: آخر تحديث
رغم حديثها عن انسحاب عسكري جزئي

روسيا توسع قاعدة حميميم الجوية في سوريا

في حين تتحدث روسيا عن انسحاب جزئي لقواتها العسكرية في سوريا تقوم بتوسيع قاعدتها في حميميم في ريف اللاذقية، إذ سيضاف إليها 24 هكتارًا، بحيث تستضيف 11 سفينة حربية روسية في آن واحد، بما فيها التي تعمل بالطاقة النووية.

إيلاف: تقضي الاتفاقية الموقعة بين روسيا والنظام السوري بمنح القاعدة الروسية حصانة كاملة من القوانين السورية، وبأنه لا يسمح للسلطات السورية بدخولها، وذلك لمدة 49 عامًا، مع إمكانية التمديد تلقائيًا لفترات متعاقبة لمدة 25 عامًا من دون أي مقابل مالي.

نقطة دعم تقني
وبمصادقة مجلس الدوما الخميس الماضي على اتفاقية القاعدة العسكرية البحرية في طرطوس في غرب سوريا واقتراحه إقامة قاعدة ثالثة، خاصة لاستجمام العسكريين الروس في سوريا، تضاف إلى قاعدة حميميم، يكتمل الفصل ما قبل الأخير لتوسيع القاعدة.

وكان مجلس الدوما قد عقد الأربعاء جلسة خاصة للمصادقة على اتفاقية توسيع ما أسماها "نقطة الدعم التقني المادي" في طرطوس، أي القاعدة الروسية.

استمع المجلس من خلال الجلسة إلى شرح، بحسب تقرير نشرته جريدة الشرق الأوسط، قدمه نيكولاي بانكوف، نائب وزير الدفاع الروسي، الذي اعتبر أن "الاتفاقية ستسمح بتوسيع مساحة نقطة الدعم التقني المادي، حتى 24 هكتارًا". 

امتيازات وحصانة 
وأكد أن روسيا يمكنها بموجب الاتفاقية استخدام أرصفة الميناء، والمستودعات والمنشآت لتخزين مختلف المواد، لافتًا إلى أن الاتفاقية تحدد بما في ذلك آلية دخول السفن الحربية الروسية إلى الميناء السوري، ويمكن أن توجد في قاعدة طرطوس البحرية الروسية 11 سفينة حربية، بما في ذلك قطع بحرية تعمل بالطاقة النووية. وتمنح الاتفاقية امتيازات وحصانة على الأراضي السورية للعسكريين الروس العاملين في القاعدة، وأعضاء طواقم السفن، وممتلكات القاعدة.

وكشف بانكوف أن "اتفاقية قاعدة طرطوس تنص على تفضيلات كبيرة في ما يخص حماية العسكريين الروس وأفراد عائلاتهم في سوريا".

بدأت عملية المصادقة على اتفاقية طرطوس في 5 ديسمبر الجاري، حين أعلنت الحكومة الروسية أن رئيس الوزراء ديميتري مدفيديف وقعها وأحالها على الرئيس كي يوقعها ويقوم بإحالتها على مجلسي البرلمان للمصادقة عليها. وصادق مجلس الدوما على الاتفاقية، ويتوقع أن تنتهي عملية المصادقة أصولًا بعد مصادقة مجلس الاتحاد عليها قبل نهاية العام الجاري.

سحب قوات 
وأصدر فلاديمير بوتين الرئيس الروسي خلال زيارة لقاعدة حميميم الجوية في 11 من الشهر الجاري أمرًا بسحب جزء كبير من القوات الروسية، حيث بدأ في اليوم نفسه بسحب 23 طائرة ومروحيتين ومركز لإزالة الألغام ومستشفى عسكري وعناصر الشرطة العسكرية.

لكن المبعوث الأميركي للتحالف الدولي ضد تنظيم داعش بريت ماكغورك رجّح أن تحتفظ روسيا بوجود كبير في سوريا، رغم إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قبل عشرة أيام انسحاب قواته جزئيًا.

