: آخر تحديث

موسكو تعترض على إدانة إيران بشأن اليمن في الأمم المتحدة

الأمم المتحدة: ذكر دبلوماسيون أن روسيا عارضت الجمعة في الأمم المتحدة مشروع نص تقدمت به بريطانيا، وتدعمه الولايات المتحدة وفرنسا، يدين إيران، لعدم منعها وصول شحنة أسلحة الى المتمردين الحوثيين في اليمن.

قالت المصادر نفسها ان موسكو رفضت خلال مفاوضات هذه الوثيقة، وستجري مشاورات جديدة خلال نهاية الاسبوع الجاري.

يذكر أن مسودة النص "تدين" ايران لعدم تطبيقها حظر الاسلحة المفروض على اليمن منذ 2015، ولانها "اخفقت في اتخاذ الاجراءات اللازمة لمنع تسليم وبيع ونقل (صواريخ الى الحوثيين) بشكل مباشر او غير مباشر". ويدعو النص الى اتخاذ "اجراءات اضافية" ضد ايران بالتحديد.

ويفترض ان يجري مجلس الامن الدولي الاثنين تصويته السنوي على تجديد الحظر على اليمن. وبهذه المناسبة تمارس الولايات المتحدة ضغوطا لادانة طهران ومعاقبتها بعد اطلاق صواريخ على السعودية في 2017.

واكد خبراء للامم المتحدة في تقرير أن ايران لم تنفذ التزاماتها منع وصول الصواريخ الى اليمن. لكن التقرير يشير الى ان الخبراء لم يتمكنوا من تحديد المسؤولين او القنوات التي سمحت للحوثيين بالحصول على هذه الصواريخ.

وفي نظر الولايات المتحدة وحلفائها الغربيين بريطانيا والمانيا وفرنسا، تقف طهران وراء هذه الشحنات. وقال دبلوماسي اوروبي طالبا عدم كشف هويته "لا شك" في ذلك، رافضًا اضافة اي تفاصيل عن الادلة التي يملكها الغربيون.

اما روسيا، فترى ان التقرير لم يقدم اي دليل على تورط مباشر للسلطات الايرانية. وهي ترى ان قطع الصواريخ التي عرضتها أخيرًا الولايات المتحدة، وان كانت ايرانية، فهي لا تشكل دليلًا على دور مباشر لايران في نقل اسلحة الى اليمن في انتهاك للحظر.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. دعوات لتجريم زواج الأطفال في مصر
  2. الأوقاف الأردنية تصفع جماعة
  3. فشل اكمال الحكومة العراقية... تمرير ثلاثة وزراء واخفاق اثنين
  4. الشجار بين الازواج يطيل العمر
  5. هكذا إستدرج
  6. حرّاس ترمب غاضبون مع احتمال وقف صرف مرتباتهم
  7. الأردن يتسلم الفاسد عوني مطيع
  8. مراسلون بلاحدود: السياسيون يتحملون مسؤولية استهداف الصحافيين!
  9. الغالبية الحكومية في المغرب تدخل في أزمة جديدة
  10. قراء
  11. افتتاح مركز جميل للفنون بدبي ليكون أكبر داعمي المبادرات التعليمية والثقافية
  12. اتهام شريكين لمستشار سابق لترمب بالتآمر ضد غولن
  13. منظمات غير حكومية تتجه إلى القضاء ضد فرنسا في قضية تغير المناخ
  14. عبد المهدي يقترح على البرلمان حلولًا للأزمة الحكومية
  15. الحبس الاحتياطي لأحد أقرباء منفذ هجوم ستراسبورغ
  16. تقرير: روسيا حضّت السود على عدم التصويت في الإنتخابات الأميركية
في أخبار