: آخر تحديث
أعدت بانوراما شخصية - مهنية عنه

إم بي سي تسرد سيرة عثمان العمير: الصحافة ليست مجرد كتابة

بثت أم بي سي بانوراما شخصية - مهنية لناشر "إيلاف" رئيس التحرير عثمان العمير، فسردت سيرته محتارة في هذا الذي أسس لأبناء شعبه وجودًا في الغرب، وتنبأ بالصحافة الإلكترونية غير عابئ باستهجان الآخرين.


إيلاف من دبي: الصحافي الذي أسس لأبناء شعبه وجودًا في صحافة بلادهم في الغرب، يعتبر الصحافة مهنة واسعة ومتنوعة، ليست مجرد كتابة. إنه عثمان العمير الذي حرك هدوء إعلام بلاده. بهذه الكلمات عرف مقدم برنامج "أم بي سي في أسبوع" مقدمًا ناشر "إيلاف" ورئيس تحريرها ضمن فقرة "رموز"، مستهلًا تقريرًا شبه بانورامي لحياة العمير، شخصيًا قليلًا ومهنيًا قليلًا... وسرديً بنفس استفهامي قليلًا.

لا سهلة. نعم صعبة.

ليست المعلومات الواردة في هذا التقرير جديدة عن العمير، فهذا كتاب مفتوح، لا يختبئ وراء إصبعه كما معظم العرب، بل يجاهر برأيه وبليبراليته وبفلسفته في الصحافة والحياة والحب والزواج وغير ذلك. 

يقول العمير في مقتطف: «كلمة لا سهلة، كلمة نعم هي الصعبة»، يتبعها قارئ التقرير واصفًا ناشر "إيلاف" بـ "طليق الشعر الذي لا يلتفت إلا لقلمه، ولد في الزلفي، المحافظة النجدية في الخمسينات. فالصحافي الذي خرج من الصحراء لم يعد إليها بعد ذلك. عبر على قدميه مراسلًا رياضيًا في المدينة ثم الندوة، فاليمامة والرياض، حتى استقر في الجزيرة التي أصبح رئيسًا لتحرير القسم الرياضي فيها». 

بعدها جاءت محطات نحو العالمية، بانتقاله الى لندن حيث تولى رئاسة تحرير المجلة ثم الشرق الأوسط. يضيف التقرير: «شاع في القصور الملكية في الرياض والرباط، وحاور رؤساء بلدان عربية».

النبوءة الإلكترونية

حسنًا، هذه سيرة مقتضبة لهذا الرجل، لكن التقرير الذي أعده الزميل مالك الروقي وهو مدير أخبار MBC في السعودية، على حق حين قال إن العمير أطلق ظاهرة الصحافي الذي يؤثر في أصحاب القرار، ويتهمه البعض بأنه قائد لصفقات سياسية بين المتخاصمين. وهو نفسه من يقول إنه يتقن مصالحة المتناقضات.

بحسب التقرير، مع سقوط النظام العراقي، اتهمه بعضهم بتلقي الأموال من صدام حسين لنشر ما كان يأمر به. يرد العمير: «المصاريف التي دفعتها لي الحكومة العراقية من دخولي فندق الرشيد حتى الطائرة الخاصة، أنا مستعد أن أدفعها للبرلمان العراقي في أي وقت يطلبها مني، وأرجو من زملائي الآخرين الذين تقاضوا من صدام حسين أن يدفعوا ما عليهم».

وصدق تقرير أم بي سي بقوله إن العمير حمل معه نبوءة مستقبل الصحافة الإلكترونية، وأطلقها عام 2001 في لندن، عبر صحيفة "إيلاف".

يقول العمير في مقطع مصور: "من هنا انطلقت فكرة إيلاف، وكانت مثار سخرية الكثير من الأصدقاء، وبعضهم من كبار المسؤولين، وكانوا يعتقدون أنني أقود مغامرة مجهولة، وما زال بعضهم يرون كذلك، لكن الذي قطعته خلال 10 سنوات يؤكد أن الإنترنت على حق، ليس عثمان العمير على حق، لكن التطور على حق، والعالم على حق، ومن هنا كانت إيلاف".