وقال ماكغورك للصحافيين: "سمعت بالإعلان عن أنهم يعتزمون الانسحاب من سوريا، لكن ما زلنا ننتظر حدوث ذلك". أضاف "أعتقد أنهم سيحتفظون بوجود مهمّ إلى حد كبير".

يذكر أن قاعدة الدعم التقني في طرطوس تم تأسيسها بموجب اتفاق بين سوريا والاتحاد السوفياتي عام 1971، واستخدمها الأسطول البحري السوفياتي كنقطة توقف موقت، للتصليحات الضرورية والتزود بالمؤن. وبموجب الاتفاقية الحالية يجري توسيع «النقطة لتصبح قاعدة بحرية متكاملة، وهي القاعدة العسكرية الثانية لروسيا على الأراضي السورية، إلى جانب قاعدة حميميم الجوية.

قاعدة ثالثة 
واقترح مجلس الدوما الروسي إقامة قاعدة ثالثة، تكون خاصة لاستجمام العسكريين الروس العاملين على الأراضي السورية. وقال فلاديمير شومانوف، رئيس لجنة مجلس الدوما لشؤون الدفاع: "هناك ضرورة على الأرجح للنظر في إقامة قاعدة استجمام لعسكريينا، وقبل كل شيء للبحارة والأسر التي ينفذ أربابها مهامًا في طرطوس وحميميم".

وقال أنطون مارداسوف، الخبير من مجلس الشؤون الخارجية الروسي، إن اتفاقية طرطوس لا تختلف بجوهرها عن اتفاقية قاعدة حميميم في اللاذقية.

واعتبر في تصريحات للمصدر نفسه أن "الاختلافات شكلية"، ففي حالة طرطوس، الحديث يجري عن توسيع قاعدة قديمة، بينما في حميميم جرى "إنشاء قاعدة جديدة، وبالنسبة إلى الصلاحيات وغيره من جوانب قانونية، قال إن الجانب الروسي يتمتع في الحالتين بالشروط نفسها".

وأوضح أن مسألة المصادقة على اتفاقية طرطوس بالنسبة إلى موسكو تحمل طابع ما وصفها بـ"ضرورات إدارية"، وتوقع أن تتطلب عمليات التوسيع في طرطوس المزيد من النفقات. وقال: "لا بد من اتفاقية قانونية بموجب القانون الروسي للحصول وفق الأصول على التمويل من الميزانية عند الضرورة".
 


