: آخر تحديث

الاتحاد الاوروبي يهدد باعادة فتح ملفات اللعب المالي النظيف

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

هدد الاتحاد الأوروبي لكرة القدم باعادة ملفات الأندية التي تحوم حولها الشبهات بمخالفة قاعدة اللعب المالي النظيف، وذلك بحسب ما كشف لوكالة فرانس برس.

وجاء موقف الاتحاد الأوروبي بعدما كشفت مجلة "در شبيغل" الألمانية الثلاثاء الماضي في سلسلة جديدة من تسريات "فوتبول ليكس"، أن نادي مانشستر سيتي بطل الدوري الإنكليزي تعمد التحايل على قوانين اللعب المالي من خلال السماح لأطراف راعية له في الإمارات، بضخ أموال نقدا لتغطية عجز ميزانيته.

وقالت المجلة الألمانية إنها اطلعت على وثائق داخلية ناقش فيها النادي سبل تغطية عجز يبلغ 10 ملايين جنيه استرليني (13 مليون دولار). 

كشف الاتحاد القاري في بيانه لوكالة فرانس برس أنه "في حالة توفر معلومات جديدة حول ارتكاب مخالفات في قضايا سابقة مقفلة، فهناك إمكانية لإعادة فتح هذه القضايا على اساس كل حالة على حدة".

وشدد الاتحاد القاري على أن "اللعب المالي النظيف يعتمد على تعاون الأندية في الاعلان عن وضع مالي كامل وحقيقي. يعتمد (اللعب المالي النظيف) على أن تكون المعلومات عادلة ودقيقة".

وتعتبر الادعاءات الأخيرة الأحدث في سلسلة جديدة من تسريبات "فوتبول ليكس"، والتي بدأت مجموعة من وسائل الإعلام الأوروبية نشرها الجمعة.

وتنص قواعد اللعب المالي النظيف التي وضعها الاتحاد الأوروبي، على عدم إنفاق أي ناد أكثر مما يجني خلال موسم واحد، وعدم تجاوز عجزه المالي سقف 30 مليون يورو خلال فترة ثلاثة أعوام. وتراوح العقوبات في حال الخرق من الغرامة المالية، إلى الإبعاد عن المسابقات القارية.

وفي بيانه الإثنين، أشار الاتحاد الأوروبي الى أنه "قبل سبعة أعوام، عانت الأندية الأوروبية من ديون تراكمية بقيمة 1,7 مليار يورو، وفي العام الماضي كانت أرباحها 600 مليون يورو".

وكان سيتي وباريس سان جرمان الفرنسي المملوك من شركة قطر للاستثمارات الرياضية، أكثر الأندية تحت مجهر الاتحاد القاري في ما يخص قاعدة اللعب المالي النظيف، وقد فرض على كل منهما عام 2014 غرامة بقيمة 60 مليون يورو بسبب مخالفة هذه القاعدة، لكن الاتحاد القاري والناديين توصلوا إلى اتفاق باستعادة مبلغ 40 مليونا في حال التزم الأخيران ببنود التسوية.

وفي التسريات التي نشرت الجمعة، أشار موقع "ميديا بارت" الفرنسي الى أن جاني إنفانتينو، الرئيس الحالي للاتحاد الدولي لكرة القدم والذي كان وقتها أمينا عاما للاتحاد الأوروبي للعبة، تفاوض بشكل مباشر على الاتفاق مع سيتي للتقليص الغرامة التي فرضت عليه عام 2014.

واعتبر الفيفا هذه التسريبات محاولة للنيل من رئيسه.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. لوثر ماتيوس: ما زلت لا أصدق أننا خسرنا نهائي دوري أبطال أوروبا عام 1999
  2. تشافي هيرنانديز يكشف فارقاً جديداً بين برشلونة وريال مدريد
  3. لقطة الموسم.. حكم يسجل هدفا في هولندا... ويحتسبه
  4.  ميسي يعزز صدارة برشلونة لقائمة الأندية الأكثر تتويجا بـ
  5. السعودية تخسر مباراتها الافتتاحية في مونديال الشباب أمام فرنسا
  6. المهاجم الصاعد فيديريكو تشيزا يشعل سباقاً صيفياً بين يوفنتوس وإنتر ميلان
  7. مانشستر سيتي يعرض على غوارديولا تجديد عقده براتب سنوي ضخم
  8. الأندية الأوروبية ترفع مبكرا حرارة سوق الانتقالات الصيفية
  9. مستقبل ماورو إيكاردي بين البقاء مع إنتر ميلان أو الرحيل إلى يوفنتوس
  10. محام إيطالي يصف إتفاق يوفنتوس مع المدرب غوارديولا بـ
  11. الكشف عن سبب تفريط تشيلسي في خدمات هازارد لصالح ريال مدريد
  12. ميسي يتوج بجائزة الحذاء الذهبي للمرة السادسة
  13. إنتر ميلان يسعى لتدعيم خطه الخلفي من بايرن ميونخ
  14. مقارنة بين أهداف ميسي مع لحية ومن دونها
  15. صحفي إيطالي يفجر مفاجأة: غوارديولا اتفق مع يوفنتوس
في رياضة