: آخر تحديث
مقدمة لدفع بن غليطة إلى الإستقالة.. والعواني جاهز

الإمارات توقف دعم اتحاد الكرة وتجمّد 60 مليون درهم

دقت الحرب طبولها بين الهيئة العامة للرياضة في الإمارات واتحاد الكرة، في أعقاب قرار الهيئة إيقاف الدعم المادي المقدم إلى الاتحاد وتجميد أرصدة مالية موجودة في خزينة الاتحاد تبلغ قيمتها 60 مليون درهمًا، أي ما يقرب من 17 مليون دولار.

إيلاف من دبي: الهيئة العامة للرياضة الإماراتية قررت ذلك لعدم التزام اتحاد الكرة بالتعميم الصادر للاتحادات الرياضية، بوقف ازدواجية المناصب بين أعضاء مجالس الادارات ومعاقبة من يخالف ذلك التعميم بوقف الدعم المقدم إليه.

فوجئت الهيئة العامة للرياضة بقيام اتحاد الكرة بضرب الأنظمة في مقتل، حينما أسند الاتحاد في اجتماعه، الذي انعقد السبت الماضي، رئاسة أكثر من لجنة داخل الاتحاد إلى أعضاء مجلس الإدارة، من دون أن يقنن الأعضاء أوضاعهم، إذ إن غالبيتهم تشغل مناصب إدارية إضافية داخل أندية في دوري المحترفين والهواة.

تنص المادة 26 من قانون هيئة الرياضة في الإمارات على منع الترشح لرئاسة أو عضوية مجلس الإدارة، إذا كان يشغل منصبًا إداريًا أو فنيًا في أي نادٍ عند عقد الاجتماع الأول لمجلس الإدارة، سواء كان ذلك المجلس منتخبًا أو معينًا.

كما حظر نص المادة 47 على رئيس وأعضاء مجلس الإدارة ممارسة ما يلي: الجمع بين رئاسة وعضوية أكثر من مجلس إدارة اتحاد أو جمعية رياضية، أو لجنة رياضية في الفترة الانتخابية نفسها، مع إستثناء العنصر النسائي فقط.

 إجبار على الاستقالة
ويبدو أن قرار الهيئة العامة للرياضة قد لا تكون له علاقة بتطبيق اللوائح من عدمه في المقام الأول، بقدر ما هو محاولة من جانب رئيس الهيئة محمد خلفان الرميثي، للضغط على مسؤولي اتحاد الكرة للاستجابة لمطالب الشارع الرياضي، التي تزايدت في الآونة الأخيرة بتقديم استقالة جماعية بعد الفشل الذي تحقق في كأس أمم آسيا، وخروج المنتخب الوطني على يد قطر بعد الخسارة بأربعة أهداف نظيفة.

لم يسبق للهيئة العامة للرياضة أن أصدرت قرارًا مماثلًا بحق بقية الاتحادات، سواء الجماعية والفردية، والتي انتخب فيها أعضاء عدة يجمعون بين أكثر من منصب، باستثناء اتحاد ألعاب القوى، والذي تم تجميد الدعم المقدم إليه، وذلك بسبب الخلافات الموجودة بين أعضاء الاتحاد.

لا تملك الهيئة العامة للرياضة سلطة حل اتحاد الكرة، و"المحصن" دوليًا من "فيفا"، ما دفع رئيسها إلى تشديد الخناق على رئيس وأعضاء اتحاد الكرة لتقديم استقالتهم، إذ بدا بالفعل ظهور أكثر من مرشح على الساحة المحلية لتولي منصب رئاسة اللجنة الموقتة التي ستتولى إدارة شؤون اتحاد الكرة، وفي مقدمتهم الأمين العام الحالي لمجلس أبوظبي الرياضي عارف العواني.

غموض الموقف
لم يصدر من اتحاد الكرة حتى كتابة تلك السطور أي ردود فعل، سواء كانت سلبية أو إيجابية، إزاء تطورات الموقف مع الهيئة العامة للرياضة، بل على العكس فالأمور تسير بشكل طبيعي داخل الاتحاد، إذ عقدت لجنة المنتخبات اجتماعًا يوم الاثنين بناءً على التكليف الصادر من مجلس إدارة الاتحاد بمناقشة تقرير المدرب الإيطالي السابق ألبرتو زاكيروني حول المشاركة في كأس آسيا، وملف المدرب الأجنبي، الذي سيتولى مهمة الإشراف الفني على المنتخب في الفترة المقبلة، واعتماد خطة تحضير المنتخب الأول لتصفيات كأس العالم 2022.

