: آخر تحديث
تشكل محاولة لتحدي ما يسمى معسكر الممانعة في لبنان

إستهداف إسرائيل لمواقع عسكرية سورية رسالة لروسيا

«إيلاف» من بيروت: بعد القصف الصاروخي الإسرائيلي على أحد المواقع العسكرية السورية انطلاقًا من أجواء لبنان، يطرح السؤال هل نحن أمام بداية حرب في المنطقة، وهل يبقى حزب الله صامتًا بعد الاستهدافات الأخيرة؟

يؤكد النائب السابق مصطفى علوش في حديثه لـ"إيلاف" أن الأمور بالنسبة لإسرائيل توحي بأنها تتصرف بالطريقة التي تفيدها استراتيجيًا، أما انطلاقة الصواريخ من أجواء لبنان فهي محاولة تحدٍ لما يسمى معسكر الممانعة بعد الكلام الأخير للأمين العام لحزب الله حسن نصرالله، لكن عمليًا، يضيف علوش فالمؤكد أن الكلام عن التغاضي الروسي الكامل بمواجهة الوجود الإيراني في سوريا يقلق إسرائيل وهو يبدو حقيقيًا وواضح المعالم.

نصرالله

عن كلام نصرالله الأخير وتهديده هل من مخاوف فعلية من حرب في المنطقة مع إسرائيل؟ يجيب علوش أن واقع الأمور يؤكد أن حزب الله ليس على استعداد حاليًا لخوض حرب هجومية مع إسرائيل، قد يكون قادرًا على القيام بحرب دفاعية، بإطلاق صواريخ وغيرها، لكن إطلاق حرب مباشرة مع إسرائيل دونه عقبات هائلة، والكلام الأخير عن الحشد الشعبي في حال تم استخدامه واخذه من العراق باتجاه إيران، بمواجهة الوضع في إيران، فالقدرات عند الحشد الشعبي بالنسبة لعلوش غير قادرة أن تقوم بمواجهة مع إسرائيل حاليًا.

ويضيف علوش بأن القصة تبقى ضمن الخيارات الإسرائيلية، هل لديها من ضمن إستراتيجيتها منفعة في فتح حرب أم لا؟ يبقى هنا السؤال المحوري.

حرب 

كيف تساهم فرضية الحرب مع إسرائيل بزعزعة كل الإستقرار في لبنان؟ يلفت علوش إلى ان أي خلل أمني يزعزع الأمن الإجتماعي فوق الأمن العادي، لأنه عمليًا إذا أرادت إسرائيل أن تخوض الحرب فستكون حربًا مدمرة وأسوأ من حرب العام 2006، فهذا في ظل الوضع الخطير في المنطقة، وانشغال العالم بأزمات أخرى قد لا يجد لبنان حينها من يقف إلى جانبه، لإصلاح ما قد تخربه إسرائيل، والأزمة تبقى حقيقية ليست بالمعركة والقتال، بل في كيفية لملمة بعد القتال والمعارك.

موقف صامت

وردًا على سؤال هل يبقى حزب الله صامتًا بعد الإستهدافات الأخيرة؟ يؤكد علوش على أن حزب الله سيبقى صامتًا، لأنه عمليًا يحسب الأمور استراتيجيًا، وهل سيستفيد من المعركة، ووقفات العز هي للإستخدام الإعلامي وهو يحسبها ضمن حسابات الربح والخسارة.

رسالة

عن الرسالة التي توجهها إسرائيل من خلال الإستهدافات الأخيرة لسوريا، يجيب علوش أن الرسالة واضحة وتقولها إسرائيل علنًا، ومفادها أن التفكير في إيجاد قواعد لإيران داخل سوريا من دون التفاهم مع إسرائيل هو أمر مرفوض، وتبقى الرسالة موجهة لتقول إن الروس متفاهمون مع إيران وجماعة إيران في المنطقة، وعليهم مراجعة حساباتهم ومع من هم متحالفون.

