها الشفاء وإلا فللكبريت والأسيد تأثير فعال في الحالات المشابهة.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي