: آخر تحديث
تعهدت الكويت بالاستمرار في جهود الوساطة

السعودية وحليفاتها تتجاهل مشاركة قطر في القمة الخليجية

عقد مجلس التعاون الخليجي قمته السنوية الثلاثاء وسط أسوأ أزمة يشهدها منذ تاسيسه عام 1981، بحضور أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وغياب العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، فيما تعهدت الكويت بالاستمرار في جهود الوساطة لحل الخلاف الخليجي. 

إيلاف - متابعة: القمة هي الأولى منذ قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر في 5 يونيو، علاقاتها بقطر بتهمة مساندة الإرهاب والتقارب مع ايران، فأغلقت حدودها معها، وفرضت عقوبات اقتصادية عليها، وتقدمت بمجموعة من المطالب بينها إغلاق قناة "الجزيرة". لكن الدوحة رفضت في اكثر من مناسبة تنفيذ المطالب ودعت الى الحوار.

وبينما قبل أمير قطر الدعوة لحضور القمة، أوفد الملك سلمان وزير خارجيته عادل الجبير قبل ساعات على انطلاق أعمال الاجتماع السنوي. وترأس وفد الإمارات وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور قرقاش، فيما أوفدت البحرين نائب رئيس مجلس الوزراء الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة.

التهدئة مستمرة
بث التلفزيون الرسمي الكويتي مشاهد من استقبال أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، الجبير في المطار بصفته رئيس الوفد السعودي. وأكد الشيخ صباح، الذي قادت بلاده دون نتيجة حتى الآن محاولات وساطة لحل الأزمة، أن الكويت ستواصل جهودها.

وقال في افتتاح القمة "لقد عصفت بنا خلال الأشهر الستة الماضية أحداث مؤلمة وتطورات سلبية ولكننا (...) استطعنا التهدئة وسنواصل هذا الدور". أضاف "ولعل لقاءنا اليوم مدعاة لمواصلتنا لهذا الدور الذي يلبي آمال وتطلعات شعوبنا". 

ودعا إلى تعديل النظام الأساسي لمجلس التعاون الخليجي لوضع آلية محددة لفض النزاعات بين الدول الأعضاء. واختصر الاجتماع الذي كان من المفترض أن يستمر حتى الأربعاء بيوم واحد. 

من جهته، قال قرقاش لوكالة فرانس برس على هامش القمة إنها تجري في ظل "ظروف حساسة"، إلا أنه رأى في الاجتماع "خطوة ايجابية". 

إطلاق لجنة تعاون
زادت الشكوك بشأن مستقبل مجلس التعاون الخليجي مع إعلان الإمارات قبل ساعات من انطلاق القمة تشكيل "لجنة للتعاون" العسكري والاقتصادي مع السعودية.

وافاد مرسوم اعلنه رئيس الامارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ان اللجنة ستكون مكلفة "التعاون والتنسيق" بين البلدين في المجالات العسكرية والسياسية والاقتصادية والتجارية والثقافية. وتأسس المجلس عام 1981، وهو تحالف سياسي واقتصادي يضم قطر والبحرين والسعودية والامارات اضافة إلى سلطنة عمان والكويت.

مستقبل مجلس التعاون
الاثنين عقد وزيرا خارجية السعودية وقطر محادثات عشية القمة، في اول اجتماع من نوعه منذ اندلاع الازمة الدبلوماسية في يونيو. جلس بينهما الوزير العماني للشؤون الخارجية يوسف بن علوي، وضم الاجتماع ايضا وزراء خارجية الامارات والبحرين والكويت.

وبعد قطع كل العلاقات مع قطر، فرضت السعودية وحلفاؤها حصارا بريا وبحريا وجويا على قطر وأعلنت لائحة من 13 مطلبا شرطا لرفع الحصار. وطالبت البحرين في اكتوبر بتعليق عضوية قطر في مجلس التعاون حتى قبولها المطالب.

ويحذر الخبراء من أن الازمة يمكن ان تؤدي الى انهيار مجلس التعاون الخليجي. وقال ياسر فرج رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية الكويتي "ان اسباب وجود مجلس التعاون الخليجي في ظل ازمة مستدامة، تصبح غير ذات مغزى". وأضاف "طالما ان عدونا تغير من إيران الى قطر، فإن مجلس التعاون الخليجي لن يستمر".

وقد يهدد مستقبله كذلك تأخر اعضاء المجلس في تنفيذ خطط الدمج الاقتصادي. وأقرت الدول الخليجية اتحادا جمركيا وعملة موحدة وسوقا واحدا وبنكا مركزيا موحدا، لكن معظم هذه القرارات بقيت حبرا على ورق. وفي اجتماع الاثنين، أكد وزير خارجية الكويت صباح الخالد الصباح تصميم الدول الاعضاء الحفاظ على المجلس. وقال "مجلس التعاون مشروع دائم لبناء مواطنة خليجية واحدة وقوية".


