: آخر تحديث
لتمييز أنفسهم في ساحة مكتظة بالمنافسين

مرشحو انتخابات 2020 يطرقون أبواب ولايات أميركية غير تقليدية

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: يوسّع المرشحون الديموقراطيون الساعون لتمييز أنفسهم في ساحة مكتظة بالمنافسين، تحركهم عبر التوجه إلى مناطق خارج الخارطة التقليدية لتحركات هؤلاء، بينما لا تزال المرحلة الأولى من الاقتراعات التمهيدية في انتخابات 2020 الرئاسية على بعد عشرة أشهر. 

ولطالما تم تجاهل عدة ولايات لا تقدم أصواتا كثيرة أو تصوت متأخرة في الانتخابات التمهيدية، في بداية المنافسة للفوز بترشيح الحزب. 

وهكذا هو الحال بالنسبة ليوتا، إذ بإمكان تأثير الولاية الذي يعد ثانويا أساسا أن يتراجع في 2020 مع إدلاء السكان بأصواتهم في اليوم ذاته من شهر مارس إلى جانب عشرات الولايات الأخرى بما في ذلك تلك الأكثر تأثيرا كاليفورنيا وتكساس. 

مع ذلك، تتوجه المرشحة الديموقراطية إليزابيث وارن إلى سولت ليك سيتي، عاصمة يوتا، الأربعاء للقاء الناخبين على أمل تحقيق تقدم على منافسيها. 

والشهر الماضي، نظّمت المرشحة الليبرالية تجمعات انتخابية في ولايات ألاباما وتينيسي ومسيسيبي التي لا يهتم المرشحون فيها بالانتخابات عادة إلا قبل أيام من الاقتراع التمهيدي. 

وقالت وارن لوكالة فرانس برس "أترشح لمنصب رئيس الشعب كله، وهو ما يعني أن عليّ الخروج والتحدث إلى الناس في كل أنحاء هذا البلد وتأسيس حركة شعبية تمتد من ساحل لآخر". وأضافت "هكذا سنفوز في 2020". 

تقليديا، يركز المرشحون في الفترة التي تسبق التصويت الذي يحدد المرشحين للرئاسة، على الولايات الأربع التي تصوت مبكرا آيوا ونيوهامبشير ونيفادا وكارولاينا الجنوبية. 

لكن الظروف مختلفة هذه المرة مع تنافس عدد أكبر من المرشحين من حزب واحد لتولي منصب الرئيس مقارنة بأي انتخابات أميركية حديثة. وبات عدد المرشحين من الحزب الديموقراطي 18 بعدما أعلن عضو الكونغرس إريك سوولويل عن قراره خوض السباق الاثنين. 

ويشير الخبراء إلى أن اتساع رقعة المنافسة قد تعقّد جهود أي مرشح في كسب غالبية كبيرة من المندوبين، ما ينجم عنه معركة انتخابات تمهيدية مطولة. 

ويحاول الديموقراطيون الساعون لمنافسة الرئيس دونالد ترمب في 2020 تحقيق توازن بين الضرورة الملحة لزيارة الولايات التي تصوت مبكرا وتعريف الناخبين بأنفسهم في أماكن أخرى ولقاء المانحين في المدن الثرية على غرار لوس أنجليس ونيويورك لجمع الأموال اللازمة لدعم حملاتهم. 

وزار مرشحون ديموقراطيون 21 ولاية على الأقل وأكثر من مئة مدينة في مارس في مسعى للحصول على الأموال والدعم، خاصة من الولايات الأربع التي تصوت مبكرا، لكن كذلك من أماكن أخرى على غرار فلوريدا وجورجيا ونبراسكا وتكساس. 

وقال استاذ العلوم السياسية في جامعة يوتا جيمس كاري "لا أتذكر دورة قام خلالها مرشحو الانتخابات التمهيدية الديموقراطيون بحملات مبكرة لهذه الدرجة في ولايات على غرار يوتا أو غيرها من الولايات التي تصوت متأخرا". 

وأضاف أن المرشحين يتبعون النهج الشامل مبكرا كونهم يعتبرون أن الولايات التي تصوت متأخرة "قد تكون أهم من ذي قبل" في العملية الانتخابية هذه المرة. 

