: آخر تحديث
العبادي يبحث مع كوبيش بسط السلطة الاتحادية بالمتنازع عليها

كردستان تذعن لاحد شروط بغداد للحوار: نلتزم بوحدة العراق

«إيلاف» من لندن: في خطوة نحو استئناف الحوار بين بغداد وأربيل فقد استجابت حكومة كردستان اليوم لاحد شروط الحكومة الاتحادية لبدء حوار معها وذلك بأهلانها احترام قرار المحكمة الاتحادية حول تأكيد وحدة العراق لكنها لم تستجب للشرط الثاني بالغاء استفتاء الانفصال ونتائجه.. فيما بحث العبادي مع رئيس بعثة الامم المتحدة في العراق بسط السلطة الاتحادية في المناطق المتنازع عليها والمطارات والمنافذ الحدودية.

وقالت حكومة اقليم كردستان العراق في بيان صحافي الثلاثاء تابعته “إيلاف" انه بطلب من الأمين العام لمجلس الوزراء الإتحادي في 5/11/2017 أصدرت المحكمة الإتحادية العليا بتاريخ 6/11/2017 قرارها المرقم (122/إتحادية 2017) حول تفسير المادة الأولى من الدستور العراقي والتي تنص على أن "جمهورية العراق دولة إتحادية واحدة مستقلة، ذات سيادة كاملة، نظام الحكم فيها جمهوري نيابي ديمقراطي وهذا الدستور ضامن لوحدة العراق).

واكدت حكومة الاقليم انه التزاما منها "بالبحث دوماً عن حل الخلافات بين السلطات الإتحادية والإقليم بطرق دستورية وقانونية، وإنطلاقاً من موقفنا المعروف المتمثل بالترحيب بجميع المبادرات بهذا الإتجاه وفي مقدمتها مبادرة آية الله العظمى السيد السيستاني، وبعض الشخصيات العراقية، والدول الصديقة للشعب العراقي حول العودة الى الدستور العراقي لحل الخلافات .. ومن هذا المنطلق، نحترم تفسير المحكمة الإتحادية العليا للمادة الأولى من الدستور وفي نفس الوقت نؤكد إيماننا بأن يكون ذلك أساساً للبدء بحوار وطني شامل لحل الخلافات عن طريق تطبيق جميع المواد الدستورية بأكملها بما يضمن حماية الحقوق والسلطات والإختصاصات الواردة في الدستور بإعتبارها السبيل الوحيد لضمان وحدة العراق المشار إليه في المادة الأولى من الدستور". 

العبادي يبحث مع كوبيش بسط السلطة الاتحادية في المناطق المتنازع عليها

واليوم بحث رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي مع رئيس بعثة الامم المتحدة في العراق يان كوبيتش الاجراءات الحكومية لبسط السلطة الاتحادية في المناطق المتنازع عليها والمطارات والمنافذ الحدودية وثوابت الحكومة الاتحادية في هذا المجال التي هي في صالح المواطنين الكرد كما قال مكتبه الاعلامي في بيان صحافي مقتضب اطلعت على نصه “إيلاف".
واشار البيان الى انه تم ايضا مناقشة عودة النازحين وما تقدمه الامم المتحدة من مساعدة لاعادة الاستقرار للمناطق المحررة .

يذكر ان الحكومة العراقية تشترط لاجراء أي حوار مع سلطات اقليم كردستان الغائها لنتائج الاستفتاء على الانفصال الذي نظمته سلطات الاقليم في 25 من سبتمر الماضي والذي تصفه بغير الدستوري.  وشدد سعد الحديثي المتحدث باسم العبادي مؤخرا على ضرورة "قيام الاقليم بالغاء نتائج الاستفتاء المخالف للدستور ومن ثم الدخول في حوار جاد لتعزيز وحدة العراق" . كما دعا الاقليم الى تأكيد التزامه بالدستور وقرارات المحكمة الاتحادية التي قضت بعدم دستورية استفتاء الاقليم.