عدد التعليقات 4
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. ستكون حمم عليك وأوباشك
بسام عبد الله - GMT السبت 23 ديسمبر 2017 13:57
أليس هذا براسبوتين العصر؟ أليس هذا إلا إحتلال علني بدون موافقة الشعب السوري ، وتكريس لحكم نيرون العصر ؟ أقَلْ ما يمكن وصف بوتين بأنه مجرم وسفاح وقاتل في زمن السلم وليس الحرب يجب على المجتمع الدولي إعتقاله وتقديمه لمحكمة الجنايات الدولية بتهمة تجربة أسلحته التدميرية الفتاكة على قتل أطفال سوريا العزل الأبرياء بحجة محاربة داعش التي صنعها لهذا الهدف مع دجالي قم وأذنابهم من عصابات معتوه القرداحة وحسن زميرة والحشد الطائفي . المجازر والإبادة الجماعية التي إرتكبها في سوريا تجعل من سلوبودان ميلوسوفيتش ملاكاً مقارنة به. وإذا تخاذل ولم يقم المجتمع الدولي بذلك فستتم ملاحقته كما لاحق اليهود مجرمي النازية والفاشيست، فالشعب السوري لا يموت له ثأر لدماء أطفاله ، وستكون سوريا فيتنام الثانية ومقبرة الروس.
2. روسيا دوله صديقه أكثر من
سوري - GMT السبت 23 ديسمبر 2017 14:29
روسيا دوله صديقه أكثر من البلدان العربيه الخونة.الأقليات الطائفية والعرقية والدينية كانت، وما زالت، تتعرض للظلم والاضطهاد من الأغلبية الحاكمة، في بعض الدول العربية، وهذا طرح ينطوي على الكثير من الصحة، ولكن هذا الاضطهاد يأتي في ظل أنظمة ديكتاتورية، ومن المفترض ان ينتهي عندما تترسخ الديمقراطية، فالدستور الأمريكي، ومعظم الدساتير الغربية، ان لم يكن كلها، لا تنص على حقوق حصرية للاقليات، وعلى المحاصصة العرقية والدينية والمذهبية، انما على المساواة في المواطنة والحقوق والواجبات، وتحتكم الى الإعلان العالمي لحقوق الانسان كمرجعية أساسية في هذا الصدد. سورية الجديدة التي يجب ان تنهض من وسط هذا الدمار الذي الحقته بها المؤامرة الخارجية، بهوية عربية إسلامية اكثر تجذرا وصلابة، واذا كان هيمنة الأكثرية على الأقلية وحرمانها ابسط حقوقها خطأ لا يغتفر، فأن محاولة تغيير هوية البلاد الوطنية والتاريخية، ومن اجل إرضاء الأقلية خطيئة اكبر، ومشروع فتنة، وعدم استقرار وحروب مستقبلية. نؤكد اننا مع المساواة والتعايش ونبذ الطائفية والعنصرية، ونرجو دستورا مثل الدساتير المحترمة، والمعمول بها في الغرب والشرق، التي توحد ولا تفرق، وتحترم الهوية الجامعة، والكرامة الوطنية.
3. خطوة جيده ، ولكن ...
كندي - GMT السبت 23 ديسمبر 2017 18:28
نعم وجود قواعد عسكريه صريحه في سوريا عمل ممتاز ومطلوب ، انشاء قواعد عسكريه في مناطق اخرى ضروري جداً وخاصة في المناطق الشرقيه والجنوبية والشمالية ، البنود والشروط و ... كل ذلك طبيعي ومقبول ، لكن هناك بنودا أساسيه ناقصه اهمها : تعهد روسيا بالحفاظ على وحده اراضي سوريا ومنع قيام اية كيانات ذات طابع عرقي او قومي او ديني فيها ، وكذلك التعهد بالدفاع عنها في وجه اي اعتداء خارجي ، ومنع اي مليشيات او قوات اجنبيه غير الروسية من التواجد فيها لأي سبب كان ، عندها ستكون روسيا فعلا موضع ترحيب من كل الشعب السوري .
4. ReMaining
ابو عبدالله السوري - GMT الأحد 24 ديسمبر 2017 06:36
قادمون يا بوطين ويشار والله سوف تسحقون وتندمون يوم لا ينفع النظام الندم.. الله محيي ابطال الجيش الحر وعاشت سوريا حرة آبية


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. العبادي يبحث مع أردوغان ملفات المياه والعمال والاقتصاد
  2. عقوبات أميركا قد تعرقل حصول المغرب على صواريخ روسية
  3. ترمب يدافع عن قراره تشكيل قوة فضائية
  4. هيومن رايتس وأمنستي تندّدان بـ
  5. لماذا تتدهور الليرة التركية؟
  6. زيارة إلى إيران دون إذن رئيسة حكومته تطيح بوزير نرويجي
  7. تقرير: 20 إلى 30 ألف
  8. تعرف إلى أسباب تدهور الليرة التركية
  9. نتانياهو: ما فعله كوربين مدان
  10. نتانياهو زار مصر سريًا
  11. قراء إيلاف: تقارير منظمات المجتمع المدني
  12. عمل فني على شكل نجم في مدار حول الأرض
  13. قرقاش: التحالف لن يسمح بتغيير استراتيجي يصب بمصلحة طهران
  14. العبادي يتراجع تحت ضغوطات عن الالتزام بالعقوبات على إيران
  15. الرئيس التونسي يكشف مشروع قانون يساوي في الميراث
  16. كيف تحوّل قائد أخطر عمليات البنتاغون إلى عامل بقالة؟
في أخبار