عدد التعليقات 4
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. لماذا هرب الشاكي
او تهرب ؟؟ - GMT الثلاثاء 05 ديسمبر 2017 19:18
حضر المتهم ولم يحضر الشاكي سقطت الدعوى
2. يجب ان لا تفرحوا
PMSK - GMT الثلاثاء 05 ديسمبر 2017 19:45
فشل قمة مجلس التعاون ال39 في الكويت ، بسبب عدم مشاركة قادة المجلس الست بل فقط اثنين ، هما امير الكويت ، باعتباره المضيف وامير قطر ، يجب ان تفرح الاخرين بل يجب ان تتاسفوا على هذا العمل الذي لا يمكن ان يوصف الا عدم احترام الدولة المضيفة ، وليس معاداة قطر ، بل قطر ربحت في حضورها ، بعد ان كان غير مؤكد ، لذلك كان من المفروض حضور قادة الخليج الاخرين ، لان هذا الخلل سيؤدي الى اضعاف المجلس لا بل قد يؤدي الى نهايته ، او سيكون ، هامشيا مثل الجامعة العربية وقممها الفاشلة ... لو حضر جميع قادة المجلس ، الى القمة ، في الوقت الذي يعد ترامب العدة لاعلان موقف مشين ضد العرب والمسلمين والمسيحيين ، بنقل سفارة بلاده الى القدس ، متحديا الشعور العام والقوانين الدولية ، واصدر قادة الخليج بيانا صارما برفض هذا القرار وتحدي مشاعر المسلمين والمسيحيين ،وهم على ابواب عيد الميلاد المجيد ، لا بل الدعوة الى اجتماع عاجل لمجلس وزراء خارجية الدول العربية ، واظهار موقف موحد والتاكيد على الدعوةاالسابقة للقمم العربية ، الى مقاطعة اي دولة تنقل سفارتها، ومطالبة المجتمع الدولي وبشكل خاص الاتحاد الاوربي وبابا الفاتيكان ، والامم المتحدة ووكالااتها برفض التعامل مع تلك السفارة في القدس ... لا بل دعوة الجماهير العربية للتظاهر ضد سفارات واشنطن ، وكذلك دعوة شعوب العالم الحر للتظاهر ضد قرار ترامب المجحف ... في الوقت الذي تحتاج دول المنطقة العربية الى الامن والسلام والاستقرار بعد ان اوشك القضاء على الارهاب الداعشي المجرم على الابواب ، ليخلص العالم من شرهم
3. لن أجالس اللئيم مرتين!
whatif - GMT الأربعاء 06 ديسمبر 2017 02:41
بعد تجارب عديدة فى حياتك العملية، لن تقبل أن تجالس من لا يحفظ وعده و يرجع عن ما اتفق عليه بالاجتماعات. فهذا يعتبر عدم احترام لك و تقليل من شأنك. وما فعله الملوك و الحكام الأفاضل لهو درس من الحكماء للسفهاء، الرسالة بكل وقار، من لم يحترم اتفاقيات و تعهدات 2013 و 2014، لا نثق به ولا نجالسه حتى يعود لوعيه و يرقى لمواقف الرجال. و ان كان أمير الكويت الموقر ، و بحب الوالد الفطري، يحاول أن يضعهم على طاولة واحدة للتفاهم، فهذا شأن كل والد محب ، و لكن هذا لا يعنى أنه راض عن أفعال الصغار، و رغم المرارة ، سيظل محاولا و محاورا و لحين حل الأزمة، توقع الكثير من صغار العقل..............و العمر، و الحدق يفتهم.
4. النهاية
متابع - GMT الأربعاء 06 ديسمبر 2017 03:10
يجب أن تتحالف الكويت وقطر وسلطنة عمان أفضل لهم ....


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. أين أصبحت تحركات المجتمع المدني اللبناني؟
  2. المغرب ينشئ خلية أمنية مع حلفائه الأوروبيين تحسبًا للعمليات الإرهابية
  3. دراسة: صفحات فايسبوك المؤثرة في العراق تدار من الخارج
  4. الأرثوذوكس في أوكرانيا يؤسسون كنيستهم المستقلة عن الكنيسة الروسية
  5. ماي تحذر من
  6. فيسبوك يحظر صفحة نجل نتانياهو بعد نشره تعليقات اعتبرت معادية للمسلمين
  7. بن عيسى يدعو الى تصحيح الصورة السلبية السائدة بين شعوب وثقافات الحوض الأطلسي
  8. تفاصيل المكالمة الهاتفية بين العاهل المغربي وزوجة رئيس الغابون
  9. السعودية تدين قرارات الكونغرس الأميركي
  10. كنيسة المهد تستعيد رونقها بعد ترميم لوحات الفسيفساء فيها
  11. العرب يطلقون من أبوظبي رؤيتهم المشتركة للاقتصاد الرقمي
  12. كبير موظفي البيت الأبيض الجديد وصف ترامب بأنه
  13. كيف لقى
  14. صهر الرئيس الإيراني يواجه اتهامات بالمحسوبية
  15. واشنطن تحذر
في أخبار