GMT 15:02 2017 الخميس 9 نوفمبر GMT 15:05 2017 الخميس 9 نوفمبر :آخر تحديث

البيرو مرشحة لتخطي نيوزيلندا في ملحق مونديال روسيا

أ. ف. ب.

تبدو البيرو مرشحة للعودة الى كأس العالم لكرة القدم لأول مرة منذ 36 عاما، عندما تحل ضيفة على نيوزيلندا السبت في ذهاب الملحق القاري، بين خامس أميركا الجنوبية وبطل أوقيانيا، المؤهل الى مونديال روسيا.

وتقام مباراة الذهاب السبت في ويلينغتون والاياب الاربعاء المقبل في ليما، والفائز في مجموع المباراتين يتأهل الى المونديال الروسي الصيف المقبل.

على الورق، تبدو البيرو مرشحة قوية لتخطي نيوزيلندا، اذ تحتل راهنا مركزا عاشرا في تصنيف الاتحاد الدولي هو الافضل في تاريخها، وضعها أعلى من امثال انكلترا (12)، ايطاليا (15) وجارتها في اميركا الجنوبية الاوروغواي (17).

ويبحث منتخب البيرو، المكنى "لوس اينكاس" او "بلانكيروخا" (الابيض والاحمر)، عن التأهل للمرة الخامسة في تاريخه والاولى منذ 1982، علما بان افضل مشاركة له كانت عام 1970 عندما بلغ ربع النهائي وخسر امام البرازيل حاملة اللقب في زمن نجمه الكبير تيوفيلو كوبيلاس.

وأوضح رئيس البيرو بيدرو بابو كوشينسكي للاعبين لدى مغادرة الفريق الى نيوزيلندا انهم يحملون أحلام أمة عاشقة لكرة القدم "نحن كلنا محاربون وسنحقق الفوز".

وتابع "أعرف ان البيرو ستفوز، وأنا هنا لأتمنى لهم الأفضل. حظا طيبا! النصر! النصر!".

أما نيوزيلندا المصنفة 122 عالميا، فتطمح للمشاركة للمرة الثالثة بعد 1982 و2010 عندما خرجت من الدور الأول بثلاثة تعادلات.

وحلت البيرو خامسة في مجموعة اميركا الجنوبية الموحدة، بفارق نقطة عن كولومبيا الرابعة، فيما احرزت نيوزيلندا لقب تصفيات أوقيانيا.

- غياب غيريرو -

وتعرضت البيرو لصفعة قوية بعد ايقاف الاتحاد الدولي الاسبوع الماضي المهاجم باولو غيريرو لمدة 30 يوما، بعد تسجيل نتيجة "غير طبيعية" لفحص منشطات أجري له في أعقاب مباراة ضمن التصفيات.

وخضع غيريرو (33 عاما) للفحص بعد المباراة ضد الأرجنتين (صفر-صفر) في الخامس من تشرين الأول/اكتوبر، في الجولة ما قبل الأخيرة من تصفيات أميركا الجنوبية.

وفي ظل غياب غيريرو، تعول البيرو على جناح واتفورد الانكليزي اندري كاريو، لاعبي وسط فينورد الهولندي ريناتو تابيا والمخضرم جيفرسون فارفان.

ويواجه الارجنتيني ريكاردو غاريكا مدرب البيرو تحدي الحفاظ على لياقة لاعبيه بعد رحلة ماراتونية الى نيوزيلندا امتدت 14 ساعة وفارق توقيت يبلغ 18 ساعة مع ليما.

وقال الحارس بيدرو غاييسي "لقد منعوا عنا القهوة، وأمورا أخرى تبقيك صاحيا".

بدوره، قال الانكليزي الشاب انتوني هادسون (36 عاما) مدرب نيوزيلندا والبحرين سابقا، ان لاعبي فريقه معتادون على السفر لمسافات طويلة لخوض المباريات، لكنها ستكون تجربة جديدة للبيروفيين "الرحلة لوحدها هائلة بالنسبة للبيرو، اختلاف التوقيت، الظروف الخارجية، وهذه أمور أصبحنا معتادين عليها".

وقد يكون هادسون منح حافزا اضافيا للبيرو عندما اعتبر انها خصمه المفضل من أميركا الجنوبية، وذلك بعد احتمال مواجهة الارجنتين أو تشيلي القويتين بعد معاناتهما في التصفيات وفشل تشيلي في بلوغ النهائيات.

ورأى ان جمهور ويلينغتون يجب أن يظهر شغفه "كل خطأ يرتكبه (منتخب البيرو)، يجب أن يستغله الجمهور، فهذا يعزز الضغوط عليهم ونحن بحاجة لذلك. جماهيرنا على ارضنا هم حقا اللاعب الثاني عشر".

وسيحاول منتخب نيوزيلندا تفادي اي هدف في مرماه على ملعب "وست باك ستاديوم" في ويلينغتون حيث ستكون المدرجات ممتلئة بنحو 38 ألف متفرج، ليرفع حدة الضغوط على البيرو اللاهثة وراء التأهل في العقود الثلاثة الماضية.

ويعول المنتخب "الابيض" على ونستون ريد مدافع وست هام الانكليزي وزميله في البرميرليغ كريس وود لاعب بيرنلي.

وكانت نيوزيلندا تأهلت الى نسخة 2010 بعد تخطيها في الملحق الاوقياني-الاسيوي انذاك البحرين (صفر-صفر ذهابا و1-صفر ايابا في ولينغتون.


في رياضة