: آخر تحديث
واشنطن تتهم طهران ببيع النفط لدمشق لتمويل حزب الله وحماس

عقوبات أميركية على أفراد وكيانات إيرانية وسورية وروسية

واشنطن: أعلنت واشنطن الثلاثاء فرض عقوبات على تسعة أفراد وكيانات من إيران وسوريا وروسيا بتهمة المشاركة في شبكة "معقدة" سمحت لإيران ببيع النفط لسوريا التي شاركت في المقابل في تمويل حركة حماس وحزب الله اللبناني.

وقال وزير الخزانة الأميركي، ستيفن منوتشين، في بيان "نتحرك اليوم ضد مخطط معقد تستخدمه إيران وروسيا لدعم النظام السوري ولتوفير الأموال للنشاط الإيراني الخبيث".

وأضاف: "مسؤولو البنك المركزي الإيراني مستمرون في استغلال النظام المالي العالمي".

وقالت وزارة الخزانة الأميركية في بيان أعلنت فيه العقوبات الجديدة إن "النظام الإيراني وبالتعاون مع شركات روسية يزود الحكومة السورية بالملايين من براميل النفط (...) مقابل ذلك، يسهل النظام السوري نقل مئات ملايين الدولارات إلى فيلق القدس التابع للحرس الثوري لنقلها إلى حماس وحزب الله".

وأعلنت الوزارة أنها تمنع بموجب العقوبات أي تعاملات مع السوري محمد عامر الشويكي وشركته "غلوبال فيجن غروب" ومقرها في روسيا لأنها تلقت بصورة غير قانونية تحويلات من البنك المركزي الإيراني عبر شركة "تابير كيش ميديكال أند فارماسوتيكال الإيرانية".

وقالت الوزارة الأميركية إن الشركة الإيرانية تُستخدم غطاء لانتهاك العقوبات المفروضة على إيران التي تستثني المنتجات الطبية.

وأضافت أن "غلوبال فيجن غروب" تعمل مع شركة "برومسيريوإموبورت" الروسية العامة التابعة لوزارة الطاقة لتسهيل نقل النفط الإيراني إلى سوريا ولا سيما على متن ناقلات "تؤمن على الكثير منها شركات أوروبية".

وتابعت أنه "لمساعدة النظام السوري على تسديد ثمن هذا النفط لروسيا" يرسل البنك المركزي الإيراني المال إلى بنك "مير بزنس بنك" الروسي عبر "تابير كيش ميديكال أند فارماسوتيكال". وأدرجت الوزارة اثنين من مسؤولي البنك المركزي الإيراني على القائمة السوداء وكذلك مسؤولاً من شركة "برومسيريوإمبورت".

وبمساعدة البنك المركزي السوري، ينسق الشويكي وفق واشنطن، دفع ملايين الدولارات إلى محمد قصير المسؤول في حزب الله.

وكتب وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في تغريدة إن هذه التدابير "توجه رسالة واضحة: هناك عواقب وخيمة لكل من يرسل النفط إلى سوريا أو يحاول انتهاك العقوبات الأميركية على الأنشطة الإرهابية للجمهورية الإسلامية" الإيرانية.

وأضاف أن على المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي "أن يقرر إن كان إنفاق أموال الشعب الإيراني من أجل الشعب الإيراني أهم أم لا من اختلاق خطوط متشابكة لتمويل الأسد وحزب الله وحماس وإرهابيين آخرين".

وتصنف الولايات المتحدة كلا من حماس وحزب الله منظمتين "إرهابيتين".
 


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. تحيه
كندي - GMT الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 11:09
تحيه لكل من يعمل على فك الحصار عن الشعب السوري ، الاداره الامريكيه تسعى الى حصار الشعب السوري وحرمانه من النفط فقد سيطرت على معظم حقول النفط في سوريا ومن خلال منع النفط تسعى الى قطع الطاقه الكهربائية لإيقاف عجلة الحياة في سوريا وأباده ما تبقى من الشعب السوري ، تحيه لسوريا الصامده ولكل من يساند ويدعم الشعب السوري ، هذه أمور انسانيه لا علاقة لها بالسياسه ، انها حياة الاطفال والمدنيين وكل كائن حي ، من التاريخ نعلم انه لا يلجأ لحصار الشعوب الا عتاة المجرمين الذين لا توجد في قلوبهم ذرة من الرحمه وعديمي الشرف والضمير والمرضى النفسيين ، لماذا يريد المجرمون حرمان الاطفال من مقومات الحياة ؟ تحية لكل السوريين المحاصرين الصابرين الصامدين .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. محمد بن راشد: التسامح هو عنوان المجتمعات المتقدمة فكريا وإنسانيا
  2. خبراء: مواجهة الإرهاب دون معالجة أسبابه تعني حروبا بلا نهاية
  3. حرب داخلية في حكومة ماي
  4. جاريد كوشنير... صاحب التأثير الصامت في البيت الأبيض
  5. التعبئة تتراجع في التحرك الخامس لـ
  6. الإمارات تعلن 2019
  7. الامارات تهنئ البحرين بعيدها
  8. ترمب يتفاخر بما حقق عام 2018
  9. منتدى الفكر العربي يرحب بتفاهمات اليمن
  10. فريق ترمب يدافع عن العلاقات مع السعودية
  11. أوكرانيا تنظم مجمعًا لتأسيس كنيسة أرثوذكسية مستقلة عن موسكو
  12. ترمب يُعلنها: أهلا بالمعركة
  13. دراسة: شعب العراق فتي.. ثلثا أسره يمتلكان مساكن ونصفهم سيارة
  14. جمعيات القضاة المغاربة تدرس رفع قضية قذف ضد الوزير الرميد
  15. خفض موازنة التحقيق في تواطؤ ترمب المفترض مع روسيا
في أخبار