الخُبز موجود.. الخَبر موجود

يرى العمير أن الخبر لا بد من أن يقدم بالصورة المستقلة، التي لا تمثل توجهًا سياسيًا واضحًا، بحسب قارئ التقرير.

يضيف العمير: "أنا دائمًا أقول إن الخبز موجود، وفرنسا استطاعت أن تنشئ منه 300 نوع، نفس الشيء، الخبر موجود، هل بالإمكان أن نخلق جيلًا صحافيًا يتمكن من أن يعيد تخليق الخبر ونشره بشكل جيد، بحيث يغذى ويعتبر أمام القارئ شيئا مفيدًا، ويجعله يتابع الجريدة أو يتابع المطبوعة أو يتابع الموقع، أو يتابع محطة التلفزيون؟ هنا الرهان الذي تحاول الصحافة الغربية المتطورة الوصول إليه. نحن للأسف نحتاج إلى وقت طويل لأن يكون عندنا صحافيون داخل المبنى وليس خارج المبنى فقط".

هي حياة فوق الحياة

في الخاص، وصفه قارئ التقرير بتعبير "عميد عزاب العرب"، وقال إنه يرى أن القطار الذي كان يحمل تذكرته ذات مساء فات وأغلقت أبوابه، على الرغم من تغزله في الصحافة ووسائل التواصل الاجتماعي بالمرأة، التي يعتبرها "حياة فوق الحياة".

وبصوت العمير: "الذي يعيش في دول الغرب يعرف كيف يفلس المتزوج، عندما يفكر بتغيير شريكة حياته"، راويًا قصة صديق خسر ماله في زيجات ثلاث وهو مستمر في الزواج. مسألة الزواج بالنسبة إلى العمير، كما أوضح، مسألة شخصية أكثر مما تتعلق بفلسفة: "ذهبت إلى بريطانيا وحاولت ان أعمل وأتعلم، فكان العمل بالنسبة إلي قبل الزواج، وعندما شارفت على هذه الكهولة التي أمامكم، أتصور أنني أصبحت غير مقبول في هذه المرحلة".

في الختام، وصف التقرير عثمان العمير بالشخصية المثيرة، قائلًا إن أعداءه يصفونه "بالعمالة" وفي أحيان بالماسونية أو البحث عن المال. يتابع: "إنه فعلًا القريب من صانع القرار، لكن صانع القرار حاجب لصحيفته الإلكترونية... وهو مجموعة من التناقضات المتحركة".


