: آخر تحديث

حكم غيابي في سوريا على المعارض لؤي حسين بالسجن 6 سنوات

دمشق: تبلغ المعارض البارز لؤي حسين المقيم في مدريد، اصدار القضاء السوري حكماً غيابياً يقضي بسجنه ست سنوات بتهمتي "إضعاف الشعور القومي" ونشر أخبار كاذبة، وفق ما أفاد لوكالة فرانس برس الثلاثاء.

وقال حسين وهو رئيس "تيار بناء الدولة السورية" عبر الهاتف "أبلغني المحامي أمس (الاثنين) أن محكمة الجنايات الثانية أصدرت حكماً غيابياً بحقي في 28 كانون الأول/ديسمبر يقضي بسجني لمدة ست سنوات".

ويُعرف حسين وهو من الطائفة العلوية، بجرأته في التعبير عن مواقفه السياسية وهو كاتب ومعارض للنظام منذ سنوات طويلة. 

وأعرب حسين عن اعتقاده بأن الهدف من الإعلان عن الحكم حالياً هو الحؤول دون قيامه بأي دور في مستقبل سوريا على ضوء التسويات السياسية التي تعمل عليها روسيا وايران، حليفتا دمشق.

وقال "قد يكون النظام يحاول قطع الطريق أمام أي فرصة يمكن أن ألعب فيها دوراً سياسياً (...) وبذلك يمكنه القول إن لؤي حسين محكوم جنائياً ولا يجوز له أن يستلم أي دور، بهدف إبعادي عن أي خطوة في إطار التسوية".

وشارك حسين قبل نحو أسبوعين في مؤتمر الحوار الوطني السوري الذي عقد بدعوة من روسيا في منتجع سوتشي، وانتهى باتفاق على تشكيل لجنة صياغة "اصلاح دستوري". وشاركت قرابة 1400 شخصية وصل معظمهم من دمشق، في المؤتمر الذي تغيّب عنه الأكراد وهيئة التفاوض السورية المعارضة.

واعتقل حسين في تشرين الثاني/نوفمبر 2014 على الحدود السورية اللبنانية ووجهت اليه تهمة "اضعاف الشعور القومي"، على خلفية تصريحات قال فيها إن "النظام يتهالك وينهار"، داعياً السوريين الى "انقاذ دولتهم".

وتم اطلاق سراحه في 25 شباط/فبراير العام 2015 بكفالة على أن يحاكم طليقاً مع منعه من مغادرة البلاد. لكنه تمكن رغم حظر السفر من مغادرة البلاد عن طريق تركيا إلى اسبانيا في نيسان/أبريل 2015، ولا يزال مقيماً في مدريد حتى الآن.

وكان "تيار بناء الدولة السورية" يعتبر جزءاً من معارضة الداخل المقبولة من النظام، رغم تبنيه مطالب حركة الاحتجاجات ضد النظام في العام 2011 قبل أن تتحول إلى نزاع مسلح.

ويطالب التيار بضرورة "انهاء النظام الاستبدادي"، رافضاً اللجوء الى العنف.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. قمة رباعية تستثني إيران في إسطنبول
  2. بريطانيا تفرج عن داعية الكراهية أنجم تشودري
  3. تركيا: لم نقدم تسجيلات صوتية لأي طرف حول خاشقجي
  4. بوتين: نرفض «تخريب العلاقة مع الرياض»
  5. إيران وروسيا
  6. صدامٌ في أميركا بين الأمن القومي والأمن الداخلي
  7. العبادي يعلن عدم اعتزاله السياسة وتشكيل قوة ثالثة مدنية لا طائفية
  8. بومبيو: السعودية شريك استراتيجي وحاضنة الحرمين
  9. سابقة في البرلمان البريطاني: نائبان يعجزان عن التفاهم بالانكليزية!
  10. الحكومة المغربية تستعد لخوصصة مقاولات عمومية
  11. بالصور: فيضانات قوية تقتل 5 أشخاص في تونس
  12. الملك سلمان يعزي الرئيس السوداني في وفاة سوار الذهب
  13. 4 زعماء في خلوة لاحتساء الجعة... لِم لا !؟
  14. رئيس وزراء إثيوبيا: تمارين الضغط أنقذتني من القتل
  15. بوتين: حققنا أهدافنا في سوريا
  16. الرزاز في لقاء شبابي استجابة لمبادرة أطلقتها مواقع التواصل
في أخبار