: آخر تحديث

الرئيس البرازيلي المنتخب يقول انه لن يكون باستطاعته انقاذ البرازيل بمفرده

برازيليا: قال الرئيس البرازيلي المنتخب جاير بولسونارو الأربعاء انه لن يكون باستطاعته بمفرده انقاذ البلاد من مصاعبها الاقتصادية وانتشار الجريمة المتصاعد فيها، وذلك خلال لقائه بالرئيس المنتهية ولايته ميشال تامر ورئيس المحكمة العليا في برازيليا.

وفاز بولسونارو بالرئاسة قبل عشرة ايام ضد المرشح اليساري فرناندو حداد على أساس برنامج انتخابي يعد بالتشدد في مكافحة الجريمة والانفتاح على الأسواق العالمية، وكان لهذا البرنامج صداه لدى الناخبين الذين يعانون من خيبة أمل جراء الفساد. 

وقال بولسونارو  في اليوم الثاني لزيارته برازيليا حيث التقى تامر للمرة الاولى بعد الانتخابات "لن ينقذ بلادنا شخص واحد".

وأضاف الرئيس المنتخب الذي يتولى منصبه في الأول من كانون الثاني/يناير أن الامر يتطلب "فريقا وسلطات متوحدة الشعب من أجل تقديم بدائل تسمح للبرازيل بشغل الموقع المتقدم الذي تستحقه". 

من جهته دعا تامر خَلَفه بولسونارو لمرافقته في رحلاته الخارجية، ما يعني انه سيتاح للرئيس الجديد لقاء الرئيس الأميركي دونالد ترامب خلال قمة العشرين في بوينوس أيرس نهاية الشهر.

وبولسونارو الذي يوصف من قبل البعض بأنه "ترامب الاستوائي" معجب بالرئيس الاميركي، والأخير كان الأسرع بين زعماء العالم بتقديم التهنئة له بعد انتخابه. 

وقال تامر انه سيكون هناك تعاون "حقيقي" مع بولسونارو الذي أشار الى أنه سيلتقي تامر في "مناسبات أخرى" لضمان انتقال "مرن".

وبعد لقائه رئيس المحكمة العليا دياس توفولي، دافع بولسونارو عن مبدأ فصل السلطات في محاولة لتهدئة المخاوف التي أثارتها تعليقات سابقة له أعرب فيها عن إعجابه بالديكتاتورية العسكرية في البرازيل في الفترة ما بين 1964 و1985.

كما حاول تبديد المخاوف ازاء التوقعات من ان حكومته ستفتقر إلى التنوع، بعد تصريحات تم النظر اليها باعتبارها عنصرية ومتحيزة وتعبّر عن رهاب المثلية.

وقال بولسونارو "لست قلقا فيما يتعلق بلون أو جنس أو الهوية الجنسية لهؤلاء الذين ينتمون الى فريقي، بل بشأن تحقيق النمو في البرازيل ومواجهة الجريمة والفساد".

وعيّن بولسونارو حتى الآن خمسة أشخاص في حكومته جميعهم من الرجال البيض، و27 مستشارا معظمهم من العسكريين أو الاقتصاديين لتقديم المشورة للحكومة خلال الفترة الانتقالية، دون وجود نساء بينهم.

ومع ذلك في أعقاب اسئلة صحافية متكررة قال فريق بولسونارو إن أربع نساء ثلاث منهن ذوات روابط عسكرية وخبيرة اقتصادية سوف يتم التعاون معهن في الحكومة المستقبلية.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. قوات سوريا الديمقراطية: الحرب ضد داعش مستمرة
  2. مسلمو الصين يُجبرون على أكل لحم الخنزير ويُمنعون من الصلاة
  3. في جولة جنيف الثانية .. الجزائر مرعوبة من مبادرة الحكم الذاتي
  4. المدمرة البريطانية (HMS Dragon) في بيروت الإثنين
  5. إضاءة برج خليفة في دبي بصورة لرئيسة وزراء نيوزيلندا
  6. قمة مصرية عراقية أردنية السبت
  7. رئيس وزراء العراق يطلب من البرلمان إقالة محافظ نينوى
  8. هل تتخلف روسيا عن إعادة السوريين إلى بلادهم؟
  9. انتصار كبير لدونالد ترمب ... باعتراف خصومه
  10. الأكراد يعلنون النصر على داعش... ومراسلون يتريثون
  11. المصلّون يعودون إلى مسجد النور في كرايست تشيرش
  12. هل فقدت الكويت ثقتها بمصر... وفد أمني للتحقيق بجريمة القاهرة
  13. ما حكاية الإسلام والمسلمين في نيوزيلاندا؟
  14. ترمب يلغي عقوبات على بيونغ يانغ
  15. واشنطن تعاقب باحثين إيرانيين في المجال النووي
  16. الديموقراطيون يطالبون بنشر تقرير مولر
في أخبار