عدد التعليقات 6
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. المايسترو أسس للعرب منبرا
عربي من القرن21 - GMT السبت 22 أبريل 2017 08:24
لمن لا منبر له !!.. وخاصة في الفترة الأخيرة حيث تم تقليص دور مقص الرقيب ( السعودي) , وفتح الأبواب الليبرالية لآراء مختلفة وجريئة و ناقدة للمسلمات والتراث وحتى للمملكة نفسها , لهذا سيسجل له التاريخ دورا كأكبر المصلحين للعرب والمسلمين ( أكبر من دور الأفغاني و محمد عبدة ) , كما كان رواد النهضة الأوروبية المدنية والدينية , برافو أيها المايسترو العالمي ( ليس سعودي فقط) , والى المزيد من التألق لأيلافنا العزيزة !!!..
2. Greetings
Nawal - GMT السبت 22 أبريل 2017 09:25
Al Omeir You have my sincere respect. Not only for your honesty and political views, but for your bold stances when it talking about media revolution ... and future
3. عثمان والصحافة بينهما عشق
م.قبائل الشحوح دبـ2020ــي - GMT السبت 22 أبريل 2017 20:20
عثمان والصحافة والعشق الدائم ... الأخ ابو عمير هو من أسس الصحافة العربية المتطورة الحديثه الصحافة المقروئة منها منذ فترة الثمانينات حتى عصرنا اليوم فترة الصحافة الألكترونية واجزائها المختلفه وعاصر مراحل تطورها الزمنية وهو على هذا المنهاج وهكذا هي الصحافة بشكل عام تتفق مع هذا وتختلف مع ذاك .. والأختلاف لا يفسد للود قضية .. هناك اختلاف في اشياء واتفاق في اشياء اخرى .. نتمنى له التوفيق الدائم والتميز والنجاح هو وفريق ايلاف المتألقة الناجحة دوما . نتمنى له ولهم دوام الصحة والعافية والعمر المديد إنشاء الله .. وتقبلو تحياتنا ......
4. الحجب إبهار
عادل - GMT الأحد 23 أبريل 2017 06:54
في هذا التقرير حقيقة توقفت عند جزئية حجب الصحيفة في البلد التي ترعرع ونشأعلى أرضها الأستاذ .. حقيقة أعتبر هذا لغز الألغاز .. إذا على الصور النسائية المنفتحة فثمة صحف كثيرة تنهج نفس النهج ولم تحجب .. إذا على التوجه الليبرالي الثقيل العيار أيضاً ثمة صحف تنهج هذا النهج ولم تحجب .. حقيقة لغز الألغاز هذا ليس له من تفسير سوى أن العراب له يد طولى في هذا الشو لزوم التفرد .
5. مدرسة ايلاف
jj - GMT الأحد 23 أبريل 2017 10:27
كل الشكر للأستاذ عمير, لكني غير فاهم من بعض المعلقين و ايضا المعلقات من جنسها الناعم تستعملوهم كحشاوات ما بين تعليق وتعليق, سؤالي هل هي علاقة حميمة او اكثر من حميمة كا ابن عمي او او او ؟
6. عن حرية إبداء الرأي
............ - GMT الإثنين 24 أبريل 2017 09:33
أنا أحد معلقي إيلاف المستديمين تعمّدت عدم ذكر اسمي لأعرض رأيي بحيادية وموضوعية.. أقول عن تجربة ومعاناة: لم أجد سقفاً لإبداء حرية الرأي في جميع المواقع الإعلامية العربية سقفاً أعلى من سقف هذا الموقع الذي جعلني أصحّح نظرتي عن السعودية التي أدخل بعضهم في روعنا بأنها من البلدان التي تقمع فيها الحريات.. إذ كيف يكون فيها مثل هذا الرجل ومثل هذا الموقع الذي ينشر مختلف الآراء على حدة تناقضاتها ولا يقوم بحجبها ـ مهما كانت ـ لأغراض شخصية أو قناعات فكرية أو مغازلات لهذا الطرف وذاك.. هذا المستوى الرفيع الذي يتربع على عرشه موقع ايلاف لم ألمسه عند أبرز المؤسسات الإعلامية التي ملأت شهرتها الآفاق والتي طالما زعمت أنها هي الرائدة في هذا الباب ثم كذبتها شواهد الإمتحان كالجزيرة على سبيل المثال لا الحصر، أبارك لإيلاف هذه الريادة العظيمة والنجومية الفريدة التي لو سار على هديها إعلامنا العربي لأصبحنا بألف ألف خير.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. مجموعة السبع: أسئلة كثيرة مازالت دون جواب في مقتل خاشقجي
  2. عبد المهدي يعلن مساء الأربعاء تشكيلة حكومية ناقصة
  3. السجن 12 عاما لرجل سمم أغذية أطفال في ألمانيا
  4. موقف سعودي أردني واحد تجاه كل الملفات
  5. محمد بن راشد يلتقي العاهل السعودي في الرياض
  6. ولي العهد السعودي وملك الأردن يحضران مبادرة مستقبل الاستثمار
  7. ولي العهد البحريني يشارك في مبادرة مستقبل الاستثمار
  8. العاهل السعودي يستقبل أفرادًا من عائلة خاشقجي
  9. الكويت تقدّر عاليًا دور السعودية في دعم السلام والاستقرار
  10. السعودية تؤكد على محاسبة
  11. أنباء عن العثور على أجزاء من جثة
  12. المغرب: السرعة المفرطة وراء حادثة القطار
  13. الأربعينية: إغلاق طرق وحظر حمل السلاح وتجوال العجلات
  14. مصر تسعى إلى حظر النقاب في الأماكن العامة والمصالح الرسمية
  15. التحالف الذي جاء بأردوغان بدأ ينفصم
في أخبار