GMT 0:05 2018 السبت 14 يوليو GMT 7:45 2018 السبت 14 يوليو :آخر تحديث

مشاكل ترامب من صنع يديه

الحياة اللندنية

جهاد الخازن

الرئيس دونالد ترامب استقبِل استقبالاً سيئاً يستحقه خلال جولته الأوروبية. هو يواجه وضعاً صعباً، وأنا لا أتحدث عن الانتخابات النصفية في تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل، وإنما عن التحقيق في تدخل روسيا لمصلحته في انتخابات الرئاسة الأميركية قبل سنتين.


مكتب المحقق الخاص روبرت مولر نجح حتى الآن في الحصول على اعتراف خمسة متهمين بالتهم الموجهة إليهم، وهناك 24 إدانة أخرى بانتظار التنفيذ. أهم من هذا وذاك موقف المحامي مايكل كوهن الذي كان يوماً يدافع عن ترامب وأصبح الآن مشكوكاً في ولائه.

المحقق الخاص يملك أدلة كثيرة على جرائم ارتكبها كوهن، وهو لن يخلص من الإدانة إلا أن يصبح الشاهد الأول، أو النجم، في محاكمات المتهمين بالتعامل مع الروس خلال انتخابات الرئاسة، وبين هؤلاء بعض من أفراد أسرة ترامب.

كل مَن يعرف كوهن يقول إنه يفضل أن يقدم مصلحته الخاصة على مصلحة الرئيس، وهو ربما أنقذ نفسه من إدانة مكبلة باختيار الابتعاد عن الرئيس وحماية نفسه. هناك دلائل على قرب انتقاله إلى شاهد ضد الرئيس بعد أن كان من محاميه. هو الشهر الماضي طرد مجموعة المحامين الذين كانوا يدافعون عنه واختار بدلاً منهم محامياً من شركة سبق لأعضائها أن عملوا للمدعي العام. إسم المحامي غاي بتريللو، وهو من مجموعة سبق أن حققت في عمل كوهن ونشاطه ما قد يؤدي إلى إدانة تقصم الظهر لولا أنه يميل إلى تغيير موقفه لحماية نفسه.

اليهود الأميركيون، وكوهن منهم، يريدون من الحكومة الأميركية موقفاً شديداً أو متشدداً ضد إيران وبرنامجها النووي. هناك ألف موضوع وموضوع عن موقف اليهود الأميركيين من أنصار إسرائيل وأختار عنهم جميعاً ما يريد اللوبي اليهودي (إيباك) فهو يعكس رأي عصابة إسرائيل. رأي «إيباك» أن الولايات المتحدة تريد أن تحقق سياستها إزاء إيران ما يأتي:

- إنهاء تخصيب اليورانيوم والتوقف عن صنع نظام صواريخ تستطيع حمل سلاح نووي.

- الكشف عن البعد العسكري لبرنامج إيران النووي.

- حق المفتشين الدوليين في الدخول من دون قيد أو شرط المواقع الإيرانية ومنها القواعد العسكرية.

«إيباك» تكمل قائلة إن الحاجة إلى زيادة فرص النجاح تتطلب من الإدارة والكونغرس:

- أن تكرر الإدارة الأميركية موقفها الذي يرفض أن تحصل إيران على قنبلة نووية. أقول إن «إيباك» تفضل أن تملك إسرائيل وحدها القنبلة.

- زيادة الضغوط الدبلوماسية والسياسية على إيران، مع تركيز على الحرس الثوري.

- إقرار المساعدة الأميركية لإسرائيل والهدف إثبات أن الولايات المتحدة تؤيد إسرائيل وستزيد مخزونها من الأسلحة فيها.

- تمويل المساعدة الأمنية لإسرائيل بالكامل.

- ضمان تأييد إسرائيل في الأمم المتحدة.

- إصدار قوانين ضد دول وجماعات تستخدم المواطنين كدروع بشرية.


في جريدة الجرائد