التضامن اللبناني

وردًا على سؤال كيف يساهم التضامن اللبناني وعدم الإنجرار وراء الخلافات، كالخلاف الأخير بين رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري، في مواجهة أي خطر من حرب إسرائيلية على لبنان؟ يجيب علوش أن الخلافات في الحكم تبقى ظرفية، قد تؤدي بعضها إلى خلافات كيانية ولكن عادة هذا لا يؤدي إلى حرب، ويبقى الجدل بين بري وعون دستوريًا يمكن حله، والخطر الحقيقي يبقى في استفراد حزب الله بقرار الحرب والسلم في لبنان.

 


عدد التعليقات 3
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. العصابة الاسدية المجرمة
متابع - GMT الأربعاء 10 يناير 2018 09:23
كل المحبة لجيش الدفاع الاسرائيلي . وكل الذل والعار للعصابة الاسدية ...
2. العصابة الاسدية المجرمة
متابع - GMT الأربعاء 10 يناير 2018 12:08
كل الشكر والمحبة لجيش الدفاع الاسرائيلي . والذل والعار للعصابة الاسدية
3. حزب الله
متابع - GMT الأربعاء 10 يناير 2018 16:00
اتهم الداعية السوري المقيم في السعودية، عدنان العرعور، دولا عربية وأجنبية بتقديم الدعم لتنظيم جبهة النصرة. العرعور وفي تغريدات عبر "تويتر"، قال إن دولا غربية وعربية، لم يسمها، دعمت "النصرة"، إلى حين إقدام الأخيرة على قتال الفصائل، الفصيل تلو الآخر. وأضاف أن "جبهة النصرة قضت على أكثر من ثلاثين فصيلا في إدلب كانوا يدافعون عنها، وعن حلب، وحماه، كلهم كانو على الجبهات، ثم زعمت أنها ستهاجم العدو من جبهاتهم، فإذا بها اليوم تسلم العدو إدلب قرية قرية". وتابع: "هل يفسر لنا الذين كانوا يدعمون جبهة النصرة (هيئة تحرير الشام ) لماذا تسلم الجبهة أراضي حماة وحلب وإدلب المحررة للنظام...شبرا ..شبرا... بعدما منعوا الثوار من الدفاع عن هذه المنطقة والله لا يدافع عنها اليوم عاقل شريف". وتوعد العرعور بأن جميع منتسبي تحرير الشام ستتم محاسبتهم بسبب خيانتهم، وتسليمهم حماة وإدلب للنظام.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. اليونيسف تعمم بيانات مثيرة للقلق حول أوضاع اليافعين اللاجئين والمهاجرين
  2. نائب ديموقراطي بارز: الادعاءات ضد ترمب
  3. فوضى قرارات في الأردن!
  4. الدفاعات الجوية السورية تتصدى لـ
  5. المغرب: حجز أكثر من طن من مخدر الكوكايين
  6. من هو الجنرال جون كيلي آخر الراحلين من البيت الأبيض؟
  7. الرياض تؤكّد: لن نُسلّم متورطين في قضية خاشقجي لتركيا
  8. قادة مجلس التعاون الخليجي يعقدون قمتهم المقبلة في الإمارات
  9. مطالبات ببدء إجراءات عزل
  10. إعلان الرياض: نحو قيادة عسكرية موحدة وسوق اقتصادية مشتركة
  11. قادة الخليج يدعون في الرياض لحماية وحدة مجلس التعاون
  12. الأردن: الحكومة تسحب تعديلات القانون
  13. فيلم إباحي فوق الهرم الأكبر يهز مصر
  14. هل يؤجل البرلمان البريطاني تصويت الثلاثاء؟
  15. الإمارات لإطلاق قطار فائق السرعة تحت الماء يربطها بالهند
  16. الوفود المشاركة بالقمة الخليجية تصل إلى الرياض
في أخبار