: آخر تحديث
بعدما أطاحت قبله بألمانيا وهولندا والأرجنتين وأمريكا

لعنة الفوز على المكسيك تُطيح بالمنتخب البرازيلي من مونديال روسيا

 ارجعت تقارير أرجنتينية إلى ان اللعنة المكسيكية هي سبب اقصاء المنتخب البرازيلي من بطولة كأس العالم بروسيا بعد خسارته من نظيره البلجيكي بهدفين لهدف في دور الثمانية.

ورغم ان المنتخب المكسيكي يُعد منافساً قوياً واختباراً مثالياً لجاهزية اي منتخب ، إلا ان ذلك لا يجلب السعادة لصاحبه في بطولات كأس العالم ، لأن ذلك يعتبر مقدمة لمصير تعيس ينتهي بخسارة مؤلمة في بقية الأدوار ، وحتى لو نجح في بلوغ النهائي ، فإنه لن يتمكن من نيل اللقب العالمي.
 
وكشفت صحيفة "اوليه" الأرجنتينية ، بإنه منذ مونديال 1986 بالمكسيك، لم ينجح اي منتخب في تخطي لعنة اصحاب "قبعات السامبريرو"، ذلك ان كل منتخب تجرأ وفاز على المكسيك ، فإنه يخسر رهان التتويج باللقب العالمي ، بدليل ان ذلك حدث مع منتخبات كبيرة قوية ، كانت مرشحة لإحراز كأس العالم.
 
ويعتبر المنتخب البرازيلي الضحية الثامنة للعنة المكسيكة منذ مونديال 1986، بعدما سبقه لهذه اللعنة منتخبات ألمانيا و بلغاريا و الولايات المتحدة الأمريكية و الأرجنتين و هولندا.
 
ويقدم المنتخب المكسيكي في كل دورة من نهائيات كأس العالم ، أداء يركز على إمتاع الجماهير ، ولكنه يصطدم بأساليب تكتيكية تعيق هذا الإمتاع وتجبره على الإقصاء المبكر ، حيث لم ينجح في تجاوز محطة دور الثمانية حتى الآن.
 
وكان منتخب ألمانيا الغربية أول ضحية للعنة المكسيكية في مونديال 1986 ، وذلك بعدما تجاوز الألمان نظرائهم المكسكيون في دور الثمانية بركلات الترجيح ، بعدما انتهت المباراة بالتعادل السلبي، لينجح "المانشافت" في الوصول إلى النهائي ، ويجدوا أنفسهم يخسرون اللقب امام الأرجنتين في اللحظات الأخيرة بهدف حمل توقيع خورخي بوروتشاجا بعد تخلصه من مصيدة التسلل الألمانية ، لتنتهي المواجهة بثلاثة أهداف مقابل هدفين.
 
وتعرض الألمان في مونديال 1998 بفرنسا ، للعنة المكسيكية مجدداً بعدما فازت ألمانيا على المكسيك في دور الستة عشر ، بعدما كان الأخير متقدماً في النتيجة، قبل ان يسجل يورغن كلينسمان وأوليفر بيرهوف هدفين ، لتتأهل ألمانيا إلى دور الثمانية ، ثم تتعرض لخسارة تاريخية امام كرواتيا بثلاثة نظيفة وتقصى من البطولة بطريقة مخيبة للآمال.
 
وفي مونديال 2002 بكوريا واليابان ، جاء دور اللعنة لتحل على منتخب الولايات المتحدة الامريكية عندما تفوق على المكسيك في دور الستة عشر بهدفين نظيفين ، ليجد الأمريكيون أنفسهم في دور الثمانية يخسرون أمام ألمانيا بهدف قاتل.
 
وفي مونديال 2006 بألمانيا ومونديال 2010 بجنوب افريقيا ، كان المنتخب الأرجنتيني ضحية اللعنة المكسيكية ، ففي الدورة الأولى خطف أبناء "التانغو" بطاقة التأهل لدور الثمانية على حساب المكسيك بنتيجة هدفين لهدف بعد تمديد المباراة للأشواط الإضافية ، ليجد الأرجنتينيون أنفسهم يخرج من البطولة بطريقة دراماتيكية في دور الأربعة أمام ألمانيا بركلات الترجيح ، رغم انهم كانوا الطرف الافضل في المباراة وتقدموا بالنتيجة .
 
وفي جنوب افريقيا تعرضت الأرجنتين لنفس السيناريو ونفس الدور وعلى يد ذات المنافس ، حيث تخطت المكسيك بنتيجة ثلاثة اهداف لهدف في دور الستة عشر ، لتتلقى خسارة قاسية من ألمانيا بأربعة اهداف نظيفة في دور الثمانية.
 
وفي مونديال 2014 بالبرازيل، كان المنتخب الهولندي ضحية للعنة المكسيكية ، حيث فازت هولندا على المكسيك بهدفين لهدف في دور الستة عشر، قبل ان تجد نفسها تغادر البطولة بركلات الترجيح على يد الأرجنتين ، في سيناريو غير متوقع للمباراة ، حيث كان الهولنديين مرشحين لبلوغ النهائي ، لكن اللعنة حددت مصير أبناء المدرب لويس فان غال .
 
و في المونديال الحالي بروسيا ، تمكن المنتخب البرازيلي من تخطي العقبة المكسيكية دون صعوبة بعدما فاز عليه بهدفين دون رد في دور الستة عشر ، لكنه لم ينجح في تخطي اللعنة المكسيكية بعدما خسر أمام بلجيكا بنتيجة هدفين لهدف في دور الثمانية ، رغم هيمنة ابناء "السامبا" على مجريات شوط المباراة الثاني ، ورغم انهم كانوا من أقوى المرشحين لنيل اللقب العالمي.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. النتائج السلبية في
  2. زيدان يشترط على تشيلسي إبقاء هازارد ورصد 200 مليون للتعاقدات الصيفية
  3.  أتلتيكو يعقد مهمة يوفنتوس وسيتي يقلب الطاولة على شالكه
  4. فينغر ينتقد تفريط أرسنال في خدمات رامزي ويصف رحيله بالخطأ الفادح
  5. وفاة والد جورجينا يضع رونالدو في موقف حرج
  6. رقم مميز لميسي بعد هدفه أمام بلد الوليد
  7. مشكلة في القلب تهدد موسم خضيرة مع يوفنتوس
  8. بايرن وليون يرغمان ليفربول وبرشلونة على التعادل السلبي
  9. استبعاد فريق من الدرجة الإيطالية الثالثة بعد خسارته... صفر-20!
  10. اختيار ريال مدريد كأكبر نادٍ في العالم .. والأهلي المصري الأول عربياً
  11. الأرقام تضع أغويرو كأفضل مهاجم أجنبي في تاريخ الدوري الإنكليزي
  12. اهداف وتمريرات رونالدو تعادل نصف قوة يوفنتوس
  13. المنافسة تشتعل بين صلاح واغويرو على لقب هداف الدوري الإنكليزي
  14. غاري لينكر يحمّل كرويف مسؤولية فشل تجربته مع برشلونة
في رياضة