: آخر تحديث

نقاش نادر في مجلس الشيوخ عن الزر النووي في عهد ترمب

واشنطن: تساءل اعضاء في مجلس الشيوخ الاميركي الثلاثاء عن حدود سلطة الرئيس الاميركي في شن هجوم نووي، وذلك وسط توتر بين واشنطن وبيونغ يانغ.

وتركز النقاش اثناء جلسة استماع للجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ، على فرضية قرار رئاسي بالمبادرة بضرب عدو بالاسلحة النووية او ما يعرف ب "الضربة الاولى" في اللغة الحربية.

وقال الديموقراطي كريس مورفي "نخشى ان يكون رئيس الولايات المتحدة غير مستقر ومتقلبا الى حد (...) يجعله يعطي امرا باستخدام سلاح نووي في تعارض تام مع مصالح الامن القومي الاميركي".

اما في حالة هجوم نووي جار من عدو او وشيك الحصول، فان اعضاء مجلس الشيوخ والخبراء الذين طرح عليهم السؤال اتفقوا على ان الرئيس يملك في هذه الحالة كامل الصلاحيات للدفاع عن البلاد وفق الدستور. والرئيس وحده من يملك حق اطلاق سلاح نووي.

وقال رئيس اللجنة الجمهوري بوب كوركر الذي دعا لعقد الجلسة، وهي الاولى من هذا النوع منذ 1976، "حين يصدر الامر ويؤكد، لا توجد وسيلة لالغائه".

وكان هذا السيناتور انقلت على ترمب وبات يعارضه علنا. وقال في تشرين الاول/اكتوبر 2017 عن الرئيس الاميركي انه يقود البلاد "مباشرة الى حرب عالمية ثالثة" من خلال تصريحاته حول كوريا الشمالية.

لكن ماذا يمكن ان يحدث اذا اعتبر الرئيس ان بلدا يشكل تهديدا ويأمر على سبيل الاحتراز باطلاق سلاح نووي؟ واقر ثلاثة خبراء انه لا يوجد تعريف دقيق لمعنى الخطر الوشيك.

غير ان القائد السابق للقيادة الاستراتيجية الاميركية بين 2011 و2013 الجنرال المتقاعد روبرت كيهلر ذكر بقاعدة اساسية وهي ان "الجيش مجبر على تنفيذ امر قانوني، لكنه ليس مجبرا على تنفيذ امر غير قانوني".

وما هو الامر القانوني؟ مثلا امر تمت المصادقة على اسسه القانونية. وبحسب الجنرال فان اي عمل عسكري يجب ان يتوفر فيه معياري "الضرورة" و"التناسب".

لكن ما الذي يمكن ان يحدث اذا اعتبر قائد القيادة الاستراتيجية ان الامر الذي تلقاه من الرئيس غير قانوني؟ واجاب مقرا "لا اعرف على وجه الدقة". وتابع انه في كل امر عسكري "يدخل العامل الانساني".

ويوضح براين ماكوين المساعد السابق لوزير الدفاع اثناء فترة اوباما، ان الرئيس يمكنه ان يستبدل القائد الذي لا يطيع وحتى وزير الدفاع "لكن سنكون عندها في ازمة دستورية حقيقية".

وكان الاستياء واضحا على وجوه بعض اعضاء مجلس الشيوخ من الجمهوريين اثناء النقاش.

وقال ماركو روبين "خصومنا يشاهدوننا" معربا عن خشيته من اشاعة الشك في سلطة الرئيس الاميركي في حال حدوث نزاع.

وذكر بانه "في هذه الجمهورية لدينا انتخابات، وحين يصوتون يتخذ الناخبون قرارا يمنح شخصا ما هذه السلطة".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. نبيل بنعبد الله: على العثماني أن يخرج ويفسر للمواطنين ما يحدث
  2. سناتور جمهوري يطالب بانتخابات تمهيدية ضد ترمب في 2020
  3. علماء يتحدثون عن خرق في مكافحة السرطان
  4. طفل شكره أوباما على
  5. 22 مفقودًا بعد غرق قارب للهجرة قبالة سواحل المغرب الأطلسية
  6. ما هي أبرز 5 أسئلة في غوغل عن البريكست؟
  7. السعودية تحتفي بسلطنة عمان على طريقتها الخاصة
  8. ابتزاز الوطن في الصحراء
  9. عام على سقوط موغابي... خيبة أمل في زيمبابوي!
  10. ترمب: لا أرغب في الاستماع إلى تسجيل معاناة خاشقجي
  11. ولي عهد أبوظبي يتباحث مع رئيس وزراء باكستان
  12. وزير خارجية بريطانيا في طهران الإثنين
  13. الضغوط تتكثف على تركيا لتفكيك
  14. مراكز الدروس الخصوصية تلتهم أموال المصريين!
  15. الملك سلمان يتباحث مع الرئيس العراقي حول مستجدات المنطقة
  16. ميركل وماكرون متحدان بوجه ترمب
في أخبار