وفي السادس من الشهر الحالي أفتت المحكمة العراقية العليا وهي أعلى سلطة قضائية عراقية بعدم شرعية انفصال اي مكون عن العراق في اشارة الى اقليم كردستان موضحة ان الدستور يلزم السلطات الاتحادية بالمحافظة على وحدة البلاد .  

واكدت المحكمة عدم وجود نص في الدستور يجيز انفصال اي مكون بالعراق وقال المتحدث الرسمي للمحكمة الاتحادية العليا إياس الساموك في بيان صحافي تابعته “إيلاف" ان المحكمة الاتحادية العليا اصدرت في جلستها لهذا اليوم 6/ 11/2017، قراراً بتفسير المادة (1) من الدستور، خلصت فيه إلى أن هذه المادة والمواد الدستورية الاخرى ذات العلاقة أكدت على وحدة العراق والزمت المادة (109) من الدستور السلطات الاتحادية كافة بالمحافظة على هذه الوحدة".

واوضح ان المحكمة ذهبت في قرارها إلى عدم وجود نص في الدستور يجيز انفصال أي من مكوناته المنصوص عليها في المادة (116) من الدستور في ظل احكامه النافذة".

وعلى الفور أكدت الحكومة العراقية التزامها بموقفها الدستوري بالحفاظ على وحدة العراق ومنع اي محاولة انفصالية والمضي باتخاذ الاجراءات اللازمة بفرض السلطة الاتحادية. وقال مكتب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في بيان صحافي اطلعت على نصه “إيلاف" "نبين ان جميع الاجراءات التي تم اتخاذها من قبل الحكومة الاتحادية كانت ضمن هذه المواد الدستورية وضمن صلاحياتها". وطالب سلطات الاقليم "باعلان واضح بالالتزام بعدم الانفصال او الاستقلال عن العراق بناء على قرار المحكمة الاتحادية".
 وجاء موقف المحكمة الاتحادية هذا اثر مطالبات نيابية وسياسية عدة بالرجوع الى المحكمة الاتحادية لحسم الخلاف حول استفتاء الانفصال وانهاء الازمة الحالية بين بغداد وأربيل من خلال الاحتكام الى القرار الذي ستتوصل اليه المحكمة . 

وفي اليوم التالي دعت الامم المتحدة حكومة أقليم كردستان الى احترام حكم المحكمة الاتحادية العراقية بالتأكيد على وحدة العراق ورفض انفصال اي مكوناته عنه .   

وطالبت بعثة الامم المتحدة في العراق "يونامي" حكومة إقليم كردستان العراق بأن تعترف وتؤيد وتحترم الحكم الصادر عن المحكمة الاتحادية بشان وحدة العراق وان تؤكد من جديد التزامها الكامل بالدستور.
وقالت البعثة الاممية في بيان صحافي أن حكم المحكمة الاتحادية العليا أثبت أن أي نص في الدستور لا يسمح انفصال أي من مكوناته الواردة في المادة 116 من الدستور تحت أحكامها الحالية.
واوضحت البعثة انها لاحظت أن الحكومة العراقية أكدت التزامها الكامل بالدستور وقرارات المحكمة الاتحادية بما في ذلك التزامها الكامل بالحفاظ على وحدة العراق. وشددت على حكومة إقليم كردستان العراق بأن تعترف وتؤيد وتحترم هذا الحكم الصادر عن المحكمة الاتحادية وتؤكد من جديد التزامها الكامل بالدستور.
واكدت يونامي على الحاجة الملحة للحوار السياسي والمفاوضات بين بغداد وأربيل بروح من الشراكة واحترام الدستور في حد ذاته واحترام الحقوق الدستورية لإقليم كردستان العراق. واشارت الى استعدادها للقيام بدور في تسهيل هذا الحوار وهذه المفاوضات إذا ما طلب منها من قبل كل من الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان، أو في الواقع أي دور آخر يتم الاتفاق عليه من قبل الطرفين.