صدمة القرارات
وكان اتحاد الكرة قد تجاهل الإعلان عن أي قرارات تخص لاعبي المنتخب الوطني، الذين شاركوا في كأس آسيا، رغم الاتهامات المدعمة بالمستندات، وتصريحات بعض المسؤولين السابقين عن المنتخب بوجود خروقات من جانب بعض اللاعبين، الذين تركوا معسكر الفريق الوطني خلال البطولة القارية، والخروج من دون الحصول على إذن من الجهاز الإداري، وتحدى مسؤولو اتحاد الكرة الجميع بأن أشادوا في بيان لهم بموقف اللاعبين وما قدموه من مستويات في البطولة.

تجاهل مقترح الوحدة
وقد قابل اتحاد الكرة مقترح نادي الوحدة بالدعوة إلى عقد اجتماع جمعية عمومية طارئة لتجديد الثقة في الرئيس والأعضاء من عدمه، بتجاهل شديد، ودخلت دعوة نادي الوحدة أدراج اتحاد الكرة من دون أن يتخذ الاتحاد أي خطوات، سواء بالموافقة على الدعوة أو رفضها بشكل واضح وصريح، الأمر الذي دفع رئيس شركة كرة القدم في نادي الوحدة، أحمد الرميثي إلى مهاجمة الاتحاد، والتأكيد على أن دعوة نادية هدفها المصلحة العامة، وأخذ المبادرة بتفعيل دور الجمعية العمومية، وحسم اللغط الدائر حاليًا حول رحيل اتحاد الكرة أو بقائه.

وقال: "القضية ليست متعلقة بنتيجة مباراة في كرة القدم أو مشاركة في بطولة قارية كبيرة، ولكن الأمر أكبر من ذلك بكثير، فما صاحب الاستعداد لهذه البطولة من جانب اتحاد الكرة لم يكن على القدر المطلوب أو يعكس عملًا احترافيًا قام به الاتحاد لهذه البطولة التي تضم أكبر منتخبات القارة الصفراء".

أضاف: "يؤسفني القول إن اتحاد الكرة يتعامل بردود فعل بطيئة مع ما يدور على الساحة سواء من قرارات، متسائلًا عن عدم إعلان أي عقوبات في حق تجاوزات اللاعبين، الذين أثير حولهم الكثير من الأقاويل في الفترة السابقة، في واقعة هي الأولى من نوعها تحدث داخل المنتخب الوطني".

وأشار إلى أن "اتحاد الكرة مع الأسف أضاع على الأندية جهودها في إعداد اللاعبين ليكونوا مؤهلين للدفاع عن ألوان المنتخب الوطني، واليوم أصبحنا نلمس أمرًا واقعيًا بأن مستوى لاعبينا يتراجع كلما ذهبوا إلى تجمعات الأبيض، والسبب في ذلك عائد إلى غياب الانضباط والالتزام، وهذا أمر يتحمل مسؤوليته الاتحاد بلا شك".

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. تكلفة صفقة رونالدو مرشحة للإرتفاع في حال خروج يوفنتوس قارياً
  2. 5 معايير تحسم قرار زيدان في المفاضلة بين تشيلسي ويوفنتوس
  3. ريال مدريد يحتفل بمرور 1000 يوم على سيطرته لدوري أبطال أوروبا
  4. واندا نارا تحرق صورها برفقة زوجها إيكاردي
  5. نيمار يخطف حبيبة ثري سعودي في عيد ميلاده
  6. إدريسي لاعب ألكمار الهولندي يختار تمثيل منتخب المغرب
  7. النتائج السلبية في
  8. زيدان يشترط على تشيلسي إبقاء هازارد ورصد 200 مليون للتعاقدات الصيفية
  9.  أتلتيكو يعقد مهمة يوفنتوس وسيتي يقلب الطاولة على شالكه
  10. فينغر ينتقد تفريط أرسنال في خدمات رامزي ويصف رحيله بالخطأ الفادح
  11. وفاة والد جورجينا يضع رونالدو في موقف حرج
  12. رقم مميز لميسي بعد هدفه أمام بلد الوليد
  13. مشكلة في القلب تهدد موسم خضيرة مع يوفنتوس
  14. بايرن وليون يرغمان ليفربول وبرشلونة على التعادل السلبي
في رياضة