تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

الاعتقادات قابلة للتغير

قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

جاء في المعجم الفلسفي للدكتور إبراهيم مدكور ( 1902 - 1996م) "أن الاعتقاد هو اعتناق فكرة والتسليم بصحتها ويقوم على اعتبارات اجتماعية أو وجدانية أو عقلية وهو درجات أقواها الراسخ والجازم هو اليقين".

يتكون الاعتقاد عند أي شخص بعد تحول بعض أفكاره من أفكار مقلقة إلى أفكار مستقرة، كما أن الاعتقاد ليس حكمًا ثابتًا، بل قد يتطور بولادة فكرة أخرى. لذلك؛ فقد عرفه الفيلسوف الأمريكي تشارلز ساندرز بيرس أنه " النغمة النصفية التي تختم جملة موسيقية في سمفونية حياتنا الفكرية" لأن الاعتقاد هو مجموعة إرادات متداخلة مع بعضها تتجاذب فيما بينها لتنتج فكرًا خاصاً لذلك الفرد الذي ينتهي به الاعتقاد بتلك الفكرة المستقرة لديه.

قد تتعدد الاعتقادات عند أي شخص في مواضيع مختلفة، وقد تتبدل أيضاً بحسب نضج الفكرة التي يعتقد بها أو الموضوع الذي ينسجم معه ويتبناه وقد يتنازل عن تلك الاعتقادات نتيجة بحث وتقصي لحقيقته. فالاعتقاد بشكل عام مرتبطة بالعقل.

بخلاف ذلك كله في الإيمان الذي يعتبر أقوى بكثير من الاعتقاد، لأن الإيمان أكثر رسوخاً في القلب، وله رابط خاص بالله سبحانه وتعالى وعبادته. و "يُعرَف الإيمان في اللغةً بأنّه مصدر آمنَ يُؤمنُ إيماناً، فهو مؤمنٌ، وهو من الأمن أي ضدّ الخوف، مُشتقٌّ من الأمن الذي يَعني القرار والطمأنينة، ويرتبط معنى الإيمان في اللغةً بالإيمان بالمعنى الاصطلاحي؛ وذلك بأنّه يحصل إذا استقرّ في القلب بمُطلَق التّصديق والانقياد لله سبحانه. كما يُعرَف الإيمان في اللغةً بعدّة تعريفات أيضا، منها التّصديق، وقيل بأنّ الإيمان هو الطمأنينة،" لذلك الإيمان لا يتغير بأي حال من الأحوال، أو تغيره بصعوبة بالغة. نعم قد يتطور ويرتقي: لكنه لا ينتهي بتلك السهولة التي يختص بها الاعتقاد، لذلك؛ فإن كثيرا من الناس يتلفظ بجملة أنا في اعتقادي بأن الفكرة الفلانية كذا، وفي مقابله قد تختلف قناعته بتلك الفكرة، لكن قليلا من يقول أنا مؤمن بهذه الفكرة، او أن تداول ذلك قليل جدا.

لا أريد الخوض في الإيمان لأن مناقشته ليست بتلك السهولة وتحتاج إلى مختصين، ولكن أردت القول بأن الأفكار والاعتقادات المختلفة: قد يطرأ عليها عامل الزمن وتخضع إلى التغير، كذلك فإن الانتجات العلمية المختلفة؛ قد تساعد على استبدالها أو حتى التخلي عنها. فالاعتقادات هي الأفكار التي يتبناها أي فرد من الناس وله الحق في الاعتقاد بها، وهو المسؤول عنها سواء بقى مقتنعاً بها أو تخلى عنها.