عدد التعليقات 19
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. نحذر المجتمع الدولي.. وال
.............. - GMT الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 09:14
نحذر المجتمع الدولي.. والعالم اجمع.. وكل محبي الحرية والسلام.. بان اخضاع اقليم كوردستان تحت وصاية الحكومة الاتحادية ببغداد، تعني ليس فقط فقدان العراق للمنطقة الامنة الوحيدة فيه، كوردستان، والاكثر نهوضا واستقرارا.. والفسحة الوحيدة للهروب من واقع بغداد ووسطها وجنوبها المبتلى، ومن واقع المثلث الغربي المرعب.. ولا ننسى كوردستان هي المتنفس السياحي الوحيد الامن.. بل سيفقد ايضا منطقة النجاة الوحيدة لعموم منطقة العراق للهاربين من الحروب الاهلية الطائفية، ومن ضحايا الارهاب، ومن الباحثين عن النجاة بانفسهم من مافيات الجريمة من خطف وتهديد بالقتل من المناطق الخاضعة لبغداد وحكومتها الاتحادية
2. الجيل الجديد من الكورد
☀☀☀☀ - GMT الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 09:19
الجيل الجديد من الكورد لا يشترون عاصمة الانفال بفلس احمر.
3. الحلم الكوردي صار أقرب .
❤☀️ - GMT الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 09:22
الحلم الكوردي صار أقرب ....مجرد عدم الدعم الامريكي للكيان العنصري البغيظ ...يعنى الفاتحة على روح المس بيل .
4. إن ما تحقق للشعب الكوردست
- GMT الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 09:24
إن ما تحقق للشعب الكوردستاني منذ ١٩٩١ حتی ٢٠١٧ لم یكن قراراً عراقیاً طوعیاً عن طیبة و حسن تقدیر للجیرة والمواطنة والمساواة والتعایش المشترك، بل کان قراراً دولیاً بناءً علی تضحیات شعب كوردستان، تحول الی قرار عراقي ملزم بعد سن الدستور والإستفتاء علیه من قبل الشعب.
5. إذا کان العبادي و من یشاو
- GMT الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 09:26
إذا کان العبادي و من یشاوره یتصور أن بأمکانه التلاعب بحقوق وصلاحیات إدارة إقلیم کوردستان فهو واهم و غافل عن حقائق تثبت بأن الدستور العراقي و بقیة الحقوق لم یکن قراراً عراقیاً طوعیاً ولم یوافق أي جانب عراقي من الدولة العراقیة بشکل طوعي، سواء قبل أو بعد عام ٢٠٠٣ علی ماتقرر في الدستور. إن مستقبل العراق مرهون بمدی الإنسجام مع إرادة المجتمع الدولي الجدید
6. حکومة بغداد لم تقم بعد سق
- GMT الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 09:27
حکومة بغداد لم تقم بعد سقوط النظام بالإستفاء الحر حسب المادة ١٤٠ من الدستور، لذا کان الإستفتاء الأخیر أیضا لصالح كوردستان.
7. الى متى
hadi - GMT الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 09:47
الى كل المعلقين والذين يشتمون الشعب الكردي, انظروا الشعب الكردي مارس حقه الشرعي الديمقراطي في الاستفتاء واعلنها بكل طيبة قلب انهم لا يحبذون العيش مع العرب, ولا ينتمون للعراق العربي الشيعي فلا دينهم دينكم ولا لغتهم لغتكم ولا تاريخهم تاريخكم, الاكراد يحاولون التخلص منكم بكل الوسائل, انتم لا تخجلون وتمارسون العنف والاجرام والقتل ليبقى الشعب الكردي جزء منكم وهو لم ولن يكون في اي يوم... يعني لماذا لا تهتمون بصحتكم وباطفالكم وتبتعدون عن هذا الحقد الفاشي الذي لي يطعمكم الى اليوم سوى الخراب والدمار والحروب؟؟؟؟ ؟؟؟؟