"قيمة استثنائية"

على مدى عقود، تمثل التقليد في تثبيت المرشحين لفرق حملاتهم الانتخابية في آيوا ونيوهامبشيرأول وثاني ولايتين تصوتان في الانتخابات. 

وقام جيمي كارتر بذلك بالفعل في آيوا وفاز بالرئاسة عام 1976. وبعد 32 عاما، كسب باراك أوباما هذه الولاية الريفية ذات الكثافة السكانية المنخفضة لكن تأثيرها حاسم. وقال كاري "لا أعتقد أن هذا هو الواقع الآن". 

وبينما لا تزال آيوا نقطة ارتكاز سياسي في عمليات الترشيح، إلا أن المرشحين باتوا يتنقلون في أنحاء البلاد بشكل متزايد.

وتعهّد المرشح جوليان كاسترو، الذي كان من أعضاء إدارة ترمب، بتنظيم حملات انتخابية في كافة الولايات الـ50. وفي الماضي، كانت كاليفورنيا الولاية التي تضم أكبر عدد من المندوبين ثانوية نظرا إلى تأخرها في التصويت. 

لكنها باتت تلعب دورا أكبر فقدمت تاريخ الانتخابات التمهيدية فيها إلى "الثلاثاء الكبير" في مارس العام المقبل مع تكساس. ولن تنتظر هاتان الولايتان قرار الولايات الأربع الأولى لتنظيم الحملات الانتخابية. 

وكان بيرني ساندرز بين الذين سافروا إلى كاليفورنيا حيث أقام تجمعات انتخابية حاشدة الشهر الماضي. 

وبينما تعد كاليفورنيا معقلا لليبراليين، سيتوجه ساندرز الجمعة إلى منطقة "حزام الصدأ" التي تشمل ولايات ميشيغان وويسكنسن وبنسلفانيا حيث كان قطاع الصناعة قويا في الماضي، في مسعى للوصول إلى الناخبين من البيض من الطبقة العاملة الذين دعموا دونالد ترمب. 

أما المرشح بيتو أورورك، فأكمل جولة في إطار حملته عبر هذه الولايات إضافة إلى أوهايو، التي تمكن ترمب من كسبها للفوز بالرئاسة في انتخابات 2016. 

وأشار استاذ العلوم السياسية في جامعة ويسكنسن-ماديسون باري بردن الى أن لويسكنسن "قيمة استثنائية" لأنها ستشهد انتخابات تمهيدية وحدها في أبريل المقبل بينما يتوقع أن تلعب دورا مهما للغاية في الانتخابات الرئاسية في نوفمبر 2020.

وأضاف بردن أن "هناك قيمة رمزية في الالتفات للولايات المتأرجحة في وسط غرب الولايات المتحدة التي فاز فيها ترمب بفارق ضئيل ما أدى إلى فوزه" في الانتخابات.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. هكذا ترغم مواقع التسوق الإلكتروني الناس على شراء ما لا يريدونه!
  2. ترمب يعلن إسقاط طائرة إيرانية مسيرة فوق مضيق هرمز
  3. ترمب يحيي في وارسو الذكرى 80 لاندلاع الحرب العالمية
  4. لقاء بين وزيري خارجية البحرين وإسرائيل في واشنطن
  5. نائب لحزب الله يستقيل من البرلمان اللبناني
  6. ولي عهد أبو ظبي يزور الصين
  7. واشنطن تعاقب عراقيين متهمين بالفساد وانتهاكات حقوقية
  8. الناقلة المحتجزة عراقية واسمها
  9. الكشف عن نتائج التحقيق في استهداف دبلومسيين أتراك بأربيل
  10. روسيا تعرض على تركيا مقاتلات
  11. البحرين تستضيف مؤتمرا حول أمن الملاحة
  12. الإعدام لثلاثة أدينوا بقتل سائحتين اسكندنافيتين في المغرب
  13. بريطانيا لمعركة
  14. الجيش الأميركي سيعمل بقوة لتعزيز أمن الملاحة في الخليج
  15. الحشد يفتح النار على العبادي: انسقتم مع أعداء العراق
في أخبار