كاتب سعودي

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 21
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. عند العقلاء فقط
فول على طول - GMT الأحد 28 يوليو 2019 14:29
الاعتقاد قابل للتغير أو للتغيير عند العقلاء فقط أما الحمقى فانهم يدعون الحقيقة المطلقة دائما فى اعتقادهم وغير قابل للتغيير ..أما الدين أو الايمان فهو أعلى مرتبة من الاعتقاد وعند الذين أمنوا غير قابل للنقاش أو حتى السؤال ...ويجب أن تؤمن بة كما هو حتى لو كان خرافات . ربنا يشفيهم .
2. إلا المعتقد الديني
عبدالرحمن - GMT الأحد 28 يوليو 2019 15:12
إلاّ الاعتقاد الديني فهذا لا يستطيع الفكاك منه لارتباطه الوثيق بمن معه وحوله وتترتب عليه حقوق وواجبات شرعية ، للآخرين عليه ، ولا يستطيع المرء فك عرى هذا الاعتقاد وشرح الصدر به علانية في مجتمعه فإن لهذا النزوع ما قبله وما بعده ..
3. مالكم ومال المسيحية يا غجر اليونان
بسام عبد الله - GMT الأحد 28 يوليو 2019 17:10
ومين قال أنه انتو مسيحيين يا مردخاي فول الزهايمري، أنتم يهود سيناء وغجر اليونان تعبدون العجل؟ أنتم تجمعات دينية دخيلة وعالة على المسيح والمسيحيين وكنائس معيبة لا تاريخ ولا أخلاق غير الحقد والغدر. ده مش كلامنا ، ده كلام قداسة بابا الفاتيكان بنديكت السادس عشر بوثيقته الشهيرة التي ردح له وشتمه شنودة بتاعكم رداً على الوثيقة، وإذا كان كبيركم بهذه الأخلاق مع قداسته فماذا نتوقع من أتباعه الصغار معنا. وأنتم لستم من بتوع المحبة والسلام بل بتوع الخيانة والإجرام، وبرضه ده مش كلامنا ، د كلام المطران جورج خضر. بطلوا نفاق وكذب وتدليس. بابا الفاتيكان يؤكد بوثيقته بأن غجر اليونان من أرثوذكس مصر كلهم كفار وكنائس معيبة والمسيح منهم براء، وعنصريتهم وحقدهم ووحشيتهم التي شهدناها بجرائم قتل الرهبان لبعضهم البعض لم يشهد التاريخ مثيلاً لها، وقد كان المطران جورج خضر أفضل من وصف حقيقتهم. فلماذا تنصب نفسك يا مردخاي فول كحامي الحمى وتدافع عنهم وهم يتبرؤون منكم وتتبرؤون منهم؟
4. ونسيت قوله كذلك
سمير - GMT الإثنين 29 يوليو 2019 12:52
الى المدعو بسام (هذا ان كان اسمه بسام فعلا), ونسيت ان تقول كذلك بان البابا بندكت السادس عشر ربط بين الاسلام والارهاب بصورة واضحة, اقمتم الدنيا واقعدتموها لانه نطق بالحق, و لم يقرا, يسمع او يثبت احدا غيرك انت بالذالت عن "شتمه" المزعوم لا لشنودة ولا لغيره, يعني ادينك من فمك, وكا الجديد من الذين يؤمنون بوهم و اركان ايمانهم المهزوز الموعم هي الكذب,الدجل, الارهاب, القتل والتطهير العرقي. الم نقل انكم امة لا تقرا, وان قرات فلا تفهم ما تقرا. وكذلك كما قال الامام علي : «يأتي على الناس زمان لا يبقى فيه من الإسلام إلا اسمه ولا من القرآن إلا رسمه، مساجدهم عامرة وهي خراب من الهدى، علماؤهم شر من تحت أديم السماء، من عندهم تخرج الفتنة وفيهم تعود » وصدق فيما قاله, وها انت و اغلب المليار ونصف تثبتون كلامه باليقين و بمليار ونصف في %
5. إلى الذي يسمي نفسه سمير
بسام عبد الله - GMT الإثنين 29 يوليو 2019 13:34
أنت يا سمير ، هذا إذا كان اسمك سمير، مأبون فكرياً ولا تختلف غباءاً وحقداً وعنصرية عن أقرانك مثل منخوليو ومردخاي فول من حثالة الشرق أياً كان دينكم أو معتقدكم، وهل من يستشهد بأقوال علي بن أبي طالب لا يؤمن بدينه أم أنه خلل في منطق الفكر؟. تقوم بتأويل كلام قداسة البابا بندكت ، وتتجاهل أقوال من خلفه بحق الإسلام والمسلمين. مثل قداسة البابا فرنسيس المسيحي المؤمن الحق والذي رفض الربط بين الإسلام و"الإرهاب"، مؤكدًا أنه يمكن للكاثوليك كما للمسلمين أن يكونوا عنيفين، ومحذرًا أوروبا من أنها تدفع قسمًا من شبابها نحو "الإرهاب". وقال الحبر الاعظم للصحافيين على متن الطائرة التي عادت به من بولندا "ليس صحيحًا او حقيقيًا (القول) إن الاسلام هو الارهاب (...) لا اعتقد انه من الصواب الربط بين الاسلام والعنف". تابع البابا: "في كل يوم حين اقرأ الصحف أرى اعمال عنف في ايطاليا: احد يقتل صديقته، آخر يقتل حماته، وهؤلاء كاثوليك معمّدون"، مضيفًا: "اذا تحدثت عن اعمال عنف اسلامية يتعين عليّ ايضًا ان أتحدث عن اعمال عنف مسيحية. في كل الديانات تقريبًا هناك دومًا مجموعة صغيرة من الأصوليين. هم موجودون عندنا ايضًا". هذا أولا يا سمير، أما ثانياً فعليك وأقل ما يجب على أمثالك يا من تدعو نفسك سمير أن تفعله قبل ذكر القرآن أو الإسلام على لسانك أن تطهره سبع مرات بالتراب وسبع مرات بالرماد وسبع مرات بالصابون وسبع مرات بالكلور.