8. سؤال
haider - GMT الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 10:33
أليس تأكيد وحدة العراق يعني إلغاء نتائج الإستفتاء؟
9. (العراق الواحد)
الم تشبع - GMT الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 10:44
الم تشبع يا (العراق الواحد) من الدماء.. الم تكتفي من خراب المدن المدمرة لتدمر مدن اخرى لتكون ركام.. وكل ذلك حتى (يرفع علمك المشؤوم على قمم المدن المدمرة).. وليس يرفع (على ناطحات سحاب تبنى او مشاريع صناعية وزراعية توفر فرص عمل تقام).. فكل دول العالم تدخل ازمات ولكن لفترة محدودة لتعيش بعدها بامان وازدهار لعشرات السنين بلا انقطاع).. الا (انت يا عراق ).. (فالعالم دخل اربع سنوات حرب عالمية.. ثم توقفت) الا انت يا (العراق البائس الواحد) (سنوات شؤومك دائمة حروب وصراعات وقتل على الهوية ومقابر جماعية وطغاة ولصوص حرامية. وطغيان بلا حدود، وفساد بلا حدود، تدوم لعقود).. ولا يوجد ضوء بالنفق فيك.. الا بالغاء وجودك من العالمين.. فالعالم اكثر امنا بلا وجودك يا عراق الظلم والفساد.. الم تشبع من الحروب والازمات والكوارث.. الم تشبع من حرمان الشعوب التي كل ذنبها هي انها تحت (وحدتك القسرية).. من حقها بالنفط والثروات لتعيش بسلام وامان.. اليس لك كرامة يا عراق .. لمتى يبقى بقاءك باهانة كرامة الملايين.. الم تشبع من ابتلاع خيرة الشباب بمقبرة النجف المخدوعة باكذوبة (وحدة العراق).
10. ما الذي جمع
✂️☂️✂️☂️✂️☂️ - GMT الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 10:46
ما الذي جمع (العراق وتركيا).. ما الذي جمع (اردوغان وحيدر العبادي)..؟؟ بعد سوء علاقات؟؟ ما الذي جمع (ايران وتركيا) حتى زار رئيس اركان الجيش الايراني تركيا بعد انقطاع دام اكثر من 40 سنة؟؟ ما الذي جمع (العراق وتركيا وايران) بتحالف عسكري؟؟ اليس ما جمعهم (هو التامر على الشعب الكوردي باقليم كوردستان لبقاء كيان مسخ باسم العراق)


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. إطلاق
  2. ولي العهد السعودي يستقبل وزير الخارجية الأميركي
  3. لجنة تحقيق أحداث البصرة: مندسون قتلوا المتظاهرين
  4. العاهل السعودي يلتقي وزير الخارجية الأميركي في الرياض
  5. إلزام ممثلة إباحية بدفع نفقات ترمب القانونية
  6. بومبيو يصل إلى الرياض لبحث قضية اختفاء خاشقجي
  7. أيام جيمس ماتيس أصبحت معدودة في واشنطن
  8. ماكرون أثار موضوع تسرّب النازحين من لبنان إلى أوروبا
  9. الشرطة التركية تغادر القنصلية السعودية في إسطنبول
  10. الكنيسة الروسية تقطع صلتها بالقسطنطينية
  11. ميغان ماركل والأمير هاري ينتظران مولودهما الأول
  12. الإمارات تحذر من
  13. بعد الزيادة في ثمن الورق... هل تريد الحكومة قتل الصحافة المغربية؟
  14. الإمارات تتهم البريطاني هيدجز بالتجسس
  15. تقارير: خاشقجي قضى نتيجة تحقيق خاطئ بلا إذن
  16. أكراد سوريا يرفضون تهديدات دمشق
في أخبار