: آخر تحديث

نمو سوق الفن في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

دبي: يُعدُّ البحث أمراً أساسياً عندما ينظر المستشار الفني في إمكانية اقتناء عمل فني، فالمستشارون يتحلّون بالمعرفة وبشبكة علاقات تتيح لهم اتخاذ قرارات مستنيرة. ويُعتبر هذا الأمر شائعاً عند البحث في اقتناء القطع الفنية بهدف زيادة رأس المال على المدى الطويل. وفي هذا الإطار، تقدم سلمى شاهيم بعض الأفكار والآراء حول سوق الفن في العام 2017. وتمثلت الفكرة الأولى في اعتماد الفن كوسيلة فعالة لتنويع محفظة الأعمال حيث تعد الفنون أصولا حقيقية، وتتسم بارتباطها العكسي مع الأصول التقليدية. وبما أن الفنون بمثابة مستودع للحفاظ على القيمة والثروات، يمكنها أن تعمل أيضاً كوسيلة للحد من عدم الاستقرار في المناخ الاقتصادي لمنطقة الشرق الأوسط. وتقدم الفنون للمستثمرين في هذه المنطقة أيضاً نوعاً من الحماية ضد التضخم على المدى الطويل، وذلك لكونها أصولاً مادية يمكن نقلها جغرافياً وبيعها بأي عملة.

نمو سوق الفن

أما الفكرة الثانية بحسب شاهيم فهي تتمثل في النمو المستمر لسوق الفن في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والذي شهد الكثير من الجذب على مدى السنوات الـ7 إلى 10 الماضية. ولقد أصبح مجالاً مثيراً للاهتمام، وبشكل خاص مع النمو الملحوظ لدولة الإمارات والاعتراف الدولي بالأعمال الفنية والفنانين في هذه المنطقة. من ناحية أخرى، تختبر كافة الأسواق الناشئة جهوداً ومشاق متزايدة، إلا أن بنيتها التحتية القوية واقتصادها السليم يساعدانها في الحفاظ على ثباتها. وكخبراء في هذا المجال، نحن نركز على المحافظة على النمو المتزايد والمطرد. وقدمت شاهيم مثالا على ذلك وهو ما شهدته الامارات العربية المتحدة في السنوات الاخيرة حيث أصبحت مركزاً تمثيلياً للفن في المنطقة، وتُعد المبادرات المتنوعة مثل بينالي الشارقة، وآرت دبي، ومشاريع المتاحف في أبوظبي دليلاً على ذلك.

الثقة بالسوق

وركزت شاهيم في الفكرة الثالثة على استعادة الثقة بالسوق بعد الانتخابات الأميركية في نوفمبر 2016، حيث أنه لم تقلل الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة الأميركية من الاستثمار في سوق الفن، وقد بدا ذلك واضحاً في النتائج القوية التي تحققت في المزاد العلني في نيويورك لبيع القطع الفنية الحديثة والانطباعية وفنون ما بعد الحرب والفن المعاصر، وسجل خمس فنانين في مزاد دار كريستيز العلني لفنون ما بعد الحرب والفن المعاصر أرقاماً قياسية، مع خمس قطع تجاوزت الـ10 مليون دولار، بما في ذلك الفنان وليم دو كونينغ الذي تمكن من تحقيق مبيعات بقيمة 66 مليون دولار. وعلى الرغم من أن مجمل المبيعات التي بلغت 276,972,500 دولار، تراجعت عن العام الماضي حيث سجّلت 333.11 مليون دولار، إلا أن النتائج تُعد مبهرة، بعد ذلك بيومين، خفّت حدة القلق بشأن ضعف السوق، عندما حققت دار سوثبي للمزادات مبيعات بقيمة 276,560,750 دولار، و في الأسبوع التالي للانتخابات الرئاسية، حققت دار كريستيز ودار سوثبي للمزادات وفيليبس مجتمعة مبيعات بقيمة 664,772,750 دولار خلال أمسية مبيعات الفن المعاصر، في حين بلغت مبيعات أمسيتي الفن الانطباعي والحديث في دار كريستيز وسوثبي 404,059,250 دولار، مع الإشاره الى أن الأسعار تشمل سعر المزاد وعلاوة الشاري


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ترمب: واشنطن تعتزم أن تظل شريكًا راسخًا للسعودية
  2. هنت يلتقي ابنة نازانين المعتقلة لدى إيران
  3. ناسا تستعد لإستيطان القمر
  4. حظوة غير مسبوقة لمحمد بن زايد في الأردن
  5. كلية أوروبية لتدريس الجاسوسية!
  6. الملك سلمان يدشن عدداً من المشاريع التنموية بتبوك
  7. تركيا تعاند بشأن دميرتاش: قرار لا يلزمنا!
  8. السيسي يدعو الأئمة ومشايخ الأزهر إلى ثورة على سلوكيات المصريين
  9. بوتين وعبد المهدي يتبادلان دعوات لزيارة البلدين
  10. استقبال زعماء لمحمد بن زايد في الأردن
  11. المسلمون يحيون ذكرى المولد النبوي
  12. السعودية والإمارات تطلقان مبادرة
  13. المسفر يوغر صدر الأردن ضد الإمارات
  14. إيفانكا ترمب استخدمت بريدًا الكترونيًا خاصًا لرسائل حكومية!
  15. محمد بن زايد يلتقي الرئيس الفرنسي غداً في باريس
  16. إيقاف رفض اللجوء لأشخاص يدخلون أميركا بشكل غير شرعي
في أخبار