: آخر تحديث
عبرت عن استيائها لمحاولة فرض "بوليساريو" على اجتماع "تيكاد" في مابوتو

طوكيو تدين تعنيف سلطات الموزمبيق لدبلوماسيين مغاربة ويابانيين

الرباط: أدخلت السلطات الموزمبيقية مساء أول من أمس وفد جبهة البوليساريو من الباب الخلفي للقاعة التي يعقد فيها الاجتماع الوزاري لمؤتمر طوكيو من أجل إفريقيا (تيكاد) بعاصمتها مابوتو، وذلك بعد تعذر دخولهم من الباب الرئيسي كونهم غير مدعوين وغير معتمدين لحضور الاجتماع، وهو ما اعتبره وزير الخارجية الياباني إلتفافا على إجراءات ولوج المؤتمر وإخلالا بأمنه.

وحاولت السلطات الموزمبيقية، باعتبارها البلد المضيف، فرض حضور وفد عن جبهة البوليساريو، المدعومة من طرف الجزائر والداعية إلى انفصال المحافظات الصحراوية عن المغرب، في الإجتماع الوزاري لمؤتمر تيكاد الذي ترعاه اليابان والأمم المتحدة، وذلك رغم أن اليابان لم توجه الدعوة ل" الجمهورية الصحراوية"، اعتبارا لكونها ليست عضوا في الأمم المتحدة ولا في الإتحاد الإفريقي، إضافة إلى كون اليابان لا تعترف بها.

وأمام إصرار وزير خارجية موزمبيق على دخول وفد البوليساريو إلى قاعة الإجتماع رغم عدم توفرهم على اعتماد وكونهم غير مدعووين، تدخل كل من أعضاء الوفدين الياباني والمغربي للمساعدة على تنظيم المرور إلى قاعة المؤتمر. وفي سياق ذلك تدخل أمنيون وعسكريون موزمبيقيون بدورهم لمنع الوفد المغربي برئاسة وزير الخارجية المغربي وطرده من المؤتمر، كما منعوا بعض أعضاء الوفد الدبلوماسي الياباني من الولوج. فيما قاموا بإدخال وفد "البوليساريو" من الباب الخلفي، وإجلاسهم في مقاعد كانت مخصصة لوفد الموزمبيق.

وعبرت اليابان عن احتجاجها، وذكر وزير الخارجية الياباني أن عدد الدول الإفريقية المدعوة للمؤتمر 54 دولة المعترف بها من طرف الأمم المتحدة، وأنه لا توجد ضمنها أية دولة تحمل إسم "الجمهورية الصحراوية".

وفي لقاء بوزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، على هامش الإجتماع، عبر كوني طارو، وزير خارجية اليابان عن استيائه لسلوك السلطات الموزمبيقية، الذي وصفه بالمشين، مستغربا قيامها بفرض أشخاص غير مدعووين عبر إدخالهم من باب خلفي، ومنع وفود مدعوة ومعتمدة رسميا من الدخول باستعمال القوة، مشيرا إلى أن أعضاء في البعثة الدبلوماسية اليابانية تعرضوا بدورهم للتعنيف من طرف العسكريين الموزمبيقيين.

وأكد طارو أن موقف اليابان لم يتغير، وأنها لا تعترف بـ "البوليساريو"، ولا تعتزم دعوتهم لمؤتمر تيكاد، مشيرًا إلى أن الاجتماع الوزاري المقبل، وقمة المؤتمر ستنعقدان في طوكيو، كما أكد أن اليابان ستحرص مستقبلا على عدم تكرار مثل هذا الحادث.

وكانت اليابان قد أطلقت مبادرة "تيكاد" من أجل التنمية في إفريقيا سنة 1993 بشراكة مع مكتب المستشار الخاص لإفريقيا بالامم المتحدة، وبرنامج الأمم المتحدة للتنمية، بالإضافة إلى البنك الدولي الذي انضم للمؤتمر منذ سنة 2000. وتهدف المبادرة إلى فتح قناة للحوار بين المسؤولين رفيعي المستوى حول التنمية في إفريقيا.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. وثيقة مسربة: إجبار تيريزا ماي على التنحي بعد بريكست
  2. الصحافة البريطانية: ماي تعرضت للإذلال في قمة سالزبورغ
  3. موظف مطرود يلحق أضرارًا بالغة بالأمن القومي الأميركي
  4. جدل وانتقادات لميثاق دمشق الوطني
  5. طهران: لم نطلب مطلقًا لقاء ترمب
  6. مباحثات سياسية مغربية - موريتانية بالرباط
  7. بوتين لن يستقبل قائد سلاح الجو الإسرائيلي
  8. موسكو تتهم واشنطن بتهديد
  9. خصخصة إدارة مطار بيروت لتفادي الأزمات
  10. نصف البشر فقط يثقون في وسائل الإعلام اليوم
  11. التفاصيل الكاملة للإتهامات
  12. شينزو آبي سياسي طموح ساعدته الظروف
  13. ماي: لن نسمح بتفكيك المملكة المتحدة
  14. مارين لوبن تنتقد أمرًا قضائيًا بإخضاعها لفحص نفسي
  15. ترمب يقترح بناء جدار على طول الصحراء الكبرى
  16. لما نكره الدبابير ونحب النحل؟
في أخبار