6. إلى سمير المش سمير بل عسير الفهم والتفكير.
بسام عبد الله - GMT الإثنين 29 يوليو 2019 13:57
تابع للمدعو سمير: نعم أنت غبي وجاهل ولا ترى أبعد من أنفك. لأنه يكفي أن تكتب لتتأكد على جوجل وثيقة بابا الفاتيكان ورد شنودة عليه، أو المطران جورج خضر وإله العهد القديم أو مسيحية تفضح الكنيسة أو فضائح منال موريس وإيمان نبيل. لتقرأ مجلدات ولو أنني متأكد أن أصحاب العقول المغسولة المبشّمة لايقرؤون وإن قرؤوا لا يفهمون وإن فهموا لا يفعلون لأنهم أصلاً ممتنعون ولا يريدون لأن الفهم يخالف عقيدتهم. هل فهمت أم نعيده تاني كما نفعل مع قرينك الصهيوني العنصري الحاقد مردخاي فول.
7. سر إختفاء مردخاي فول
بسام عبد الله - GMT الإثنين 29 يوليو 2019 14:35
معتقدات مردخاي فول تباع وتشترى بتعريفة.
8. محكمة دولية
خوليو - GMT الإثنين 29 يوليو 2019 20:52
الدين الذي لا يرتضي ان ينفصل عن الدولة والتعليم هو اول الاديان الذي سيمنع مثل النازية ورويداً رويداً يتلاشى في هذا العصر .. يحضرون الان لتشكيل محكمة دولية لمحاكمة داعش وتفكيك الأيديولوجية التي دفعتها لهذا الإجرام والسبي ( إيلاف اليوم ) رئيس لجنة التحقيق الدولية هو المحامي كريم خان وهناك ٦٠٠ الف فيديو لقطع رؤوس وصلب وحرق احياء .. هذه الأخيرة اعتمدت داعش على اية: واذا عُوقبتم فعاقبوا لمثل ما عُوقبتم به ،، استخدمت هذه الآية لحرق الطيار الكساسبة الأردني .. بسام افتدي حضر حالك للدفاع . أيام صعبة قادمة عليكم ربما يتم منعكم وملاحقتكم مثل النازيين.
9. أنتم دواعش أيضاً ونهايتكم زنزانة في غوانتانامو قريباً
بسام عبد الله - GMT الإثنين 29 يوليو 2019 22:55
أنت يا منخوليو نسخة طبق الأصل من الدواعش بل أسوأ منهم بمليون مرة ،لأنك مثل قرينك مردخاي تزرعون الشر وتبذرون الفتن، والفتنة أشد من القتل. أنت عقيم الفكر وأعمى البصر والبصيرة والحوار مع أمثالك أصبح فعلًا حوار طرشان لا تفهم ما نقول وتجتر ما تكتب ولا تنحلب ولا تنجلب. كلما كتبت تعليق تؤكد مدى سخافتك وضحالة فكرهك وتتمسكك بالشعوذة والخزعبلات وبعدك عن الأخلاق والأدب والعلم والمنطق، تعليقاتك غير مفهومة توحي أنك دخلت مرحلة نوبات من الصرع والهيجان والموجان والتخبط والعقم الفكري وعدم إدراك ما نقول. وتبدأ مرحلة الردح والشتم لأسيادك وتاج رأسك وتستهزيء بكل من لا يؤيدك بالفكر حتى لو كان البابا شوشو والبابا توتو. فقليل من العقل والمنطق لا يضر أم أن الحقد يعمي الأبصار والقلوب؟
10. ما رأيكم فى هذا الاعتقاد ؟
فول على طول - GMT الثلاثاء 30 يوليو 2019 00:50
ففى كتاب «الإقناع فى حل ألفاظ أبى شجاع» للإمام «الشربينى» المقرر على طلاب المرحلة الثانوية للفقه على مذهب الإمام الشافعى، يقول المؤلف: «للمضطر أكل آدمى ميت إذا لم يجد ميتة غيره، لأن حرمة الحى أعظم من حرمة الميت، واستثنى من ذلك إذا كان الميت نبياً فإنه لا يجوز الأكل منه جزءاً، فإن قيل كيف يصح هذا الاستثناء والأنبياء أحياء فى قبورهم يصلون كما صحت به الأحاديث، أجيب بأنه يتوقع ذلك من مضطر وجد ميتة نبى قبل دفنه».ويضيف: «وأما إذا كان الميت مسلماً والمضطر كافراً فإنه لا يجوز الأكل منه لشرف الإسلام، وحيث جوزنا أكل ميتة الآدمى لا يجوز طبخها ولا شيها لما فى ذلك من هتك حرمته، ويتخير فى ذلك بين أكله نيئاً وغيره»...انتهى - هذا ليس اعتقاد بل ديانة ..ما رأيك سيدى الكاتب فى هذا ؟ وهل هذا مقبول وهل يمكن تغييرة اذا كان غير مقبول ؟ ربنا يشفيكم يا بعدا .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.